شريط الاخبار
مئات الآلاف من المتظاهرين يواصلون الاحتجاج للمطالبة بالتغيير الراية الوطنية ترفرف عاليا في سماء بجاية والمواطنون يصرون على التغيير رايات الوحدة الوطنية تعلو خلال مسيرة الآلاف بتيزي وزو أطباق وحلويات تقليدية في مسيرات أمس انتشـار كثيف للشرطة بالساحات والشوارع الرئيسية للعاصمة حشود ملتحفة الرايات الوطنية في مظاهرات سلمية ببومرداس وفاة شخص وإصابة العشرات بسبب الاضطراب الجوي أسعار النفط تسجل أعلى مستوى لها وتبلغ 67 دولاراً للبرميل تخفيضات تصل إلى 150 ألف دينار على مركبات "إيفال" الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر

تفاديا للتعقيدات والتسبب في آخطار ترهن صحة الأطفال

أطباء ينصحون بالختان في المستشفيات وتفادي العمليات العشوائية


  08 جوان 2018 - 13:58   قرئ 1085 مرة   0 تعليق   المجتمع
أطباء ينصحون بالختان في المستشفيات وتفادي العمليات العشوائية

تسابق العديد من العائلات والجمعيات الخيرية الزمن خلال هذه الفترة من أجل ختان الأطفال، هذه المناسبة التي لطالما ارتبطت بالشهر الكريم خاصة الأيام الأخيرة منه وليلة القدر الموافقة للسابع والعشرين من رمضان حيث تكثر هذه العمليات التي غالبا ما تنجم عنها مضاعفات خاصة منها التي تُقام منها بالمنازل والمعروفة بـ "العشوائية".

ألم، نزيف ومضاعفات هي الأعراض التي غالبا ما رافقت عمليات "الختان"، خلال السنوات الماضية التي ميزتها العديد من الحوادث راح ضحاياها أطفال أبرياء نتيجة الإهمال تارة والعشوائية تارة أخرى، ليجدون أنفسهم بين عشية وضحاها  بلا مستقبل وعجزوا عن بناء عائلة بعد أن قضت عليهم عمليات ختان فاشلة، وعليه دعا العديد من الأطباء والمختصون العائلات إلى ضرورة توخي الحيطة والحذر خاصة فيما يخص الأطفال المصابين بمختلف الأمراض هؤلاء الذين يحتاجون لمعاملة خاصة في العملية ذلك من خلال مرافقتهم حسب مرضهم مع ضرورة الكشف على ملفهم الطبي للطبيب الجراح الذي سيقوم بعملية الختان، حيث وفي هذا الخصوص تعرض الأطباء لملف الأطفال المصابين بالهيموفيليا حيث دعوا الأولياء في هذا السياق إلى ختان أبنائهم في المؤسسات الاستشفائية لتجنب أية تعقيدات قد تنجر عن إجراء العملية  خارجها.

في هذا الشأن، تنصح الدكتورة "جميلة ندير"، نائب مدير مكلفة بالأمراض المزمنة بوزارة الصحة عائلات الأطفال المصابين بأمراض الدم خاصة الهيموفيليا إلى إجراء عملية الختان التي تعود البعض القيام بها البعض خلال شهر رمضان الكريم بما فيه من بركات في المستشفيات لتفادي تعقيدات المرض المتمثلة في تعرض المصاب إلى نزيف قد يتسبب في الوفاة أو تعفنات تنجم عن اجراء هذه العملية خارج المستشفيات والتي لا تقل خطورة، حيث يعتبر مرض الهيموفيليا من بين الأمراض الوراثية المتمثلة في نقص عاملي الدم "8" و"9" مما يعرض المريض إلى عدم تخثر دمه عند تعرضه إلى صدمات أو بمجرد سقوطه مما يتسبب في نزيف وآلام حادة على مستوى المفاصل وعادة ما يصيب هذا المرض الذكور أكثر من الإناث، كما تعتبر الهيموفيليا "أ" و"ب" من بين أمراض الدم الأكثر انتشارا بالوطن العربي حيث ينتقل هذا المرض عن طريق الأم الحاملة للجين المسؤول عنه ويصيب الذكور أكثر من الإناث كما يمثل النوع الأول "أ أي العامل8" نسبة 80 بالمائة والعامل الثاني "ب أي العامل 9" نسبة 20 بالمائة ويمكن تعويض هذا النقص في العاملين المذكورين عن طريق الأدوية المعالجة لمنع حالات النزيف لدى الأشخاص المصابين، حيث ذكرت المتحدثة بالمناسبة بالدليل الذي أصدرته الوزارة السنة الماضية والمتضمن توجيهات وإرشادات طبية لفائدة المرضى وعائلاتهم لشرح كيفية الوقاية والتصدي للنزيف في حالة التعرض إلى سقوط أو صدمات ونصائح تربوية أخرى حول كيفية استعمال الحقنة لتعويض النقص المسجل في عاملي الدم "8" و"9" كما يخص هذا الدليل أيضا  الأطباء المختصين والعامين، السلك شبه-الطبي والحركة الجمعوية الناشطة في الميدان حيث يعطي الدليل تعليمات لتحسين تنظيم التكفل بهذه الفئة من المجتمع في إطار شبكة جوارية تسهل إدماجها بالمجتمع لسيما من ناحية التمدرس والتكوين والعمل.

في هذا الشأن دعت "لطيفة لمهن" رئيسة الجمعية الوطنية للمصابين بالهيموفيليا الأطباء الممارسين والجراحين الساهرين على القيام بعملية الختان إلى ضرورة إجراء تحاليل طبية للأطفال المقبلين على الختان داعية في الوقت ذاته وزارة الصحة إلى تعزيز الحملات التحسيسية لتوعية المواطنين من اجل التخلي عن الطرق التقليدية في ختان أطفالهم والقيام بهذه العملية طوال أيام السنة، كما ثمنت بدورها الأستاذة المساعدة "مريم بن صدوق"، المختصة في أمراض الدم بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية حساني اسعد ببني مسوس فتح عدة مراكز عبر القطر للتكفل بالمصابين بالهيموفيليا بعد ما اسندت هذه المهمة إلى مركز بني مسوس فقط والذي وسع من خدماته منذ سنة 2016  مما ساهم في تحسين العلاج، حيث دعت إلى ضرورة الكشف المبكر للمرض بحيث أن حامل جين الهيموفيليا قد يتعرض إلى نزيف منذ الخطوات الأولى من حياته سواء كان بصفة عفوية أو عندما يتعرض إلى صدمات أو بمجرد سقوطه، مشيرة إلى إحصاء إلى غاية السنة الفارطة أكثر من 2300 مصاب عبر القطر الوطني كما حذرت المساعدة المختصة في أمراض الدم في ذات الوقت من تعقيدات المرض في حالة نقص العلاج أو تسجيل اختلالات أخرى مما قد يؤدي إلى تعرض المصاب إلى إعاقة حركية لا يمكن إصلاحها مدى الحياة.

منيرة ابتسام طوبالي