شريط الاخبار
إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي الطلبة يصرّون على مواصلة حراكهم رغم إقصائهم من ندوات عديدة 09 ملايين تلميذ و1.8 مليون طالب جامعي سيلتحقون بمقاعد الدراسة روح المجموعة و»القرينتا» يعيدان المجد الضائع بدوي يستنفر 17 قطاعا وزاريا لضمان دخول اجتماعي آمن تسليم 485 مركبة «مرسيدس» لفائدة الجيش.. الأمن والمؤسسات إجراءات لضمان تموين الأسواق بالحبوب رفض طلب ثالث للإفراج عن لويزة حنون الوزير الأول يأمر بالتكفل بانشغالات الفلاحين عبد الغني زعلان تحت الرقابة القضائية للمرة الثانية تخصيص 03 بالمائة من ميزانيات ثلاث وزارات لذوي الاحتياجات الخاصة الخضر يستفيدون من غياب كوليبالي في النهائي رفع عدد مراكز «حماية الأطفال في خطر» إلى 29 مركزا توقيف رئيس الديوان المهني للحبوب إلى غاية استكمال التحقيقات دروغبا يعتبر محرز من أفضل اللاعبين في العالم وزارة الفلاحة تضبط إجراءات تنظيم عملية بيع الأضاحي غزوة القاهرة والي الجلفة السابق و3 مدراء متورطون في قضايا فساد الجيش يحبط مخططا لاستهداف مسيرات الحراك بعبوات متفجرة إيداع وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي الحبس المؤقت الحكومة تبحث عن حلول قضائية لمؤسسات اقتصادية سُجن ملاّكها حملة لتطهير ولايات الشرق من شبكات دعم بقايا الإرهاب فعلهـــــــا الرجـــــال وحلــــم النجمـــــة الثانيــــة يقتــــــرب بلماضي لا يعوض الفريق الذي ينتصر وزفان يشارك اضطراريا أنصار الخضر وجدوا تسهيلات كبيرة في ملعـــــــــــــــــــــــــــــب القاهرة «ندوة عين البنيان بداية لفتح حوار سياسي جاد للخروج من النفق» «نســــــور قرطــــــاج» يتعرضــــون إلــــى ظلـــم تحكيمـــــي الجزائريون « يحتلون « القاهرة ويصنعون أجواء أسطورية خبراء يحذرون الحكومة من العودة إلى الاستدانة الخارجية تأسيس «دبلاس» لاستيراد وتصدير عتاد البناء لتهريب العملة إلى تركيا محكمة الشراقة تحقق في قضية حجز 11 مليار و17 كلغ من المجوهرات بسمكن بـ «موريتي» إجراء مسابقات التوظيف والترقية بقطاع التربية غدا وكالات سياحية تنصب على المواطنين ببرامج مغرية عبر مواقع إلكترونية المؤسسة العسكرية حريصة على قطع الطريق أمام "الدونكيشوتيين" التماس عامين حبسا ضد طلبة تورطوا في أعمال شغب خلال مسيرة شعبية الخضر إلى المربع الذهبي بعد سيناريو "هيتشكوكي" الخضر ينهون الشوط الاول لصالحهم امام كوت ديفوار الخضر يواجهون نيجيريا في حال تخطي كوت ديفوار

الخزامى وأوراق الكاليتوس تنافس المضادات الحيوية

جزائريون يعالجون الأنفلونزا الموسمية بالأعشاب الطبيعية


  17 جانفي 2018 - 12:03   قرئ 732 مرة   0 تعليق   المجتمع
جزائريون يعالجون الأنفلونزا الموسمية بالأعشاب الطبيعية

شهدت محلات العطارة ومحلات بيع الأعشاب الطبيعية إقبالا من طرف المواطنين في هذه الأيام، قصد التزود ببعض أنواعها التي تفيد معالجة الزكام والسعال، على غرار «التيزانة» والزعتر، خاصة في ظل انتشار موجة الإصابة بنزلات البرد، حيث اشتكى كثيرون من الزكام الذي ظهرت عوارضه في ارتفاع درجات حرارة الجسم وكذا سيلان الأنف، مما جعلهم يتهافتون على تلك المحلات.

 
تلقى نبتة رعي الحمام المعروفة محليا باسم «التيزانة» إقبالا قويا في مثل هذا الوقت من السنة، الذي تشهد فيه درجات الحرارة انخفاضا ملفتا، كما تزداد حالات الإصابة بمختلف الأمراض الناتجة عن التقلبات الجوية، إضافة إلى الإحساس بالبرودة الشديدة، لذلك تعتبر «التيزانة» الحل الأفضل والأنسب لمواجهة الطقس البارد ومعالجة الأمراض سالفة الذكر، إما بمفردها، أو مع تناول بعض الأدوية والمضادات الحيوية الموصوفة من طرف الطبيب . وهي متوفرة عبر مختلف محلات بيع الأعشاب الطبية ومحلات بيع المواد الغذائية وحتى بالصيدليات، كما أن سعرها في متناول الجميع حيث لا يتجاوز 20 دج للعلبة الواحدة، ويحرص كثيرون على أن تكون أول ما يعتمدون عليه في علاج مختلف الأمراض المتعلقة بالبرد، مع إضافة قطعة من الليمون إليها.
ذهبنا إلى بعض محلات بيع الأعشاب الطبيعية بباب الزوار، ولاحظنا إقبالا كبيرا عليها من قبل المواطنين الباحثين في أغلب الأحيان عما يخفف عنهم حدة الزكام. وهناك التقينا السيدة حياة التي كانت بصدد اشتراء بعض أوراق الكاليتوس، أخبرتنا أنها تعمد سنويا إلى التزود بالأعشاب الطبيعية، خاصة نبات الكاليتوس، باعتباره مفيدا وواقيا من الإصابة بالزكام، وتتأكد جدواه كل سنة، إذ إنها تقوم بتبخيره في المنزل، وبهذا تضمن عدم تعرض أبنائها للزكام، وهو نفس ما أكدته سيدة أخرى قالت إن للأعشاب الطبيعية فوائد كثيرة، خاصة تلك التي توارث استخدامها عن الأجداد الذين كانوا يستعملونها منذ القدم، إلى جانب أنها لا تكلف كثيرا، على خلاف زيارة الطبيب، حيث يتكبد المريض في العيادات مصاريف جمة، بداية من الفحص، ووصولا إلى الدواء، وهو ما أكده «لوناس»، صاحب محل للعطارة، حيث قال إن العديد من الناس في الوقت الراهن يفضلون العلاج عن طريق الأدوية الطبيعية، سواء الزكام أو أي أمراض أخرى، ويكون الدافع رغبتهم في تجنب المواد الكيماوية الموجودة في الأدوية، إلى جانب مصاريف زيارة الطبيب، خاصة في ظل الأوضاع المادية الصعبة التي تعيشها معظم الأسر الجزائرية.
 
زهرة قلاتي