شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

تفاديا للتعقيدات والتسبب في آخطار ترهن صحة الأطفال

أطباء ينصحون بالختان في المستشفيات وتفادي العمليات العشوائية


  08 جوان 2018 - 13:58   قرئ 696 مرة   0 تعليق   المجتمع
أطباء ينصحون بالختان في المستشفيات وتفادي العمليات العشوائية

تسابق العديد من العائلات والجمعيات الخيرية الزمن خلال هذه الفترة من أجل ختان الأطفال، هذه المناسبة التي لطالما ارتبطت بالشهر الكريم خاصة الأيام الأخيرة منه وليلة القدر الموافقة للسابع والعشرين من رمضان حيث تكثر هذه العمليات التي غالبا ما تنجم عنها مضاعفات خاصة منها التي تُقام منها بالمنازل والمعروفة بـ "العشوائية".

ألم، نزيف ومضاعفات هي الأعراض التي غالبا ما رافقت عمليات "الختان"، خلال السنوات الماضية التي ميزتها العديد من الحوادث راح ضحاياها أطفال أبرياء نتيجة الإهمال تارة والعشوائية تارة أخرى، ليجدون أنفسهم بين عشية وضحاها  بلا مستقبل وعجزوا عن بناء عائلة بعد أن قضت عليهم عمليات ختان فاشلة، وعليه دعا العديد من الأطباء والمختصون العائلات إلى ضرورة توخي الحيطة والحذر خاصة فيما يخص الأطفال المصابين بمختلف الأمراض هؤلاء الذين يحتاجون لمعاملة خاصة في العملية ذلك من خلال مرافقتهم حسب مرضهم مع ضرورة الكشف على ملفهم الطبي للطبيب الجراح الذي سيقوم بعملية الختان، حيث وفي هذا الخصوص تعرض الأطباء لملف الأطفال المصابين بالهيموفيليا حيث دعوا الأولياء في هذا السياق إلى ختان أبنائهم في المؤسسات الاستشفائية لتجنب أية تعقيدات قد تنجر عن إجراء العملية  خارجها.

في هذا الشأن، تنصح الدكتورة "جميلة ندير"، نائب مدير مكلفة بالأمراض المزمنة بوزارة الصحة عائلات الأطفال المصابين بأمراض الدم خاصة الهيموفيليا إلى إجراء عملية الختان التي تعود البعض القيام بها البعض خلال شهر رمضان الكريم بما فيه من بركات في المستشفيات لتفادي تعقيدات المرض المتمثلة في تعرض المصاب إلى نزيف قد يتسبب في الوفاة أو تعفنات تنجم عن اجراء هذه العملية خارج المستشفيات والتي لا تقل خطورة، حيث يعتبر مرض الهيموفيليا من بين الأمراض الوراثية المتمثلة في نقص عاملي الدم "8" و"9" مما يعرض المريض إلى عدم تخثر دمه عند تعرضه إلى صدمات أو بمجرد سقوطه مما يتسبب في نزيف وآلام حادة على مستوى المفاصل وعادة ما يصيب هذا المرض الذكور أكثر من الإناث، كما تعتبر الهيموفيليا "أ" و"ب" من بين أمراض الدم الأكثر انتشارا بالوطن العربي حيث ينتقل هذا المرض عن طريق الأم الحاملة للجين المسؤول عنه ويصيب الذكور أكثر من الإناث كما يمثل النوع الأول "أ أي العامل8" نسبة 80 بالمائة والعامل الثاني "ب أي العامل 9" نسبة 20 بالمائة ويمكن تعويض هذا النقص في العاملين المذكورين عن طريق الأدوية المعالجة لمنع حالات النزيف لدى الأشخاص المصابين، حيث ذكرت المتحدثة بالمناسبة بالدليل الذي أصدرته الوزارة السنة الماضية والمتضمن توجيهات وإرشادات طبية لفائدة المرضى وعائلاتهم لشرح كيفية الوقاية والتصدي للنزيف في حالة التعرض إلى سقوط أو صدمات ونصائح تربوية أخرى حول كيفية استعمال الحقنة لتعويض النقص المسجل في عاملي الدم "8" و"9" كما يخص هذا الدليل أيضا  الأطباء المختصين والعامين، السلك شبه-الطبي والحركة الجمعوية الناشطة في الميدان حيث يعطي الدليل تعليمات لتحسين تنظيم التكفل بهذه الفئة من المجتمع في إطار شبكة جوارية تسهل إدماجها بالمجتمع لسيما من ناحية التمدرس والتكوين والعمل.

في هذا الشأن دعت "لطيفة لمهن" رئيسة الجمعية الوطنية للمصابين بالهيموفيليا الأطباء الممارسين والجراحين الساهرين على القيام بعملية الختان إلى ضرورة إجراء تحاليل طبية للأطفال المقبلين على الختان داعية في الوقت ذاته وزارة الصحة إلى تعزيز الحملات التحسيسية لتوعية المواطنين من اجل التخلي عن الطرق التقليدية في ختان أطفالهم والقيام بهذه العملية طوال أيام السنة، كما ثمنت بدورها الأستاذة المساعدة "مريم بن صدوق"، المختصة في أمراض الدم بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية حساني اسعد ببني مسوس فتح عدة مراكز عبر القطر للتكفل بالمصابين بالهيموفيليا بعد ما اسندت هذه المهمة إلى مركز بني مسوس فقط والذي وسع من خدماته منذ سنة 2016  مما ساهم في تحسين العلاج، حيث دعت إلى ضرورة الكشف المبكر للمرض بحيث أن حامل جين الهيموفيليا قد يتعرض إلى نزيف منذ الخطوات الأولى من حياته سواء كان بصفة عفوية أو عندما يتعرض إلى صدمات أو بمجرد سقوطه، مشيرة إلى إحصاء إلى غاية السنة الفارطة أكثر من 2300 مصاب عبر القطر الوطني كما حذرت المساعدة المختصة في أمراض الدم في ذات الوقت من تعقيدات المرض في حالة نقص العلاج أو تسجيل اختلالات أخرى مما قد يؤدي إلى تعرض المصاب إلى إعاقة حركية لا يمكن إصلاحها مدى الحياة.

منيرة ابتسام طوبالي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha