شريط الاخبار
محاكمة مدون اتهم زوخ بنسج علاقة مشبوهة مع البوشي وتلقيه رشوة بـ 37 مليار سنتيم مقابل منحه عقارات مسيرة حاشدة في بجاية للمطالبة بالإفراج عن مشاريع سيفيتال 100 ألف سرير قيد الإنجاز واستحداث 933 ألف منصب شغل تعميم الدفع الإلكتروني على 5 شركات عمومية الأسبوع المقبل 35 شركة جزائرية لترويج المنتوج المحلي في مصر مجمع بيوفارم يقتحم مجال طب الأعشاب شركاء بن غبريت يقاطعون اجتماعاتها وينسحبون من ميثاقها غول في مهمة إقناع التحالف بأطروحة التمديد لوح يتهم أطرافا خارجية باستغلال حقوق الإنسان للتدخل في شؤون البلاد نقابة شبه -الطبي في وقفة احتجاجية أمام أوجيتيا اليوم إحصاء المناصب الشاغرة في قطاع التربية قبل 20 ديسمبر مجمع سوناطراك يمنح وسائل طبية لفائدة بلديتي تمنراست وعين صالح سوسطارة تخيب عربيا وتحول اهتمامها إلى المنافسة المحلية جامعة الجزائر 2 تفتح مسابقة وطنية لتوظيف أساتذة في رتبة أستاذ مساعد عام سجنا نافذا لشرطيين عن تهمة الإشادة بالأعمال الإرهابية لـ داعش الدرك يطارد عصابات تنظيم رحلات الموت بالغرب توقيف 3 عناصر دعم بتبسة و36 منقبا عن الذهب بتمنراست وجانت حسبلاوي يُقيل المدير العام والأمين العام لمستشفى بجاية محاولات لتصحيح سوء تسيير ملف التعيينات في الشؤون الدينية الإنتاج الفلاحي يستهلك 70 % من منسوب المياه المخزنة تخفيضات تصل إلى 20 مليونا على المركبات الفارهة فرعون تقف على أشغال عصرنة محطة اتصالات الجزائر الفضائية بالأخضرية زيتوني: مظاهرات 11 ديسمبر عبرت عن تلاحم بين الشعب وثورته˜ استدعاء أمهات بقية ضحايا الحر قة بالرايس حميدو لإجراء تحاليل الحمض النووي أئمة جزائريون لمحاورة فرنسيين عائدين من سوريا اتحاد الوكالات السياحية يؤكد أن المفروض انخفاض الأسعار خلال الفترة الحالية الدفع بعدم الدستورية يهدف إلى سد الثغرات التي تشكل عامل ضعف للجزائر الأساتذة الجامعيون يعودون للشارع هذا الأربعاء البنك العالمي يتوقع ارتفاع الأموال المحولة إلى الجزائر من المغتربين لجنة مساندة عمال سيفيتال في الشارع تضامنا مع ربراب كنابست إيليزي تؤكد عدم مصداقية انتخابات اللجان متساوية الأعضاء ميهوبي يؤكد أن فيلم بن مهيدي لم يمنع ولم يتعرض للرقابة أعضاء الحكومة يتقاذفون المسؤوليات بخصوص فضيحة حاويات النفايات المستوردة ترقب توفير أكثر من 1500 منصب شغل جديد بورقلة نقابي بسونلغاز يهدد المدير السابق ويرسل له 50 رسالة نصيّة يوميا النفط يرتفع بعد اتفاق خفض الإنتاج الحكومة تأمر بتأهيل كل الملاعب لمباريات الكأس حزن وترقب لاستقبال جثماني الحراقة دادي وأغيلاس˜ إعداد استراتيجية وطنية للوجستيك بالتعاون مع البنك العالمي يوسف يوسفي يبرز خطوات الجزائرفي مجال تنمية الصناعة الوطنية

«الايريكا» و»كتيتيل» الأكثر طلبا لدى الشباب

مراهقون يشترون مهلوسات بوصفات طبية مزورة


  23 جانفي 2018 - 13:20   قرئ 931 مرة   0 تعليق   المجتمع
مراهقون يشترون مهلوسات بوصفات طبية مزورة

باتت المهدئات التي يصفها الأطباء لكبار السن، اليوم،  قصد التخفيف من الآلام ومعالجة مرض «الزهايمر» مطلب الأبناء الذين أصبحوا يستعملونها كبدائل عن المخدرات التي تعذر عنهم اقتناءها بسبب ثمنها الغالي والأدهى من ذلك أنهم يلجؤون إلى التزوير للحصول عليها من الصيدليات التي باتت تفرض إجراءات صارمة كالوصفة الطبية وبطاقة التعريف الوطنية من أجل اقتناء الدواء.

