شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

زوجات يهجرن عش الزوجية قبل الوقوع في فخ الندم

مواقع افتراضية تحرض السيدات على الخلع


  28 جانفي 2018 - 10:08   قرئ 471 مرة   0 تعليق   المجتمع
مواقع افتراضية تحرض السيدات على الخلع

استغلت مواقع كثيرة على شبكات مواقع التواصل الاجتماعي نسائية وغير مراقبة، سذاجة الكثيرات من النساء لتحريضهن على الطلاق وترك بيت الزوجية باسم التحرر من القيود والعوائق المستقبلية بمقارنتهن بحياة نساء متحررات وسيدات اعمال نجحن بفضل تحررهن من القيود الزوجية والالتزامات الأسرية.

وقعت العديد من النساء في فخ أشخاص يسعون إلى تهديم المجتمع الجزائري باستهداف نواته وهي « الأسرة «، ولأن قانون الأسرة الحالي (05 -02) منح للمرأة الحق في طلب الخلع من دون سبب مقنع سمحت لهؤلاء بالتوغل أكثر داخل الأسر عن طريق « الفايسبوك « عبر صفحات خاصة بالمطلقات حرضن متزوجات على فك الرابط الزوجي بعد إيهامهن أنهن يعشن ظروفا أحسن ماديا ومعنويا.
امرأة تخلع زوجها بسبب انضمامها إلى «قروب مطلقات»
هي ضحية من مئات الضحايا اللواتي سيطرت عليهن أفكار القروبات -مجموعات في المواقع الاجتماعية- الهدامة  «نعيمة « سيدة في العقد الثاني من العمر تعرفت على شاب وجمعت بينهما علاقة حب كللت بالزواج وتكوين آسرة مثالية وسعى الزوج خلال فترة ارتباطهما على توفير كل الماديات التي تحتاجها الزوجة في حياتها اليومية، فبعد زواجهما انتقلا للعيش مع عائلة الزوج وزرقا بمولدهما الأول  وبسبب المشاكل التي نشبت بينهما قرر الزوج  مغادرة مسكنهم العائلي باتجاه مسكن آخر يملكونه بمنطقة الأربعاء بالقرب من مسكن عائلة زوجته وبعد فترة من ذلك -وعلى الرغم من عدم وجود أية خلافات بينهما- تفاجأ بزوجته تطلب منه الطلاق من دون أي سبب وسعى كثيرا لمعرفته لكن دون جدوى ولأنه رفض ذلك قررت  التوجه بمفردها إلى المحكمة ورفعت ضده قضية خلع أمام قسم شؤون الأسرة بمحكمة الحراش، التي قبلت الدعوى وفضت العلاقة الزوجية بينهما وحكمت المحكمة على الزوجة بمنح الزوج مبلغ 150 ألف دينار مقابل 8000 دينار يقدمها لها الزوج كنفقة للطفل وحق الإيجار، لتتوجه الزوجة بعد ذلك للبحث  عن الحياة الثانية التي صورتها لها نساء مطلقات عبر صفحة خاصة كانت على تواصل معهن في «الفايسبوك» وتمكنن من حشو أفكار دخيلة تدعو إلى الحرية والتحرر الحياة الكريمة بعيدا عن روابط الزواج لكنها لم تجدها واصطدمت بواقع مرير بعدما نبذتها عائلتها وأفراد المجتمع ككل وضيعت حياة زوجية كانت تحسدها عليها الكثيرات وضاعت في دوامة ندم جعلتها تلجأ إلى طليقها من جديد طالبة السماح منه وتتوسله كي يرتبط بها مرة ثانية من أجل طفلهما ولأنه كان يحبها لم يرفض طلبها وقام بإرجاعها على ذمته وهذه ما هي إلا عيّنة عن قضايا الخلع التي عرفت أرقامها ارتفاعا قياسيا بعد تعديل قانون الأسرة الأخير الذي زاد من حدة الظاهرة واستغلتها أطراف معية لضرب استقرار الأسرة وزعزعتها.
 فقدت أسرتها بسبب بحثها عن التحرر على «الفايس بوك»
كريمة «أيضا من بين النساء اللواتي جعل «الفايسبوك» والكثير من المواقع حياتهن ومستقبلهن على المحك لأنها تزوجت وأنجبت طفلين وهي لم تتعد سن الـ25 عاما، وبسبب التطور التكنولوجي الحاصل في مجتمعنا وانصياع النساء وراء المواقع و»القروبات» النسائية التي تدعو إلى التحرر والتخلص من القيود خارج  إطار الحياة العائلية  فقد انساقت الى اقتسام تجارب العديد من المطلقات ونجاحهن في الحياة  فطلبت الخلع لتنضم إلى  شركة تديرها امرأة تعرفت عليها عبر «الفايسبوك» فتفاجأ زوجها كثيرا لأنها خلعته من دون سبب والأدهى من ذلك أنها تخلت حتى عن ابنها لأن «القروب» صور لها الحياة الناجحة دون أدنى قيد أسري  لكنها انصدمت بالواقع لأن الشركة كانت مجرد شبكة تعمل في الدعارة ولما استطاعت أن تخرج منها وحاولت الرجوع إلى عائلتها رفضها زوجها وحرمت حتى من رؤية ابنها.
جليلة. ع



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha