شريط الاخبار
كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية

الزلابية وقلب اللوز يتصدران القائمة


صائمون يقطعون مسافات طويلة لاقتناء ألذ الحلويات



  01 جوان 2018 - 12:26   قرئ 700 مرة   0 تعليق   المجتمع
صائمون يقطعون مسافات طويلة لاقتناء ألذ الحلويات


من المعروف عن شهر رمضان ارتباطه بالعديد من النشاطات التجارية وكذا تفضيل بعض الأطباق وأنواع مختلفة من الحلويات التي تدفع بأصحابها لقطع المئات من الكيلومترات من أجل اقتنائها حيث تأتي أشهى المأكولات والأطباق وكذا السكريات على رأس القائمة على غرار «الزلابية»،»قلب اللوز» و»وذينات القاضي».

تنتعش خلال شهر الصيام وأيام قليلة بعد حلوله صناعة الحلويات التقليدية على «غرار الزلابية» ،»قلب اللوز» وكذا «وذينات القاضي» هذه الحلويات التي يفضل الجزائري الصائم تواجدها على مائدة السهرة الرمضانية حيث باتت تعد بالنسبة لهم تقليدا لا يمكن التخلي عنه، الأمر الذي خلق إقبالا كبيرا من الصائمين على شرائها مما دفع بأغلبية المحلات إلى تبني هذا النشاط موسميا إلى غاية الانتهاء من الصيام، مما خلق جوا من المنافسة بين العديد من المحلات الحديثة في صناعة هذه الأخيرة وكذا القديمة الخبيرة في طهيها.
«زلّ بيا» تستقطب الزبائن من كل حدب وصوب
قبل قرابة قرن حاول أحد الخبازين صناعة نوع من الخبز إلا أن العجين شبه سائل فتلفظ الخباز يومها بعبارة «زلّ بيا» والتي تعني باللغة العربية «أخطأت»، فارتبط اسم تلك الحلوى منذ ذلك اليوم بهذه التسمية لتشتهر بصناعتها مدينة بوفاريك جنوب العاصمة، حيث تحكى على مستوى ذات المدينة العديد من القصص عن حلوى الزلابية التي كانت تهرب للثوار الجزائريين إلى الجبال وفي المخابئ حيث كانت تمثل الرفيق الدائم لهم في زنزانات الاستعمار. وبذلك تكون للحلوى دلالات تاريخية علاوة على كونها أكلة تقليدية فشلت كل أنواع الحلويات والمقبلات الشرقية الموجودة في الجزائر في منافستها خاصة خلال شهر رمضان إذ لازلت تحتفظ لأكثر من قرن على تاج أحسن، أجود وألذ حلوى، وهو الأمر الذي أكده لنا العديد من محترفي المهنة الذين شددوا على شعبية هذه الحلوى باختلاف أنواعها. منها من تكون ذات القطر الرقيق ومنها من تكون ذات القطر الغليظ ومنها أيضا ما تكون بالشربات حيث وفي هذا الخصوص شرح لنا «سفيان» كيفية تحضير هذه الحلوة التي باتت «معشوقة» الجماهير خلال شهر رمضان حيث تطرق
معمقا معنا في كيفية صنع هذه الحلوى التقليدية التي أخذت الصدارة في قائمة الحلويات المرتبطة بهذا الشهر ممتنعا في ذات السياق عن الكشف عن سر الخليط ال؛ي أكسبها الشعبية ببوفاريك، حيث قال بأن مكوناتها بسيطة  تضم كوبين من الدقيق الأبيض المنخول المرفوق بكوبين من النشا مع كوبان ونصف كوب من الماء الفاتر للعجن بالإضافة إلى ملعقة صغيرة من الخميرة الفورية وزيت نباتي للقلي هذا فيما يخص المكونات -يقول المتحدث- الذي واصل بأن القطر يجب أن يكون سميكا أما عن طريقة التحضير فقد أشار «سفيان» إلى أنه لابد من وضع كمية الدقيق والنشا والملح والخميرة في وعاء لنقلب هذه المواد الجافة
معا قبل إضافة الماء تدريجيا حتى تتشكل لدينا عجينة ليِنة قابلة للصب والتشكيل مشيرا في هذا الخصوص إلى  أنهم باتوا يستعملون حاليا «خلاطة العجين» أي « البيتخان» لكن غيما يخص الطريقة القديمة التقليدية فهي تلك التي أسلف في ذكرها حيث يتم بعد ذلك تغليف العجينة التي تم الحصول عليها بورق التغليف مع تركها لترتاح لمدة ساعة مع التقليب المستمر لها كل ربع ساعة للتخلص من أكبر قدر من الهواء داخل العجينة لنقوم بعدها بصب عجينة الزلابية في قمع التزيين لنبدأ هنا بصبِها بزيت غزير مسخَن مسبقا في قدر واسع وعميق وتشكيلها على شكل أسطواني وتحمريها حتى تكتسب لونا ذهبيا هنا نقوم بوضعها في القطر البارد فور خروجها من الزيت مباشرة لنقوم بتزيِنها بالمكسرات المطحونة أشار المتحدث في أكثر من المرة خلال تقديمه للمكونات وكيفية التحضير إلى أن الزلابية تَحتاج إلى قطر كثيف لا يؤثر أبدا على العجينة ولا يسبب ليونتها أبدا حيث تطرق إلى طريقة إعداد هذا الأخيرالمكون من ثلاثة أكواب من السكر، كوب وربع من الماء، ملعقة كبيرة من عصير الليمون وملعقة صغيرة من ماء الورد أو ماء الزهر حسب الرغبة مع القليل من أوراق الزعفران حيث يضاف في قدر على النار الماء والسكر، أين يتم تقليب المكونين على نار هادئة حتى يذوب السكر تماما لنضيف عصير الليمون ونترك القطر حتى يغلي لمدة ربع ساعة على نار هادئة لنظيف بعدها ماء الورد والزعفران ونتركه يغلي لمدة خمس دقائق إضافيّة حتى يكون جاهزا لنقوم بإستخدامه بعد أن يبرد تماما، أيضا من جهته «محمود» واحد من العائلات البليدية وبالضبط من مدينة بوفاريك هذا الأخير تحدث معنا عن النوع الثاني من الزلابية والتي تكون بالشربات حيث تطرق لمكوناتها التي لم تتعدي فيمايخص تحضير الشربات كيلوغرام من السكر مع كوبان من الماء وعصير ليمونة، أما فيما يخص  الزلابية قال بأنها تحتاج إلى كوبان من الدقيق، ملعقة كبيرة من الخميرة الفورية وربع كوب من السكر بالإضافة إلى نصف ملعقة كبيرة من الملح وخمس ملاعق كبيرة من الزيت وملعقتان كبيرتان من الزبدة مع ثلاثة أرباع الكوب من الماء الدافئ حيث أضاف بأنه علينا أن نقوم في هذاالنوع من الزلابية بتحضير الشربات حتى تكون باردة لحين الاستِخدام، حيث نضع في قدر السكر مع الماء وعصير الليمون ثم نضع القدر على النار بعد ذوبان معظم كمية السكر لنقوم بالتحريك حتى الغليان ومن ثمة حتى تصبح هذه الأخيرة كثيفة لنحصل على لون ذهبي لامع ثم نتركها جانبا حتى تبرد، في السياق ذاته لابد من نخل الدقيق في وعاء عميق، قبل أن نضيف إليه الخميرة ،السكر والملح حيث يكون بعيدا عن الخميرة، ثم نخلط جميع المكونات الجافة مع بعضها قبل أن نضيف الزيت والزبدة اللينة وندلك المكونات حتى نحصل على مزيج رملي مفتت هنا نسكب الماء تدريجيا مع العجن باستمرار ونعجن لمدة عشر دقائق ونترك العجينة جانبا لمدة ساعة من الزمن في مكان دافئ حتى تتخمر أو يتضاعف حجمها لنفرد العجينة على سطح منثور بالقليل من الدقيق على شكل مستطيل بسماكة واحد سنتيمتر، ثُم نشكل من العجينة دوائر صغيرة متساوية الحجم حيث نضع تلك الدوائر داخل صينية مرشوشة بالقليل من الدقيق ونتركهامن جديد حتى تتخمر مدة ثلاثين دقيقة هنا نسخن كمية من الزيت في قدر على
نار متوسطة ونقلي  كرات العجينة حتى تصبح ذهبية اللون، ثم نغمسها فورا في الشربات الكثيف لتقديمها لمحبيها الذين لم تمنعهم المسافات الطويلة ولا مشقات الصيام من الالتحاق بنا من أجل الحصول عليها.
ولـ «قلب اللوز» مكانة مميزة في سهرة الجزائريين
لا يختلف الإقبال على حلوى «قلب اللوز» كثيرا عن «الزلابية» حيث لطالما ارتبطت حلوى «قلب اللوز» بشهر رمضان الكريم إذ يشكل عشاقها خلال هذه الأيام طوابيرا طويلة أمام المحلات التجارية التي تعرضها سواءا المحلات التي تكتسب خبرة في صناعة ذات الحلوى أو منها تلك التي إقتحمت مجاله خلال السنوات القليلة الأخيرة فقط.
في هذا السياق، تقربنا من «محمد الأمين» العامل بإحدى المحلات المتخصصة في صناعة وبيع قلب اللوز على مستوى باب الوادي بالعاصمة هذا الأخير الذي أكد بأنهم يستقبلون الزبائن منذ اليوم الأول من الشهر الكريم حيث أكد أن منهم من لا يقطن على مستوى العاصمة بل عشقه لقلب اللوز باب الوادي هو الأمر الذييدفعه للتنقل من أجل شرائه وعن المكونات وطريقة التحضير أكد بأنها بسيطة وسهلة خاصة وأنه يعتبر من الحلويات الجزائرية الشائعة وبقيمتها الغذائية العالية لاحتوائها على نسبة عالية من العناصر الضرورية للجسم  كما تتميز بسرعة وسهولة تحضيرها بعدة طرق حيث لا يكلف تحضيرها حسب المتحدث سوى أربعة أكواب من السميد الخشن، كوبين من السكر وكوب من الزيت النباتي ونصف كوب من الحليب السائل مع ماء الزهر ولوز للزينة قبل أن يواصل في مكونات القطر الذي يستطلب كوبين من السكر، ثلاثة أكواب من الماء، مع التحضير من خلال خلط  كل من السميد والزيت النباتي والحليب السائل وماء الزهر معا حتى تتشكل لديك عجينة متجانسة ومتماسكة لنقوم بفرد العجينة في صينية دائرية مبطنة بأوراق الزبدة، ورص سطحها باليد ثم هنا نقوم بقطع العجينة على شكل حبات البقلاوة، نزين كل حبة بحبة لوز ونتركها ترتاح لبعض الوقت، أما فيما يخص تحضير القطرـ يضيف المتحدث ـ لابد من وضع المكونات في قدر سميك القاعدة، ثم نضع هذا الأخير على نار عالية، ونتركه حتى يتشكل لدينا مزيج كثيف القوام. هنا نقوم بإدخال الصينية في الفرن على درجة حرارة منخفضة، تترك حتى تطيب ويحمر لونها، ثم نخرجها ونصب عليها القطر ونتركها حتى تبرد أيضا تطرق محدثنا إلى حلوى أخرى يتكاثر عليها الطلب من طرف المستهلكين خلال شهر رمضان ألا وهي «البسبوسة باللوز» هذه الأخيرة التي لا يتعدى صنعها الثلاثة أكواب من السميد الخشن، كوب من السكر واللبن الرايب مع نصف كوب من جوز الهند الناعم، رشة من الملح وربع كوب من السمن اللين مع نصف ملعقة صغيرة من الفانيلا السائلة، أيضا لابد من كوب ونصف من السكر فيما يخص مكونات القطر مع كوب من الماء وملعقة صغيرة من عصير الليمون، نصف ملعقة صغيرة من الفانيلا السائلة،  حيث نقوم بتجهيز صينية مستديرة من الألمنيوم ودهنها بطبقة وافرة من السمن، ثم ننثرها بنصف كمية اللوز في قاع الصينية حتى تغطيها، هنا نقلب السكر،السميد والملح وجوز الهند واللبن الرائب، والسمن والفانيلا معا باستخدام ملعقة عريضة لمدة دقيقتين حتى تتشكل لديك عجينة متماسكة ولينة القوامهنا نقوم بتوزيع العجينة في الصينية وفردها حتى تغطي القاع تماما ونضغط عليها بخفة حتى يتساوى السطح، ثم ننثر بقية اللوز فوقها ونضغط عليه حتى يلتصق بالعجينة لابد من ترك صينية البسبوسة ـ يقول المتحدث ـ حتى ترتاح لمدة نصف ساعة تقريبا في الوقت الذي نقوم فيه بتجهيز الفرن على درجة حرارة مائة وثمانون لندخل الصينية فيه لنتركها حتى تنضج وتصبح ذهبية اللون ثم نخرجها ونصب عليها القطر ونتركها لتبرد في انتظار وصول الزبائن الذين يبدؤون في التوافد على المحل بعد صلاة الظهر.
منيرة ابتسام طوبالي
 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha