شريط الاخبار
إدارة الجمارك ترفع التجميد عن آليات وماكنات مصنع "برندت" توقيف شقيق منفذ هجوم ستراسبورغ بالجزائر قيطوني: "سنوقف تصدير الغاز لو واصلنا بوتيرة الاستهلاك ذاتها" لهبيري يجري حركة تغييرات على مستوى رؤساء أمن الولايات والداخلية تُجمدها! أويحيى يستضيف أقطاب "الائتلاف الرئاسي" بقصر الحكومة غدا تكوين الشباب للتنقيب واستخراج الذهب تقليديا قوائم ترشيحات "السينا" خالية من النساء! "القطاع حريص على التكفل بمشاريع الربط بشبكة الماء الشروب" الإفراج عن رزنامة اختبارات "الباك" و"البيام" و"السانكيام" عصاد يدعو بن غبريت الى إيجاد حل لمسألة "إجبارية" تدريس الأمازيغية تأجيل ملف البارون "سعيد ليميقري" وشركائه إلى تاريخ 3 فيفري المقبل سنكون شريك الحكومة في التحول الطاقوي بتزويدها بالألواح الشمسية˜ تقرير الجزائر حول التنمية المستدامة في الأمم المتحدة جويلية المقبل الجزائر ستوقف استيراد المنتجات النفطية المكررة بداية من 2019 سعر سلة خامات أوبك˜ يتراجع إلى ما دون 59 دولارا أويحيى ينفي خلافه مع الرئاسة ورفضها عرض بيان السياسة العامة للحكومة مدوار وزطشي يحتقران بعض الأندية ويتعاملان بمكيالين˜ تأجيل قضية ورثة معطوب إلى 2 جانفي المقبل مؤسسة الجيش تؤكد تحمّلها مسؤولياتها الكاملة منذ الاستقلال القضاء على إرهابيين وتوقيف آخرين خلال نوفمبر ولد قدور يلمح لرفع أجور عمال سوناطراك العام المقبل عمال مركب الحجار يواصلون احتجاجهم سيدي السعيد يؤكد بقاءه على رأس المركزية النقابية تقييم عروض الإسكان والإعاشة للحجاج الجزائريين بالسعودية رجال الجمارك بالحواجز الأمنية لمحاربة التهريب والجيش يشدد الخناق على الحدود زرواطي تؤكد أن اتفاق باريس سيمثل الإطار الذي سيحكم سياسات الدول تطبيق الإجراءات الأمنية للبكالوريا في مسابقة ترقية الأساتذة محمد عرقاب: ستتم مراجعة تسعيرة الكهرباء عاجلا أم آجلا˜ الحكومة لن تتخلى عن قاعدة 49/51 في مشروع قانون المحروقات الجديد محاكمة مدون اتهم زوخ بنسج علاقة مشبوهة مع البوشي وتلقيه رشوة بـ 37 مليار سنتيم مقابل منحه عقارات مسيرة حاشدة في بجاية للمطالبة بالإفراج عن مشاريع سيفيتال 100 ألف سرير قيد الإنجاز واستحداث 933 ألف منصب شغل تعميم الدفع الإلكتروني على 5 شركات عمومية الأسبوع المقبل 35 شركة جزائرية لترويج المنتوج المحلي في مصر مجمع بيوفارم يقتحم مجال طب الأعشاب شركاء بن غبريت يقاطعون اجتماعاتها وينسحبون من ميثاقها غول في مهمة إقناع التحالف بأطروحة التمديد لوح يتهم أطرافا خارجية باستغلال حقوق الإنسان للتدخل في شؤون البلاد نقابة شبه -الطبي في وقفة احتجاجية أمام أوجيتيا اليوم إحصاء المناصب الشاغرة في قطاع التربية قبل 20 ديسمبر

بعد إدراج المادة في قائمة الممنوعات من الاستيراد

صناعة «الشكولاطة» تستقطب هواة الاستثمار فيها


  30 جانفي 2018 - 10:13   قرئ 607 مرة   0 تعليق   المجتمع
صناعة «الشكولاطة» تستقطب هواة الاستثمار فيها

تعتبر «الشكولاطة» بمختلف أنواعها معشوقة الكبار والصغار، وهو ما جعلها تلقى إقبالا كبيرا عليها من طرف مختلف فئات المجتمع التي لم يمنعها السعر المرتفع لبعض علاماتها من اقتناءها، إلى غاية تصنيفها ضمن المواد الممنوعة من الاستيراد بداية من الشهر الجاري، وهو ما حرمهم منها ودفع بالعديد من هواتها إلى البحث عن سبيل للظفر بها، نظرا لجودة ذوقها مقارنة بالمحلية رغم الإمكانات المتوفرة لصناعتها في الجزائر.

 
إنتاج مواد ترتقي لتلك التي كانت تصلنا من الأسواق الخارجية بات الهدف الأسمى للعديد من فئات المجتمع الطامحة إلى صناعة مواد تتميز بذات الجودة التي كانت تميز تلك التي منعت من الاستيراد، وقد عرف التكوين في مجال صناعة الشكولاطة إقبالا كبيرا من طرف المتربصات في قاعات مدارس تعليم فنون الطبخ وصناعة الحلويات، بعد التعليمة الصادرة عن وزارة التجارة التي أقرت منع استيراد 900 منتوج، كانت الشكولاطة واحدة من بينها، في خطوة منها لتطوير المنتوج المحلي، وهو الأمر الذي دفع بالعديد من النسوة إلى الدخول في رحلة بحث عبر الفايسبوك عن مدارس خاصة في هذا المجال، قصد تعلم تقنيات صناعة الشكولاطة الفاخرة التي كانت تأتي من وراء البحار. «الفايسبوك» مرجع الراغبين  في تعلمها  كثيرة هي الصفحات المتخصصة في تعليم فنيات الطبخ عبر الفايسبوك، والتي تحظى بشعبية كبيرة من طرف رواد الموقع الذين ينضمون إليها ويشاركونها المواضيع من خلال البحث عن الوصفات ونشر الصور والفيديوهات، وليس الأمر بجديد، لكن المفاجئ مؤخرا المنشورات التي باتت تطرح عبر بعض هذه الصفحات، حيث تبرز بحث النساء عن مدارس لتعليم فنيات صناعة الشكولاطة الفاخرة، التي باتت مؤخرا حلما صعب المنال بعد إدراجها ضمن قائمة المواد الممنوعة من الاستيراد، فبعد التهكم الذي طال الشكولاطة المحلية من خلال نشر صورها مقابل نشر تلك المستوردة مرفوقة بتعليقات متباينة، انطلقت اليوم حملة البحث عن سبل الحصول عنها من خلال تعلم فنيات صناعتها لترقى للجودة التي تميز تلك العالمية. «سهام» واحدة من المهتمات بذات الصفحات، وأكدت أنها من «عاشقات» الشكولاطة باعتبارها إغراء تصعب مقاومته، وقالت إن طعمها اللذيذ يذيب القلوب لأنها تهب الإنسان شعورا بالدفء والحنان، الأمر الذي لم يمنعها من اشترائها رغم المضاربة في أسعارها في الأيام القليلة التي سبقت موعد منعها من الاستيراد، لكن بعد منعها تسعى هذه الأخيرة لإيجاد مدارس خاصة لتعليم فنيات صناعة الشكولاطة وفق المواصفات العالمية في الذوق خاصة، وهو الأمر الذي دفع بها إلى إرسال عدة رسائل عبر تطبيق «الماسنجر» لكافة الصفحات التي لها علاقة بالطبخ، والتي وجهتها بدورها نحو «مدارس» –على حد تعبيرها- في كل من قسنطينة والجزائر العاصمة وكذا وهران، في انتظار توجيهها -تقول «سهام»- إلى واحدة قريبة من مسكنها العائلي، حيث تقطن محدثتنا بولاية باتنة.
 
نساء يعشقن الشكولاطة أكثر من الرجال لكن...

عندما نتحدث عن الشكولاطة نحصل على إجماع على أنها محل اهتمام النساء أكثر من الرجال، لكن حقيقة الأمر أنها تحظى باهتمام كلا الجنسين، بالإضافة للفئات المتبقية من المجتمع على غرار الأطفال والمتقدمين في السن، لأن مذاقها اللذيذ يمنحهم الراحة النفسية ويزيل عنهم القلق والاكتئاب النفسي، حيث لمسنا خلال سؤالنا الذي نشرناه في إحدى الصفحات على موقع «الفايسبوك» المهتمة بالطبخ التقليدي والعصري، حول صناعة الشكولاطة في الجزائر لكن بذلك الذوق
الذي كان يميز تلك التي كانت تأتينا من السوق الخارجية، اهتمام الرجال بصناعتها مثلهم مثل النساء، وتباينت التعليقات التي كانت تطالب بتوجيههم لأماكن تعليم تقنيات صناعتها قصد الانخراط فيها ومن ثمة التربص وصناعة مختلف أنواعها طبقا للمواصفات التي كانت تميز ذوق العالمية منها، خاصة أنها باتت بالنسبة لهم أكثر من كماليات بل تعدت ذلك إلى تبنيها كهدايا رائعة أصبح تقديمها يتم بشكل ملفت في مناسبات عديدة كزيارة المرضى والأفراح، وقد أصبح هذا النوع من الهدايا تقليدا جزائريا جميلا، وهو آخذ في التوسع حسب العديد من التعليقات التي رافقت المنشور.
 
 صاحبة علامة «منتيرو» نادية بوعبد الله: «التكوين في صناعة الشكولاطة يلقى إقبالا كبيرا»

تعرف أماكن التكوين في صناعة الشكولاطة إقبالا كبيرا من قبل مختلف فئات المجتمع، يتقدمها العنصر النسوي، للاحتراف فيها وصنع مختلف أنواعها، حيث يسمح التربص بتقديم قيمة وثقة ذاتية للمتربص في هذا المجال، وهو الأمر الذي أكدته «نادية بوعبد الله» صاحبة علامة «منتيرو» الجزائرية لصناعة الشوكولاتة بالجزائر العاصمة، حيث أكدت أنه يكفي أن يعتمد المتربص على مواد بسيطة فقط ليحصل على شكولاطة بمواصفات عالمية، وأبرزت «نادية» أن شبه المدرسة التي اعتمدتها علامتها في الجزائر تهتم بإبراز ما تتميز به في صنع مختلف أصناف الشوكولاتة السوداء والحلويات التي تدخل في تركيبها هذه المادة، حيث إنها مؤسسة عائلية ما زالت تعمل تحت الطلب وتلبي طلبيات العائلات والأفراد عبر الوطن وفي الخارج أيضا، لكنها ترفض تسويق منتوجها في المحلات التي طالما سحرتها مختلف الأنواع المعروضة من قبلها بين الشوكولاتة السمراء الداكنة والبيضاء، سواء في شكل قوالب أو لوحات إلى جانب القطع الصغيرة فضلا عن المجسمات المنحوتة لمقام الشهيد وتشكيلات فنية أخرى، كما واصلت قرئلة إن مدرستهم تحرص على احتكاك المتربصين بالعديد من الطهاة المحترفين الذين أبدعوا في صنع تلك التشكيلات الساحرة واللذيذة في آن واحد، ومن بينها أصناف محشوة بالفاكهة أو بالمكسرات وحتى بالمربى أيضا. وبخصوص مدة التربص، فأوضحت المتحدثة أنها تدوم من ثلاثة أشهر إلى ستة، مؤكدة أنها تحرص على تقديم إرشادات حول طريقة صنع الشكولاطة وكذا مستحضرات كريمات الشوكولاطة المختلفة وتناولها بعد انخراط هؤلاء المتربصين في منافسات بين مدارس الطبخ وآخرين في استعراض مهاراتهم وتقديم تدريب في عين المكان للراغبين في إعداد الشوكولاطة والحلويات والمرطبات التي تدخل الشوكولاطة مادة أساسية في تركيبها.
 
منيرة ابتسام طوبالي
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha