شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

أجواء مميزة بمراكز الطفولة ودور المسنين

هبات تضامنية لتعويض الدفء الأسري واللمة العائلية


  01 جوان 2018 - 12:26   قرئ 839 مرة   0 تعليق   المجتمع
هبات تضامنية لتعويض الدفء الأسري واللمة العائلية

لا يغيب العمل التطوعي والحس التضامني عن مراكز الطفولة المسعفة ودور المسنين التي لطالما عرفت وقفات عند كل مناسبة دينية ووطنية. على غرار السنوات الماضية تعيش هذه الديار أجواء مميزة بمناسبة الشهر الفضيل الذي يعرف جوا خاصا فرغم غياب الدفء الأسري وعقوق الأبناء هناك من كرسوقته وماله وهو صائم من أجل إدخال الفرحة على قلوب أناس غادرت البسمة عن وجوههم بسبب الظروف القاسية في الحياة. 

يومياتهمروتينية لا تشهد جديدا إلا أنهم يحاولون التشبث بما غاب عنهم وفقدوه فيحاولون صيام رمضان والتمتع بالأجواء المميزة التي يخلقها عمال المركز والشباب المتطوعون رغم أن 60 بالمائة من نزلاء دور العجزة يفكرون دوما في الانتحار ويلازم الاكتئاب 40 بالمائة منهم ويمس داء الخرف أزيد من 100 ألف عجوز بسبب الملل والفراغ الشبح الذي يخيّم على حياة العجزة ويحوّلهم إلى أجساد بلا روح ليأتي الشهر الفضيل ليدخل عيهم نوعا من الفرحة إذ تتقاسم السيدات يومياتهن في أجنحة وغرف  حاولت كل واحدة منهن أن تضع فيها بصمتها الخاصة لتتذكر أنها كانت يوما ما «إما ربة بيت، أختا أوبنتا», قبل أن تتغير الظروف وتنقلب مجريات الحياة  لتصل بها  للأسف إلى دار رعاية المسنين.
نفس الأجواء الرمضانية، كانت حاضرة بمركز الإسعاف الاجتماعي لدالي ابراهيم و إن كانت ظروف الإقامة به تختلف عن سابقه كون هذا الأخير مخصصا للحالات  الاستعجالية للأشخاص بدون مأوى والذين يتم التكفل بهم بانتشالهم من الشوارع وتوجيههم لهذا المركز قبل أن يعاد تحويلهم إلى ولاياتهم الأصلية فور الاطلاع  على وضعيتهم الاجتماعية إلا أن موائد الإفطار هي تحوي أشهى الأطباق والكل يعمل ويساعد لتوفير جو عائلي زادته الهبات التضامنية أملا في غد جديد لفئة رحل عنها الأمل ولم يبق فيها طمع فيما هو أفضل.
ساعي شفيقة: «إعانات المحسنين ترفع الغبن عن المسنين»
أكدت « ساعي شفيقة» مديرة الدار أن هذا المرفق الذي يستقبل المسنين من العاصمة ومن ولايات مختلفة يعمل على توفير كل الأجواء الخاصة بشهر رمضان, كما انه يستقبل إعانات المحسنين وزياراتهم التي  ترفه نوعا ما عن المقيمات مضيفة أنه وبالرغم من ذلك يبقى التركيز في هذه المراكز على الإدماج العائلي، لتضيف أنه في ظرف الأربعة أشهر  الأخيرة تم إعادة إدماج 7 حالات في الوسط العائلي. 
العيشي محمد: «أغلفة مالية متوفرة لتقديم كل الخدمات «
أكد  مدير مكتب التضامن  الاجتماعي لولاية الجزائر «العيشي محمد « أن نزلاء المركز والذين  يفترض أن لا تزيد إقامتهم فيه عن ثلاثة أيام يستفيدون من كل الإجراءات التي  تساعدهم على تجاوز المرحلة الصعبة التي دفعتهم إلى الشارع خاصة في مثل هذا الشهر الفضيل وابرز المتحدث أن «الأغلفة المالية متوفرة لتقديم كل الخدمات اللازمة لهذه الفئة بما فيها الرعاية النفسية والطبية قبل اتخاذ إجراءات التحويل إلى  الولايات التي قدمت منها الحالات «إلا أن المشكل المطروح يتمثل  في عودة هؤلاء إلى العاصمة بالرغم من توجيههم إلى المراكز المعنية.»
جليلة.ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha