شريط الاخبار
الملبنات وراء فرض أكياس حليب البقر على تجار المواد الغذائية خبراء اقتصاديون يتوقعون تحرّر مناخ الاستثمار بعد سجن أحمد أويحيى 83.31 بالمائة نسبة النجاح في شهادة السانكيام الاتحاد الأوروبي يشيد بالتطور الذي حققته الشرطة الجزائرية إعادة فتح شواطئ مغلقة في العاصمة خلال موسم الاصطياف تجنيد 530 شرطي لتأمين امتحانات شهادة البكالوريا الوزيـــــران السابقــــان كريــــم جـــودي وعمــــار تـــو تحـــت الرقابـــة القضائيــــة سحب جواز السفر الدبلوماسي من عبد الغاني هامل البرلمان يوافق على طلب رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي نشر ثلاثة مواضيع في أول يوم من البكالوريا وبلعابد يتوعد بأقصى العقوبات الإخوة عولمي.. يوسف يوسفي و52 إطارا أمام قاضي التحقيق في قضـية سوفاك العدالة أمام تحدي استرجاع الأموال المنهوبة وكسب ثقة الشعب أسئلة العربية والشريعة ترفع معنويات التلاميذ في أول أيام البكالوريا مؤسسة النقل البحري تستأنف العمل عبر خطوط الولايات الساحلية ألكسندر دلال يغادر الخضر ويضع بلماضي في مأزق حقيقي تذبذب الأنترنت بسبب امتحانات البكالوريا يعطّل مصالح المواطنين جائزة معطوب الوناس لخديجة جامة إحدوشن ومحمد بن شيكو  مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله ارتفاع واردات مجموعات «آس كا دي» خلال العام الجاري تمويل إيجاري للشركات لاقتناء معدات توزيع الوقود ومنتجات البترول «لافارج هولسيم» تطلق مسابقة دولية وترصد جوائز مالية بمليوني دولار 130 ألف قنطار من القمح حُصدت بجنوب وغرب البلاد أحمد أويحيى في السجن وعبد الغاني زعلان تحت الرقابة القضائية منظمة المجاهدين تهاجم «الأفلان» وتحمّله مسؤولية أزمة البلاد كنفدرالية النقابات الجزائرية تدعو لاستقالة بن صالح وتعويضه بشخصية ذات قبول شعبي المعهد الوطني للخرائط والكشف عن بعد يتدعم بكاميرا رقمية جد متطورة تربص تكويني لفائدة طلبة ماستر بجامعة البليدة في جامعة ألمانية نقابات الصحة تقدم مقترحاتها للخروج من الأزمة هيئة الوقاية من الفساد ومكافحته تستحدث دليلا عمليا لمكافحة تبييض الأموال قضية بلقبلة تعيد الحديث عن غياب الانضباط في الخضر وزير العدل يطالب رسميا برفع الحصانة عن عمار غول وبوجمعة طلعي لمباشرة التحقيق فرنسا تحشر أنفها في الجزائر وتقترح «الحوار الديمقراطي» لحل الأزمة آلاف العمال يحتشدون أمام المركزية النقابية للإطاحة بسيدي سعيد سوناطراك ستزود إيطاليا بالغاز الطبيعي لـ 8 سنوات القادمة

بين غلاء المعيشة وقلة فرص العمل بالولايات الداخلية

فتيات يستأجرن شققا بالعاصمة للتقرب من مواقع الدراسة والعمل


  08 أفريل 2018 - 13:50   قرئ 1437 مرة   0 تعليق   المجتمع
فتيات يستأجرن شققا بالعاصمة للتقرب من مواقع الدراسة والعمل

انتشرت في الجزائر ظاهرة إستقلال العنصر النسوي في السكن على مستوى المدن الكبرى بعيدا عن عائلتهن واللواتي يزاولن مهنتهن بها، خاصة بالنسبة للقادمات من مختلف المناطق الداخلية في ظاهرة لم تعرفها العائلات الجزائرية قديما لأن المؤسسات والمدارس لم توفر الإقامات الداخلية للموظفات والطالبات على حد سواء وهي كلها ظروف أرغمت نساء اليوم رغم إختلاف مستواهن الدراسي وأعمارهن وطبقاتهن الاجتماعية على إستئجار شقق بشكل خاص أو سرير فردي رفقة عدد من الزميلات .

أُجبرت العائلات على السماح لبناتهن بالعمل بعيدا والسكن لوحدهن رضوخا لعدة عوامل كارتفاع تكاليف المعيشية وصعوبة إيجاد فرص العمل في المناطق الداخلية للوطن وكذلك ندرة بعض التخصصات الجامعية .
 مشاكل المستأجرات تنغص عليهن راحتهن 
ظاهرة اسئجار الشقق للفتيات العاملات انتشرت مؤخرا ولفتت إنتباهنا فقمنا بلعب دور الطالبة المحرومة من الإقامة الجامعية والعثور على الشقة لم يأخذ الكثير منا فموقع «واد كنيس» يمنح الفرصة للكثيرين في البيع والإيجار .
لدى تنقلنا الى عدد من المساكن في العاصمة والتي تأوي العديد من الطالبات والعاملات اللواتي يتشاركن نفس الشقق عشنا شهادات حية لفتيات ممن يعايشن الوضع، حيث إلتقينا بطالبة متخرجة منذ سنة «ملاك» التي صرحت لنا أنها مجبرة على السكن بعيدا عن العائلة بسبب انعدام تخصصها الجامعي في المنطقة التي تقطن بها وقد بحثت هناك عن مكان تعمل فيه بعيدا عن تخصصها ولم يتوفر لها المنصب وعندما وجدت منصبا كان بعيدا عن بيتها وعائلتها لذلك أضطرت للكراء وأكدت لنا ذات المتحدثة بأنه يوجد العديد من المشاكل بين المستأجرات فكل واحدة تتصرف كما يحلوا لها  وإنعدام التفاهم بينهم –على حد قولها –  شيء لا بد منه في ظل الإزعاج فيما بينهم وإختلاف أوقات نومهم وإستيقاظهم نجد واحدة تسهر للصباح وأخرى تستيقظ باكرا وهذا ما يؤدي الى خلق مشاكل متعددة بينهم .
كما أكدت فتاة أخرى تعمل براتب زهيد على أنها ملزمة  على كراء شقة بمبلغ بسيط  بحكم راتبها الشهري  المحدود كونها المعيلة الوحيدة لعائلتها على الرغم من المشاكل التي تواجهها وغيرهن  ممن وجدن أنفسهن ملزمات على الكراء والعيش بعيدا عن عائلتهم لعدم غياب الإمكانيات المادية والمواصلات  بمناطقهم النائية أو ولاياتهم الداخلية .
وعلى صعيد آخر، تحدثت لنا في نفس الموضوع المتخرجة الجامعية مريم في مجال الاقتصاد والتي تقطن بولاية تيزي وزو عن الصعوبات التي واجهتها بحثا عن شقة للكراء بعد حصولها عن منصب بشركة عمومية للتأمينات، حيث حدثتنا عن غلاء الكراء في العاصمة الذي يخصم نصف من راتبها الشهري والذي يتجاوز مبلغ 14000دج للشهر هناك شقق تبلغ حتى 20000دج للشهر، ويبرر ملاك هذه الشقق أسعارهم الباهظة للفتيات المستأجرات بالموقع الاستراتيجي للشقق بحيث تنتشر أغلب هذه السكنات في شوارع وسط العاصمة على غرار كل من  تيليملي، حسيبة بن بوعلي، شارع ديدوش مراد العربي بن مهيدي القبة وغيرها.
فتيات يعجزن على الدفع المسبق لمحدودية رواتبهن 
تعجز الكثير من الفتيات اللواتي اخترن مواجه مصاعب الحياة والخروج للبحث عن عمل بعيدا عن مقر سكناتهم وأخريات حرمن من دفء العائلة من أجل البحث عن فرصة عمل لإعالة نفسها في بعض الأحيان ولبناء مستقبلها في البعض الآخر، إلا أن هذه الفئة من الفتيات اللواتي يصنفن ضمن المتحديات لصعاب يلاقين عقبات كراء شقق أو استوديوهات وحتى غرف جماعية يتطلب دفع مسبق لسنة كاملة من الإيجار، هذا المشكل يقف حجرة عثرة أمام هؤلاء الفتيات.
وفي هذا الشأن أكدت لنا صارة من ولاية بومرداس، على هذا المشكل الذي تعيشه تقريبا كل ستة أشهر مع مالك البيت الذي إستأجرته حيث لا يتفهم حالتها ويجبرها على الدفع المسبق رغم أنها في بعض الأحيان تحاول شرح حالتها مع ترجيه الإنتظار على الأقل بضعة أيام غير أنه يرفض الأمر مع العلم أنه يعرف حالة الفتاة ومدى قلة راتبها الشهري .يشكل الإقبال على العمل والدراسة بالعاصمة أعلى نسبة فهذا يستدعي ضرورة تولي الدولة تنظيم هذا القطاع حتميا لإنهاء معاناة العديد من الفتيات ذلك من خلال بناء إقامات خاصة للبنات تؤجر بطرق قانونية إنطلاقا من هذا المشروع تُمنح مناصب عمل جديدة لعمال النظافة والأمن والحل النهائي لمشكل السكن الجماعي والإيجار للفتيات.
نادية أيت سي سلمي