شريط الاخبار
إجراء الرئاسيات في موعدها دليل على استقرار الجزائر منذ عشريتين بن صالح يدعو لضبط أولويات التكامل الاقتصادي العربي مصارع يقتل شخصا اقتحم مسكن شقيقته بحسين داي قبل شهر و10 أيام ... لأول مرة ملامح رئيس الجزائر المقبل غير واضحة! الحكومة تستمع لآراء الخبراء والمختصين للحد من ظاهرة "الحرقة" جون نوفال يؤكد أن منتقديه لا يعرفونه ويحملون "أحقادا تاريخية" بن غبريت تثمن "التحوير البيداغوجي" ومدى مساهمته في الإصلاحات التربوية مصالح الأمن تطيح ببارونات تهريب المخدرات وتوقف 23 تاجرا الجزائر الأسوأ عالميا في تدفق الأنترنت بسبب "داتا سنتر" السردين بـ 700 دينار والأسماك البيضاء والحمراء على صفيح من نار مسيرة مليونية لمساندة "ربراب" يوم 5 مارس المقبل بتيزي وزو استمرار القبضة الحديدية بين بن غبريت والتكتل النقابي شبكات تُهرب أسلحة حربية عبر الحدود وتُوجهها لعصابات الإجرام الرئاسيات في موعدها القانوني ... وهؤلاء من أعلنوا ترشحهم إلى غاية اليوم الجيش الليبي يقضي على 3 قياديين من تنظيم القاعدة على رأسهم "أبو طلحة الليبي" 20 سنة سجنا نافذا لـ "صلاح أبو محمد" المكلف بالإعلام بتنظيم القاعدة لبلاد المغرب الإسلامي تكليف رئاسي يوحي ببقاء بن صالح رئيسا لمجلس الأمة رئيس الحكومة المغربي يسقط "تودد" ملكه في الماء ويتهم الجزائر بـ"المناورة" بن غبريت تحذّر أولياء التلاميذ من مخاطر التطبيق الجديد "تيك توك" العطل المرضية كلفت صندوق الضمان الاجتماعي 1600 مليار سنتيم ربراب يعلن عن إطلاق استثمارات جديدة في تيزي وزو إنجاز مركب للبتروكيماوي بأرزيو في وهران بنوك صينية تضمن 80 بالمائة من تمويل مشروع الفوسفات المدمج الحمى القلاعية وطاعون صغار المجترات يتمددان ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا

تمثل 60 بالمائة من الحالات التي تنتهي بالخلع أوالطلاق

الخيانة الزوجية ... تصرف يتسبب في هشاشة العلاقات وتشتت الأسر


  20 أفريل 2018 - 12:05   قرئ 602 مرة   0 تعليق   المجتمع
الخيانة الزوجية ... تصرف يتسبب في هشاشة العلاقات وتشتت الأسر

قانونيون: من الصعب اثبات الخيانة الزوجية

تشير العديد من التقارير القضائية إلى ارتفاع حصيلة قضايا الطلاق التي تعرض ملفاتها في قاعات المحاكم، حيث -ومهما اختلفت الأسباب والوقائع- إلا أن النتيجة تبقى واحدة ألا وهي إنهيار أسرة وتفكك شمل عائلة، لكن الأمر الذي ميز أغلب القضايا المعالجة هو دافع الخيانة الذي بات من بين أبرز الأسباب التي تكون وراء الانفصال، هذه الأخيرة التي أصبحت "إلكترونيا" أي تتم عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الهواتف الذكية.

"الفايسبوك"،"الفايبر"، و"الماسنجر" من بين أكثر وسائل التواصل الاجتماعي والتطبيقات الذكية التي باتت مفتاحا سهلا للعلاقات غير الشرعية الافتراضية، حيث أصبحت هذه الأخيرة تمثل الطريق السهل للخيانة المستورة التي لا تترك أثرا ولا تحدث حدثا، يحدث ذلك قبل أن يتم الإفصاح عنها في جلسات المحاكمة أين تذكر في سياق تصريحات ضحايا الخيانة سواءا كانوا أزواجا أو زوجات.

علاقات تفسخ وعائلات تفكك بسبب الخيانة

تسببت الخيانة الزوجية في تحطيم العديد من العائلات وفسخ العلاقات بين أفرادها، هو الأمر الذي يظهر جليا من خلال القضايا التي تعرض في أروقة المحاكم، والتي تكشف بأن السبب الرئيسي وراء حالات الخلع والطلاق التي ترفع في الجلسات هو "الخيانة"، هذه الظاهرة التي اقتحمت حياة الشريكين دون استئذان وتسببت في خلق جو من التوتر ما بينهما،قبل أن ينتهي هذا التوتر بالانفصال وإجبار الأطفال على اقتحام عالم الانحراف والشعور بالاضطرابات النفسية، فالخيانة حسب العديد من القصص التي تحاكي حيثياتها ومجرياتها لا تتسبب في حل الرابطة الزوجية فقط بل تتعدى ذلك إلى تفكيك الأصول والفروع فمن الأزواج من تزوجوا من بنات خالاتهم، وبنات عماتهم ومن الزوجات من متزوجات من أقاربهم هو الأمر الذي يساهم في تفكيك أسر بأكملها فقط تحت لواء تعرض فرض منهم للخيانة.

أم لطفلين تخون زوجها مع جارها

استعرضت محكمة الجنح ببئرمراد رايس، أول أمس، في جلسة سرية، قضية أخلاقية تتعلق بالخيانة الزوجية بعد أن وجهت تهمة الزنا لإمرأة متزوجة وأم لطفلين والبالغة من العمر 29 سنة ونفس التهمة لرجل متزوج وأب لأربعة أطفال وزوجته حامل بالطفل الخامس، حيث أدانتهما رئيسة الجلسة بسنة حبسا نافذا وأصدرت أمرا بإيداع في حق هذا الأخير علما أن وكيل الجمهورية التمس إنزال عليهما عقوبة سنتين حبسا نافذا، قضية الحال حسب ما تسرب من معلومات والتي استغرقت المحاكمة فيها وقتا طويلا، حيث تحركت بعد الشكوى التي أودعها زوج المتهمة الذي اكتشف خيانتها مع المتهم الذي أجر لهم شقة في منزله الكائن ببوزريعة وهو نفس الأمر الذي قامت به زوجة المتهم التي صرحت أنها وجدت المتهمة عند عودتها إلى المنزل تقوم بتحضير الأكل لزوجها وعندما دخلت إلى غرفة نومها وجدتها رأسا على عقب وعثرت على الفراش مخربا، أما الرجل فقد ضبط زوجته في حالة غير أخلاقية ببيت المتهم، ليتم نصب كمين للمتهمين الذين ضبطا في سلالم المنزل من قبل مصالح الأمن بعد التبليغ عنهما، المتهمة وهي ماثلة أمام القاضية نفت ما نسب إليها بقولها أنها لم ترتكب هذه الجريمة رغم اعترافها بالوقائع يوم تقديمها أمام وكيل الجمهورية مصرحة أنها تحبه، من جهته المتهم أنكر أيضا الوقائع المتابع من أجلها، الضحية زوج المتهمة طلب من العدالة إعطائه الحق في الحضانة لأبنائه وتربيتهم أحسن تربية بعد إيداعه لدعوى طلاق في قسم الأحوال الشخصية.

وزوج يُخلع بسبب خيانته لأم أولاده

يؤكد العديد من المختصين في قضايا الأحوال الشخصية بأن 60 بالماشة من أسباب الطلاق هي تلك التي تتعلق بالخيانة الزوجية سواء كانت مقترفة من طرف الزوج أو من طرف الزوجة، حيث لا تقتصر الخيانة الزوجية على خيانة الزوجة لزوجها بل هي حتى خيانة الزوج لزوجته حيث يعتبر الأمر الثاني من الأكثر شيوعا في مجالس القضاء التي تعالج يوميا العديد من القضايا المماثلة وعليه تنقلنا إلى محكمة بئر مراد رايس أين حضرنا العديد من الجلسات التي عالجت قضايا الخيانة الزوجية أين إنتظرنا وقت رفع الجلسة من أجل إغتنام الفرصة والتقرب من إحدى الزوجات الطالبات للطلاق تحت لواء تعرضهن للخيانة الزوجية من قبل أزواجهن هنا روتها لنا السيدة ''خديجة'' من عين البنيان كيف اكتشفت خيانة زوجها، وعن الآليات التي إعتمدت عليها في الانتقام منه قبل الوصول إلى قاعة المحكمة وطلب الطلاق، فهذه الزوجة كان لها أسلوب مختلف في التعامل مع زوجها الخائن، حيث انتقمت لكرامتها المجروحة تقول ''خديجة'': ''عرفت عن طريق الصدفة أن زوجي كان يخونني مع إحدى السيدات، ثم تطورت بينهما العلاقة، حتى تزوجها في نهاية الأمر، مواصلة وعلامات الأسى بادية على وجهها:" في بداية زواجه بها ثُرت عليه وواجهته، ولكن نظرا للظروف الصعبة حاولت أن أهدئ من روعي، واضطررت لإكمال الحياة معه، ورغم هذا فإنني لم أسامحه حتى الآن، وأنا بكل صراحة كنت أتبع معه أسلوب التعذيب النفسي، ولكن على نار هادئة جدا، إلى غاية اليوم أين نحن متواجدون في المحكمة من أجل الطلاق".

منيرة ابتسام طوبالي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha