شريط الاخبار
إدارة الجمارك ترفع التجميد عن آليات وماكنات مصنع "برندت" توقيف شقيق منفذ هجوم ستراسبورغ بالجزائر قيطوني: "سنوقف تصدير الغاز لو واصلنا بوتيرة الاستهلاك ذاتها" لهبيري يجري حركة تغييرات على مستوى رؤساء أمن الولايات والداخلية تُجمدها! أويحيى يستضيف أقطاب "الائتلاف الرئاسي" بقصر الحكومة غدا تكوين الشباب للتنقيب واستخراج الذهب تقليديا قوائم ترشيحات "السينا" خالية من النساء! "القطاع حريص على التكفل بمشاريع الربط بشبكة الماء الشروب" الإفراج عن رزنامة اختبارات "الباك" و"البيام" و"السانكيام" عصاد يدعو بن غبريت الى إيجاد حل لمسألة "إجبارية" تدريس الأمازيغية تأجيل ملف البارون "سعيد ليميقري" وشركائه إلى تاريخ 3 فيفري المقبل سنكون شريك الحكومة في التحول الطاقوي بتزويدها بالألواح الشمسية˜ تقرير الجزائر حول التنمية المستدامة في الأمم المتحدة جويلية المقبل الجزائر ستوقف استيراد المنتجات النفطية المكررة بداية من 2019 سعر سلة خامات أوبك˜ يتراجع إلى ما دون 59 دولارا أويحيى ينفي خلافه مع الرئاسة ورفضها عرض بيان السياسة العامة للحكومة مدوار وزطشي يحتقران بعض الأندية ويتعاملان بمكيالين˜ تأجيل قضية ورثة معطوب إلى 2 جانفي المقبل مؤسسة الجيش تؤكد تحمّلها مسؤولياتها الكاملة منذ الاستقلال القضاء على إرهابيين وتوقيف آخرين خلال نوفمبر ولد قدور يلمح لرفع أجور عمال سوناطراك العام المقبل عمال مركب الحجار يواصلون احتجاجهم سيدي السعيد يؤكد بقاءه على رأس المركزية النقابية تقييم عروض الإسكان والإعاشة للحجاج الجزائريين بالسعودية رجال الجمارك بالحواجز الأمنية لمحاربة التهريب والجيش يشدد الخناق على الحدود زرواطي تؤكد أن اتفاق باريس سيمثل الإطار الذي سيحكم سياسات الدول تطبيق الإجراءات الأمنية للبكالوريا في مسابقة ترقية الأساتذة محمد عرقاب: ستتم مراجعة تسعيرة الكهرباء عاجلا أم آجلا˜ الحكومة لن تتخلى عن قاعدة 49/51 في مشروع قانون المحروقات الجديد محاكمة مدون اتهم زوخ بنسج علاقة مشبوهة مع البوشي وتلقيه رشوة بـ 37 مليار سنتيم مقابل منحه عقارات مسيرة حاشدة في بجاية للمطالبة بالإفراج عن مشاريع سيفيتال 100 ألف سرير قيد الإنجاز واستحداث 933 ألف منصب شغل تعميم الدفع الإلكتروني على 5 شركات عمومية الأسبوع المقبل 35 شركة جزائرية لترويج المنتوج المحلي في مصر مجمع بيوفارم يقتحم مجال طب الأعشاب شركاء بن غبريت يقاطعون اجتماعاتها وينسحبون من ميثاقها غول في مهمة إقناع التحالف بأطروحة التمديد لوح يتهم أطرافا خارجية باستغلال حقوق الإنسان للتدخل في شؤون البلاد نقابة شبه -الطبي في وقفة احتجاجية أمام أوجيتيا اليوم إحصاء المناصب الشاغرة في قطاع التربية قبل 20 ديسمبر

مختصون يدقون ناقوس الخطر

تسجيل 50 ألف إصابة جديدة بالسرطان في الجزائر


  04 فيفري 2018 - 10:23   قرئ 548 مرة   0 تعليق   المجتمع
تسجيل 50 ألف إصابة جديدة بالسرطان في الجزائر

تحتفل الجزائر سنويا بتاريخ 4 فيفري باليوم العالمي لمكافحة مرض السرطان، في الوقت الذي ما زالت تطرح فيه عدة تساؤلات حول آليات التكفل بالمريض، بالإضافة إلى نقص الأدوية، مما يزيد من معاناتهم اليومية. وتبقى الهيئات المعنية تدق ناقوس الخطر مرارا وتكرارا بشأن الوضع الصعب والمأساوي الذي يعيشه المصابون بالسرطان في بلادنا، خاصة مع تسجيل قرابة 50 ألف إصابة جديدة سنويا. تنقلنا إلى المصلحة الاستشفائية للأمراض السرطانية بالمستشفى الجامعي مصطفى باشا، وسلطنا الضوء للتوعية من هذا المرض الذي بات متفاقما في مجتمعنا خلال الآونة الأخيرة حسب الأرقام التي تشهد تزايدا تدريجيا ومستمرا، وسجلنا تصريحات عدد من المرضى الذين نقلوا لنا معاناتهم اليومية في الصراع مع المرض رغم الجهود المتواصلة التي يبذلها الأطباء من أجل التخفيف من معاناتهم.

أرقام تأخذ منحى تصاعديا

تبرز أرقام مستقاة من تقرير وزارة الصحة للسنة الفارطة، أن الجزائر تحصي ما يقارب 50 ألف إصابة جديدة بداء السرطان سنويا، ولدى النساء تحصي مصالح وزارة الصحة قرابة 20 ألف إصابة جديدة به، حيث دق مختصون ناقوس الخطر رغم الجهود المبذولة لمنع تفاقمه عند النساء، يليه سرطان الكولون بـ 5000 إصابة جديدة سنويا، يليه سرطان الرحم بنحو 4800 إصابة جديدة سنويا، إضافة إلى سرطان الغدة الدرقية بنحو 2000 إصابة جديدة عند النساء. أما بالنسبة للرجال فإن سرطان الرئة هو الأكثر انتشارا، حيث بلغ عدد الإصابات الجديدة نحو 7000 إصابة، يليه سرطان الكولون بنحو 3400 إصابة سنويا، ثم سرطان المثانة بنحو 2800 إصابة جديدة سنويا، أما فيما يخص سرطان البروستات فقد تم تسجيل 2000 إصابة جديدة، وسرطان المعدة بنحو 1400 إصابة جديدة. ودعا مختصون إلى ضرورة أحذ الحيطة والحذر خاصة بالنسبة للمرضى، لإعادة التوازن لنظامهم الاستهلاكي والكف عن بعض الممارسات الخاطئة التي تزيد من انتشار المرض في جسم المريض.
 
الدكتورة عماروش، مختصة في الأمراض المعدية: «السلوكات الخاطئة للأفراد تزيد من خطر انتشار الداء»

أوضحت الدكتورة عماروش المختصة في قسم الأمراض السرطانية المعدية، أن الأمراض السرطانية تشهد ارتفاعا مستمرا في السنوات الأخيرة، نظرا للتصرفات غير الواعية للأفراد، مما يعرضهم للإصابة بالداء، و من هذه التصرفات المتفاقمة ذكرت التدخين الذي يمثل سببا رئيسا في تطور سرطان الرئة عند الرجال، إضافة إلى الإدمان على الكحول الذي يعد عاملا أساسيا لتطور سرطان الحنجرة وكذا الكبد، كما أوضحت أن سوء التغذية التي تعتمد على الاستهلاك غير المتوازنة كالأكلات الخفيفة والمواد المصبرة يؤدي إلى تطور سرطان المعدة الذي يهدد صحة الإنسان، نظرا لكثرة مثل هذا النوع من الاستهلاك اليومي في مجتمعنا، كما أن العامل الوراثي يسبب غالبا ظهور الأمراض السرطانية. أشارت المتحدثة إلى أن التشخيص المبكر للمرض غالبا ما يعود بنتائج جد إيجابية على المصابين قبل الانتقال إلى العلاج الكيميائي والجراحي حسب الحال المرضية ونوعية الاستجابة المناعية للمصاب التي تختلف من مريض لآخر. أما بخصوص العلاج الكيميائي، فأكدت أنه يتطلب عناية مركزة للمريض من أجل التوصل إلى نتائج شفائية، وقد بينت أن هذه المتابعة العلاجية لها مضاعفات تؤثر على المرضى حسب تركيز الجرعات التخديرية للعلاج، ومن هذه المضاعفات ذكرت تساقط الشعر والغثيان والتقيؤ والإسهال وتلون البشرة وضعف المناعة، وقد لمسنا هذه الأعراض عند المرضى في  قسم العناية رفقة الدكتورة عماروش. وذكرت الدكتورة أن العاصمة تضم عدة مراكز علاجية مختصة في مكافحة داء السرطان، يسهر على إدارتها أطباء مختصون في مختلف الأمراض السرطانية، وذكرت منها المركز الاستشفائي لمصطفى باشا، عيادة زيغود أمين والمركز الاستشفائي للرويبة إضافة إلى المستشفى العسكري لعين النعجة، حيث يتم على مستوى هذه المراكز اجتماع الأطباء المختصين من أجل دراسة الحالات المرضية السرطانية المتفاقمة بدقة، من أجل التوصل إلى حلول ناجعة لمنع تطورها. كما أكدت الدكتورة ضرورة الوقاية من مثل هذه الأمراض السرطانية التي باتت تهدد صحة أفراد المجتمع، من خلال الاهتمام بالتوازن الغذائي وتجنب استهلاك الكحول ومواد التبغ، وإجراء امتحانات دموية روتينية في بعض الأحيان للتأكد من سلامة الجسم، فضلا عن زيارة الطبيب مباشرة بمجرد ملاحظة ظهور أعراض غير طبيعية في الجسم، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة وتجنب استهلاك الأدوية دون استشارة الطبيب. وفي سياق مكافحة داء السرطان، وضعت وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات برنامجا صحيا وطنيا، عبر ترسيم مراكز استشفائية على المستوى الوطني، تسمح للمريض بمتابعة العلاج في ولايته. ويهدف هذا البرنامج الصحي إلى الانتشار في مختلف المراكز الصحية للبلديات والقرى، من أجل التسهيل على المرضى بخصوص الاستفادة من العناية العلاجية الضرورية.
 
يانيس حساس
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha