شريط الاخبار
بلعريبي يأمر إطاراته بتسريع وتيرة أشغال التهيئة الخارجية لسكنات «عدل» جراد يكشف عن بروتوكول صحي يشمل كافة المؤسسات التربوية والجامعية والتكوين المهني انطلاق عملية إعداد وطبع مواضيع امتحانات شهادتي «الباك» و»البيام» جراد يدعو لليقظة ويهدد بإجراءات ردعية ضد مخالفي تدابير الوقاية الجزائريون يعودون لحياتهم العادية ابتداء من اليوم ودعوات للالتزام بتدابير الوقاية شنقريحة يدعو لتجنيد كل القدرات لمقاربة الدفاع الوطني أربعة أشهر مهلة للولاة والمسؤولين المحليين لتنمية مناطق الظل موسكو عرضت على واشنطن التعاون لإنتاج لقاح كورونا رئيس بيلاروسيا الكسندر لوكاشينكو ينفى أخبار مغادرته البلاد حكومة الوفاق الليبية تدرس إعادة فتح الحدود مع تونس البوليساريو يدعو الأمم المتحدة لإيجاد حل عادل للقضية الصحراوية التطبيع الاماراتي-الإسرائيلي يلهب الشارع العربي تسخير 98 ألف شرطي لتأمين 34 شاطئا مرخصا للسباحة بالعاصمة تأكيد أهمية تفعيل الدور الحقيقي للزوايا بمنطقة القبائل وزارة الصناعة تشرع في إحصاء الأصول المنتجة في القطاعين العام والخاص بن بوزيد يؤكد صبّ معظم منح الخطر لمستخدمي الصحة وزير المالية يؤكد أن نتائج الإصلاحات المالية والجبائية بدأت تظهر وزير الطاقة يكشف عن تفاصيل المخطط الوطني لضمان الأمن الطاقوي نشاط استيراد السيارات محصور على الجزائريين المقيمين فقط التنظيمات الطلابية تبارك دعوة تبون لاستئناف الدراسة الجامعية إمضاء محاضر الدخول في المؤسسات الأصلية لضمان تأطير «الباك» و»البيام» بن زيان يكشف عن مناقشة 6 آلاف مذكرة في الماستر والدكتوراه تبون يتهم أصحاب المال الفاسد وبقايا «العصابة» بمحاولة تحريك الشارع الحكومة في مساع للظفر باللقاح فور جاهزيته وتسويقه وزارة التعليم العالي تقدم 8 شروط للالتحاق بمسابقة الدكتوراه 12 سنة سجنا نافذا ضد الهامل مع مصادرة وحجز كل ممتلكاته المجلس الأعلى للقضاء يحضر للإعلان عن الحركة السنوية للقضاء قريبا وزارة العدل تلغي التوظيف بمراسيم رئاسية في العديد من مناصبها السامية تأجيل قضية النائب البرلماني السابق طليبة إلى جلسة 2 سبتمبر إجراءات جديدة لتخفيف وزن المحفظة لتلاميذ الابتدائي «صيدال» تضاعف إنتاج «الهيدروكلوروكين» تحسّبا للمرحلة القادمة كالياري يضع غولام على رأس أولوياته انطلاق حملة محاسبة المسؤولين المتقاعسين ضمن برنامج النهوض بمناطق الظل تبون يُنهي مهام رؤساء دوائر وبلديات بسبب التلاعب في مشاريع مناطق الظل إعادة فتح مسمكة الجزائر بداية من اليوم صندوق تمويل المؤسسات الناشئة رسميا بداية من الأسبوع المقبل أسعار النفط تتجاوز 45 دولارا للبرميل بروتوكول صحي إلزامي على كل الأنشطة السياحية الهلال الأحمر يرسل قافلة تضامنية للأسر المتضررة من زلزال ميلة «عدل» تمهل 08 أيام لمؤسسة إنجاز موقع فايزي ببرج البحري لإنهاء الأشغال

تفاديا للتعقيدات والتسبب في آخطار ترهن صحة الأطفال

أطباء ينصحون بالختان في المستشفيات وتفادي العمليات العشوائية


  08 جوان 2018 - 13:58   قرئ 1330 مرة   0 تعليق   المجتمع
أطباء ينصحون بالختان في المستشفيات وتفادي العمليات العشوائية

تسابق العديد من العائلات والجمعيات الخيرية الزمن خلال هذه الفترة من أجل ختان الأطفال، هذه المناسبة التي لطالما ارتبطت بالشهر الكريم خاصة الأيام الأخيرة منه وليلة القدر الموافقة للسابع والعشرين من رمضان حيث تكثر هذه العمليات التي غالبا ما تنجم عنها مضاعفات خاصة منها التي تُقام منها بالمنازل والمعروفة بـ "العشوائية".

ألم، نزيف ومضاعفات هي الأعراض التي غالبا ما رافقت عمليات "الختان"، خلال السنوات الماضية التي ميزتها العديد من الحوادث راح ضحاياها أطفال أبرياء نتيجة الإهمال تارة والعشوائية تارة أخرى، ليجدون أنفسهم بين عشية وضحاها  بلا مستقبل وعجزوا عن بناء عائلة بعد أن قضت عليهم عمليات ختان فاشلة، وعليه دعا العديد من الأطباء والمختصون العائلات إلى ضرورة توخي الحيطة والحذر خاصة فيما يخص الأطفال المصابين بمختلف الأمراض هؤلاء الذين يحتاجون لمعاملة خاصة في العملية ذلك من خلال مرافقتهم حسب مرضهم مع ضرورة الكشف على ملفهم الطبي للطبيب الجراح الذي سيقوم بعملية الختان، حيث وفي هذا الخصوص تعرض الأطباء لملف الأطفال المصابين بالهيموفيليا حيث دعوا الأولياء في هذا السياق إلى ختان أبنائهم في المؤسسات الاستشفائية لتجنب أية تعقيدات قد تنجر عن إجراء العملية  خارجها.

في هذا الشأن، تنصح الدكتورة "جميلة ندير"، نائب مدير مكلفة بالأمراض المزمنة بوزارة الصحة عائلات الأطفال المصابين بأمراض الدم خاصة الهيموفيليا إلى إجراء عملية الختان التي تعود البعض القيام بها البعض خلال شهر رمضان الكريم بما فيه من بركات في المستشفيات لتفادي تعقيدات المرض المتمثلة في تعرض المصاب إلى نزيف قد يتسبب في الوفاة أو تعفنات تنجم عن اجراء هذه العملية خارج المستشفيات والتي لا تقل خطورة، حيث يعتبر مرض الهيموفيليا من بين الأمراض الوراثية المتمثلة في نقص عاملي الدم "8" و"9" مما يعرض المريض إلى عدم تخثر دمه عند تعرضه إلى صدمات أو بمجرد سقوطه مما يتسبب في نزيف وآلام حادة على مستوى المفاصل وعادة ما يصيب هذا المرض الذكور أكثر من الإناث، كما تعتبر الهيموفيليا "أ" و"ب" من بين أمراض الدم الأكثر انتشارا بالوطن العربي حيث ينتقل هذا المرض عن طريق الأم الحاملة للجين المسؤول عنه ويصيب الذكور أكثر من الإناث كما يمثل النوع الأول "أ أي العامل8" نسبة 80 بالمائة والعامل الثاني "ب أي العامل 9" نسبة 20 بالمائة ويمكن تعويض هذا النقص في العاملين المذكورين عن طريق الأدوية المعالجة لمنع حالات النزيف لدى الأشخاص المصابين، حيث ذكرت المتحدثة بالمناسبة بالدليل الذي أصدرته الوزارة السنة الماضية والمتضمن توجيهات وإرشادات طبية لفائدة المرضى وعائلاتهم لشرح كيفية الوقاية والتصدي للنزيف في حالة التعرض إلى سقوط أو صدمات ونصائح تربوية أخرى حول كيفية استعمال الحقنة لتعويض النقص المسجل في عاملي الدم "8" و"9" كما يخص هذا الدليل أيضا  الأطباء المختصين والعامين، السلك شبه-الطبي والحركة الجمعوية الناشطة في الميدان حيث يعطي الدليل تعليمات لتحسين تنظيم التكفل بهذه الفئة من المجتمع في إطار شبكة جوارية تسهل إدماجها بالمجتمع لسيما من ناحية التمدرس والتكوين والعمل.

في هذا الشأن دعت "لطيفة لمهن" رئيسة الجمعية الوطنية للمصابين بالهيموفيليا الأطباء الممارسين والجراحين الساهرين على القيام بعملية الختان إلى ضرورة إجراء تحاليل طبية للأطفال المقبلين على الختان داعية في الوقت ذاته وزارة الصحة إلى تعزيز الحملات التحسيسية لتوعية المواطنين من اجل التخلي عن الطرق التقليدية في ختان أطفالهم والقيام بهذه العملية طوال أيام السنة، كما ثمنت بدورها الأستاذة المساعدة "مريم بن صدوق"، المختصة في أمراض الدم بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية حساني اسعد ببني مسوس فتح عدة مراكز عبر القطر للتكفل بالمصابين بالهيموفيليا بعد ما اسندت هذه المهمة إلى مركز بني مسوس فقط والذي وسع من خدماته منذ سنة 2016  مما ساهم في تحسين العلاج، حيث دعت إلى ضرورة الكشف المبكر للمرض بحيث أن حامل جين الهيموفيليا قد يتعرض إلى نزيف منذ الخطوات الأولى من حياته سواء كان بصفة عفوية أو عندما يتعرض إلى صدمات أو بمجرد سقوطه، مشيرة إلى إحصاء إلى غاية السنة الفارطة أكثر من 2300 مصاب عبر القطر الوطني كما حذرت المساعدة المختصة في أمراض الدم في ذات الوقت من تعقيدات المرض في حالة نقص العلاج أو تسجيل اختلالات أخرى مما قد يؤدي إلى تعرض المصاب إلى إعاقة حركية لا يمكن إصلاحها مدى الحياة.

منيرة ابتسام طوبالي