شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

لافتات مغرية وأسعار وهمية في معظم المحلات

«الصولد» يستهوي عشاق التسوق وتجار يستغلونه للتحايل!


  23 جانفي 2018 - 10:32   قرئ 444 مرة   0 تعليق   المجتمع
«الصولد» يستهوي عشاق التسوق وتجار يستغلونه للتحايل!

«هنا الصولد، تخفيضات بـ 50 بالمائة» بهذه اللافتات وغيرها استقطب تجار المحلات والمراكز التجارية الزبائن الذين اصطفوا في طوابير، حيث يعد فرصة لشراء الملابس والأحذية بأسعار في المتناول خاصة «الماركات» الأجنبية منها، غير أن العديد من هؤلاء أبدوا تذمرهم من ممارسات بعض التجار الذين يلجؤون إلى عرض السلع القديمة والمخزنة قبل عام والتي انتهت «موضتها» للتحايل على الزبون وبيعها له.

لافتات مغرية مكتوب عليها «50 بالمائة» ببند عريض، هي تلك التي توشحت بها واجهات مختلف المحلات المتواجدة بالعاصمة، التي انطلقت في عرض سلعها بأثمان منخفضة عن تلك التي كانت تعرض بها في وقت سابق، تحت شعار الـ «صولد» الذي يعتبره البعض الفرصة التي تسمح له بشراء الأشياء التي كانت تعرض بأثمان ليست في متناول الجميع فيما يراها البعض الآخر من الزبائن على أنها ليست سوى كذبة يتبناها التجار خلال هذه الفترة في خطوة افتراضية منهم لتطبيق تعليمة وزارة التجارة لا غير.
صاحبات «التروسو» الأكثر توافدا
كانت جولة «المحور اليومي» التي قادتنا إلى مختلف المحلات التجارية المتواجدة بالعاصمة طويلة حيث امتدت من شارع «حسيبة بن بوعلي» نحو «ساحة الشهداء»، أين دخلنا إلى مختلف المحلات المتواجدة على طول الشريط الرابط بين الشارعين، حيث لاحظنا الاقبال الكبير للفتيات المقبلات على الزواج على تلك المحلات خاصة منها المتخصصة في بيع الملابس والأحذية، ورغم الفارق الطفيف بين السعر الحقيقي للسلع المعروضة وسعرها بعد التخفيض إلا أن ذلك لم يمنع الاقبال الكبير عليها.
هنا اقتربنا من بعض الفتيات اللواتي شكلوا طابورا طويلا داخل أحد المحلات التي تعرض «المعاطف والأحذية الشتوية» بشارع حسيبة بالعاصمة، حيث أجمعن على أنهن انتظروا هذه الفترة من أجل تجهيز عدتهن الشتوية التي تدخل ضمن جهاز العروس، هو الأمر الذي ذهبت إليه «سميحة» التي قالت بأنها سبق لها وأن زارت ذات المحل أين شد انتباهها معطف شتوي «كاشمير» كان معروض بثمن يعادل مليون وخمسة آلاف دينار هو المبلغ الذي عجزت عن توفيره مما جعلها تنتظر موسم «الصولد» أين تم عرضه اليوم بمبلغ مليون دينار، هو الأمر الذي سرها كونه من النوع الرفيع وذو جودة عالية كما توفر لها بثمن في متناولها.
المركز التجاري لباب الزوار...الدخول لمن استطاع
تداول العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عبر مختلف الصفحات الخاصة وتلك المتعلقة بالمجموعات الناشطة على مستوى «فايسبوك» صورا مختلفة من أبعاد متباينة توضح هذه الأخيرة الاكتظاظ الكبير الذي شهده المركز التجاري والتسلية بباب الزوار بالعاصمة نظرا للتوافد منقطع النظير للزوار على المحلات التجارية المتواجدة على مستواه، تلك التي زينت باللافتات التي تضم عبارة الـ»صولد» هي الصور التي توبعت بتعليقات واسعة كانت أبرزها «باب الزوار لمن استطاع إليه سبيلا»، «عسوا ولادكم...»، «...احذروا السرقة الممنهجة»...ذلك على خلفية التدافع الذي وثق بالصور والفيديوهات عبر تلك الصفحات، حيث أقبل العديد من الزبائن على المحلات التجارية ذات الماركات العالمية بذات المركز في الساعات الأولى من انطلاق موسم الصولد الشتوي التي ستدوم لمدة عشرة أيام، المحور اليومي وقفت على هذا الوضع من خلال التوجه إلى المركز التجاري بباب الزوار حيث وصلنا على الساعة التاسعة صباحا أين كان التوافد على ذات المكان بقوة حيث تنقلنا عبر مختلف المحلات أين لاحظنا إقبال كبير على اقتناء الملابس والأحذية ذات الماركات العالمية حيث يدل ذلك على أن «الصولد» فضلا عن أنه فرصة للزبون أيضا بات موعد هام بالنسبة للكثيرين منهم من انتظروا حلول هذه الفترة من أجل شراء كل ما يحتاجونه بثمن معقول يكون في متناولهم.
  النظارات والساعات.. تهافت على الاكسسوارات
لم يقتصر موسم «الصولد» الذي تراوحت قيمة التخفيضات فيه على الأشياء ما بين 20إلى 70 بالمائة على الملابس والأحذية الشتوية فقط بل تعدى ذلك إلى أغراض أخرى تباينت بين الوسائل التي تستعمل في التجميل على غرار مجففات الشعر، المكواة الكهربائية وغيرها من الوسائل التي تستعملها المرأة في التجميل أيضا الساعات ذات الماركات العالمية وكذا النظارات الشمسية التي تشد أنظار الشباب حيث كان الاقبال على الأجنحة التي تعرض هذه الوسائل على مستوى المركز التجاري والتسلية بباب الزوار قويا بل سجل هذا الأخير طوابيرا طويلا على طاولات العرض حيث لم يمتنع الكثير من الزوار على الاقتناء مستغلين بذلك هذه الفرصة، فرصة التخفيضات النسبية التي سجلت في أغلب الماركات المعروضة هناك هو الأمر الذي لاقى استحسانا كبيرا من طرف الزبائن الذي أكدوا عن إرتياحهم لمثل هذه الفترات التجارية التي تمكنهم من اقتناء الأشياء بمبالغ معقولة تكون في متناول الجميع.
بولنوار: «غياب ثقافة الاستهلاك يفتح المجال للتلاعب»
أكد حاج الطاهر بولنوار، رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الجزائريين في حديث له عن موضوع «الصولد الشتوي» بأن جهل المستهلك لمثل هذه المناسبات، هو الأمر الرئيسي الذي يجعله عرضة للتحايل والاستغلال من طرف التجار الذين يجهلون هم الآخرين القانون المنظم للنشاطات التجارية الخاصة بالبيع والحفظ، حيث أرجع ذات المتحدث أسباب تلك التلاعبات إلى غياب ثقافة «الصولد» في بلادنا –على حد تعبيره- حيث واصل قائلا بأن هذا الأمر هو الذي يفتح المجال أمام التلاعبات أيضا أشار في السياق ذاته إلى غياب دور أصحاب المؤسسات والمنتجين الوطنيين مما يجعل «الصولد» محتكر من قبل الأجانب أيضا واصل المتحدث في سياق  منفصل بأن هناك من التجار من يقومون بعرض منتوجات من الدرجة الثانية بأسعار على أنها من الدرجة الأولى وهو ما يوقع المستهلك في شباك النصب والاحتيال.
منيرة ابتسام طوبالي



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha