شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

1000 حالة طلاق خلال 2017

ارتفاع في قضايا الخلع والطلاق بمحاكم تلمسان


  09 جانفي 2018 - 12:53   قرئ 731 مرة   0 تعليق   المجتمع
ارتفاع في قضايا الخلع والطلاق بمحاكم تلمسان

كشفت مصادر مقربة من مجلس قضاء تلمسان عن ارتفاع كبير في عدد قضايا الخلع والتطليق على مستوى محاكم الولاية، حيث سجلت خلال سنة 2017 ما يزيد عن 1000 حالة تطليق وخلع والتي تشكل 83 بالمائة من نسبة الزواج في السنة.

أشارت ذات المصادر، أنه رغم الدور الفعال للقضاة في محاولة اصلاح ذات البين من خلال جلسات الصلح لكن دون جدوى، وكشفت مصادر قضائية أن الفيس بوك وانتشار شبكات الدعارة وراء ارتفاع نسبة قضايا الخلع التي زادت عن نسبة 80 بالمائة مقارنة بالسنوات الماضية، حيث نجد أن بعض الشبكات التي اتخذت من الفيس بوك والمحاكم  فرصة لاصطياد النساء التي تعشن مشاكل بسيطة مع أزواجهن  وتشجعهن على التطليق أو الخلع مقابل توظيف محامي للدفاع عنهن  كما تتوسط لهن مع المسؤولين في الحصول على السكن الاجتماعي واستغلاله للدعارة. من جهة أخرى، حذّر عدة قضاة ومحامين بمحاكم ولاية تلمسان من تفشي ظاهرة الطلاق والتطليق والخلع التي صارت تظهر بشكل متنامي يوميا في المحاكم نتيجة نقص الوازغ الديني من جهة وعدم اهتمام الأسر بحياة ابنائهم بعد تزويجهم من جهة أخرى. واشارت إحدى القاضيات التي تملك تجربة 20 سنة في المهنة، في تصريح خاص أنها تتعامل مع قضايا الطلاق نتيجة مرض أو عاهة أو طبائع الزوج او الزوجة بتعاطي الخمور أو القمار أو غيرها خلال السنوات الماضية، حيث أكدت أنه لم تتكفل ولو بحالة خلع واحدة  قبل سنة 2006 لتصبح اليوم، لتعالج أكثر من 10 حالات اسبوعيا مشيرة أن الأسباب بسيطة جدا على غرار أنه لم يشتر لها هاتف نقال من الطراز العالي أو أنه لم يفطر معها في المطاعم الفاخرة اسبوعيا أو عدم قدرته على توفير سيارة آخر طراز حسب ذات القاضية. أشارت ذات المسؤولة، أن زواج القاصرات والمسلسلات التركية رفع من عدد حالات الطلاق، التطليق والخلع، حيث أكدت أنها كقاضية أصبحت تعترض على زواج القاصرة  لتفادي الطلاق، لكن خوفا عليها، أصبح يرغمون القضاة على الترخيص لزواج القصر الذي تنتهي 70 بالمائة من حالاتها بالطلاق بفعل عدم نضج الفتاة. من جهة أخرى كشفت ذات القاضية عن تفشي ظاهرة جديدة بين الأزواج وهي الخيانة الزوجية والتي وصلت إلى مؤشر خطير، الأمر الذي يستوجب الدراسة خاصة وأن الهاتف النقال والفيس بوك تحول إلى أداة لتخريب الأسر والمجتمعات، مضيفة أن ارتفاع قضايا الزواج العرفي للأزواج  والذي يظهر من خلال قضايا تثبيت الزواج التي تطرحها الزوجات على المحاكم ما تدل على زواج المتزوجين على زوجاتهم في السر.
 
م. بن ترار