شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

رئيس اللجنة الأولمبية مصطفى براف :

« الروح الأولمبية مبنية على الاحترام وباسمها قدمت اعتذاراتي للعراقيين»


  12 سبتمبر 2018 - 10:50   قرئ 300 مرة   0 تعليق   رياضة محلية
« الروح الأولمبية مبنية على الاحترام وباسمها قدمت اعتذاراتي للعراقيين»

برر رئيس اللجنة الأولمبية، مصطفى براف، سبب ظهوره بصورة للرئيس العراقي الراحل، صدام حسين، لتقديم اعتذارات رسمية للسلطات العراقية بعد ما صدر عن أنصار اتحاد العاصمة في اللقاء الذي جمع النادي والقوات الجوية العراقية في إطار الكأس العربية، با حترام الشخصية لوزنها عربيا فهو رمز للمقاومة في المنطقة بعيدا عن موقف العراقيين منهم داخليا، كما اعتبر أن تدخله واجب على أساس أنه الشخصية الثانية المعنية بكرة القدم محليا بعد رئيس الفاف «خير الدين زطشي».

هل يمكن لنا أن نعرف إن تلقيتم أمرا بخصوص تقديم اعتذارات رسمية بخصوص ما حدث خلال لقاء سوسطارة والقوات الجوية العراقية؟

 أعتقد أنني رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية التي تمثل اللجنة الأولمبية الدولية، وأنا أعتبر نفسي المسؤول الثاني على شؤون الكرة المحلية بعد رئيس الـ «فاف»، خير الدين زطشي. من حقي الدفاع عن القيم الأولمبية المؤسسة على الاحترام بين الدول . كرة القدم رياضة أولمبية مؤسسة على الروح الرياضية وفصل الملعب عن الحقل السياسي. المناصر مطالب باحترام خصوم ناديه وفصل المواقف السياسية عن السلوكات والأوساط الرياضية. علينا «التحضر» لأن الرياضة أخلاق وٌن تجاوزت الأمور ذلك، فمن واجبنا الاعتذار للضيوف دون أية خلفية تذكر.

لكن هل يمكن التحكم في تصرفات الأنصار في وقت باتت المرجات فضاء حرا للتعبير عن انشغالات المواطن في الجزائر، والأغاني السياسية وذكر الشخصيات ليسوا وليد اليوم؟

 الاستفزاز ليس له مكان في ملاعب كرة القدم، والجميع يدرك الحساسية التي يثيرها لدى بعض العراقيين ذكر اسم الرئيس الراحل، ثم لماذا الهتاف باسم رجل سياسي في المدرجات أمام العراقيين بالذات؟ فهموا الأمور بوجهة أخرى ومن واجبنا لعب ورقة التهدئة بعد أن أخذت المسألة أبعادا سياسية باستدعاء سفير العراق بالجزائر. 

 ولماذا ظهورك في فيديو الخاص يالاعتذار بصورة صدام حسين؟

 لا يهمني موقف العراقيين في بغداد بخصوص الرئيس الراحل، فإن كان ديكتاتوريا وهمش الأقليات، لا يمكن أن ننكر من جهة أخرى أنه قاوم الحلفاء في حرب الخليج الأولى رغم تكالبهم على بلاده. شئنا أو أبينا إنه رمز الصمود أمام أعداء المنطقة العربية. ألح أن الأنصار أخطأوا كثيرا في الهتاف باسمه، لأن ذلك لا يحدث في تونس أو المغرب، فعلى عدم إثارة الحساسيات.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha