شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

الرياضة الجزائرية في سنة 2015

تأهّل تاريخي إلى الأولمبياد ووهران عاصمة المتوسّط في 2021


  28 ديسمبر 2015 - 11:27   قرئ 757 مرة   0 تعليق   الرياضة
تأهّل تاريخي إلى الأولمبياد ووهران عاصمة المتوسّط في 2021

 

سيمضي عام 2015 بعد أيام قليلة على الرياضة الجزائرية، تاركا لها نصيبا من النجاحات والإخفاقات على الصعيد المحلي والقاري، ولعل ما صنعه منتخب «الخضر» لأقل من 23 سنة بإعادته الجزائر إلى العرس الأولمبي بعد غياب طويل، واختيار ولاية وهران لاحتضان الألعاب المتوسطية في 2021 خير ما يذكره الرياضيّون في هذه السنة، أمام تراجع مستوى منتخب «الخضر» للأكابر الذي كان في وقت سابق يخرج شعبا بأكمله إلى الشوارع فرحة بإنجازاته، ليظهر الآن في مقابلاته المختلفة وجها شاحبا خيّب به الآمال، ويبقى وفاق سطيف في الجزائر قلعة للألقاب بتتويجه بالبطولة والكأس الممتازة كوفاء لتاريخ النادي الحافل بالتتويجات، وذلك بتظافر جهود المسيّرين واللاعبين، إلى جانب اللمسة المميّزة للمدرب المحنّك «خير الدين مضوي»، وبالمقابل خسر اتحاد الجزائر كأس رابطة الأبطال الافريقية حين بلغ لأوّل مرّة في تاريخه نهائي هذه المنافسة. 

بعد 36 سنة من الغياب عن المنافسة
المنتخب الأولمبي يتأهّل إلى الأولمبياد ويعيد الاعتبار للمحليّين
حقّق المنتخب الوطني الأولمبي لكرة القدم في ديسمبر 2015 حلما راود الجزائريين منذ 36 سنة،  بانتزاع ورقة التأهّل إلى أولمبياد «ريو دي جنيرو» 2016 بالبرازيل، بفضل عناصر تنشط في البطولة المحلية، ولم يثق الكثير في قدراتها على تجسيد هذا الهدف المسطّر من المشرفين على الكرّة، حين شارك «أصاغر الخضر» في كأس إفريقيا للأمم لأقل من 23 سنة بالسنغال مؤخّرا.
ز.أس
 
كان الطريق الذي قطعه أشبال الناخب الوطني الأولمبي «بيير أندري شورمان» شاقا، قبل أن يبلغوا مبتغاهم الذي وصفه المتتبّعون لشؤون الكرة بالحجة المقنعة التي كشفت إمكانيات اللاعب المحلي،
خصوصا بعد أن تعالت الأصوات المندّدة بتهميش هذا الأخير في منتخب الأكابر، إذ وبعد عام ونصف من التحضيرات لرفقاء «درفلو»، تخلّلتها عدة مقابلات ودية وتربّصات مغلقة، انتقل المنتخب الأولمبي إلى العاصمة السنغالية «داكار» للمشاركة في نهائيات «كان» الخاصة بفئة -23 سنة، حيث تبارى في أوّل حوار كروي مع منتخب الفراعنة للأولمبيين، ولم يستطع فرض منطقه، لتنتهي المواجهة بالتعادل السلبي بصفر مقابل صفر، قبل أن يلتقي بنظيره المالي ويتغلب عليه بهدفين لصفر، فيما تفوّق على نيجيريا بنجومها الأولمبيين بهدف لصفر، ما مكّن الجزائر من تصدر ترتيب المجموعة التي لعبت فيها والمرور إلى المربع الأخير لتلتقي بمنتخب البلد المنظم السنغال، ورغم أن هذا الأخير استفاد من عامليّ الأرض والجمهور إلا أنّ زملاء الحارس «صالحي» أنهوا المواجهة لصالحهم وكانت الفرحة فرحتين، الأولى بضمان ورقة التأهل إلى أولمبياد «ريو» المرتقب في شهر جوان القادم بالبرازيل، والذي حملته عناصر التشكيلة الوطنية كتحدي نجحوا في رفعه، أما الثانية فهي خوض نهائي «الكان» ولما لا استكمال العرس بتحصيل التاج الإفريقي للجزائر، بعد خمس لقاءات دون خسارة في الدورة المذكورة، لكن أبناء التقني السويسري «شورمان» اصطدموا في الدور الختامي للمنافسة وللمرّة الثانية في العرس القاري نفسه 
بالعملاق النيجيري الذي ثأر لنفسه وفاز عليهم بهدفين لهدف وضيّع النجم الصاعد لاتحاد العاصمة «زين الدين فرحات» ركلة جزاء في التسعين دقيقة والتي كان من شأنها أن تغيّر مجرى اللقاء لو حوّلها إلى هدف، ولعل الندم على نقص التركيز وإهدار ضربة جزاء أنساهم افتكاك انتزاع أولمبيي الجزائر لتذكرة المرور إلى أولمبياد «ريو» في الصائفة المقبلة، وقبل هذا الموعد الكروي الهام الذي يسعى فيه المشرفون على الكرة الجزائرية أن لا يكون من أجل السياحة فقط والاكتفاء بالظهور دون ترك البصمات الجزائرية فيه، انقسمت أراء التقنيين المحليين بين التي تؤيد فكرة تدعيم المنتخب الوطني لأقل من 23 سنة ببعض العناصر المحترفة التي تلعب في تشكيلة «الخضر» للأكابر في صورة براهيمي، محرز وسليماني قصد الاستفادة من تجربتهم وتسجيل نتيجة إيجابية في الألعاب الأولمبية القادمة، ومعارض لها وهو الطرف الذي قال إنه من غير المنطقي أن تحرم بعض العناصر المحلية التي ساهمت في تحقيق هذا الإنجاز التاريخي من المشاركة في العرس الأولمبي بالبرازيل، وهي التي ضحت كثيرا من أجل ذلك لتعوّض بلاعبين آخرين تذوّقوا طعم المستوى العالي من قبل، ومن الأفضل الاعتماد عليهم مع منتخب الأكابر، وفسح المجال للشبّان المحليّين للبروز أكثر ماداموا لا يحوزون الثقة الكاملة من طرف «كريستيان غوركوف».  
 
الظاهرة مسّت كرة القدم والمصارعة والدرّاجات
المنشطات..«الزلزال» الذي هزّ عرش الرياضة الجزائرية سنة 2015
 
أهم ما ميّز الرياضة الجزائرية سنة 2015 هي قضية المنشطات التي تفشّت بين مختلف الرياضات، وهو الأمر الذي حرّك السلطات العمومية بقيادة وزارة الشباب والرياضة لوضع حد لهذه الظاهرة التي أخذت أبعادا خطيرة، فعلى الرغم من بعض النتائج الجيّدة التي حقّقها الرياضيّون الجزائريّون، خلال هذا العام، إلا أن «آفة» تعاطي المنشطات لوّثت الجو الرياضي الوطني.
 
كانت أول حالة يتم اكتشافها في فيفري المنصرم مع المصارع عبد الكريم وكالي، الذي تمّ ضبطه في حالة «إيجابية» بعد خضوعه للكشوفات من قبل لجنة الاستئناف التابعة للجنة الوطنية لمكافحة المنشطات، خلال البطولة الوطنية للمصارعة، ولم تتوقف الأمور عند هذا الحد، حيث وبعدها بشهر تمّ اكتشاف حالة أخرى وذلك في رياضة الدرّاجات ويتعلق الأمر بهشام شعبان، وهي القضية التي تأسّف عليها مسؤولو الرياضة في الجزائر، لاسيّما وأنه كان يحمل آمال هذه الرياضة وهو الفائز بدورة الجزائر الكبرى لـ2015، وتم كشفه بعد خضوعه مرّتين للمراقبة في كل من قسنطينة وعنابة يومي 24 و 28 مارس لحساب دورة الجزائر الكبرى، ليتم نزع اللقب منه، ولم تتوانَ اللجنة المختصة في تطبيق القانون وتسليط العقوبة على كل من الثنائي المذكور بالإيقاف لمدة أربع سنوات، كما لم يتوقف «تسونامي» المنشطات عند هذه الرياضات، بل تعدى ذلك إلى الرياضة الأكثر شعبية، ألا وهي كرة القدم، ولعل أبرز وأكثر القضايا التي عصفت بالساحرة المستديرة الجزائرية، قضية لاعب اتحاد الجزائر يوسف بلايلي، الذي توقفت مسيرته وهو في أوجّ عطائه، وذلك بعد تناوله مواد محظورة، ووقع الخبر كالصاعقة على عشاق النادي العاصمي، خاصة وأن الأمر لم يتوقعه أحد، ليقرّ بعدها اللاعب بتناوله للمنشطات، كما تخلى عن حقه في القيام بتحاليل عن العينة «ب»، وتم إخضاع صانع ألعاب الاتحاد للكشوف التي كانت إيجابية- عقب انتهاء مباراة فريقه أمام مولودية العلمة (فوز 1-0) يوم 7 أوت الماضي، في مرحلة المجموعات لمنافسة رابطة الأبطال الإفريقية ثم مرّة أخرى يوم 19 سبتمبر، أمام شباب قسنطينة في البطولة (فوز 2-0)، وبعدما كان المختصون يرون فيه مستقبل الكرة الجزائرية وأن أبواب المنتخب الوطني باتت مفتوحة له، جاءت عقوبة الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم ورابطة كرة القدم المحترفة بإبعاد ابن مدينة وهران، صاحب الـ 23 عاما عن الميادين لمدة أربع سنوات، ما قد يضع حدا لمسيرته الكروية، وبعدها بأيّام فقط، اهتز الوسط الكروي الجزائري على وقع حادثة مماثلة كان «بطلها» وسط ميدان أمل الأربعاء رفيق بوسعيد، حيث تم كشف اللاعب ذو الـ27 ربيعا، عقب انتهاء مواجهة فريقه أمام سريع غليزان (هزيمة 0-1) ضمن البطولة الوطنية، غير أنه برّر ذلك بتناوله دواء وصفه له الطبيب بسبب التهاب اللوزتين، كما مست الظاهرة أيضا بطولة الرابطة الثانية ويتعلق الأمر بنادي شبيبة سكيكدة ولاعبها نوفل غسيري الذي تم كشفه هو الآخر في حالة «إيجابية»، بعد مقابلة ناديه أمام جمعية الخروب التي لعبت بتاريخ 23 أكتوبر الفارط (هزيمة0-1 (، وسلّطت رابطة كرة القدم المحترفة عقوبة الإيقاف لأربع سنوات على كل من بلايلي وبوسعيد وغسيري، حسب قوانين الاتحادية الدولية (الفيفا)، في انتظار ما ستسفر عنه قضية اللاعبين نبيل حافظ، حسين مراكشي (اتحاد الكرمة)، عثمان بسعد ومحمد طاهير حديبي (ترجي قالمة) الذين سيتمّ السماع إليهم، بسبب الشكوك التي تحوم حول تعاطيهم للمنشطات خلال لقاء الدور الـ32 من كأس الجزائر بين الفريقين.

ق.ر 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha