شريط الاخبار
نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام

منحى تصاعدي للظاهرة خلال رمضان والعطل

50 بالمائة من الأطفال يغادرون مقاعد الدراسة نحو سوق العمل


  25 ماي 2018 - 12:18   قرئ 595 مرة   0 تعليق   المجتمع
50 بالمائة من الأطفال يغادرون مقاعد الدراسة نحو سوق العمل

 يعرف شهر رمضان الفضيل هذه السنة -على غرار السنوات الفارطة- انتشارا واسعا لعمالة الأطفال في الأسواق الموازية وعلى قارعة الطرقات، خاصة وأن الشهر الفضيل تزامن مع انتهاء الموسم الدراسي لبعضهم في حين فضل البعض الآخر استبدال الورقة والقلم ببيع «الديول» و»المطلوع» على قارعة الطرقات السريعة وأرصفة العديد من الأسواق الموازية قصد ضمان مصاريف الشهر الفضيل التي شكلت عبئا ثقيلا على عائلاتهم ميسورة الحال. 

أكدت وزارة التضامن الوطني في آخر إحصائياتها حول الظاهرة أن هذه الأخيرة تضاءلت وباتت لا تشكل إلا 0.5 بالمائة لكن الواقع المعاش اليوم والأزمة الاقتصادية التي تعيشها جل العائلات الجزائرية حالت دون استقرار تلك الإحصائيات التي عرفت ارتفاعا منقطع النظير منذ بداية الشهر الفضيل بنسبة 54 بالمائة حسب ما أكده عبد الرحمان عرعار رئيس شبكة «ندى».
عرعار: « النسبة المعلن عنها لا تعكس الواقع»
 أكد عبد الرحمان عرعار، رئيس شبكة «ندى» أن  نسبة 0.5 بالمائة من عمالة الأطفال بالجزائر التي أعلنت عنها الجهات الرسمية  لا تعكس الواقع، مطالبا من السلطات المعنية تخويل جهة مختصة لتحديد الرقم الحقيقي والوقوف الوضع من أجل القضاء على المشكل من حيث تحديد العدد وانعكاسات الظاهرة ودعا السلطة إلى إضفاء نوع من الجدية في تطبيق النصوص وردع المخالفين خاصة في الظروف الخاصة والمناسبات التي تجعل الطفل البريء عرضة للاستغلال والمساومة من أجل توفير لقمة العيش.
ثمن عبد الرحمان عرعار -إلى جانب ذلك- النصوص الجديدة المتعلقة بقانون حماية الطفل التي صدرت بالجريدة الرسمية في عددها الأخير وقال إنه رغم تقديمه لبعض التحفظات فيما يخص بعض الإجراءات التي تضمنها القانون، إلا أنه مهما يحتوي هذا النص من نقائص فهو إنجاز بحد ذاته لأن الجزائر تعرف تأخرا قانونيا في مجال حماية الطفل مدتها تفوق الـ 20 سنة.
في سياق متصل، حذر من تفاقم ظاهرة عمالة الأطفال بالبلاد خاصة بالأسواق الموازية والعشوائية بسبب غياب الرقابة بها، وارتفاع النسبة في الآونة الأخيرة لدى أصحاب المزارع الفلاحية على مستوى الوطن جراء انخفاض نسبة اليد العاملة وعزوف الشباب الراشد عن العمل وتواجد تلك المزارع على مستوى مناطق معزولة يصعب مراقبتها، كما أشار إلى التواجد المكثف لهؤلاء الأطفال بحواف الطرقات الوطنية والسريعة لبيع مواد استهلاكية تأتي في مقدمتها الخبز المصنوع بالمنازل رغم خطورة الوضع
أكد عرعار أن رقعة الفئات الهشة بالجزائر في تزايد ما ساعد على استفحال ظاهرة عمالة الأطفال وإشراكهم رفقة أوليائهم لتقاسم محنة النفقة على العائلة ولم ينكر أن هناك بعض العائلات الميسورة الحال تدفع بأبنائها إلى العمل طمعا في ربح بعض الدنانير وأولياء ينتهكون حقوقه جهلا وجشعا، لهذا قال إنه يطالب من الدولة مرافقة وحماية ورعاية هاته الفئة الضعيفة وردع المتعمدين في إلقاء أبنائهم في عالم لا يرحمهم، وإلا سنحضر لمجتمع به أفراد متشبعون بقيم الانتقام وقبل ذلك تتولد في نفسية الطفل روح الانعزال والعزوف عن الدراسة.
من جهة أخرى، أكد ذات المتحدث  أن الجزائر تعاني من مشكل ديمومة في الميدان وتنسيق وجدية في تطبيق القانون للقضاء على مشكل عمالة الأطفال نهائيا وطالب بمتابعة الأطفال عائلة بعائلة وطفل بطفل كل حسب واقعه واحتياجاته، وأوضح المتحدث أنه وبناء على دراسات ميدانية أعدتها الشبكة في اطار دراسة انتشار الظاهرة بأن 59 بالمائة من الاعمال التي يقوم بها هؤلاء الأطفال في سوق العمل هي أعمال مضرة، منوها بالانتشار الكبير لعمالة الأطفال في المدن حيث أن الطاهرة في المدن بلغت 54 بالمائة، وأشارإلى الانعكاسات السلبية الاجتماعية والنفسية على هؤلاء الأطفال الذين يضطر ازيد من 50 بالمائة منهم لترك مقاعد الدراسة رغم ان غالبيتهم من عائلات بسيطة الدخل فقط.
جليلة. ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha