شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

بعد إدراج المادة في قائمة الممنوعات من الاستيراد

صناعة «الشكولاطة» تستقطب هواة الاستثمار فيها


  30 جانفي 2018 - 10:13   قرئ 464 مرة   0 تعليق   المجتمع
صناعة «الشكولاطة» تستقطب هواة الاستثمار فيها

تعتبر «الشكولاطة» بمختلف أنواعها معشوقة الكبار والصغار، وهو ما جعلها تلقى إقبالا كبيرا عليها من طرف مختلف فئات المجتمع التي لم يمنعها السعر المرتفع لبعض علاماتها من اقتناءها، إلى غاية تصنيفها ضمن المواد الممنوعة من الاستيراد بداية من الشهر الجاري، وهو ما حرمهم منها ودفع بالعديد من هواتها إلى البحث عن سبيل للظفر بها، نظرا لجودة ذوقها مقارنة بالمحلية رغم الإمكانات المتوفرة لصناعتها في الجزائر.

 
إنتاج مواد ترتقي لتلك التي كانت تصلنا من الأسواق الخارجية بات الهدف الأسمى للعديد من فئات المجتمع الطامحة إلى صناعة مواد تتميز بذات الجودة التي كانت تميز تلك التي منعت من الاستيراد، وقد عرف التكوين في مجال صناعة الشكولاطة إقبالا كبيرا من طرف المتربصات في قاعات مدارس تعليم فنون الطبخ وصناعة الحلويات، بعد التعليمة الصادرة عن وزارة التجارة التي أقرت منع استيراد 900 منتوج، كانت الشكولاطة واحدة من بينها، في خطوة منها لتطوير المنتوج المحلي، وهو الأمر الذي دفع بالعديد من النسوة إلى الدخول في رحلة بحث عبر الفايسبوك عن مدارس خاصة في هذا المجال، قصد تعلم تقنيات صناعة الشكولاطة الفاخرة التي كانت تأتي من وراء البحار. «الفايسبوك» مرجع الراغبين  في تعلمها  كثيرة هي الصفحات المتخصصة في تعليم فنيات الطبخ عبر الفايسبوك، والتي تحظى بشعبية كبيرة من طرف رواد الموقع الذين ينضمون إليها ويشاركونها المواضيع من خلال البحث عن الوصفات ونشر الصور والفيديوهات، وليس الأمر بجديد، لكن المفاجئ مؤخرا المنشورات التي باتت تطرح عبر بعض هذه الصفحات، حيث تبرز بحث النساء عن مدارس لتعليم فنيات صناعة الشكولاطة الفاخرة، التي باتت مؤخرا حلما صعب المنال بعد إدراجها ضمن قائمة المواد الممنوعة من الاستيراد، فبعد التهكم الذي طال الشكولاطة المحلية من خلال نشر صورها مقابل نشر تلك المستوردة مرفوقة بتعليقات متباينة، انطلقت اليوم حملة البحث عن سبل الحصول عنها من خلال تعلم فنيات صناعتها لترقى للجودة التي تميز تلك العالمية. «سهام» واحدة من المهتمات بذات الصفحات، وأكدت أنها من «عاشقات» الشكولاطة باعتبارها إغراء تصعب مقاومته، وقالت إن طعمها اللذيذ يذيب القلوب لأنها تهب الإنسان شعورا بالدفء والحنان، الأمر الذي لم يمنعها من اشترائها رغم المضاربة في أسعارها في الأيام القليلة التي سبقت موعد منعها من الاستيراد، لكن بعد منعها تسعى هذه الأخيرة لإيجاد مدارس خاصة لتعليم فنيات صناعة الشكولاطة وفق المواصفات العالمية في الذوق خاصة، وهو الأمر الذي دفع بها إلى إرسال عدة رسائل عبر تطبيق «الماسنجر» لكافة الصفحات التي لها علاقة بالطبخ، والتي وجهتها بدورها نحو «مدارس» –على حد تعبيرها- في كل من قسنطينة والجزائر العاصمة وكذا وهران، في انتظار توجيهها -تقول «سهام»- إلى واحدة قريبة من مسكنها العائلي، حيث تقطن محدثتنا بولاية باتنة.
 
نساء يعشقن الشكولاطة أكثر من الرجال لكن...

عندما نتحدث عن الشكولاطة نحصل على إجماع على أنها محل اهتمام النساء أكثر من الرجال، لكن حقيقة الأمر أنها تحظى باهتمام كلا الجنسين، بالإضافة للفئات المتبقية من المجتمع على غرار الأطفال والمتقدمين في السن، لأن مذاقها اللذيذ يمنحهم الراحة النفسية ويزيل عنهم القلق والاكتئاب النفسي، حيث لمسنا خلال سؤالنا الذي نشرناه في إحدى الصفحات على موقع «الفايسبوك» المهتمة بالطبخ التقليدي والعصري، حول صناعة الشكولاطة في الجزائر لكن بذلك الذوق
الذي كان يميز تلك التي كانت تأتينا من السوق الخارجية، اهتمام الرجال بصناعتها مثلهم مثل النساء، وتباينت التعليقات التي كانت تطالب بتوجيههم لأماكن تعليم تقنيات صناعتها قصد الانخراط فيها ومن ثمة التربص وصناعة مختلف أنواعها طبقا للمواصفات التي كانت تميز ذوق العالمية منها، خاصة أنها باتت بالنسبة لهم أكثر من كماليات بل تعدت ذلك إلى تبنيها كهدايا رائعة أصبح تقديمها يتم بشكل ملفت في مناسبات عديدة كزيارة المرضى والأفراح، وقد أصبح هذا النوع من الهدايا تقليدا جزائريا جميلا، وهو آخذ في التوسع حسب العديد من التعليقات التي رافقت المنشور.
 
 صاحبة علامة «منتيرو» نادية بوعبد الله: «التكوين في صناعة الشكولاطة يلقى إقبالا كبيرا»

تعرف أماكن التكوين في صناعة الشكولاطة إقبالا كبيرا من قبل مختلف فئات المجتمع، يتقدمها العنصر النسوي، للاحتراف فيها وصنع مختلف أنواعها، حيث يسمح التربص بتقديم قيمة وثقة ذاتية للمتربص في هذا المجال، وهو الأمر الذي أكدته «نادية بوعبد الله» صاحبة علامة «منتيرو» الجزائرية لصناعة الشوكولاتة بالجزائر العاصمة، حيث أكدت أنه يكفي أن يعتمد المتربص على مواد بسيطة فقط ليحصل على شكولاطة بمواصفات عالمية، وأبرزت «نادية» أن شبه المدرسة التي اعتمدتها علامتها في الجزائر تهتم بإبراز ما تتميز به في صنع مختلف أصناف الشوكولاتة السوداء والحلويات التي تدخل في تركيبها هذه المادة، حيث إنها مؤسسة عائلية ما زالت تعمل تحت الطلب وتلبي طلبيات العائلات والأفراد عبر الوطن وفي الخارج أيضا، لكنها ترفض تسويق منتوجها في المحلات التي طالما سحرتها مختلف الأنواع المعروضة من قبلها بين الشوكولاتة السمراء الداكنة والبيضاء، سواء في شكل قوالب أو لوحات إلى جانب القطع الصغيرة فضلا عن المجسمات المنحوتة لمقام الشهيد وتشكيلات فنية أخرى، كما واصلت قرئلة إن مدرستهم تحرص على احتكاك المتربصين بالعديد من الطهاة المحترفين الذين أبدعوا في صنع تلك التشكيلات الساحرة واللذيذة في آن واحد، ومن بينها أصناف محشوة بالفاكهة أو بالمكسرات وحتى بالمربى أيضا. وبخصوص مدة التربص، فأوضحت المتحدثة أنها تدوم من ثلاثة أشهر إلى ستة، مؤكدة أنها تحرص على تقديم إرشادات حول طريقة صنع الشكولاطة وكذا مستحضرات كريمات الشوكولاطة المختلفة وتناولها بعد انخراط هؤلاء المتربصين في منافسات بين مدارس الطبخ وآخرين في استعراض مهاراتهم وتقديم تدريب في عين المكان للراغبين في إعداد الشوكولاطة والحلويات والمرطبات التي تدخل الشوكولاطة مادة أساسية في تركيبها.
 
منيرة ابتسام طوبالي
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha