شريط الاخبار
6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص

أجواء مميزة بمراكز الطفولة ودور المسنين

هبات تضامنية لتعويض الدفء الأسري واللمة العائلية


  01 جوان 2018 - 12:26   قرئ 1194 مرة   0 تعليق   المجتمع
هبات تضامنية لتعويض الدفء الأسري واللمة العائلية

لا يغيب العمل التطوعي والحس التضامني عن مراكز الطفولة المسعفة ودور المسنين التي لطالما عرفت وقفات عند كل مناسبة دينية ووطنية. على غرار السنوات الماضية تعيش هذه الديار أجواء مميزة بمناسبة الشهر الفضيل الذي يعرف جوا خاصا فرغم غياب الدفء الأسري وعقوق الأبناء هناك من كرسوقته وماله وهو صائم من أجل إدخال الفرحة على قلوب أناس غادرت البسمة عن وجوههم بسبب الظروف القاسية في الحياة. 

يومياتهمروتينية لا تشهد جديدا إلا أنهم يحاولون التشبث بما غاب عنهم وفقدوه فيحاولون صيام رمضان والتمتع بالأجواء المميزة التي يخلقها عمال المركز والشباب المتطوعون رغم أن 60 بالمائة من نزلاء دور العجزة يفكرون دوما في الانتحار ويلازم الاكتئاب 40 بالمائة منهم ويمس داء الخرف أزيد من 100 ألف عجوز بسبب الملل والفراغ الشبح الذي يخيّم على حياة العجزة ويحوّلهم إلى أجساد بلا روح ليأتي الشهر الفضيل ليدخل عيهم نوعا من الفرحة إذ تتقاسم السيدات يومياتهن في أجنحة وغرف  حاولت كل واحدة منهن أن تضع فيها بصمتها الخاصة لتتذكر أنها كانت يوما ما «إما ربة بيت، أختا أوبنتا», قبل أن تتغير الظروف وتنقلب مجريات الحياة  لتصل بها  للأسف إلى دار رعاية المسنين.
نفس الأجواء الرمضانية، كانت حاضرة بمركز الإسعاف الاجتماعي لدالي ابراهيم و إن كانت ظروف الإقامة به تختلف عن سابقه كون هذا الأخير مخصصا للحالات  الاستعجالية للأشخاص بدون مأوى والذين يتم التكفل بهم بانتشالهم من الشوارع وتوجيههم لهذا المركز قبل أن يعاد تحويلهم إلى ولاياتهم الأصلية فور الاطلاع  على وضعيتهم الاجتماعية إلا أن موائد الإفطار هي تحوي أشهى الأطباق والكل يعمل ويساعد لتوفير جو عائلي زادته الهبات التضامنية أملا في غد جديد لفئة رحل عنها الأمل ولم يبق فيها طمع فيما هو أفضل.
ساعي شفيقة: «إعانات المحسنين ترفع الغبن عن المسنين»
أكدت « ساعي شفيقة» مديرة الدار أن هذا المرفق الذي يستقبل المسنين من العاصمة ومن ولايات مختلفة يعمل على توفير كل الأجواء الخاصة بشهر رمضان, كما انه يستقبل إعانات المحسنين وزياراتهم التي  ترفه نوعا ما عن المقيمات مضيفة أنه وبالرغم من ذلك يبقى التركيز في هذه المراكز على الإدماج العائلي، لتضيف أنه في ظرف الأربعة أشهر  الأخيرة تم إعادة إدماج 7 حالات في الوسط العائلي. 
العيشي محمد: «أغلفة مالية متوفرة لتقديم كل الخدمات «
أكد  مدير مكتب التضامن  الاجتماعي لولاية الجزائر «العيشي محمد « أن نزلاء المركز والذين  يفترض أن لا تزيد إقامتهم فيه عن ثلاثة أيام يستفيدون من كل الإجراءات التي  تساعدهم على تجاوز المرحلة الصعبة التي دفعتهم إلى الشارع خاصة في مثل هذا الشهر الفضيل وابرز المتحدث أن «الأغلفة المالية متوفرة لتقديم كل الخدمات اللازمة لهذه الفئة بما فيها الرعاية النفسية والطبية قبل اتخاذ إجراءات التحويل إلى  الولايات التي قدمت منها الحالات «إلا أن المشكل المطروح يتمثل  في عودة هؤلاء إلى العاصمة بالرغم من توجيههم إلى المراكز المعنية.»
جليلة.ع