شريط الاخبار
أزمة السكن تخرج مواطني عدة أحياء إلى الشارع تسليم ملاعب براقي تيزي وزو ووهران في 2019 "اجي اس كا" تمنح الأولوية لممتلكات الولاية رفع التجميد على 2000 منشأة بيداغوجية وإعادة تأهيل8 آلاف مؤسسة تربوية الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الخضورة ينهون تحضيراتهم لسفرية مصر وزعلاني جاهز الاستيلاء على مبلغ 05 ملايير و 700 مليون سنتيم بتيزي وزو عشرة جرائم قتل في جانفي 2019 النقلون يدعون إلى إضراب يومي 24 و 25 فيفري استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى بن مسعود يلزم المؤسسات العمومية السياحية بتسديد ديونها العالقة وهاب أيت منقلات يفند إدارته للحملة الانتخابية لبوتفليقة بتيزي وزو بوتفليقة يشيد بدور الجيش في استقرار الجزائر بالأرقام ... هذه فضائل الاستمرارية أغلب مطالب العمال تمت تلبيتها والمؤجلة منها تتعدى صلاحيات الوزارة ثلاثة أسباب تنعش النفط في السوق الدولية استلام مطاري الجزائر ووهران هذه السنة وفتح نقل البضائع أمام الخواص الجيش الجزائري الثاني عربيا بـ520 ألف جندي وترسانة حربية ثقيلة منتدى الأعمال الإفريقي فرصة المتعاملين لاستقطاب الاستثمارات الخزينة وفّرت 3 ملايير دولار بفضل الرقمنة والتحكم في الاستيراد حجار يأمر بتسجيل بيانات الغرباء لحظة دخولهم للإقامات الجامعية تغييرات مرتقبة بمديريات الخدمات الجامعية بأربع ولايات إيداع قاتل الطالب أصيل سجن الحراش جلاب يتباحث فرص الشراكة وتطوير المبادلات التجارية مع الإمارات الشروع في تهيئة 100 منطقة توسّع سياحي في 2019 الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الجزائر تعيش مرحلة انتقال أجيال وبوتفليقة هو المناسب لتسييرها ربراب سيضع حجر الأساس لبناء مركز "جي اس كا" توقيف 3 أشخاص بحوزتهم 103 مليون مزورة بواقنون بتيزي وزو الوزارة الأولى تنشر نص بيان السياسة العامة للحكومة تواصل غلق ط و رقم 26 ببجاية انتشال جثة الغواص المفقود في عرض البحر بوهران حوالات بريدية لتعويض قفة المواد الغذائية للمعوزين في رمضان 2019 أكثر من ألف مليار قيمة مشاريع قطاع الصناعة في 2018 خلاطون يشحنون الجزائريين على الفوضى عبر فايسبوك تأجيل حركة المدراء في سلك الشـؤون الدينية لما بعد رئاسيات أفريل حادثة مقتل أصيل˜ تعجّل لقاء حجار بمديري الخدمات الجامعية

حوالي 500 تدخل لإخمادها كل 24 ساعة

تشوهات خلقية وعاهات مستديمة سببها الحرائق المنزلية


  31 مارس 2018 - 13:43   قرئ 435 مرة   0 تعليق   المجتمع
تشوهات خلقية وعاهات مستديمة سببها الحرائق المنزلية

أودت الحرائق الناتجة عن الحوادث المنزلية خلال السنة المنتهية قرابة الأربعة آلاف شخص كان قد تأثر بجروح بليغة على مستوى مختلف المناطق من الجسم، حيث سجلت مصالح الحماية المدنية خلال ذات الفترة 600 ألف تدخل في مجال الحوادث المنزلية لتبقى هذه الأخيرة تتواصل في تسبيب المعاناة داخل بيوت الأسر الجزائرية التي غالبا ما تقع ضحية لمثل هذه الحوادث بسبب الإهمال من جهة وعدم الأخذ بالنصائح الاحتياطية الوقائية المقدمة من قبل مصالح الحماية المدنية من جهة أخرى، والدليل هو تسجيل ذات المصالح لقرابة 500 تدخل في ذات المجال كل 24 ساعة.

رحلة بحث عبر المستشفيات والعيادات الخاصة هي المعاناة التي بات يتكبدها العديد من الجزائريين الذين وجدوا أنفسهم مجبرين على التعايش مع واقع مرير كان ذلك الذي إصطدموا به فجأة في لمح البصر عقب حادث فجائي خطير ذهب ضحيته أطفال أبرياء وكبار مسؤولين.
اللعب بقارورة الغاز ينتهي بتفحم شقيقين
إن الحديث عن المحروقين في الجزائر يستدعي الحديث عن العيادة المركزية للمحروقين «باستور» المتواجدة بالعاصمة هذه الأخيرة التي تستقبل العديد من ضحايا الحوادث القادمين من مختلف ولايات الوطن لاسيما منطقة الجنوب والولايات الداخلية ومنطقة الغرب بالإضافة إلى ولايات الوسط ورغم أنها مخصصة للأطفال إلا أنها تستقبل جميع الاستعجالات ومن كل الفئات لتلقي الإسعافات الأولية قبل تحويل كل حالة إلى المصلحة المعنية، حيث كانت قد سجلت ذات العيادة الخاصة بالمحروقين خلال السنة الفارطة في الفترة الممتدة من شهرها الأول إلى غاية نهاية شهر جوان منها 2765 حالة استعجالية من بينها 641 رجلا و754 امرأة و1370 طفلا، ورغم أن أكبر نسبة لحالات الإصابة بالحروق التي تقع في المنزل تتسبب فيها السوائل بمختلف أنواعها إلا أن الحوادث التي يتعرض لها الأطفال بالصعقات الكهربائية والغاز وبالاحتكاك مباشرة بالنار تصنع هي الأخرى الكوارث للعديد من العائلات وفي هذا الشأن أكدت الدكتورة «ايدر» أن عيادة باستور استقبلت تستقبل حالات مختلفة منها من تتعرض للاحتراق بالكهرباء وأخرى بالغاز وكانت أخطرها حسب ذات المتحدثة هي تلك التي راح ضحيتها شقيقين يبلغ الأول منها 11 سنة والثاني 12 سنة من ولاية عين الدفلى واللذين تفحما بعد أن قام أحدهما بفصل أنبوب الوصل عن قارورة الغاز بينما قام الثاني بإشعال النار عن طريق شعالة السجائر لينتهي الحادث المروع بوفاة الشقيقين، أيضا واصلت في السياق ذاته مشيرة إلى الحوادث التي يتعرض لها الأطفال بسبب «الطابونة» المستعملة في البيوت الجزائرية لتحضير «المطلوع» وغيرها من الوجبات التقليدية، حيث سجلت عدة حالات خلال السنوات الأخيرة وتتمثل في سقوط الفرن الموضوع فوق رف المطبخ على الطفل لتكون الأضرار مضاعفة الإصابة بالطابونة الحديدية التي غالبا ما تصيب الرأس والاحتراق بما يحتويه الإناء الساخن .
الحماية المدنية تتجند لوضع مخطط خاص بإخماد شتى أنواع الحرائق
الإخماد، الإنقاذ، والاجلاء هي من بين المهام الرئيسية التي توكل لأعوان الحماية المدنية الذين من المعروف عنهم أنهم «ملاك الرحمة» الذين لا يتفانون في تقديم يد العون حتى وإن كلفهم ذلك حياتهم، حيث كان قد كشف المدير الفرعي للإحصائيات والإعلام بمديرية الحماية المدنية العقيد «فاروق عاشور» عن تحيين مخططات التدخل الخاصة بإخماد الحرائق على مستوى ولايات الوطن وتعديل خارطة الأخطار تحسبا لأي طارئ وتفادي سيناريو الصائفة الفارطة، أين أكد بأنه كانت مصالح الحماية المدنية الموزعة عبر مختلف أنحاء القطر الوطني قد أحصت خلال السنة الفارطة أكثر من مليون تدخل منها 600 ألف تدخل في مجال الحوادث المنزلية أسفرت عن وفاة 3800 شخص، حيث أبرز العقيد بأن الحماية المدنية متواجدة في الميدان بـ61 الف عون يسهرون على سلامة المواطنين ويتدخلون بشكل يومي بمعدل 2700تدخل مشيرا هنا إلى تسجيل ارتفاع في عدد التدخلات إلى 3500 تدخل يوميا منذ جانفي الفارط إلى غاية اليوم بسبب الاضطرابات الجوية التي مست مختلف ولايات الوطن، وبالنظر إلى حجم الخسائر التي خلفتها حرائق الغابات العام الماضي واصل المتحدث بأنه سيتم وضع وسائل التدخل بصفة متقدمة وتحيين خارطة الأخطار بما يسمح بتنفيذ تدخل فعال من أول لحظة يقع فيها الحريق وذلك بالتنسيق مع ادارة مديرية الغابات، هذا إلى جانب استغلال 6 حوامات متعددة المهام في إخماد الحرائق بعد تأهيل الطيارين في هذا الاختصاص الدقيق.
عيادة «باستور» تستقبل 6000 طفل مصاب بحروق سنويا
كشفت رئيسة الجمعية الوطنية للوقاية والتوعية ضد الحروق الدكتورة «مريم بهلول» عن إستقبال عيادة باستور بالجزائر العاصمة بين 5000 إلى 6000 حالة حروق للأطفال سنويا 800 حالة من بينها خطيرة جدا ، حيث كانت قد أكدت الدكتورة «بهلول» بأن عيادة باستور هي المؤسسة الوحيدة المتخصصة في التكفل بحروق الأطفال، حيث تستقبل بين 5000 إلى 6000 حالة سنويا تأتي من مختلف ولايات الوطن 800 حالة من بينها في منتهى الخطورة تسببت في 14 عملية بتر للأعضاء ناهيك عن طول قائمة الإنتظار للاستفادة من الجراحة الترميمية تمتد إلى غاية 2019، وحذرت رئيسة الجمعية من جانب آخر الأمهات من التعرض إلى الحروق في المطبخ خاصة بالنسبة لفئة الأطفال الذين يمثلون أكثر فئة تعرضا لهذا النوع من الحوادث حيث دعت ذات المتحدثة التي تشغل كذلك منصب طبيبة جراحة بعيادة باستور ربات البيوت اللواتي يقضين أوقات طويلة في المطبخ إلى الحيطة والحذر وعدم ترك الأطفال يلعبون ويتنقلون بجانب الأفران تفاديا لمثل هذه الحوادث التي يكون ضحيتها هم والأمهات، وأشارت في ذات السياق إلى حروق أخرى لا تقل خطورة عن سابقتها يتسبب فيها غاز البوتان غالبا ما تذهب ضحيتها أسر بكاملها وحتى إن نجا بعض أفرادها فإن التشوهات تلازمهم طوال حياتهم، ودعت الدكتورة بهلول في هذا المنوال جميع الأشخاص الذين يتعرضون إلى شتى أنواع الحروق إلى صب الماء الفاتر على المنطقة المتعرضة للحروق وذلك للتخفيف من حدة الألم وتفادي عمق درجتها قبل الإنتقال إلى مصالح الإستعجالات الطبية وللتخفيض من هذه الإصابات الخطيرة.
منيرة ابتسام طوبالي
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha