شريط الاخبار
ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة إرهابية في برشلونة تضم 5 جزائريين المعلومات المقدمة مغلوطة والمضافات الغذائية ليست مسرطنة لهبيري يتفقد المصالح المركزية للعتاد والإمداد للأمن الوطني اعتماد 4 آلاف صيدلية بالمناطق النائية والأحياء الجديدة توزيع 05 آلاف مسكن على مكتتبي عدل1˜ بسيدي عبد الله وبوينان مجلس المحاسبة يحذر من استنزاف ديون المؤسسات العمومية للخزينة العمومية إحصاء 100 ألف حالة تسوس أسنان لدى التلاميذ في العاصمة الطلبة الاحتياطيون في مسابقة الدكتوراه يطالبون بزيادة عدد المقاعد المفتوحة وزارة الصحة تعلن وفاة شخص بسبب الإنفلونزا الموسمية الشروع في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتصدي والوقاية من مخاطر الفيضانات تأجيل جلسة تنصيب أعضاء مجلـس الأمة الجدد غلام الله يرافع لكتابة اللغة الأمازيغية بالحرف العربي 3 سنوات حبسا لمستثمر جزائري هرّب مبالغ مالية لشراء عقارات بفرنسا فرنسا تحتضن يوم الجزائر لدراسة فرص الاستثمار في مجال السيارات نفوق 3 آلاف رأس من الماشية بسبب الحمى القلاعية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بنسبة 3 بالمائة منظمة حماية المستهلك تتحفظ على وثيقة مديرية الصحة لولاية الجلفة متعاملو الفندقة يدعون إلى التكوين للرقي بالسياحة جمع مليون طن من النفايات المنزلية و200 طن من الخبز انطلاق عملية تأكيد التسجيلات لامتحانات الباك˜ و البيام˜ و السانكيام˜ الجزائر تخفض إنتاجها النفطي بـ 25 ألف برميل يوميا

تزامنا وفترة التخفيضات

تجار ينصّبون كاميرات المراقبة بمحلاتهم لتجنب السرقة


  31 جانفي 2018 - 13:15   قرئ 393 مرة   0 تعليق   المجتمع
تجار ينصّبون كاميرات المراقبة بمحلاتهم لتجنب السرقة

استفحلت ظاهرة السرقة في الأيام الأخيرة بعدد من المحلات وأماكن التسوق من قبل مختلف الفئات، كما أن فترة التخفيضات وتهافت الزبائن الذين تشكلوا في طوابير وكثرة الازدحام ضاعف من الأمر، والغريب أن جل حالات السرقة التي تم التبليغ عنها تمت من قبل شباب ونساء من  الجنسين. من خلال الحالات التي استقصتها «المحور اليومي « اتضح أن حالات السرقة شهدت ارفاعا في الأونة الأخيرة خاصة ما تعلق الأمر بالسطو على المحلات التجارية التي يغفل أصحابها عن تزويدها بأجهزة تأمين وكاميرات المراقبة خاصة أن البعض منها تتجاوز قيمتها الملايين

.
تسطو على مواد غذائية في «سوبيرات» بعين البنيان  

التمس ممثل الحق العام لدى محكمة الشراقة توقيع عقوبة عامين حبسا نافذا وغرامة مالية بقيمة 100 ألف دج، في حق سيدة في العقد الرابع من العمر لسرقتها أجبان وكيس حليب وأغراض أخرى من داخل «سوبيرات» بعين البنيان. تفاصيل القضية بدأت عندما توجهت المتهمة إلى محل الضحية، بداعي اقتناء حاجياتها، غير انها استغلت الفرصة و قامت بسرقة عدة أغراض من المواد الغذائية، و أخفتها داخل حقيبتها اليدوية، و أثناء محاولتها الفرار من المحل، تفطن أحد العمال بعدما راودته شكوك حولها، فقام بتوقيفها و إحالتها على مكتب المحل، و أثناء تفتيش حقيبتها اليدوية عثر بداخلها على أجبان و علبة حليب إلى جانب أغراض أخرى تجاوزت قيمتها 3000 دج. وعلى هذا الأساس تم حجز المتهمة داخل المحل من قبل العمال الذين اتصلوا بصاحب المحل وإخطاره بالواقعة ما جعله يقوم بترسيم شكوى ضدها أمام مصالح الضبطية يتهمها فيها بالسرقة. وخلال جلسة المحاكمة اعترفت المتهمة الفعل المنسوب إليها الجرم المنسوب إليها، وأوضحت للقاضي أنها حاولت مرارا وتكرار تسوية الوضع بطريقة سلمية كونها كانت تحوز على مبلغ مالي قدره 12 ألف دج، غير أن عمال الضحية رفضوا الأمر وقاموا بحجزها داخل المحل إلى غاية الساعة الثامنة ليلا كما قاموا بنزع قلادتها الذهبية إلى حين وصول صاحب المحل ورجال الشرطة الأمر الذي جعلها تقوم بتحطيم زجاج الواجهة أين أصيبت بجروح بليغة على مستوى يدها اليمنى، لتلتمس إفادتها بأقصى ظروف التخفيف من جهته التمس الضحية إلزام المتهمة دفع تعويض مالي قدره 20 ألف دج عن كافة الأضرار التي لحقت به.
 
فتاتان تسرقان أقمصة نسائية بحيدرة

أدانت محكمة بئر مراد رايس، كل من مترجمة بوزارة السياحة ومساعدة قنصل بالسفارة السويسرية، في عقدهما الثاني، بـ 4 ملايين سنتيم غرامة نافذة، بتهمة السرقة طالت 3 أقمصة نسائية من الماركات العالمية بمحلين تجاريين كائنين بحيدرة بالعاصمةتداعيات القضية -حسبما دار بجلسة المحاكمة- كانت عندما توجهت المتهمتان في قضية الحال إلى المحلات التجارية المتخصصة في بيع الملابس النسائية الكائنة بضواحي منطقة حيدرة أين قامت الأولى و هي مترجمة بوزارة السياحة ، تنحدر من منطقة المحمدية بدخول أحد المحلات التجارية المعروفة ببيع أقمصة نسائية ذات ماركة عالمية على أساس أنها تريد اقتناء قميص، غير أنها تمكنت من سرقة قميصين نسويين من النوع الرفيع، ثم قامت بالتنقل رفقة صديقتها إلى المحل الثاني  الذي يجاور المحل الأول، أين قامت المتهمة الثانية وهي مساعدة قنصل بالسفارة السويسرية هي الأخرى بسرقة قميص نسائي لتتفطن صاحبة المحل التجاري أنها راحت ضحية سرقة بعدما لمحت  المتهمتان تحملان معهما الملابس محل سرقة دون أن تقوما بدفع الثمن، أين قيّدت شكوى أمام مصالح الأمن ضدهما بدعوى السرقة ، المتهمتان و لدى مثولهما أمام هيئة محكمة بئر مراد رايس ، بناء على إجراءات الاستدعاء المباشر اعترفتا بالتهمة المنسوبة إليهما منذ الوهلة الأولى، و هما تبكيان متمسكتان بالقول «غرنا الشيطان» ، طالبتان العفو من المحكمة على أساس أنهما لن تعاودا ارتكاب جريمة السرقة، حيث التمس ممثل الحق العام في حقهما عقوبة الحبس النافذ لعام و20 ألف غرامة نافذة في حق المتهمتان.
 
كاميرات مراقبة بات ضرورية

تجارب أصحاب المحلات التجارية و»السوبر ماركت «جعلتهم يقومون بتركيب كاميرات في محلاتهم حتى يتمكنوا من مراقبة اللصوص وفي هذا الموضوع أكد لنا «ناصر» صاحب محل رجالي في سوق باش جراح أن المسروقات تتمثل في السلع وحتى السطو على مكان وضع النقود، لذا قرر بعد اكتشاف عدة سلع ناقصة وضع كاميرات مراقبة داخل المحلات لكشف السرقات وتمكن فعلا من القبض على شاب عشريني وهي يضع بعض المسروقات داخل ملابسه مؤكدا أنه يستخدم مبدأ الستر وتقديم النصيحة للذين يقدمن على السرقة دون اللجوء إلى الجهات الأمنية في حل المشكلة بحيث يتم إلزام السارق بدفع ثمن القطعة ومنعه من دخول المحل مرة أخرى.
 
المختص الاجتماعي مصطفى ماضي: «الحاجة وضعف الوازع الديني وراء الظاهرة «

أرجع الأخصائي في علم الاجتماع، مصطفى ماضي، انتشار ظاهرة السرقات بالمحلات التجارية إلى ضعف الوازع الديني لدى بعض الأشخاص ناهيك عن الفقر والعوز الذي بات يهددهن بعد حمى ارتفاع الأسعار التي تعرفها البلاد الشيء الذي يدفع بعضهم إلى السرقة دون الخوف من النتائج الوخيمة أو الإحراج الذي يسببه لهم عند ترصدهم فتجدهم لا يأبهون بالملاحظات المذلة التي يقدمها لهم البائع ووصفه لهن باللصوص.
 
جليلة. ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha