شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

رغم غلاء أسعارها وندرتها في المحلات

انتعاش تجارة الورود والعطور والشكولاطة بأنواعها


  14 فيفري 2018 - 12:08   قرئ 613 مرة   0 تعليق   المجتمع
انتعاش تجارة الورود والعطور والشكولاطة بأنواعها

كالعادة لم يفوت عشرات الشباب والشابات فرصة الاحتفال بعيد الحب «السان فالنتاين» الذي يصادف يوم 14 فيفري من كل سنة، بعدما لبست أغلب الشوارع العاصمية خاصة الراقية منها مع اقتراب عيد الحب حلة حمراء، فمن الورد إلى القلوب إلى الدمى بمختلف أنواع الحيوانات، على رأسها الدببة، كلها هدايا يفضل البعض إهداءها إلى الحبيب مهما اختلفت درجاته، ومهما غلا سعر الهدية أيضا.

شهدت مبيعات العطور والورود والشكولاطة انتعاشا كبيرا هذه الأيام، كما عرف اشتراء الذهب انتعاشا هذا اليوم، خاصة أن الماديات طغت على تفكير شابات اليوم حيث أصبحن يقيمن العلاقات الغرامية من خلال الهدايا القيمة التي يقدمها الحبيب .
إقبال على المجوهرات والعطور رغم غلائها
 لم تقف هدايا «عيد الحب» عند الورود والشكولاطة فقط هذه السنة، فهناك من الناس من تتيح لهم الظروف الاقتصادية إمكانية اقتناء هدايا متفاوتة الثمن من أجل تقديمها للشريك أو الطرف الآخر، فكثير من الشباب يقصدون مختلف محلات بيع المجوهرات لاقتناء خواتم ذهبية من أجل تقديمها للزوجة أو الخطيبة وحتى الحبيبة، وكثيرا ما يعتبر هؤلاء هذا اليوم مناسبة من أجل إعلان الخطوبة.من جانب آخر، يشتري آخرون مجموعة من الملابس المختلفة من أجل تقديمها هدية لشريك الحياة، في حين يقدم آخرون عطورا غالية ومستوردة من أشهر العلامات التجارية العالمية تعبيرا عن مشاعرهم، بينما هناك من يفضل تقديم هاتف نقال لصديقته مثلا، إلى جانب هدايا أخرى تذكارية مثل القلوب المصنوعة من الرخام أو البلور أو غيرها من الهدايا المختلفة التي يقدمها البعض، ويبقى الأهم عند الكثير في كل هذا متمثلا في الأحاسيس التي يكنها الشريك لشريكته بغض النظر عن الزمان والمكان والهدية.
عيد الحب فرصة لرفع الأسعار واستنزاف المداخيل
وجد كثير من التجار هذا «العيد» فرصة لرفع الأسعار وتحقيق أرباح خيالية، لأنهم يعلمون أن فئة كبيرة من المراهقين والشباب سيضطرون إلى اشتراء مختلف الهدايا والورود، لا لشيء سوى لإثبات أنفسهم أمام الطرف الآخر، فمثلا تشهد أسعار مختلف أنواع الشكولاطة ارتفاعا خياليا وتختلف أسعارها من محل إلى آخر ومن نوع إلى آخر، ليصل في بعض الأنواع إلى أكثر من 1000 دينار أو يتجاوزه في بعض الأحيان، وتستحوذ الأصناف المستوردة من دول أجنبية مثل سويسرا وفرنسا، على إقبال المواطنين كشكل من التباهي فيما يعمد التجار إلى عرضها على مرأى المتسوقين لإغرائهم وإثارة انتباههم.أما بالنسبة للورود الحمراء فكثير من الشبان الجزائريين يقصدون محلات بيعها يوم 14 فيفري من أجل الاحتفال بهذه المناسبة وتقديمها للطرف الآخر، مما جعل باعة الورود يغتنمون الفرصة من أجل رفع أسعارها بالمقارنة مع الأيام العادية، حيث يتراوح سعر الوردة الواحدة بين 150 دينار بالنسبة للورود المحلية و250 دينار بالنسبة للورود المستوردة من المغرب أو هولندا، خصوصا مع ندرة الورود في فصل الشتاء، فيما لا يتجاوز سعر الورود خلال فصل الربيع 80 دينارا لأنه الفصل الذي تنفتح فيه الورود بمختلف أنواعها. ورغم ارتفاع أسعار الورود والشكولاطة، إلا أنهما تبقيان هديتين مفضلتين بالنسبة للمتحابين، وأقل ما يمكن تقديمه للطرف الآخر، رغم أن الباعة رفعوا الأسعار.
جليلة. ع



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha