شريط الاخبار
سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة

رغم إقرار تعليمة وزارية تمنع نعتهم بـ «ألقاب» تعقدهم

تلاميذ يعزفون عن الدراسة بسبب العنف اللفظي للأساتذة


  09 جانفي 2018 - 11:51   قرئ 272 مرة   0 تعليق   المجتمع
تلاميذ يعزفون عن الدراسة بسبب العنف اللفظي للأساتذة

يعاني البعض من التلاميذ اليوم من الشتم والسب وكل أنواع التجريح خاصة في الطور الأول، ما تسبب لهم في الإحراج  أمام زملائهم الأمر الذي أجبر أولياءهم على متابعتهم نفسيةا بعد رفضهم العودة إلى الأقسام ومواجهة أستاذتهم الذين باتوا كابوسا لهم، ولعلّ جل هذه التصرفات صادرة من معلمين جدد يفتقدون لمناهج  التعامل مع تلاميذتهم وطرق بيداغوجية تسهل عملية التواصل بين الطرفين. رغم أن وزارة التربية الوطنية قد وجهت إلى المؤسسات التربوية تعليمات صارمة تنص على خضوع الأساتذة والمساعدين التربويين إلى إجراءات عقابية في حال المساس بكرامة التلاميذ سواء تعلق الأمربالعنف الجسدي أو التجريح اللفظي داعية إلى ضرورة وضع حد نهائي لاستعمال «الضرب» الذي يتعرض له التلاميذ ومنع كل أشكال العنف المعنوي في الوسط المدرسي، على أن يحرص المربون وباقي أفراد الأسرة التربوية على خلق الجو الكفيل بدعم علاقات الثقة والاحترام المتبادل وتعزيز روح التضامن والتعايش الجماعي في الموسسات التربوية.

 
أستاذة تلقب ابني بـ «بوبلاد»

روى بعض أولياء التلاميذ العديد من القصص التي تكشف عن تعقد أبنائهم من المدرسة بسبب الأستاذ الذي بات اليوم يستعين بكل أنواع السب والشتم وحتى التجريح أمام تلاميذه  رغم صغر سنهم مما يجعل هؤلاء يكنون له  الكره والحقد. من بين هؤلاء «سناء مكي « التي التقت بها «المحور اليومي» بإحدى ابتدائيات ديدوش مراد والتي روت لنا عن قصة ابنها «تميم « البالغ من العمر 6 سنوات -حيث انهم كانوا يقطنون بولاية تيارت بحكم عمل  زوجها وتم نقله الى العاصمة مجددا وفقا لظروف العمل الجديدة- فابنها «تميم « اكتسب لهجة أصحاب تلك المنطقة نظرا لاحتكاكه بسكانها من أطفال الجيران و»بعض الأصدقاء الذين اعتادوا زيارتنا لكنه وبمجرد التحاقه بإحدى الابتدائيات المجاورة لمقر مسكننا بالجزائر العاصمة  بدأت استاذته في توجيه الملاحظات له بخصوص لهجته والضحك عليه، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد فقط بل تعداه إلى نعته بـ «بوبلاد» إذ أعلمها ابنها أن الأستاذة لا تناديه أبدا باسمه بل بـ «بوبلاد» فقط الشيء الذي جعل أصدقاءه ينادونه كذلك ويضحكون عليه فعزف عن مقاعد المدرسة واضطرت الأم إلى توجيه الطفل الى أخصائي نفساني من جهة والبحث عن مدرسة جديدة  لإبنها.
 
الأستاذة تلقبني بـ «رأس البغل»

«كريم» البالغ من العمر 09 سنوات، تلميذ بإحدى ابتدائيات حي البحر والشمس ببلدية حسين داي أكد لنا أنه غادر مقاعد الدراسة أسبوعا قبل العطلة الشتوية الماضية لأن الأستاذة التي تدرسه تسبه وتشتمه بسبب نتاذجه الضعيفة في القسم، فإضافة إلى أنه أعاد السنة الرابعة، يعاني كذلك من سود الفهم لدروس مادة الرياضيات، ولأنه من عائلة فقيرة لم يستطع أن يتابع دروسا خصوصية لتحسين مستواه، ولم تبذل الأستاذة التي تدرسه أدنى جهد معه بل همشته وفضلت مناداته أمام أصدقائه بـ «الحمار «و «رأس البغل» الشيء الذي أجبره علر العزوف عن  الدروس من جديد علما أن والدته رفعت شكوى لمديرة المدرسة لكنها أخبرتها أن المعلمة جديدة في الميدان لا تملك خبرة كبيرة في التعامل مع الأطفال وعلى الأولياء تفهم الأمر وتجاوزه .
ورغم أن الأبوين تمكنا من إيجاد مدرسة جديدة لابنهما لكنه تخوف من تكرار السيناريو ورفض العودة إلى الدراسة من جديد.
 
 المفتشة سهيلة جدي «القانون التوجيهي لوزارة التربية يمنع كل اشكال العنف المعنوي»
 
أكدت المفتشة بأكاديمية علم النفس التربوي، سهيلة جدي، أن القانون التوجيهي الذي حددته وزارة التربية الوطنية  تضمن منع العقاب البدني وكل أشكال العنف المعنوي في الوسط المدرسي ودعا  التلاميذ إلى الامتثال لقواعد الانضباط المنصوص عليها في النظام الداخلي للمؤسسة، وكذا النصوص المتعلقة بتنظيم الحياة المدرسية، مشيرة إلى ضرورة تحلي المتمدرسين بالسلوك الحسن فيما بينهم ومع جميع المربين وباقي أفراد الوسط التربوي، سواء داخل المؤسسة أو خارجها، كما ينص مشروع المرسوم التنفيذي على أن يشمل منع استعمال العقاب البدني الذي تنص عليه المادة الأولى من المرسوم جميع أشكال الضرب، الشتم، السب، التمثيل، الإهانة والتجريح، وكل ما من شأنه أن يلحق ضررا ماديا أو معنويا بالتلاميذ وبباقي أفراد الأسرة التربوية موضحا أن كل تصرف منافٍ لقواعد حسن السلوك والانضباط التي تستلزمها مقتضيات العملية التربوية يؤدي إلى إجراءات تأديبية يتعرض لها التلميذ المخالف وفقا للقواعد المنصوص عليها في التشريع المدرسي والقوانين المعمول بها وفي السياق ذاته وصف مشروع المرسوم التنفيذي كل عقاب بدني ومعنوي مهين ب»الخطأ المهني» الذي يعرض الموظف الفاعل إلى الإجراءات التأديبية المنصوص عليها في القوانين السارية المفعول موضحا أن الأضرار الناجمة عن العقاب البدني والمعنوي المهين تعتبر خطأ شخصيا يتحمل الموظف المتسبب فيها كامل المسؤولية من الناحية المدنية والجزائية ولا يمكن لإدارة التربية أن تحل محل الموظف في تحمل تبعاته.
 
جليلة. ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha