شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

بعد توغلها في أقصى الولايات الجنوبية

جمعية «دير الخير وانساه» توجه مشروعي «حقيبة الرحمة» و «استرني» لسكان المناطق النائية


  25 فيفري 2018 - 10:29   قرئ 590 مرة   0 تعليق   المجتمع
جمعية «دير الخير وانساه» توجه مشروعي «حقيبة الرحمة» و «استرني» لسكان المناطق النائية

تعتزم مجموعة «دير الخير وأنساه» الخيرية هذه الأيام على إطلاق مشروعين جديدين يدخلان في إطار الحملات الدورية التي يقوم بها الأعضاء الشباب المنخرطين فيها والذين يسعون بكل الطرق لتقديم يد المساعدة للفئات الهشة والمحتاجة خاصة في ظل التقلبات الجوية الأخيرة.

لم يكن من الصعب علينا التواصل مع المشرف الرئيسي على المجموعة «سلمان لياد» الذي تحدث معنا عن نية إطلاق المشروعين الجديدين الموجهان لفائدة مختلف فئات المجتمع المحتاجة، حيث أكد لنا بأن الفعل الخيري هو هدف المجموعة الذي تسعى تجسيده على أرض الواقع ذلك منذ تأسيسها قبل ست سنوات من الآن.
حقيبة الرحمة بدلا عن توزيع الوجبات الساخنة
إن الحديث عن الحقيبة الخيرية يوحي إلى الأذهان بأنها الحقيبة التي لطالما ارتبطت بالمواد الغذائية وغيرها من الأساسيات التي يحتاجها كل شخص في حياته اليومية مع امتناعه عن توفيرها بسبب الظروف الاجتماعية والاقتصادية، لكن فيما يخص ذات المجموعة الخيرية فإن «حقيبة الرحمة» التي أطلقت من طرفهم كمشروع جديد جاءت لتحمل مجموعة من الأشياء التي يحتاجها «المشرد» وعابر السبيل كوسيلة وقائية من برودة الطقس التي مست العديد من المناطق عقب التقلبات الجوية الأخيرة وفي هذا السياق كشف «لياد» المشرف الرئيسي على مجموعة «دير الخير وأنساه»، بأن «حقيبة الرحمة» تحمل «قفازات وقباعات شتوية» بالإضافة إلى وشاحات مصنوعة من الصوف، هذه الأشياء التي تضمها حقيبة الرحمة توجه للمحتاجين في هذا الطقس خاصة منهم فئة مفترشي الطرقات بإعتبارهم من أكثر الفئات حاجة لمثل هذه الأشياء البسيطة التي تقيهم ولو بصفة بسيطة من البرد القارس الذي مس الكثير من المناطق قبل أن يواصل في السياق ذاته بأن فكرة هذا المشروع كانت فكرته بعد الخرجات المتكررة لأعضاء مجموعة دير الخير وانساه التي كانت تقوم بها منذ انطلاق الفترة الشتوية من أجل إغاثة المتشردين هذه الخطوة التي كانت تندرج حسب المتحدث في إطار الحملة التي أطلقتها المجموعة التطوعية لمساعدة الأشخاص الذين أجبرتهم الظروف على العيش في الشوارع خاصة في مثل هذه الأيام الشتوية التي تمتاز ببرودتها، حيث أعلنت المجموعة عبر صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي فايس بوك عن انطلاق الحملة التي شملت عددا من أحياء العاصمة، على غرار الرويسو، بلكور، أول ماي وساحة الشهداء والتي تعج بفئة المتشردين خلال الفترة المسائية الذين يفترشون الكارتون في هذه الأجواء القاسية حيث كان الأعضاء قد وزعوا عددا من الوجبات الساخنة حتى يخففوا عنهم قساوة الجو، لكن وبعد الخرجات المتكررة يواصل المتحدث لاحظنا بأن هناك العديد من الجمعيات الخيرية والمصالح التابعة لوزارة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، جعلنا نفكر في وسيلة جديدة لمساعدة هذه الفئة والتي تمثلت في «حقيبة الرحمة» الحاملة لتلك الأغراض بالإضافة إلى الأحذية والمعاطف الشتوية وكذا الأغطية والبطانيات، حيث أضاف في السياق ذاته بأن «حقيبة الرحمة» رغم أنها فكرة جديدة إلا أنها مشروع فرعي ضمن العديد من المشاريع التي كانت المجموعة قد أطلقتها وتواصل في إطلاقها وكذا العمل على تجسيدها.
«استرني» مشروع جديد ثاني لفائدة محتاجي المناطق النائية
يسعى أعضاء المجموعة الستين الذين لم تمنعهم إرتباطاتهم الشخصية والعملية وكذا العلمية عن السعي وراء تجسيد المبادرات الخيرية إلى تحسيس العديد من الشباب بأهمية العمل الخيري والوقوف الى جانب المحتاجين من أجل تخفيف معاناتهم التي تزداد يوما بعد يوم، خاصة في هذه الأيام الباردة ذلك عن طريق إطلاق فيديوهات ترويجية لمشاريعهم الخيرية عبر صفحة المجموعة عبر موقع التواصل الاجتماعي «الفايسبوك» ذلك من خلال تقاسم الصور والفيديوهات التي تصور واقع مفترشي الكارتون وعابري السبيل وكذا سكان المناطق النائية المحتاجين لشعلة أمل في واقع أجمل، وعليه أطلقت خلال السبوع الفارط المجموعة فيديو ترويجي عبر صفحتها يتحدث عن المشروع الجديد المتعلق بتوفير سكن رمزي لسكان المناطق الهشة حيث حمل المشروع إسم «أسترني» هذا الأخير الذي أكد المشرف الرئيسي على المجموعة بأنه مائة بالمائة لفائدة سكان المناطق النائية التي يصعب الوصول إليها حيث قال بأن هناك العديد من الأماكن «المهمشة» –على حد تعبيره- لا يمكن حتى للسيارات الوصول إليها بالنظر لصعوبة المسالك المؤدية لها لكن مجموعة دير الخير وانساه كانت من بين المجموعات الأولى التي فكرت في إختراق صمتها ذلك من خلال إطلاق ذات المشروع الذي يهدف إلى إنتشالهم من الفقر المتقع الذيين أجبروا على التعايش مع ظروفه القاسية حيث واصل في السياق ذاته فكرة إطلاق « أسترني» جاء عقب الخرجات الميدانية التي كانت قد قادت المجموعة إلى مختلف المناطق المعزولة والنائية حيث أشار في هذا الشأن إلى أن نشاطات مجموعة «دير الخير وانساه» لا تنحصر على المناطق المتواجدة في العاصمة فقط بل تعدت مبادراتها الخيرية  ذلك من خلال دخولها للمناطق النائية الذي يطلب سكانها « فرصة الحصول على سكن رمزي» متمثل في خيمة فقط، هو الأمر الذي تسعى المجموعة على توفيره بالتنسيق مع المحسنين الذين بدورهم استجابوا لندائنا بضرورة توفير خيمة مضادة للبرودة والحرارة في الوقت ذاته وعن توقيت تزويد هذه المناطق التي عددها المتحدث في المناطق المعزولة التابعة لكل من ولايات البيض، الأغواط، ورقلة، أدرار وتمنزاست قال بأنها ستتعزز بتنصيب الخيم على مستواها شهر مارس المقبل مشيرا إلى أنه وفي ذات السياق سيستفيد قرابة الـ100طفل من ولاية البيض من قافلة خيرية تضم صناديق تحتوي على ملابس وأغطية ومواد غذائية.
منيرة ابتسام طوبالي



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha