شريط الاخبار
6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص

تفاديا للتعقيدات والتسبب في آخطار ترهن صحة الأطفال

أطباء ينصحون بالختان في المستشفيات وتفادي العمليات العشوائية


  08 جوان 2018 - 13:58   قرئ 1240 مرة   0 تعليق   المجتمع
أطباء ينصحون بالختان في المستشفيات وتفادي العمليات العشوائية

تسابق العديد من العائلات والجمعيات الخيرية الزمن خلال هذه الفترة من أجل ختان الأطفال، هذه المناسبة التي لطالما ارتبطت بالشهر الكريم خاصة الأيام الأخيرة منه وليلة القدر الموافقة للسابع والعشرين من رمضان حيث تكثر هذه العمليات التي غالبا ما تنجم عنها مضاعفات خاصة منها التي تُقام منها بالمنازل والمعروفة بـ "العشوائية".

ألم، نزيف ومضاعفات هي الأعراض التي غالبا ما رافقت عمليات "الختان"، خلال السنوات الماضية التي ميزتها العديد من الحوادث راح ضحاياها أطفال أبرياء نتيجة الإهمال تارة والعشوائية تارة أخرى، ليجدون أنفسهم بين عشية وضحاها  بلا مستقبل وعجزوا عن بناء عائلة بعد أن قضت عليهم عمليات ختان فاشلة، وعليه دعا العديد من الأطباء والمختصون العائلات إلى ضرورة توخي الحيطة والحذر خاصة فيما يخص الأطفال المصابين بمختلف الأمراض هؤلاء الذين يحتاجون لمعاملة خاصة في العملية ذلك من خلال مرافقتهم حسب مرضهم مع ضرورة الكشف على ملفهم الطبي للطبيب الجراح الذي سيقوم بعملية الختان، حيث وفي هذا الخصوص تعرض الأطباء لملف الأطفال المصابين بالهيموفيليا حيث دعوا الأولياء في هذا السياق إلى ختان أبنائهم في المؤسسات الاستشفائية لتجنب أية تعقيدات قد تنجر عن إجراء العملية  خارجها.

في هذا الشأن، تنصح الدكتورة "جميلة ندير"، نائب مدير مكلفة بالأمراض المزمنة بوزارة الصحة عائلات الأطفال المصابين بأمراض الدم خاصة الهيموفيليا إلى إجراء عملية الختان التي تعود البعض القيام بها البعض خلال شهر رمضان الكريم بما فيه من بركات في المستشفيات لتفادي تعقيدات المرض المتمثلة في تعرض المصاب إلى نزيف قد يتسبب في الوفاة أو تعفنات تنجم عن اجراء هذه العملية خارج المستشفيات والتي لا تقل خطورة، حيث يعتبر مرض الهيموفيليا من بين الأمراض الوراثية المتمثلة في نقص عاملي الدم "8" و"9" مما يعرض المريض إلى عدم تخثر دمه عند تعرضه إلى صدمات أو بمجرد سقوطه مما يتسبب في نزيف وآلام حادة على مستوى المفاصل وعادة ما يصيب هذا المرض الذكور أكثر من الإناث، كما تعتبر الهيموفيليا "أ" و"ب" من بين أمراض الدم الأكثر انتشارا بالوطن العربي حيث ينتقل هذا المرض عن طريق الأم الحاملة للجين المسؤول عنه ويصيب الذكور أكثر من الإناث كما يمثل النوع الأول "أ أي العامل8" نسبة 80 بالمائة والعامل الثاني "ب أي العامل 9" نسبة 20 بالمائة ويمكن تعويض هذا النقص في العاملين المذكورين عن طريق الأدوية المعالجة لمنع حالات النزيف لدى الأشخاص المصابين، حيث ذكرت المتحدثة بالمناسبة بالدليل الذي أصدرته الوزارة السنة الماضية والمتضمن توجيهات وإرشادات طبية لفائدة المرضى وعائلاتهم لشرح كيفية الوقاية والتصدي للنزيف في حالة التعرض إلى سقوط أو صدمات ونصائح تربوية أخرى حول كيفية استعمال الحقنة لتعويض النقص المسجل في عاملي الدم "8" و"9" كما يخص هذا الدليل أيضا  الأطباء المختصين والعامين، السلك شبه-الطبي والحركة الجمعوية الناشطة في الميدان حيث يعطي الدليل تعليمات لتحسين تنظيم التكفل بهذه الفئة من المجتمع في إطار شبكة جوارية تسهل إدماجها بالمجتمع لسيما من ناحية التمدرس والتكوين والعمل.

في هذا الشأن دعت "لطيفة لمهن" رئيسة الجمعية الوطنية للمصابين بالهيموفيليا الأطباء الممارسين والجراحين الساهرين على القيام بعملية الختان إلى ضرورة إجراء تحاليل طبية للأطفال المقبلين على الختان داعية في الوقت ذاته وزارة الصحة إلى تعزيز الحملات التحسيسية لتوعية المواطنين من اجل التخلي عن الطرق التقليدية في ختان أطفالهم والقيام بهذه العملية طوال أيام السنة، كما ثمنت بدورها الأستاذة المساعدة "مريم بن صدوق"، المختصة في أمراض الدم بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية حساني اسعد ببني مسوس فتح عدة مراكز عبر القطر للتكفل بالمصابين بالهيموفيليا بعد ما اسندت هذه المهمة إلى مركز بني مسوس فقط والذي وسع من خدماته منذ سنة 2016  مما ساهم في تحسين العلاج، حيث دعت إلى ضرورة الكشف المبكر للمرض بحيث أن حامل جين الهيموفيليا قد يتعرض إلى نزيف منذ الخطوات الأولى من حياته سواء كان بصفة عفوية أو عندما يتعرض إلى صدمات أو بمجرد سقوطه، مشيرة إلى إحصاء إلى غاية السنة الفارطة أكثر من 2300 مصاب عبر القطر الوطني كما حذرت المساعدة المختصة في أمراض الدم في ذات الوقت من تعقيدات المرض في حالة نقص العلاج أو تسجيل اختلالات أخرى مما قد يؤدي إلى تعرض المصاب إلى إعاقة حركية لا يمكن إصلاحها مدى الحياة.

منيرة ابتسام طوبالي