شريط الاخبار
ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة إرهابية في برشلونة تضم 5 جزائريين المعلومات المقدمة مغلوطة والمضافات الغذائية ليست مسرطنة لهبيري يتفقد المصالح المركزية للعتاد والإمداد للأمن الوطني اعتماد 4 آلاف صيدلية بالمناطق النائية والأحياء الجديدة توزيع 05 آلاف مسكن على مكتتبي عدل1˜ بسيدي عبد الله وبوينان مجلس المحاسبة يحذر من استنزاف ديون المؤسسات العمومية للخزينة العمومية إحصاء 100 ألف حالة تسوس أسنان لدى التلاميذ في العاصمة الطلبة الاحتياطيون في مسابقة الدكتوراه يطالبون بزيادة عدد المقاعد المفتوحة وزارة الصحة تعلن وفاة شخص بسبب الإنفلونزا الموسمية الشروع في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتصدي والوقاية من مخاطر الفيضانات تأجيل جلسة تنصيب أعضاء مجلـس الأمة الجدد غلام الله يرافع لكتابة اللغة الأمازيغية بالحرف العربي 3 سنوات حبسا لمستثمر جزائري هرّب مبالغ مالية لشراء عقارات بفرنسا فرنسا تحتضن يوم الجزائر لدراسة فرص الاستثمار في مجال السيارات نفوق 3 آلاف رأس من الماشية بسبب الحمى القلاعية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بنسبة 3 بالمائة منظمة حماية المستهلك تتحفظ على وثيقة مديرية الصحة لولاية الجلفة متعاملو الفندقة يدعون إلى التكوين للرقي بالسياحة جمع مليون طن من النفايات المنزلية و200 طن من الخبز انطلاق عملية تأكيد التسجيلات لامتحانات الباك˜ و البيام˜ و السانكيام˜ الجزائر تخفض إنتاجها النفطي بـ 25 ألف برميل يوميا

علماء الاجتماع يحذون من العلاقات المضطربة بين أفراد الأسرة

غياب الحوار الأسري ساهم في تحويل الخلافات إلى جرائم


  04 فيفري 2018 - 11:50   قرئ 671 مرة   0 تعليق   المجتمع
غياب الحوار الأسري ساهم في تحويل الخلافات إلى جرائم

يعرف العديد من علماء الاجتماع المشاكل الأسرية على أنها وجود نوع من العلاقات المضطربة بين أفراد الأسرة والتي بدورها تؤدي إلى حدوث التوترات سواء كانت هذه المشاكل ناتجة عن سوء سلوك أحد أفراد الأسرة أو الطرفين الرئيسيين فيها، وتؤدي كثرة الشجار والاختلاف بين الأبوين أو بين الأبناء أو بين الأبناء والأبوين إلى جعل الأسرة في حالة اضطراب. 

يفقد الأبناء هيبة الأسرة واحترامها والانتماء لها حيث تعرف الخلافات العائلية في خانات علم الاجتماع بتعاريف عديدة على غرار المواقف والمسائل الحرجة والمحيرة التي تواجه الفرد فتتطلب منه حلا وتقلل من حيويته وفاعليته وإنتاجه ومن درجة تكيفه مع نفسه ومع المجتمع الذي يعيش فيه، حيث إن اختلاف وجهات النظر والتفكير يؤدي إلى حالة من التصادم تختلف شدتها حسب الطريقة المتبعة في علاجها، ويشير الدارسون في هذا الاختصاص إلى أساليب علاج المشكلات الأسرية ويؤكدون على ضرورة إدراك أفراد الأسرة أن هناك قائدا لهذه الأسرة والمتمثل في الأب والزوج، وأن صمام الأمان للأسرة هو القائد الذي ينبغي للجميع إدراك دوره حتى يستطيع حسم الخلافات التي يمكن أن تظهر بين أفراد الأسرة، أيضا لابد أن يلجأ أفراد الأسرة إلى الحوار الناجح والاستماع والمهارات الإنسانية التي تمكن كل طرف من أن يستمع إلى الآخر ويتحاور معه من أجل حل الخلافات والمشاكل التي يمكن أن تحدث بل ومنع تفاقم تلك الخلافات وتحولها إلى صراع وتصادم، كما أن الحوار وسيلة ناجعة تمكن من فهم كل طرف للآخر فيسد بذلك كل طريق لإساءة الفهم وسوء الظن ألا يلجأ أفراد الأسرة إلى العنف والشدة، بل يتحلى كل فرد من أفراد الأسرة بخلق الرفق واللين في تعاملاته كلها. ويواصل علماء الاجتماع أنه لابد من أن يبتعد أفراد الأسرة عن الغضب لأن هذا الأخير - حسبهم - لا يأتي بخير وإنما هو أصل الشرور كلها واللجوء إلى ضبط الأعصاب، بالإضافة إلى أنه من الضروري أن تضع الأسرة أسسا ومعايير لحل الخلافات التي تنشب بين أفرادها، حيث لابد من أن تبنى على المنطق والحجة والبرهان بعيدا عن تحكيم الهوى والآراء الشخصية، ويؤكد الخبراء في هذا الشأن أن الإنسان ومهما تمتع به برجاحة العقل فإنه يبقى دائما يفتقر إلى الحكمة باستمرار وقد تأخذه الأهواء في لحظة من اللحظات بعيدا عن جادة الصواب، لذلك ينبغي على الأسرة - حسبه - أن تتفق على صيغة إدارية للبيت توضح فيها واجبات الأفراد ومسؤولياتهم.
 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha