شريط الاخبار
سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة

تزامنا وفترة التخفيضات

تجار ينصّبون كاميرات المراقبة بمحلاتهم لتجنب السرقة


  31 جانفي 2018 - 13:15   قرئ 341 مرة   0 تعليق   المجتمع
تجار ينصّبون كاميرات المراقبة بمحلاتهم لتجنب السرقة

استفحلت ظاهرة السرقة في الأيام الأخيرة بعدد من المحلات وأماكن التسوق من قبل مختلف الفئات، كما أن فترة التخفيضات وتهافت الزبائن الذين تشكلوا في طوابير وكثرة الازدحام ضاعف من الأمر، والغريب أن جل حالات السرقة التي تم التبليغ عنها تمت من قبل شباب ونساء من  الجنسين. من خلال الحالات التي استقصتها «المحور اليومي « اتضح أن حالات السرقة شهدت ارفاعا في الأونة الأخيرة خاصة ما تعلق الأمر بالسطو على المحلات التجارية التي يغفل أصحابها عن تزويدها بأجهزة تأمين وكاميرات المراقبة خاصة أن البعض منها تتجاوز قيمتها الملايين

.
تسطو على مواد غذائية في «سوبيرات» بعين البنيان  

التمس ممثل الحق العام لدى محكمة الشراقة توقيع عقوبة عامين حبسا نافذا وغرامة مالية بقيمة 100 ألف دج، في حق سيدة في العقد الرابع من العمر لسرقتها أجبان وكيس حليب وأغراض أخرى من داخل «سوبيرات» بعين البنيان. تفاصيل القضية بدأت عندما توجهت المتهمة إلى محل الضحية، بداعي اقتناء حاجياتها، غير انها استغلت الفرصة و قامت بسرقة عدة أغراض من المواد الغذائية، و أخفتها داخل حقيبتها اليدوية، و أثناء محاولتها الفرار من المحل، تفطن أحد العمال بعدما راودته شكوك حولها، فقام بتوقيفها و إحالتها على مكتب المحل، و أثناء تفتيش حقيبتها اليدوية عثر بداخلها على أجبان و علبة حليب إلى جانب أغراض أخرى تجاوزت قيمتها 3000 دج. وعلى هذا الأساس تم حجز المتهمة داخل المحل من قبل العمال الذين اتصلوا بصاحب المحل وإخطاره بالواقعة ما جعله يقوم بترسيم شكوى ضدها أمام مصالح الضبطية يتهمها فيها بالسرقة. وخلال جلسة المحاكمة اعترفت المتهمة الفعل المنسوب إليها الجرم المنسوب إليها، وأوضحت للقاضي أنها حاولت مرارا وتكرار تسوية الوضع بطريقة سلمية كونها كانت تحوز على مبلغ مالي قدره 12 ألف دج، غير أن عمال الضحية رفضوا الأمر وقاموا بحجزها داخل المحل إلى غاية الساعة الثامنة ليلا كما قاموا بنزع قلادتها الذهبية إلى حين وصول صاحب المحل ورجال الشرطة الأمر الذي جعلها تقوم بتحطيم زجاج الواجهة أين أصيبت بجروح بليغة على مستوى يدها اليمنى، لتلتمس إفادتها بأقصى ظروف التخفيف من جهته التمس الضحية إلزام المتهمة دفع تعويض مالي قدره 20 ألف دج عن كافة الأضرار التي لحقت به.
 
فتاتان تسرقان أقمصة نسائية بحيدرة

أدانت محكمة بئر مراد رايس، كل من مترجمة بوزارة السياحة ومساعدة قنصل بالسفارة السويسرية، في عقدهما الثاني، بـ 4 ملايين سنتيم غرامة نافذة، بتهمة السرقة طالت 3 أقمصة نسائية من الماركات العالمية بمحلين تجاريين كائنين بحيدرة بالعاصمةتداعيات القضية -حسبما دار بجلسة المحاكمة- كانت عندما توجهت المتهمتان في قضية الحال إلى المحلات التجارية المتخصصة في بيع الملابس النسائية الكائنة بضواحي منطقة حيدرة أين قامت الأولى و هي مترجمة بوزارة السياحة ، تنحدر من منطقة المحمدية بدخول أحد المحلات التجارية المعروفة ببيع أقمصة نسائية ذات ماركة عالمية على أساس أنها تريد اقتناء قميص، غير أنها تمكنت من سرقة قميصين نسويين من النوع الرفيع، ثم قامت بالتنقل رفقة صديقتها إلى المحل الثاني  الذي يجاور المحل الأول، أين قامت المتهمة الثانية وهي مساعدة قنصل بالسفارة السويسرية هي الأخرى بسرقة قميص نسائي لتتفطن صاحبة المحل التجاري أنها راحت ضحية سرقة بعدما لمحت  المتهمتان تحملان معهما الملابس محل سرقة دون أن تقوما بدفع الثمن، أين قيّدت شكوى أمام مصالح الأمن ضدهما بدعوى السرقة ، المتهمتان و لدى مثولهما أمام هيئة محكمة بئر مراد رايس ، بناء على إجراءات الاستدعاء المباشر اعترفتا بالتهمة المنسوبة إليهما منذ الوهلة الأولى، و هما تبكيان متمسكتان بالقول «غرنا الشيطان» ، طالبتان العفو من المحكمة على أساس أنهما لن تعاودا ارتكاب جريمة السرقة، حيث التمس ممثل الحق العام في حقهما عقوبة الحبس النافذ لعام و20 ألف غرامة نافذة في حق المتهمتان.
 
كاميرات مراقبة بات ضرورية

تجارب أصحاب المحلات التجارية و»السوبر ماركت «جعلتهم يقومون بتركيب كاميرات في محلاتهم حتى يتمكنوا من مراقبة اللصوص وفي هذا الموضوع أكد لنا «ناصر» صاحب محل رجالي في سوق باش جراح أن المسروقات تتمثل في السلع وحتى السطو على مكان وضع النقود، لذا قرر بعد اكتشاف عدة سلع ناقصة وضع كاميرات مراقبة داخل المحلات لكشف السرقات وتمكن فعلا من القبض على شاب عشريني وهي يضع بعض المسروقات داخل ملابسه مؤكدا أنه يستخدم مبدأ الستر وتقديم النصيحة للذين يقدمن على السرقة دون اللجوء إلى الجهات الأمنية في حل المشكلة بحيث يتم إلزام السارق بدفع ثمن القطعة ومنعه من دخول المحل مرة أخرى.
 
المختص الاجتماعي مصطفى ماضي: «الحاجة وضعف الوازع الديني وراء الظاهرة «

أرجع الأخصائي في علم الاجتماع، مصطفى ماضي، انتشار ظاهرة السرقات بالمحلات التجارية إلى ضعف الوازع الديني لدى بعض الأشخاص ناهيك عن الفقر والعوز الذي بات يهددهن بعد حمى ارتفاع الأسعار التي تعرفها البلاد الشيء الذي يدفع بعضهم إلى السرقة دون الخوف من النتائج الوخيمة أو الإحراج الذي يسببه لهم عند ترصدهم فتجدهم لا يأبهون بالملاحظات المذلة التي يقدمها لهم البائع ووصفه لهن باللصوص.
 
جليلة. ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha