شريط الاخبار
20 مصدّرا للأخذ بالتجربة العالمية خلال المعرض الدولي ببرلين اتفاقية شراكة بين مصدّري الخضر والفواكه مع غلوبال غاب العالمية كلافكس يستهدف السوق الأوربية نظرا للطلب الهائل على المنتوج الجزائري قايد صالح يتعهد بتأمين الانتخابات ويهاجم منتقدي تصويت أفــــــــــراد الجيش إنتاج 120 مليون متر مربع من الخزف الجزائري خلال 2018 أول سروال جينز جزائري في السوق الوطنية مارس المقبل نطالب بتضافر الجهود لدفع عجلة تصدير المنتوجات الفلاحية سيارات فيات و ألفا روميو بقاعة عرض طحكوت! إضراب الأساتذة غير شرعي والخصم من الأجور وارد الحكومة تصرف 2 مليار دولار في الكهرباء خــلال فصل الصيف مرحلة التحالفات ودعم المترشحين تنطلق هذاالأسبوع برلماني إيطالي يكذب بدوي ويؤكد فقدان أكثر من 200 جزائري في عرض البحر مراجعة الاختصاص الإقلـيمي للمحافظات العقارية الجيش يكشف مخابئ تحتوي 07 صواريخ غراد˜ و06 قذائف هاون تراجع التضخم في الجزائر إلى 2.9 بالمائة مطلع 2019 تاجر ذهب يستخرج سجلا تجاريا بوثائق مزوّرة في برج الكيفان الزاوي يدافع عن كتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني ويندد بالنفاق الثقافي صلاح يواجه خطر الإيقاف عوار سيكون مفاجأة بلماضي في تربص مارس المقبل الـ˜بي أس جي˜ وتوتنهام يريدان عطال النسر الأسود وسوسطارة في نهائي قبل الأوان النصرية تتفادى الكبار في الكاف˜ وتستهدف ربع النهائي سفهاء ولاهثون وراء المال والشهرة يحوّلون الرئاسيات إلى مهزلة متابعة مشاريع عدل على هواتف الجزائريين بداية من اليوم تخفيضات لنادي المصدّرين عبرخطوط آغل أزور الجزائر تستهدف رفع قيمة صادراتها إلى 10 ملايير دولار آفاق 2030 186 مليار دينار قيمة إنتاج الحمضيات في 2018 إطلاق برنامج ربط المؤسسات التربوية والصحية بـ ألكوم سات 1 سونلغاز تسجل 316 ألف زبون جديد خلال العام 2018 80 عارضا في الصالون الوطني للتشغيل والتكوين عمال المرصد الوطني للبيئة والتنمية يهددون بالدخول في إضراب استحداث 5 آلاف منصب شغل بمجمع جيتاكس بن غبريت: نسبة الاستجابة للإضراب ضعيفة وأبواب الحوار مفتوحة˜  كوندور يسوّق العجلات المطاطية لعلامة ريكان بالجزائر الحكومة تشرع في تهيئة الفنادق التي خربها الإرهابيون ديون جامعة الجزائر 2 تفوق 20 مليار سنتيم الجزائريون سيستلمون بطاقات اجتماعية قريبا استحداث مديرية البحث العلمي وإطلاق الدكتوراه آفاق 2020 الجيش يكشف 3 مخابئ لجماعات إرهابية بأم البواقي طيار متربص بالجوية الجزائرية يتزعم عصابة للمتاجرة بالمؤثرات العقلية

زوجات يهجرن عش الزوجية قبل الوقوع في فخ الندم

مواقع افتراضية تحرض السيدات على الخلع


  28 جانفي 2018 - 10:08   قرئ 541 مرة   0 تعليق   المجتمع
مواقع افتراضية تحرض السيدات على الخلع

استغلت مواقع كثيرة على شبكات مواقع التواصل الاجتماعي نسائية وغير مراقبة، سذاجة الكثيرات من النساء لتحريضهن على الطلاق وترك بيت الزوجية باسم التحرر من القيود والعوائق المستقبلية بمقارنتهن بحياة نساء متحررات وسيدات اعمال نجحن بفضل تحررهن من القيود الزوجية والالتزامات الأسرية.

وقعت العديد من النساء في فخ أشخاص يسعون إلى تهديم المجتمع الجزائري باستهداف نواته وهي « الأسرة «، ولأن قانون الأسرة الحالي (05 -02) منح للمرأة الحق في طلب الخلع من دون سبب مقنع سمحت لهؤلاء بالتوغل أكثر داخل الأسر عن طريق « الفايسبوك « عبر صفحات خاصة بالمطلقات حرضن متزوجات على فك الرابط الزوجي بعد إيهامهن أنهن يعشن ظروفا أحسن ماديا ومعنويا.
امرأة تخلع زوجها بسبب انضمامها إلى «قروب مطلقات»
هي ضحية من مئات الضحايا اللواتي سيطرت عليهن أفكار القروبات -مجموعات في المواقع الاجتماعية- الهدامة  «نعيمة « سيدة في العقد الثاني من العمر تعرفت على شاب وجمعت بينهما علاقة حب كللت بالزواج وتكوين آسرة مثالية وسعى الزوج خلال فترة ارتباطهما على توفير كل الماديات التي تحتاجها الزوجة في حياتها اليومية، فبعد زواجهما انتقلا للعيش مع عائلة الزوج وزرقا بمولدهما الأول  وبسبب المشاكل التي نشبت بينهما قرر الزوج  مغادرة مسكنهم العائلي باتجاه مسكن آخر يملكونه بمنطقة الأربعاء بالقرب من مسكن عائلة زوجته وبعد فترة من ذلك -وعلى الرغم من عدم وجود أية خلافات بينهما- تفاجأ بزوجته تطلب منه الطلاق من دون أي سبب وسعى كثيرا لمعرفته لكن دون جدوى ولأنه رفض ذلك قررت  التوجه بمفردها إلى المحكمة ورفعت ضده قضية خلع أمام قسم شؤون الأسرة بمحكمة الحراش، التي قبلت الدعوى وفضت العلاقة الزوجية بينهما وحكمت المحكمة على الزوجة بمنح الزوج مبلغ 150 ألف دينار مقابل 8000 دينار يقدمها لها الزوج كنفقة للطفل وحق الإيجار، لتتوجه الزوجة بعد ذلك للبحث  عن الحياة الثانية التي صورتها لها نساء مطلقات عبر صفحة خاصة كانت على تواصل معهن في «الفايسبوك» وتمكنن من حشو أفكار دخيلة تدعو إلى الحرية والتحرر الحياة الكريمة بعيدا عن روابط الزواج لكنها لم تجدها واصطدمت بواقع مرير بعدما نبذتها عائلتها وأفراد المجتمع ككل وضيعت حياة زوجية كانت تحسدها عليها الكثيرات وضاعت في دوامة ندم جعلتها تلجأ إلى طليقها من جديد طالبة السماح منه وتتوسله كي يرتبط بها مرة ثانية من أجل طفلهما ولأنه كان يحبها لم يرفض طلبها وقام بإرجاعها على ذمته وهذه ما هي إلا عيّنة عن قضايا الخلع التي عرفت أرقامها ارتفاعا قياسيا بعد تعديل قانون الأسرة الأخير الذي زاد من حدة الظاهرة واستغلتها أطراف معية لضرب استقرار الأسرة وزعزعتها.
 فقدت أسرتها بسبب بحثها عن التحرر على «الفايس بوك»
كريمة «أيضا من بين النساء اللواتي جعل «الفايسبوك» والكثير من المواقع حياتهن ومستقبلهن على المحك لأنها تزوجت وأنجبت طفلين وهي لم تتعد سن الـ25 عاما، وبسبب التطور التكنولوجي الحاصل في مجتمعنا وانصياع النساء وراء المواقع و»القروبات» النسائية التي تدعو إلى التحرر والتخلص من القيود خارج  إطار الحياة العائلية  فقد انساقت الى اقتسام تجارب العديد من المطلقات ونجاحهن في الحياة  فطلبت الخلع لتنضم إلى  شركة تديرها امرأة تعرفت عليها عبر «الفايسبوك» فتفاجأ زوجها كثيرا لأنها خلعته من دون سبب والأدهى من ذلك أنها تخلت حتى عن ابنها لأن «القروب» صور لها الحياة الناجحة دون أدنى قيد أسري  لكنها انصدمت بالواقع لأن الشركة كانت مجرد شبكة تعمل في الدعارة ولما استطاعت أن تخرج منها وحاولت الرجوع إلى عائلتها رفضها زوجها وحرمت حتى من رؤية ابنها.
جليلة. ع



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha