شريط الاخبار
حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية

لمواجهة الأزمة والتغلب على صعاب الحياة

مسنات يبعن ملابسهن ويفترشن الأرض من أجل لقمة العيش


  13 مارس 2018 - 12:09   قرئ 755 مرة   0 تعليق   المجتمع
مسنات يبعن ملابسهن ويفترشن الأرض من أجل لقمة العيش

تعيش الكثير من المسنات حياة قاسية بعد تخلي أبنائهن عنهن وعن المسؤوليات التي من الضروري أن يتحملوها إزاء أمهاتهم اللواتي طالما ضحين بالنفس والنفيس من أجل أن يعيش أبناؤهم حياة كريمة وأن لا ينقصهم شيء، لكنهن وجدن أنفسهن بعد سن الثمانين مضطرات إلى بيع أثاث بيوتهن وحتى ملابسهن من أجل تحصيل لقمة العيش.

تحت زخات المطر وتحت درجات الحرارة العالية لم تتواني العجائز في حجز أماكن لهن بالسوق الشعبي بباش جراح أين انزوين في مكان بعيد عن أعين الشرطة التي طالما طردتهن من هناك واصطحبتهن الى بيوتهن لكنهن سرعان ما يعدن الى هناك لأنهن لا يجدن من يطرق بابهن لا أبناء ولا بنات ولا حتى فاعلي الخير، يبعن كل ما يملكن من أجل سد جوعهن وليحفظن أنفسهن من مد أيديهن إلى الغرباء.
 الحاجة وتخلي الأبناء عنا وراء جلوسنا بهذا المكان
كانت جالسة وأمامها بعض القارورات الزجاجية مكواة قديمة وبعض ملابس الأطفال تجاعيد وجهها كانت تنم على أنها تعدت سن الثمانين كان كلامها قليل لكن طريقة عرضها لمبيعاتها كانت طريقة إلحاح تجعلك تدرك أنها لا تريد العودة الى البيت دون أن تبيع ما أحضرته من أدوات وملابس أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها بالية جدا.
خالتي «فاطمة» القادمة من حي القصبة العتيق والتي فاقت سن ال86 سنة كانت كل سلعها قديمة ومستعملة تبدو للعيان من أول وهلة أنها لا تصلح لأن تباع إلا لمن هو من فئة أشخاص نخر الفقر أجسادهم وأنهكت الحاجة كاهلهم ولعل ما حتم على هؤلاء النسوة الخروج إلى هذه السوق لبيع مثل هذه الأشياء يعطي صورة على أن حالهن أسوأ بكثير من حال زبائنهن، كانت متكئة على عصاها افترشت كل ما أحضرته واتكأت على أسوار الحديقة  تنتظر زبونا قد يحل أزمتها اليوم، أخبرتنا وهي تحاول أن تقنعنا بشراء معروضاتها أن الحاجة الماسة للمال هي التي جعلتها تبيع ما تملك من ملابس وأحذية وحتى أجهزة الكترونية.
فبعد رحيل أبنائها عنها وبقائها وحيدة لم تجد من يعيلها وتجاهد كل يوم لتسويق كل ما يقع بين يديها من أشياء قديمة منها ما يتصدق به بعض المحسنين عليها، وقد غادرت السوق بعد ساعات طويلة وهي تتكئ على عصاها محنية الظهر وتحمل في يدها سلعتها التي لم تجد من يقبل على شرائها.
مطلقات وأرامل حفظت السوق ماء وجههن
عشرات المطلقات والأرامل ممن تعدين الـ70 سنة أتين من مناطق بعيدة كالقبة وباب الزوار وساحة أول ماي بالعاصمة تعرضن سلعهن منذ الصباح الباكر بسوق النساء الذي يزداد عدد تاجراته يوما بعد يوم.
أكدت السيدة نعيمة، أن زوجها متوفي وهي من تعول أبناءها وتبحث دائما على كل ما هو قديم لتبيعه هنا في سوق النساء وحتى إن كانت الأسعار رمزية وبسيطة جدا لا تتعدى في الغالب 300دج إلا أنها وجدت من هذا النشاط رغم أنه فوضوي مصدرا لرزقها وطريقة محترمة لإعالة أبنائها، مسنة أخرى وجدناها بصدد بيع الجلاليب وألبسة الأطفال القديمة، أتت لبيع أي شيء يقع بين يديها علها تستطيع أن توفر لقمة عيشها بعدما تخلى عنها ابنها الوحيد وهاجر الى كندا منذ أكثر من 5 سنوات دون أن يعيلها أو يتحمل أية مسؤولية أو يبعث أي مصروف يضمن العيش الكريم لوالدته المسكينة.
 محمد ماضي: «عقوق الوالدين سببه الابتعاد عن تعاليم الدين وقيم المجتمع»
أكد المختص الاجتماعي محمد ماضي أن عقوق الوالدين بات من القضايا الشائكة في المجتمع الجزائري اليوم، فعوض أن يرعى الابن والديه ويحرص على إرضائهما، وأن يؤثران على نفسه وزوجه وأبنائه لكن حتى ينال الآباء بر أبنائهم عليهم أن يبروهم أولاً ليحظوا ببرهم؛ فبر الأبناء يكون بحسن اختيار أمهاتهم، وحسن تسميتهم، وتعليمهم القرآن الكريم، وتثقيفهم في أمور دينهم، وإعانتهم على البر، وعدم التخلي عن مسؤولياتهم تجاه الأبناء، وأن يبروا آباءهم أمامهم، وأن يكونوا قدوة حسنة لهم. فإحدى أسباب عقوق الأبناء للآباء أن الأباء أنفسهم عاقين لآبائهم، فيجزيهم الله تعالى بعقوق أبنائهم في الدنيا. فإن أدى الولد حق ولده منذ طفولته، وأصلح نفسه نال بر ابنه وحقوقه منه، فمن أطاع الله عز وجل طوّع الله له رعيته، والأبناء رعية الرجل في بيته، وهو راعيهم ومسؤول عنهم، ومن ذلك ذكر القرآن الكريم قصة الغلامين في سورة الكهف ونعت أبوهما بالصلاح: «وكان أبوهما صالحاً».
 إن عقوق الأبناء للآباء منتشر هذه الأيام بكثرة وكأنها موضة العصر ويرجع هذا التصرف البغيض الى الكثير من الاسباب الظاهرة والخفية منها تقليد المشاهير والفنانين في وسائل الاعلام، حيث تبث المسلسلات اليومية والأفلام كثير من المفاهيم المغلوطة واللاأخلاقية في التعامل مع الآباء لاسيما أنها تعرض أن الابن ضحية، وعليه التحرر من أبيه وسيطرته وعليه هجره، وعدم السماح له بالتدخل في شؤون الابن خاصة المراهق. وهذه المفاهيم استمدت من الغرب حيث الانحطاط في الأخلاق، وعدم تقدير وبر الآباء.
وللأسف أضاف ذات المتحدث أن أبناءنا اليوم يختارون قدواتهم العليا من أولئك الفنانين والمشاهير وإن كانوا غير مسلمين بسبب ذوبانهم في شخصهم، وعدم نضوجهم ووعيهم الديني والفكري. ومن ثم إن للأصدقاء التأثير الأكبر على الأبناء لاسيما في سن المراهقة، حيث تنشأ أفكار صبيانية لديهم يربطونها بإثبات الذات والوجود والاستقلالية خاصة الشاب، فيعتقد أن عدم طاعته لأبيه، ورفع صوته عليه والبعد عنه يثبت رجولته وكيانه، ويجعله محموداً بين أصحابه. ناهيك عن الكتب والمجلات التي منحت المراهق الحجم الاكبر في هذا العالم، ومنحته الأعذار والتبريرات اللامنطقية في تصرفاته السيئة مع والديه بحكم الفترة (السيكولوجية) و(البيولوجية) التي يمر فيها، وما يتخللها من نضوج وبلوغ، مما جعل الأبناء يرون أنهم مصدر القوة، وعلى آبائهم تجنب انفعالاتهم الوخيمة وأي سلوكات تسيء إليهم، فبات على الأب أن يطلب رضا ابنه في هذا العصر الجديد.
مصطفى خياطي: «70 بالمائة من المسنين مكتئبون ومحطمون»
 أكد البروفيسور مصطفى خياطي رئيس الهيئة الجزائرية للبحث والترقية الصحية انتقد أسلوب تعامل الدولة مع كبار السن عامة، ونزلاء دور الشيخوخة على وجه الخصوص، وحمّل أيضاً الأبناء سبب ما يعانيه آباؤهم من كآبة وإحباط وإصابتهم بمختلف الأمراض حتى خارج هاته الدور، فالعقوق لا يعني رمي الأب أو الأم في دور العجزة فقط بل التملص من إعالتهم وتحمل مسؤولياتهم يعتبر عقوق أيضا، وأوضح أن «70% من المسنين بهذه المراكز يعانون من الاكتئاب، وهو رقم يكشف عن الأوضاع السيئة التي يعانون منها».
 حيث أنّ التصرفات القليلة التي كان يقوم بها الجزائريون اتجاه آبائهم من «عقوق» على حد وصفه تحولت إلى ظاهرة كما أوضح أنه وجد من خلال بعض الدراسات أن « 11% من الشباب يعتبرون الآباء مجرد فرد عادي في الأسرة شأنه شأن الإخوة والأقارب، 80 % يرون في دور العجزة والمسنين ملاذاً للوالدين بعد تقدّمهم في السن، أما 4% لا يجدون أي حرج في استقرار والديهم في بيوت الشيخوخة.
صفية نسناس



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha