شريط الاخبار
البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين

لافتات مغرية وأسعار وهمية في معظم المحلات

«الصولد» يستهوي عشاق التسوق وتجار يستغلونه للتحايل!


  23 جانفي 2018 - 10:32   قرئ 679 مرة   0 تعليق   المجتمع
«الصولد» يستهوي عشاق التسوق وتجار يستغلونه للتحايل!

«هنا الصولد، تخفيضات بـ 50 بالمائة» بهذه اللافتات وغيرها استقطب تجار المحلات والمراكز التجارية الزبائن الذين اصطفوا في طوابير، حيث يعد فرصة لشراء الملابس والأحذية بأسعار في المتناول خاصة «الماركات» الأجنبية منها، غير أن العديد من هؤلاء أبدوا تذمرهم من ممارسات بعض التجار الذين يلجؤون إلى عرض السلع القديمة والمخزنة قبل عام والتي انتهت «موضتها» للتحايل على الزبون وبيعها له.

لافتات مغرية مكتوب عليها «50 بالمائة» ببند عريض، هي تلك التي توشحت بها واجهات مختلف المحلات المتواجدة بالعاصمة، التي انطلقت في عرض سلعها بأثمان منخفضة عن تلك التي كانت تعرض بها في وقت سابق، تحت شعار الـ «صولد» الذي يعتبره البعض الفرصة التي تسمح له بشراء الأشياء التي كانت تعرض بأثمان ليست في متناول الجميع فيما يراها البعض الآخر من الزبائن على أنها ليست سوى كذبة يتبناها التجار خلال هذه الفترة في خطوة افتراضية منهم لتطبيق تعليمة وزارة التجارة لا غير.
صاحبات «التروسو» الأكثر توافدا
كانت جولة «المحور اليومي» التي قادتنا إلى مختلف المحلات التجارية المتواجدة بالعاصمة طويلة حيث امتدت من شارع «حسيبة بن بوعلي» نحو «ساحة الشهداء»، أين دخلنا إلى مختلف المحلات المتواجدة على طول الشريط الرابط بين الشارعين، حيث لاحظنا الاقبال الكبير للفتيات المقبلات على الزواج على تلك المحلات خاصة منها المتخصصة في بيع الملابس والأحذية، ورغم الفارق الطفيف بين السعر الحقيقي للسلع المعروضة وسعرها بعد التخفيض إلا أن ذلك لم يمنع الاقبال الكبير عليها.
هنا اقتربنا من بعض الفتيات اللواتي شكلوا طابورا طويلا داخل أحد المحلات التي تعرض «المعاطف والأحذية الشتوية» بشارع حسيبة بالعاصمة، حيث أجمعن على أنهن انتظروا هذه الفترة من أجل تجهيز عدتهن الشتوية التي تدخل ضمن جهاز العروس، هو الأمر الذي ذهبت إليه «سميحة» التي قالت بأنها سبق لها وأن زارت ذات المحل أين شد انتباهها معطف شتوي «كاشمير» كان معروض بثمن يعادل مليون وخمسة آلاف دينار هو المبلغ الذي عجزت عن توفيره مما جعلها تنتظر موسم «الصولد» أين تم عرضه اليوم بمبلغ مليون دينار، هو الأمر الذي سرها كونه من النوع الرفيع وذو جودة عالية كما توفر لها بثمن في متناولها.
المركز التجاري لباب الزوار...الدخول لمن استطاع
تداول العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عبر مختلف الصفحات الخاصة وتلك المتعلقة بالمجموعات الناشطة على مستوى «فايسبوك» صورا مختلفة من أبعاد متباينة توضح هذه الأخيرة الاكتظاظ الكبير الذي شهده المركز التجاري والتسلية بباب الزوار بالعاصمة نظرا للتوافد منقطع النظير للزوار على المحلات التجارية المتواجدة على مستواه، تلك التي زينت باللافتات التي تضم عبارة الـ»صولد» هي الصور التي توبعت بتعليقات واسعة كانت أبرزها «باب الزوار لمن استطاع إليه سبيلا»، «عسوا ولادكم...»، «...احذروا السرقة الممنهجة»...ذلك على خلفية التدافع الذي وثق بالصور والفيديوهات عبر تلك الصفحات، حيث أقبل العديد من الزبائن على المحلات التجارية ذات الماركات العالمية بذات المركز في الساعات الأولى من انطلاق موسم الصولد الشتوي التي ستدوم لمدة عشرة أيام، المحور اليومي وقفت على هذا الوضع من خلال التوجه إلى المركز التجاري بباب الزوار حيث وصلنا على الساعة التاسعة صباحا أين كان التوافد على ذات المكان بقوة حيث تنقلنا عبر مختلف المحلات أين لاحظنا إقبال كبير على اقتناء الملابس والأحذية ذات الماركات العالمية حيث يدل ذلك على أن «الصولد» فضلا عن أنه فرصة للزبون أيضا بات موعد هام بالنسبة للكثيرين منهم من انتظروا حلول هذه الفترة من أجل شراء كل ما يحتاجونه بثمن معقول يكون في متناولهم.
  النظارات والساعات.. تهافت على الاكسسوارات
لم يقتصر موسم «الصولد» الذي تراوحت قيمة التخفيضات فيه على الأشياء ما بين 20إلى 70 بالمائة على الملابس والأحذية الشتوية فقط بل تعدى ذلك إلى أغراض أخرى تباينت بين الوسائل التي تستعمل في التجميل على غرار مجففات الشعر، المكواة الكهربائية وغيرها من الوسائل التي تستعملها المرأة في التجميل أيضا الساعات ذات الماركات العالمية وكذا النظارات الشمسية التي تشد أنظار الشباب حيث كان الاقبال على الأجنحة التي تعرض هذه الوسائل على مستوى المركز التجاري والتسلية بباب الزوار قويا بل سجل هذا الأخير طوابيرا طويلا على طاولات العرض حيث لم يمتنع الكثير من الزوار على الاقتناء مستغلين بذلك هذه الفرصة، فرصة التخفيضات النسبية التي سجلت في أغلب الماركات المعروضة هناك هو الأمر الذي لاقى استحسانا كبيرا من طرف الزبائن الذي أكدوا عن إرتياحهم لمثل هذه الفترات التجارية التي تمكنهم من اقتناء الأشياء بمبالغ معقولة تكون في متناول الجميع.
بولنوار: «غياب ثقافة الاستهلاك يفتح المجال للتلاعب»
أكد حاج الطاهر بولنوار، رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الجزائريين في حديث له عن موضوع «الصولد الشتوي» بأن جهل المستهلك لمثل هذه المناسبات، هو الأمر الرئيسي الذي يجعله عرضة للتحايل والاستغلال من طرف التجار الذين يجهلون هم الآخرين القانون المنظم للنشاطات التجارية الخاصة بالبيع والحفظ، حيث أرجع ذات المتحدث أسباب تلك التلاعبات إلى غياب ثقافة «الصولد» في بلادنا –على حد تعبيره- حيث واصل قائلا بأن هذا الأمر هو الذي يفتح المجال أمام التلاعبات أيضا أشار في السياق ذاته إلى غياب دور أصحاب المؤسسات والمنتجين الوطنيين مما يجعل «الصولد» محتكر من قبل الأجانب أيضا واصل المتحدث في سياق  منفصل بأن هناك من التجار من يقومون بعرض منتوجات من الدرجة الثانية بأسعار على أنها من الدرجة الأولى وهو ما يوقع المستهلك في شباك النصب والاحتيال.
منيرة ابتسام طوبالي