قضايا كثيرة تعج بها المحاكم الجزائرية اليوم، أبطالها شباب تاجروا في أدوية أقربائهم المهدئة بعد التحايل على الصيدليات من أجل اقتناء كميات معتبرة منها على أساس أنها ستكفي المريض لمدة ثلاثة أشهر لكن الحقيقة تثبت أن الأهل محرومون منها بسبب أبنائهم الذين يقدمون عليها لاتسخدامها كمخدرات، والأكثر من ذلك أن هناك بعض الأطباء الذين قاموا بتحويل عياداتهم إلى أماكن للمتاجرة في الوصفات الطبية التي تمكن المدمنين من اقتناء تلك المهلوسات بوصفة طبيب محلف.
 اقتنى مؤثرات عقلية باسم والده المتوف للمتاجرة بها
التمس النائب العام بالغرفة الجزائية لمجلس قضاء العاصمة تشديد العقوبة في حق المدعو « س، خالد  « المتابع  بتهم الحصول على مؤثرات عقلية قصد بيعها بوصفات طبية مزورة إلى جانب انتحال هوية الغير بعدما قضت المحكمة الابتدائية بالحراش بإدانته بعقوبة 12 سنة حبسا نافدة ومليون دينار غرامة مالية نافذة رفقة  طبيب مختص في الامراض العقلية « ر، ج»  الذين ادين غيابيا بعقوبة 5 سنوات حبسا نافدة و500 ألف دينار غرامة مالية عن تهمة تحرير وصفات طبية صورية على سبيل المحاباة  بعدما حرر 27 وصفة طبية باسم والد المتهم الأول، كما التمس ممثل الحق العام عقوبة 4 سنوات حبسا ضد طبيب عام  سبق وأن استفاد من حكم البراءة  وتطبيق القانون لطبيبين آخرين  كلهم يملكون عيادات طبية بالكاليتوس»  ورطهم المتهم الرئيسي في القضية بتحرير وصفات طبية لشيخ اصطحبه معه على أساس أنه والده للحصول على المؤثرات العقلية التي كان يتاجر بها بعد اقتنائها من 30 صيدلية باستعمال بطاقة الشفاء لوالده المتوفي  وهو ما كبد صندوق الضمان الاجتماعي خسائر مادية كبيرة فاقت قيمتها 200 مليون سنتيم .
وتم كشف القضية انطلاقا من تحقيق داخلي قام به الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بعد الاشتباه في استعمال مفرط لبطاقة شفاء باسم شخص يدعى»س. معمر» تم استخدامها لاقتناء أدوية عبارة تتمثل في أقراص مهلوسة  خاصة بالأمراض العقلية بموجب وصفات طبية حررها طبيب مختص يدعى « ر، ج»  والبالغ عددها 27 وصفة في ظرف أشهر قليلة بالإضافة إلى وصفات أخرى محررة باسم أطباء عامين، كما تبين من خلال التحقيق أن صاحب بطاقة الشفاء هو شخص متوفي  وبناء على شكوى تقدم بها الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي  أمام مصالح الأمن تم فتح تحقيق قضائي أمر به  قاضي التحقيق لدى محكمة الحراش، وتم استدعاء 7 أطباء و30 صيدليا تم اقتناء الأدوية من صيدلياتهم للتحقيق معهم  بعدما اتضح أن المعني  كان يقتني 129 قرص على كل برنامج علاجي بمبالغ مالية تقدر بـ 68 ألف دينار في كل صيدلية  أي ما يفوق مبلغ 200 مليون سنتيم ليعيد ترويجها، وبناء على ذلك تمت  متابعة  أربعة  أطباء منهم  ويتعلق الأمر بكل من « د، س»، « أ، م»، « ع، ص» إضافة إلى الطبيب المختص في الأمراض العقلية « ر، ج»  الموجود في حالة فرار والذي تبين من خلال التحريات أنه شخص معروف لدى مصالحهم بتحرير وصفات طبية بالمحاباة  كما توصل التحقيق إلى أن المتهم « س، خالد »  كان يستعمل بطاقة الشفاء الخاصة بوالده « س، معمري » بعد وفاته للاستفادة من خدمات الضمان الاجتماعي أيضا.
الإطاحة بمسبوقين قضائيين يزوّران وصفات طبية
عالجت مصالح أمن ولاية الجزائر قضية حيازة المؤثرات العقلية لغرض المتاجرة، حيث تم توقيف شخصين مشتبه فيهما وحجز667 قرص مهلوس و35 مليون سنتيم.
قضية الحال عالجتها مصالح أمن الرويبة وذلك بعد ورود معلومة مفادها قيام شخص مسبوق قضائيا في الخمسينات من العمر بالترويج للمخدرات والأقراص المهلوسة، وبعد خطة محكمة وعملية ترصد تم الإيقاع بالمشتبه فيه متلبّسا وهو خارج من إحدى الصيدليات بالرويبة وبحوزته 630 قرص مهلوس ومبلغ مالي قدره 19 ألف دينار ومواصلة للتحقيق وبموجب إذن بتفتيش منزل المشتبه فيه تم ضبط وحجز 37 قرص مهلوس ومبلغ مالي قدره 33 مليون سنتيم وخلال مواجهة المشتبه فيه بالأفعال المنسوبة إليه، صرح أنه اقتنى الأقراص بوصفة طبية محررة من طرف طبيب مختص في الأمراض العقلية والعصبية لغرض الاستهلاك الشخصي كونه يعاني من عدة أمراض مع العلم أنه لا يحوز على بطاقة مريض ولا بطاقة مواعيد مواصلة للتحقيق، تم استدعاء الطبيب المؤشر على الوصفة، حيث نفى أن يكون هو من حررها مؤكدا في ذات السياق أن المشتبه فيه لم يتقدم أبدا لعيادته بمواجهة الأخير بالأدلة اعترف بأنه يشترى الوصفات الطبية فارغة من شخص يجهل هويته بمبلغ مالي قدره 1500 دينار للوصفة ثم يقوم بتحرير الأدوية والاسم نافيا قيامه بشراء أدوية مهلوسة باسم الشخص الذي ورد اسمه في الوصفة الأولى التي تم العثور عليها بحوزته عند توقيفه بعد استدعاء الشخص الذي ورد اسمه بالوصفة الطبية وهو مسبوق قضائيا نفى علمه بالوصفة التي حررت باسمه وكذا معرفته بالمشتبه فيه بعد استكمال الإجراءات القانونية المعمول بهذا تم تقديم المشتبه فيهما على وكيل الجمهورية المختص إقليميا، أين أمر بإيداعهما الحبس المؤقت.
 عيادة لبيع الوصفات الطبية
كشفت عملية توقيف أفراد شبكة مختصة في المتاجرة بالمؤثرات العقلية عن أحدث أساليب المنتهجة في اقتناء وترويج هذه السموم تحت غطاء شرعي، وذلك بتواطؤ مع أحد الأطباء المحلفين المتخصص في الأمراض العقلية الذي حوّل عيادته الخاصة المتواجدة بمنطقة خليفة بوخالفة في الجزائر الوسطى إلى سوق موازية لبيع الوصفات الطبية الخاصة بنوعي «إيريكا» و»كتيتيل» مقابل 1500 دج تفجير القضية تم على أساس معلومات وردت إلى الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية ببوروبة، والتي أفادت  بوجود جماعة أشرار متكونة من 9 أشخاص منهم 3 فتيات وطبيب محلف متخصص في الأمراض العقلية يقودهم شابان يبلغان من العمر 23 سنة، ينحدران من منطقة براقي، اللذان استغل أحدهما عشيقته البالغة من العمر 19 سنة من خلال تأمين له فتيات من نفس العمر من أجل سحب الأدوية بأسمائهن بعدما يقوم بأخذهن إلى الطبيب المشتبه فيه وهذا بعدما يقوم بمنحهن توجيهات وتوصيات تفيد بإخطار الطبيب المعاين لهن أنهن يعانين من اضطرابات نفسية وعقلية وأنهن يعالجن لدى طبيب آخر الذي كان يمنحهن مهدئات تتمثل في»ليريكا» و«كيتيل»، ليطلبن منه تحرير لهن وصفة طبية بنفس الأدوية سالفة الذكر لمدة 3 أشهر وبعدها يقوم  المتهم الرئيس بدفع تكاليف الفحوصات المقدرة بـ 1500 دج وأخذ الوصفة من الفتيات المتواجدة إحداهن في حالة فرار ليتوجه بعدها برفقة عشيقته إلى إحدى الصيدليات الكائن مقرها في باب الوادي وحسيبة وبوروبة بباش جراح، لتقوم هذه الأخيرة بصرف الوصفة المكتوبة باسم إحدى صديقاتها مع ترك نسخة من بطاقة تعريفها.
على هذا الأساس تم فتح تحقيق معمق في القضية تمكن من خلاله محققو الفرقة المتنقلة للشرطة القضائية بوروبة في ظرف جد وجيز من الإطاحة بهذه العصابة التي تم الترصد لتحركات المشتبه فيهم الثلاثة الرئيسيين، الذين تم القبض عليهم هم والفتاة بصدد تسليم عشيقها وصديقه 3 علب من «ليريكا  و3 علب أخرى من نوع «كيتيل»، قامت بصرفهم من صيدلية في باش جراح بموجب وصفة طبية صادرة عن الطبيب المشتبه فيه ومحررة باسم إحدى صديقاتها، كما أسفرت هذه العملية النوعية عن حجز 5 وصفات طبية و270 قرص مهلوس كان المشتبه فيهم بصدد بيعها في السوق السوداء بـ 10 ملايين سنتيم ومواصلة للتحريات وباستغلال المعلومات التي أدلى بها المشتبه فيهم الثلاثة تبين أن المتهم الرئيسي الثاني كان مكلفا هو الآخر بتأمين عدد من الشباب وإرسالهم للطبيب المشتبه فيه من أجل الحصول على وصفات طبية، وهذا مقابل مبلغ مالي، وعليه تم التوصل إلى هوية باقي المشتبه فيهم الذين توجهوا إلى الطبيب المحلف وصرحوا بتصريحات كاذبة تفيد بأنهم يعانون من اضطرابات عقلية من أجل الحصول على الوصفة الطبية وخلال التحقيقات صرح أحد الصيادلة الذين تم الاستماع إليهم بأنه متعود على صرف أزيد من 30 وصفة طبية في اليوم تحتوي على هذين الدوائين محررة من قبل الطبيب المشتبه فيه، واستنادا إلى ما تقدم من معطيات تم إعداد ملف جزائي ضد المشتبه فيهم 6 بجرم تكوين جماعة أشرار من أجل الإعداد لجرم المتاجرة في المؤثرات العقلية، في حين وجهت تهمة منح وصفات طبية بصورة صورية للطبيب المحلف، أحيلوا بموجبه على وكيل جمهورية محكمة حسين داي الذي أحالهم على قاضي التحقيق الذي أمر بإيداعهم رهن الحبس المؤقت.
المختص في الأمراض العقلية الدكتور بلهوشات:
«المهدئات تؤثر سلبا على الجهاز العصبي»
أكد الدكتور «بلهوشات» المختص في الأمراض العقلية وصاحب صيدلية ببلدية الحجار خلال حديثه مع «المحور اليومي» أن هناك تأثيرات سلبية بسبب تعاطي المهدئات بديلا عن المخدرات، مشيرا إلى أن أي جرعة للشخص العادي قد تشكل خطرا محتملا على حياة المعني لكنها ليست مميتة، كما أنها تجعل الجسم مخدّر لتؤثر على المدى المتوسط على الجهاز العصبي للمدمن بإعتبار أن هذه المهدئات في الأساس تقدم للمريض في الأعصاب لتهدئته وجعل الجهاز العصبي يحس بالإسترخاء وهو ما يدفع  الشخص العادي والمدمن على اقتناء هذه المهدئات التي تؤثر شيئا فشيئا على الجهاز العصبي، ومن الأنواع الأكثر استخداما والمشهورة بين المدمنين، أقراص «الترامدول» التي تستخدم لتخفيف الآلام المتوسطة والقوية، وأيضا عقار «الديازبام» والذي يستخدم لأعراض القلق والاضطرابات النفسيّة ومنوم، ومن المفترض أن يستخدم لمرحلة قصيرة تجنبا للإدمان إضافة لعقار «الكودائين» وهو أحد مشتقات المورفين أين يمثل ربع فعاليته وهو مسكّن للآلام ويعمل على الاسترخاء والنوم ويدخل في أدوية الكحة والسعال كما أضاف ذات المتحدث أن هذه الأدوية تشكل خطرا صحيا سواء للمريض أو المدمن عليها -على حد سواء- عند عدم تناولها بطريقة منتظمة مشيرا إلى أنهم يعملون جاهدين للحد من هذه الظاهرة التي دق ناقوس الخطر بشأنها في السنوات الأخيرة بالنظر للوعي الطبي لدى الشباب وهذا ما ترجمه الأطباء  بحدثيهم الدائم عن  خطر بديل للمخدرات بين الأدوية.
جليلة. ع



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha