شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

بعد منع المواد الأولية لصناعة الحلوى من الاستيراد

«حلواجيات» يفكرن في تغيير المهنة خوفا من تراجع نشاطهن


  07 جانفي 2018 - 10:29   قرئ 442 مرة   0 تعليق   المجتمع
«حلواجيات» يفكرن في تغيير المهنة خوفا من تراجع نشاطهن

عادة ما يستقبل المواطنون العديد من المناسبات بالحلويات، على إعتبار أن هذه الأخيرة تمنح نكهة أخرى لهذه المواعيد، كما آنها ضرورة لدى بعض العائلات لينتهز المضاربين الفرصة لرفع أسعار المواد الأساسية لصنع الحلويات، إلاّ أنه -ومع سن قوانين جديدة- ستسبح هذه المواد من الصعب اقتناءها بعد إدراج العديد منها في قائمة الممنوعات من الاستيراد، ما دفع بصانعات الحلوى «الحلواجيات» للدخول في سباق مع الزمن من أجل ضمان الكميات المتبقية من هذه المواد في السوق رغم المضاربة في أثمانها بسبب ندرتها. اغتنم بعض التجار خلال هذه الأيام فرصة منع استيراد بعض المواد للتلاعب في الأسعار، فالشكولاطة بمختلف أنواعها تدخل في قائمة المعنية بالقوانين الجديدة لكن المفارقة هي أن أسعارها اليوم جد باهظة ، الأمر الذي أجبر الكثيرات ممن يحترفن مهنة صناعة الحلويات في سباق من أجل شراء الكمية المتبقية منها في السوق قبل نفاذها.

 
«حلواجيات» متخوفات  من ندرة المواد الأولية
 
«الشكولاطة العادية بـ2000دينار فما بالك بالتي تستعمل في القلاساج؟» هي العبارة التي إستهلت بها السيدة «مليكة» حديثها مع المحور اليومي حول نفاذ المرتقب بعض المواد الأولية من السوق بعد منعها من الاستيراد رغم أنها تعتبر أساسية لمزاولة عملهن، حيث تمثل «مليكة» واحدة من اللواتي إخترن صناعة الحلويات دون غيرها من الحرف بكل تفان، كما أنها منخرطة في الجمعية العلمية المهنية الوطنية لتعليم الفنون - فرع الطبخ والحلويات- أين ظهر جليا شغفها بهذا العالم منذ الصغر ثم طورت موهبتها حتى أصبحت لها بصمتها الخاصة وطابعها المميز في صنع مختلف الحلويات التقليدية والعصرية بلمسات حديثة، فحسب تصريحاتها أكدت لما بأن القرار الحكومي نزل عليها وعلى قريناتها في المهنة كالصاعقة كونه سيساهم في تراجع نشاطهن لتقول في السياق ذاته بأنه «في موسم الأعراس عندما تعرف أسعار الحلويات إرتفاعا طفيفا بسبب المضاربة في أسعار موادها فإننا كنا نجد العائلات تحسب ألف حساب قبل أن تعد نوعا معينا من الحلوى دون غيره ذلك بسبب كميات السكر الكثيرة التي تحتاجها صناعته، أو بسبب بعض المواد التي تعتبر أساسية في صنع الحلويات على غرار اللوز والجوز وغيرها من الأمور الأساسية وحتى الثانوية التي تضفي على تلك الحلويات نكهة خاصة حيث تشهد تلك الأخيرة إرتفاعا في أسعار كل موادها لأن المضاربين فيها يريدون أن يستغلوا كل دقيقة في ذلك الربح السريع، ويمتصوا دم المواطن إلى آخر قطرة، فما بالنا في إنعدام موادها أصلا لذا فنحن جد متخوفون من الأيام القادمة التي سنواجه فيها مشاكل عويصة قد نضطر من خلالها إلى التفكير في تغيير النشاط.»
 
فئة متفائلة وتعبر  عن تفضيلها للمنتوج المحلي

على عكس صانعات الحلويات اللواتي أبدين تخوفا من تأثير قرار منع إستيراد بعض المواد الأساسية في صنع الحلويات على المردودية في مهنتهن وانخفاض الطلب، ذهبت العديدات ممن يحترفن هذه المهنة إلى تثمين هذا القرار بإعتباره -حسب رأيهن- وسيلة لتشجيع المواد المنتجة محليا. 
في هذا الخصوص قالت «زهية» التي تعلمت صناعة الحلويات والأكلات التقليدية في عدة معاهد حتى أتقنتها واكتسبت الخبرة في الميدان بأنها أحبت هذه الحرفة كثيرا منذ ما يزيد عن 10 سنوات وهي تحافظ عليها  وذلك عن طريق تفننها في مختلف الأنواع من الحلوى وكذا مراعاة عنصر المذاق الذي يعد العامل الأساسي في إعطاء نكهة خاصة ومميزة. وبهدف التمسك بهذه الحرفة وإبرازها عملت في العديد من الأحيان على صنع المواد الأولية التي تستعمل في صناعة الحلويات في البيت حيث أكدت بأنها كانت تبحر عبر المواقع في شبكة الأنترنت لمعرفة حيثيات صنع البعض من تلك المواد على غرار» الشكولاطة» الصلبة وغيرها من المواد، لتضيف أنها  نجحت في تقليد البعض منها كما عجزت عن تقليد البعض الآخر لكنها تدعم فكرة تشجيع المنتوج المحلي ما دامت كل الوسائل المطابقة متوفرةـ حيث أكدت في السياق ذاته بأن كل  المحترفات في صنع الحلويات يحرصن على تطوير هذه الصناعة بطابعيها التقليدي والعصري من خلال إدخال تعديلات جزئية وذلك على حسب الطريقة المتبعة لأنه الحلويات –تواصل المتحدثة- هي زينة الأعراس الجزائرية ولا يمكن أن تستغني أفراح الجزائريين عنها.
 
للعائلات رأي في الموضوع…

تباينت أراء العائلات في الارتفاع الذي ستشهده أسعار الحلويات بسبب إدراج المواد الأساسية التي تستعمل في صناعتها في قائمة الممنوعات من الإستيراد حيث أن بعضها يفكر  في تغيير النشاط تماما وأخرى ستعمل على إدخار بعض الأموال لكي لا يؤثر ذلك على مداخيلها مصروف البيت،في هذا الموضوع صرحت لنا سميحة قائلة «في العادة أتفنن في صنع مختلف الحلويات خاصة  لكن هذه السنة ومع االارتفاع الذي ستشهده المواد التي ستستعمل في صناعتها لا بد أن أسير الزمور بعقلانية وأتخلى عن بعض الحلويات المكلفة،  وإذا أضفنا أسعار المواد الأخرى التي ارتفعت هي الأخرى مثل اللوز الذي بلغ ثمنه ألف و500 دينار بعدما كان لا يتعدى الثمانية مائة دينار، وارتفاع سعر السكر هو الآخر منذ مدة، بدأت أفكر في جعل الحلويات ضيفة المناسبات ويقتصر الأمر على حلوى الطابع، المقروط المعسل والغريبية أما المشوك ومقروط اللوز والبقلاوة وغيرها من الحلويات التي تحتاج إلى كميات كبيرة من السكر والمواد فلن أحضرها لتكلفتها، أما «سلاف» فقد صرحت لنا « قررت هذه السنة ألا أصنع الحلويات في أية مناسبة كانت فبالإضافة إلى أن أسرتي ليست كثيرة الأفراد ولسنا من المستهلكين الكبار للحلوى إلا في زيارات للأهل والأقارب والذين يحضرون بدورهم أطباقا أخرى، ولأن أسعار المواد الأولية والمكسرات التي نصنع بها الحلويات في ارتفاع مستمر، أفضل تسيير الأمور بعقلانية».
 
منيرة ابتسام طوبالي
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha