شريط الاخبار
التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018

يعتبر رمزا لتمسك الأجيال بمقومات الأعراف

اللباس التقليدي الجزائري أصالة ثقافية لمعالم حضارة صامدة


  07 أفريل 2018 - 14:17   قرئ 1599 مرة   0 تعليق   المجتمع
اللباس التقليدي الجزائري أصالة ثقافية لمعالم حضارة صامدة

يعتبر اللباس التقليدي الأصيل من المقومات الثقافية المبسطة لانتماء الحضارة لأعرافها التراثية، التي تبرز قيم صمودها وارتقائها في التمسك بهوية الذات والتعريف بتقاليد المنطقة التي تنبع على تشريفها لتتميز بتنوعها التراثي الذي يروي المبادئ المحافظة لتعاقب الأجيال مستمدة جذور أصالة السلف من السلف.

 لعل التنوع الثقافي الجزائري من شرقه إلى غربه، ومن شماله إلى جنوبه يعتبر قوة ضخامة تراثه الذي يبصم ثروة التقاليد وميزة التنوع الحضاري في الأزياء التقليدية لكل شبر من المناطق الوطنية مقدسة الأعراف القومية والشرفية لكل منطقة تراثية تروي كسوتها رمزية قومية لكل شبر من ربوع الوطن.  
اللباس التقليدي القبائلي رمز الشرف لصمود الحضارة الأمازيغية
يعتبر اللباس التقليدي القبائلي من المقومات التراثية التي تزخر بها الحضارة الجزائرية كون رمزية هذه الكسوة استمدت الصمود الأمازيغي الذي يروي التقاليد المحافظة لمنطقة جرجرة على مر الأزمان، فتسقط ملامح روعة التأمل في رجال القبائل الذين يتخذون «البرنوس» زي تراثي ذو عبرة قيمة في أصالته نظرا للقدر الذي يحظى به في استذكار الأمجاد التراثية للأجداد التي تصنف قدسيته في منزلة شرف وسمعة بسالة الرجولة وهذا ما تبرزه تقاليد الأعراف التي تهدي تكريمية الرجل في المناسبات والولائم الاجتماعية «البرنوس» كرمز فخري للكرامة والشهامة، حيث يعتبر بحد ذاته نموذجا للاحترام والتقدير في مجالس الشورى بقرى القبائل التي لا تستغني عن رمزيته في تبادل التوقير والاحترام.
كما يعد لباس المرأة القبائلية «تكسيوت» رمزا للمقاومة والصمود في جبال القبائل كون منزلتها تمثل شعائر شرف المرأة القبائلية المتمسكة بهوية الذات على مر السنين، ولعل ما يميز هذه الكسوة هي السترة والعفة التي تبرز زينة مبادئ نسوة القبائل المتشبثة بتقاليد الاحترام للأصول، حيث تنعم عفتها بجمال اللباس الحريري الطويل الذي يتناسق مع فوطة حريرية ووشاح تقليدي يعرف بتسمية «امنديل» الذي يمثل قيمة القومية القبائلية في مراعاة قدسية العفة والشرف لتقاس عليه قيم انتماءات جذور الأصول العفيفة، وهذا ما يرسم جمال هذا اللباس التراثي المنسجم بمجوهرات الفضة مع القيم والنوازع الصحيحة للصفات والمبادئ التي تنعم بها أصالة المرأة القبائلية .
اللباس الشاوي رمز بسالة قومية الأوراس
يمثل اللباس التقليدي الشاوي هبة الشجاعة ورقة القومية في مواصلة كفاح الأجداد لصيانة معالم التراث الأمازيغي الذي تشهد عليه شاهق جبال الأوراس، فالرجل الشاوي يتمتع بنمط القيمة التي يرقى لها في كسوة زي «اقشاب» الذي له شأن عظيم في التراث التقليدي لمنطقة الشاوية العريقة التي تتخذ رسميته في كل المناسبات التراثية الشعبية، كما تتجلى قدسيته عند رجال القومية المحاربين الذين يتخذونه كرمز المقاومة والبسالة التي يهبها الرجل الشاوي. كما أن للمرأة الشاوية قصة ود عريق مع لباسها الحريري «املحف» الذي يمثل نبرة جمال مبادئ الشرف التي تملكها المراة الشاوية وتعتبر الخيوط المنقوشة بالون الفضي في هذه الكسوة رمزا خالدا للحرية التي اتخذها الأجداد ومن المراسيم التقليدية لهذا اللباس أنه يتحذ في الأفراح باللون الابيض تتربع عليه محزمة منسجمة مع زينة الخلالات الملقبة بالرديف الذي يبسط روعة تراث المرأة الشاوية الأصيلة.
لباس «الشدة» التلمساني مفخرة تراث الغرب الجزائري
الشدة لباس تراثي أصيل لمدينة تلمسان جوهرة الغرب الجزائري تعود اصول هذه الكسوة العريقة الى جذور الحضارة الزيانية التي استمدت الطابع الإسلامي الشرقي في تراثها الأمازيغي، حيث تمثل هذه الكسوة العريقة طابع فخر المرأة التلمسانية التي تتخذ رمزيته في أعراس الزفاف منطقة الغرب منذ أن نبعت الحضارة الزيانية التي رسمته لباسا للأميرات، حيث تلبس هذه الكسوة العريقة المصنوعة من حرير القطيفة مع مجوهرات وأحجار كريمة مشدودة يبرز عنها تاجا ملكيا مرصعا جمال هذا اللباس المبرز لقدر شرف المرأة التلمسانية التي امتزجت مع أعرافها بالتنوع التراثي التقليدي التلمساني الذي جمع نسقية الفوطة الامازيغية والقفطان التركي لتبرز جمالية لباس الشدة العصري المبرز للتنوع الحضاري للتراث الجزائري المتفتح على شم الحضارات.
«اكربي» اللباس التراثي العريق للمرأة الترقية
اكربي لباس تقليدي عريق لمنطقة ايليزي، يعتبر رمزا تراثيا للحضارة الترقية المستنبطة لمقومات شعائر المرأة الترقية في صيانة أمجاد تقاليدها وتراثها، فهذا الزي يمثل الكسوة الرسمية التي تتخذها العروس في زفافها للتعبير عن سعادتها تحت الروعة التي ترسمها الاهاليل المتجلية في قدسية الولائم والأفراح الشعبية للتوارق، ويعود تاريخ هذا الزي الترقي إلى جذور الحضارة الامازيغية التي تفرع منها التوارق حيث ينسق اللباس الفوطة الحريرية والخباية الامازيغية الأصيلة التي تتزين بها المرأة الترقية باتخاذها مجوهرات وأحجار كريمة مرصعة ترسم جمالية صمود التراث الجزائري على مر السنين المنتبذ لقيم التقاليد الممجدة لروعة الثقافة الجزائرية العريقة.
التراث الجزائري حضارة متنوعة يرسم أفاق الأعراف والقيم القومية للأجداد التي نبع منها جمال التنوع الثقافي التراثي المبرز لأمانة هوية الانتماء المتفتحة على كل الحضارات المتعاقبة على التراث الامازيغي الجزائري الذي من شانه ترسيم هذه الضخامة الثقافية في معالم التراث العالمي للدفع بالنهضة السياحية الوطنية.
يانيس حساس
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha