شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

انطلاق عمليات التسجيل عبر المستشفيات العمومية


عائلات تسابق الزمن للظفر بموعد لختان أطفالها



  25 ماي 2018 - 12:18   قرئ 324 مرة   0 تعليق   المجتمع
عائلات تسابق الزمن للظفر بموعد لختان أطفالها


تقوم العديد من العائلات الجزائرية خلال رمضان بإجراء عملية الختان لأطفالها حيث تفضل العديد منها إجراء المراسيم منتصف الشهر الفضيل، تفاديا للاكتظاظ الذي تشهده المستشفيات والعيادات الطبية في ليلة السابع والعشرين منه، حيث كانت قد انطلقت منذ أيام عمليات التسجيل للختان بالمؤسسات الاستشفائية العمومية الأمر الذي تسبب في طوابير طويلة صنعها الأولياء الذين سارعوا نحوها للظفر بموعد لختان أطفالهم  في مناسبة كلها حسنات وبركات.

تختار العديد من العائلات الجزائرية شهر رمضان لإحياء العديد من المناسبات ويأتي « ختان الأطفال» في مقدمتها، حيث شرعت المستشفيات العمومية خلال هذه الأيام في عمليات التسجيل للعملية، الأمر الذي دفع بأغلب العائلات للتوجه نحوها من أجل تسجيل فلذات الأكباد المعنيين للخضوع لعملية الختان خلال هذه الأيام، إذ تشهد المستشفيات خلال هذه الفترة حركية كثيفة غير مسبوقة من طرف الآباء الذين هموا نحوها من أجل ضمان مكان في القوائم المخصصة لذلك.
اكتظاظ بالمستشفيات للظفر بموعد «ختان»
فتح باب التسجيلات للختان خلال هذه الأيام تسبب في جو من الاكتظاظ الذي صنعته العائلات الراغبة في ختان فلذات أكبادها على مستوى المستشفيات العمومية، هذه الأخيرة التي شهدت توافد المئات من أولياء الأطفال ما إن فتحت أبوابها للتسجيلات من أجل تسجيلهم للاستفادة من عمليات الختان الجماعي خلال هذا الشهر المبارك، ذلك في ظل إحياء هذه العادة الحميدة التي لطالما رافقت عادات وتقاليد العائلات الجزائرية خلال شهر الصيام من كل عام.
في هذا الإطار أشارت «صافية» التي صادفناها بصدد حجز موعد لختان ابنها على مستوى المؤسسة الإستشفائية لعين طاية، إلى أن الخطوة التي قامت بها المستشفيات العمومية من خلال فتح أبوابها أمام الأولياء للتسجيل في قوائم
الختان ستكون فرصة للعائلات الذين يتعذر عنها ختان أبنائها لدى القطاع الخاص أن تتم العملية في القطاع العمومي، قبل أن تواصل في السياق ذاته بأن عملية الختان التي تتزامن وشهر رمضان هي فرصة مهمة ليختارها الكثيرون لختان فلذات أكبادهم في جو عبادة لذلك فإننا على غرار العديد من العائلات نسابق الزمن خلال هذه
الفترة لتسجيل أطفالها وخاصة أن أغلبهم يريدون الظفر بموعد يتزامن وليلة النصف من الشهر المبارك ليكون موعدا لختان صغارها.
ضرورة إجراء التحاليل الطبية قبل العملية
يشدد العديد من الأطباء والمختصون على ضرورة إجراء التحاليل الطبية قبل الشروع في حجز موعد للقيام بعمليات ختام للأطفال، لكن ورغم التحذيرات الطبية المتكررة في هذا السياق إلا أن العديد من العائلات لا تحبذ إخضاع أطفالها المقبلين على الختان لسلسلة الفحوصات والتحاليل الطبية بالرغم من أهمية الوضع والزخطار غير المستبعدة فيما حال عدم إجرائها إلا أن الغالبية يتجاهلون هذا الجانب الهام والرئيسي الذي يعتبر إجراء وقائيا لتجنيب الأطفال أعراضا ثانوية قد تعود سلبا على صحتهم كما تعرضهم  لأخطار حقيقية وهو الأمر الذي لا يتجاهله غالبية الأولياء بإقدامهم على ختان أطفالهم دون إخضاعهم للتحاليل، الأمر الذي ينادي إليه العديد من الأطباء الذين يشيرون إلى احتمال إصابة الأطفال المقبلين على الختان بداء الهيموفيليا الخطير والذي قد يهدد صحتهم في حال ما إذا خضعوا للعملية، يحدث هذا في الوقت الذي يركز الغالبية من الأولياء على ختان أطفالهم فحسب دون الاهتمام بهذا الجانب الضروري إذ قد يكون الأطفال مصابون وذويهم لا يعلمون بالأمر بسبب عدم إخضاعهم للفحوصات والتحاليل اللازمة قبل عمليات الختان، ما قد يعرض صحتهم لما لا يحمد عقباه.
رئيس عمادة الأطباء والأخطاء الطبية يحذر:« لابد من تجنب المضاعفات الناجمة عن عمليات الختان في رمضان»
حذر رئيس عمادة الأطباء والأخطاء الطبية، بركاني بقاط،  من المضاعفات التي من الممكن أن تنجر عن عمليات الختان التي يتم إجراءها خلال هذه الفترة من شهر رمضان خاصة وأنها تتزامن مع الارتفاع المسجل في درجات الحرارة، موضحا في السياق ذاته بأنه من المفروض أن لا تجرى العمليات الجراحية خلال هذه الفترة تجنبا لأية التهابات محتملة الوقوع أو نزيف دموي حاد قد يؤثر سلبا على حياة الطفل، مشيرا إلى الخطورة التي تعود على الطفل  وعلى مستقبله  في حال حصول أي تعفن له على هامش ذات العملية أيضا، وأرجع «بقاط» النتائج الوخيمة التي غالبا ما ترتبط بعملية الختان لعدة أسباب والتي حصرها في اعتقادات خاطئة لعائلات تصر على ختان أبنائها يوم السابع والعشرين من رمضان الأمر الذي يتسبب في ضغط كبيرعلى المصالح الطبية بالمستشفيات وعلى الأطباء الجراحين، ما يدفعهم إلى ارتكاب أخطاء نظرا للفوضى التي تحدثت خلال ذلك اليوم أما فيما يتعلق بقانون عمليات الختان واقتصارها فقط على الأطباء الجراحين أشار المتحدث إلى أنه تمت مطالبة وزارة الصحة في العديد من المرات بإعادة النظر في هذا القانون والسماح للأطباء العامين المتمكنين من إجرائها مثل من أجل تخفيف الضغط على الفئة الأولى من الطاقم الطبي، خاصة وأن عملية الختان بسيطة وبمقدور الطبيب العام إجراءها شرط توفير الظروف الملائمة والأدوات الطبية اللازمة.
من جهته واصل رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث، مصطفى خياطي بأن الأخطاء الطبية في عمليات الختان دائما موجودة موضحا أنه
من غير المعقول أن تتم عملية ختان 400 ألف طفل في يوم واحد أو خلال أسبوع في حين أن عدد الأطباء الجراحين لا يتجاوز الألف مؤكدا أن هذا العدد من الأطباء من المستحيل أن يتمكنوا من إجراء كل هذه العمليات وسط هذا الضغط
والصراخ والعويل الذي تشهده المصالح الاستشفائية خلال فترة الختان مشيرا إلى أنه تمت مطالبة وزارة الصحة بتمكين الأطباء العامين من أجل إجراء هذه العمليات الجراحية، إلا أن الوزارة حسب ما أوضحه المتحدث كانت قد جددت موقفها بخصوص هذه العمليات التي أكدت بأنها لا تجرى إلا من طرف أطباء جراحين، وأشار خياطي في السياق ذاته إلى أنه على الجراح خلال إجراء عملية الختان خلال فترة الصيف أن يقدم نصائحا للآباء يجب إتباعها لتفادي أي مضاعفات قد تحدث على غرار أن يتم وضع الطفل في مكان درجة حرارته منخفضة وان يذهب كل يومين إلى العيادة لتغيير الضمادات، وفي حال حدوث أي مضاعفات أو تعفن عليه بالعودة إلى الطبيب الذي اجري له العملية، مشددا في السياق ذاته على ضرورة القيام بالتحاليل الطبية قبل الشروع في عملية الختان حيث قال « لا عمليات ختان دون تحاليل طبية»  مؤكدا على ضرورة التزام الأولياء بالقيام بها قبل إجراء عملية الختان خاصة بالنسبة للأطفال الذين يعانون من مرض 
«الهيموفيليا» أو مشكل في تخثر الدم وذلك لتجنب حدوث أي نزيف دموي، مشيرا إلى أن عمليات الختان التي تجرى بطرق تقليدية إن لم توفرلها التدابير اللازمة ممكن أن تؤدي إلى ظهور فيروسات وتتسبب في حالات تعفن.
منيرة ابتسام طوبالي
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha