شريط الاخبار
حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية

انطلاق عمليات التسجيل عبر المستشفيات العمومية


عائلات تسابق الزمن للظفر بموعد لختان أطفالها



  25 ماي 2018 - 12:18   قرئ 404 مرة   0 تعليق   المجتمع
عائلات تسابق الزمن للظفر بموعد لختان أطفالها


تقوم العديد من العائلات الجزائرية خلال رمضان بإجراء عملية الختان لأطفالها حيث تفضل العديد منها إجراء المراسيم منتصف الشهر الفضيل، تفاديا للاكتظاظ الذي تشهده المستشفيات والعيادات الطبية في ليلة السابع والعشرين منه، حيث كانت قد انطلقت منذ أيام عمليات التسجيل للختان بالمؤسسات الاستشفائية العمومية الأمر الذي تسبب في طوابير طويلة صنعها الأولياء الذين سارعوا نحوها للظفر بموعد لختان أطفالهم  في مناسبة كلها حسنات وبركات.

تختار العديد من العائلات الجزائرية شهر رمضان لإحياء العديد من المناسبات ويأتي « ختان الأطفال» في مقدمتها، حيث شرعت المستشفيات العمومية خلال هذه الأيام في عمليات التسجيل للعملية، الأمر الذي دفع بأغلب العائلات للتوجه نحوها من أجل تسجيل فلذات الأكباد المعنيين للخضوع لعملية الختان خلال هذه الأيام، إذ تشهد المستشفيات خلال هذه الفترة حركية كثيفة غير مسبوقة من طرف الآباء الذين هموا نحوها من أجل ضمان مكان في القوائم المخصصة لذلك.
اكتظاظ بالمستشفيات للظفر بموعد «ختان»
فتح باب التسجيلات للختان خلال هذه الأيام تسبب في جو من الاكتظاظ الذي صنعته العائلات الراغبة في ختان فلذات أكبادها على مستوى المستشفيات العمومية، هذه الأخيرة التي شهدت توافد المئات من أولياء الأطفال ما إن فتحت أبوابها للتسجيلات من أجل تسجيلهم للاستفادة من عمليات الختان الجماعي خلال هذا الشهر المبارك، ذلك في ظل إحياء هذه العادة الحميدة التي لطالما رافقت عادات وتقاليد العائلات الجزائرية خلال شهر الصيام من كل عام.
في هذا الإطار أشارت «صافية» التي صادفناها بصدد حجز موعد لختان ابنها على مستوى المؤسسة الإستشفائية لعين طاية، إلى أن الخطوة التي قامت بها المستشفيات العمومية من خلال فتح أبوابها أمام الأولياء للتسجيل في قوائم
الختان ستكون فرصة للعائلات الذين يتعذر عنها ختان أبنائها لدى القطاع الخاص أن تتم العملية في القطاع العمومي، قبل أن تواصل في السياق ذاته بأن عملية الختان التي تتزامن وشهر رمضان هي فرصة مهمة ليختارها الكثيرون لختان فلذات أكبادهم في جو عبادة لذلك فإننا على غرار العديد من العائلات نسابق الزمن خلال هذه
الفترة لتسجيل أطفالها وخاصة أن أغلبهم يريدون الظفر بموعد يتزامن وليلة النصف من الشهر المبارك ليكون موعدا لختان صغارها.
ضرورة إجراء التحاليل الطبية قبل العملية
يشدد العديد من الأطباء والمختصون على ضرورة إجراء التحاليل الطبية قبل الشروع في حجز موعد للقيام بعمليات ختام للأطفال، لكن ورغم التحذيرات الطبية المتكررة في هذا السياق إلا أن العديد من العائلات لا تحبذ إخضاع أطفالها المقبلين على الختان لسلسلة الفحوصات والتحاليل الطبية بالرغم من أهمية الوضع والزخطار غير المستبعدة فيما حال عدم إجرائها إلا أن الغالبية يتجاهلون هذا الجانب الهام والرئيسي الذي يعتبر إجراء وقائيا لتجنيب الأطفال أعراضا ثانوية قد تعود سلبا على صحتهم كما تعرضهم  لأخطار حقيقية وهو الأمر الذي لا يتجاهله غالبية الأولياء بإقدامهم على ختان أطفالهم دون إخضاعهم للتحاليل، الأمر الذي ينادي إليه العديد من الأطباء الذين يشيرون إلى احتمال إصابة الأطفال المقبلين على الختان بداء الهيموفيليا الخطير والذي قد يهدد صحتهم في حال ما إذا خضعوا للعملية، يحدث هذا في الوقت الذي يركز الغالبية من الأولياء على ختان أطفالهم فحسب دون الاهتمام بهذا الجانب الضروري إذ قد يكون الأطفال مصابون وذويهم لا يعلمون بالأمر بسبب عدم إخضاعهم للفحوصات والتحاليل اللازمة قبل عمليات الختان، ما قد يعرض صحتهم لما لا يحمد عقباه.
رئيس عمادة الأطباء والأخطاء الطبية يحذر:« لابد من تجنب المضاعفات الناجمة عن عمليات الختان في رمضان»
حذر رئيس عمادة الأطباء والأخطاء الطبية، بركاني بقاط،  من المضاعفات التي من الممكن أن تنجر عن عمليات الختان التي يتم إجراءها خلال هذه الفترة من شهر رمضان خاصة وأنها تتزامن مع الارتفاع المسجل في درجات الحرارة، موضحا في السياق ذاته بأنه من المفروض أن لا تجرى العمليات الجراحية خلال هذه الفترة تجنبا لأية التهابات محتملة الوقوع أو نزيف دموي حاد قد يؤثر سلبا على حياة الطفل، مشيرا إلى الخطورة التي تعود على الطفل  وعلى مستقبله  في حال حصول أي تعفن له على هامش ذات العملية أيضا، وأرجع «بقاط» النتائج الوخيمة التي غالبا ما ترتبط بعملية الختان لعدة أسباب والتي حصرها في اعتقادات خاطئة لعائلات تصر على ختان أبنائها يوم السابع والعشرين من رمضان الأمر الذي يتسبب في ضغط كبيرعلى المصالح الطبية بالمستشفيات وعلى الأطباء الجراحين، ما يدفعهم إلى ارتكاب أخطاء نظرا للفوضى التي تحدثت خلال ذلك اليوم أما فيما يتعلق بقانون عمليات الختان واقتصارها فقط على الأطباء الجراحين أشار المتحدث إلى أنه تمت مطالبة وزارة الصحة في العديد من المرات بإعادة النظر في هذا القانون والسماح للأطباء العامين المتمكنين من إجرائها مثل من أجل تخفيف الضغط على الفئة الأولى من الطاقم الطبي، خاصة وأن عملية الختان بسيطة وبمقدور الطبيب العام إجراءها شرط توفير الظروف الملائمة والأدوات الطبية اللازمة.
من جهته واصل رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث، مصطفى خياطي بأن الأخطاء الطبية في عمليات الختان دائما موجودة موضحا أنه
من غير المعقول أن تتم عملية ختان 400 ألف طفل في يوم واحد أو خلال أسبوع في حين أن عدد الأطباء الجراحين لا يتجاوز الألف مؤكدا أن هذا العدد من الأطباء من المستحيل أن يتمكنوا من إجراء كل هذه العمليات وسط هذا الضغط
والصراخ والعويل الذي تشهده المصالح الاستشفائية خلال فترة الختان مشيرا إلى أنه تمت مطالبة وزارة الصحة بتمكين الأطباء العامين من أجل إجراء هذه العمليات الجراحية، إلا أن الوزارة حسب ما أوضحه المتحدث كانت قد جددت موقفها بخصوص هذه العمليات التي أكدت بأنها لا تجرى إلا من طرف أطباء جراحين، وأشار خياطي في السياق ذاته إلى أنه على الجراح خلال إجراء عملية الختان خلال فترة الصيف أن يقدم نصائحا للآباء يجب إتباعها لتفادي أي مضاعفات قد تحدث على غرار أن يتم وضع الطفل في مكان درجة حرارته منخفضة وان يذهب كل يومين إلى العيادة لتغيير الضمادات، وفي حال حدوث أي مضاعفات أو تعفن عليه بالعودة إلى الطبيب الذي اجري له العملية، مشددا في السياق ذاته على ضرورة القيام بالتحاليل الطبية قبل الشروع في عملية الختان حيث قال « لا عمليات ختان دون تحاليل طبية»  مؤكدا على ضرورة التزام الأولياء بالقيام بها قبل إجراء عملية الختان خاصة بالنسبة للأطفال الذين يعانون من مرض 
«الهيموفيليا» أو مشكل في تخثر الدم وذلك لتجنب حدوث أي نزيف دموي، مشيرا إلى أن عمليات الختان التي تجرى بطرق تقليدية إن لم توفرلها التدابير اللازمة ممكن أن تؤدي إلى ظهور فيروسات وتتسبب في حالات تعفن.
منيرة ابتسام طوبالي
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha