شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

إقبال كبير على اقتنائها بالمحلات

مراهقون وشباب مهووسون بموضة الملابس الممزقة


  11 أفريل 2018 - 14:10   قرئ 897 مرة   0 تعليق   المجتمع
مراهقون وشباب مهووسون بموضة الملابس الممزقة

سراويل ممزقة، وقمصان مهترئة هي الموضة الغريبة التي باتت رائجة وشائعة مؤخرا، الأمر الذي قسّم آراء الزبائن إلى قسمين الأول الزبون المستغرب والثاني هو حيرة هذا الأخير من ذات السراويل والقمصان الممزقة، وعلى هذا الأساس نجد أن العديد من محلات بيع الملابس تعرضها في الواجهات لجلب أكبر عدد من متابعي الموضة الغربية.

هناك من يعتبر إتباع هذه الموضة التي غزت مجتمعنا مؤخرا حرية شخصية لمتتبعي الموضة والمهووسين بها وهناك من يعتبرها اعتداء صارخا على القيم والعادات والتقاليد واختراقا لها تحت لواء الموضة، كما أشار إليه البعض ممن تحدثوا لنا خلال الخرجة الميدانية التي قادتنا إلى مختلف شوارع العاصمة التي تعج بالمحلات التجارية التي تعرض هذا النوع من الألبسة.
أولياء يرفضون هذا النوع  من الألبسة
 «لا يمكنني أن أتصور ابني بذلك الهندام»، هي العبارة التي قابلنا بها «حسين» الخمسيني الذي صادفناه في شارع حسيبة بن بوعلي، هذا الأخير الذي تفاعل مع موضوعنا المتعلق بالملابس الممزقة ومدى إقبال الشباب على اقتنائها ومن ثمة ارتدائها قال بأنه لا يمكن له أن يتصور أحدا من أبنائه يرتدي مثل هذا النوع من اللباس،  حيث باتت العديد من أنواع الأقمصة والسراويل تظهر عورات الفرد، إذ اعتبر رأيه هو الصواب واصفا بذلك الناس المقبلين على هذه الألبسة بأنهم مرضى ويعانون من مشاكل وعقد نفسية لابد من معالجتها، قبل أن يواصل في هذا السياق، «عبد المؤمن»، وهو أب لطفلين، أن جسده يقشعر عند مشاهدة شخص من الجنسين يرتدي هذا النوع من الألبسة الممزقة على مستوى الفخذ أو أي مكان من الرجل، ولا يتمنى أبدا أن يرى ابنه أو ابنته يرتديان هذا النوع من الألبسة.
شباب يرون في هذا الاختيار حرية شخصية
واصلنا جولتنا الميدانية بين شوارع العاصمة بالمرور على المحلات التجارية الخاصة بالملابس لاستطلاع الآراء حول موضوعنا هنا ذهب البعض الآخر ممن تحدثنا إليهم إلى أن اختيار اللباس هو حرية شخصية لا يمكن لأحد التدخل فيها، حيث قال «سليم» في هذا الشأن أنا أرتدي سروالا ممزقا، وهو شيء عادي بالنسبة لي ولا مشكلة لي في الأمر، فهو أمر عادي ويساير الموضة، كما أنني حر في اختيار ملابسي الممزقة، وأنا لا أطلب رأي أحد في ذلك»، هو الأمر الذي شاطره فيها الكثير من الأشخاص من يرحبون بذات الفكرة، حيث أوضحت الطالبة الجامعية «وئام» بأنها تحب هذا النوع من الملابس، ولا تجد مشكلة في ارتداء سروال ممزق، إلا أنها تفضل أن تضع فوقه بلوزة طويلة لتفادي جلب الانتباه.
محلات تشجع «الموضة» وتعرض اللباس الممزق بقوة
لإثراء الموضوع ميدانيا قمنا بزيارة العديد من المحلات خاصة منها التي تستقطب النظر من خلال الألبسة المعروضة على واجهاتها الزجاجية، حيث تجولنا بين مختلف محلات بيع الملابس الشبابية التي تميزت بعرض مختلف أنواع الألبسة التي تهدف إلى استقطاب محبي الموضة من خلال الإغراء ذلك بعرض موديلات قابعة خلف الزجاج، هنا تحدثنا إلى «حمزة» تاجر وصاحب محل للملابس العصرية بساحة «أودان» بالعاصمة، الذي أكد بأنه لا يؤيد فكرة الملابس الممزقة ولا يعارضها أيضا معتبرا إياها حرية شخصية للذي يريد مواكبة الموضة والحياة العصرية، حيث قال «أنا لا أؤيد ولا أعارض هذه الموضة لكن مهنتي كتاجر تتطلب مني عرض كل ما هو موجود في السوق، وما هو مستورد، لأنني أتابع الجديد لمواكبته، علما أنه في الآونة الأخيرة كثر عليّ الطلب، ففي بداية الأمر كان الإقبال يقتصر على الشباب، أما الآن فقد أصبحت تقريبا كل الأعمار تتهافت عليها من الجنسين، خاصة السراويل»، حيث أضاف قائلا «لقد حققت نسبة مبيعات هائلة مع العلم أنه توجد نسخة مصغرة للأطفال والرضع» مشيرا أيضا إلى وجود سراويل ممزقة، «كما توجد منها المبطنة التي خيطت بقطعة قماش لا تتعدى 10 سم»، حيث واصل يشرح «قبل 7 سنوات، لم يكن السروال الممزق شائعا ولم يعرف بعد على عكس الثلاث سنوات الأخيرة، وصولا إلى يومنا هذا، حيث اكتسح المبيعات».
منيرة ابتسام طوبالي
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha