شريط الاخبار
تبون يأمر بتبني مقاربة اقتصادية في إستحداث المؤسسات المصغرة وصول 12 شاحنة محمّلة بمساعدات للمتضررين من زلزال ميلة عطار يؤكد الغاز الصخري ليست أولوية حاليا وتقييم سوناطراك ليس تصفية حسابات بلمهدي يوضح أن الاكتظاظ في المساجد وراء منع صلاة الجمعة وزارة التعليم العالي تحدد تخصصات تجديد المنحة الدراسية بالخارج رحال يشيد بمساهمة القرارات اللامركزية في احتواء كورونا بالولايات بلجود يدعو لتضافر الجهود في محاربة شبكات الهجرة ومافيا المخدرات الحركة تدب في الشوارع والمحلات التجارية مفتوحة إلى منتصف الليل تبون ينهي سنوات احتكار النقل الجامعي ويفتح المنافسة أمام المتعاملين قادة المدارس يشددون على الحفاظ على السر العسكري والالتزام بحسن السيرة نشاط التجار السوريين والصحراويين والأجانب تحت الرقابة في الجزائر تبون يشدد على الالتزام بتدابير الوقاية بعد تخفيف إجراءات الحجر ثلاث سنوات حبسا نافذا ضد درارني وعامان حبسا لبلعربي وحميطوش وزارة التربية تأمر بإحصاء السكنات الوظيفية الشاغرة قبل 31 أوت ريال بيتيس يعرض على ماندي التمديد إلى 2025 مجلس الوزراء وأهم القرارات في قطاع التجارة: مخرجات أجتماع الوزراء بخصوص بعث نشاطات الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: اهم ما جاء في مجلس الوزراء بخصوص قطاع الصناعة: بخصوص قطاع التعليم العالي والبحث العلمي: أهم ما جاء في اجتماع مجلس الوزراء: تكوين خاص بـ»الحروب الحديثة» لسلاح المشاة بالجيش لمواجهة التهديدات بلمهدي يكشف عن إحصاء أزيد من 4 آلاف مسجد معني بالفتح التدريجي العودة إلي مراكز التكوين منتصف نوفمبر ومناقشة المذكرات في ديسمبر مديرو الثانويات يقترحون إلغاء المرسوم التنفيذي الخاص بالعطل الاستثنائية تفكيك عصابة إجرامية تضم رجال أمن وإداريين تحت قيادة لاعب دولي سابق البروفيسور بلحسين يوصي بتشديد بروتوكولات الصحة بالأماكن العمومية النطق بالأحكام في قضية درارني.. سمير بلعربي وسليمان حميطوش اليوم جمعية التجار والحرفيين تطالب المهنيّين بالتقيّد بإجراءات الوقاية فتح المساجد قبل الأذان بـ15 دقيقة وإقامة الصلاة مباشرة قطاع الأشغال العمومية والسياحة الأكثر تضررا بسبب جائحة كورونا «المحور اليومي» تواصل مسيرتها وتتمسك بمبادئ نذير بن سبع «جازي» يخصص مساعدة بـ100 مليون دج اتحاد الفلاحين يدعو لضمان التعويضات للمتضررين سعر البرميل يتراجع إلى 41.78 دولارا إنتاج 12.7 مليون قنطار من الطماطم في السداسي الأول 90 بالمائة من الوكالات السياحية تتجه نحو الإفلاس احتجاجات على غلق سوق الخضر بمستغانم الجراحة العامة متوقفة بمستشفى 240 سرير ببشار مستشفيان جديدان يدخلان حيز الخدمة نهاية السنة بتقرت المركز الجامعي «السي حواس» بباتنة يقترح 3 دفعات لاستكمال السنة الجامعية

بسبب ارتفاع درجات الحرارة

إقبال كبير على محلات المثلجات والعصائر بالعاصمة


  08 جوان 2018 - 13:58   قرئ 2541 مرة   0 تعليق   المجتمع
إقبال كبير على محلات المثلجات والعصائر بالعاصمة

عرقلة للسير وازدحام كبيرين تشهدهما مختلف شوارع بلديات العاصمة بعد صلاة التراويح والسبب اقبال المواطنين على محلات بيع المثلجات و"الكريب"، خاصة في ساحة البريد المركزي ومختلف محلات بلدية برج الكيفان أين يبحث جل الصائمين عن أماكن للراحة والاستجمام بعد يوم شاق من الصيام وارتفاع درجات الحرارة في آخر أيام الشهر الفضيل. 

مثل المثلجات تعرف محلات صنع "الكريب" أيضا اقبالا منقطع النظير في آخر أيام الشهر الكريم لأنها تقدم رفقة مشروبات باردة وتعوض قطع الحلوى الأخرى بشكل كبير فنجد كل الطرق المؤدية اليها خاصة ببلدية الجزائر العاصمة مكتظة في حين أن هناك بعض المحلات امتهنتها خصيصا في ليالي الشهر الفضيل

كورنيش "الليدو" ببرج الكيفان قبلة العائلات

تقبل عشرات العائلات على كورنيش "الليدوا " في اخر الليالي الرمضانية طلبا للراحة والاستجمام وبحثا عن الهدوء والسكينة على ضفة البحر التي تصنع من هاته المنطقة لوحة فنية مميزة تنيرها الأضواء الكثيرة على طول الكورنيش من بين هاته العائلات التقينا عائلة أتت من قلب العاصمة من حي باب الوادي بالضبط وعلى لسان رب العائلة المتقاعد والذي  أكد لنا أن كورنيش "الليدوا" هو المكان الوحيد الذي يفر إليه كل ليلة منذ بداية الشهر الفضيل من ضجيج العاصمة واكتظاظها بالمتسوقين ليلا ونهارا فبعد صلاة التراويح يتوجه الى هذا المكان رفقة زوجته وأبنائه من اجل الاسترخاء من تعب الصيام والاستهواء من خلال تناول أشهى المثلجات المتواجدة بهذا المكان فأصناف المثلجات التي تباع -يضيف ذات المتحدث- تحضر بطريقة  احترافية وبمزج بين من الفواكه و"الكريمة" اللذيذة مزينة بقطع اللوز والمنقوعة داخل عصير الفراولة اللذيذ -وعلى حد تعبيره- فهو يقصد هذا  الشاطئ كل ثلاثة أيام تقريبا منذ العام الماضي في الأيام العادية ويوميا في شهر رمضان  من أجل التمتع بالسّباحة في الليل وتناول المثلجات .

إقبال على المثلجات فالسباحة والبحث عن كسوة العيد

بعد التمتع بأشهى أنواع المثلجات لا يمكن للشباب والأطفال القادمين الى شاطئ الليدوا تفويت فرصة السباحة  بهذا المكان الجميل الذي أعيدت تهيئته في السنوات الأخيرة بإنجاز أرصفة وكراسي من حجر للجلوس وتخصيص رصيف سفلي للدراجات والسيارات الصغيرة الشاطئية ما يجعل منه مكانا مناسبا لمختلف الرياضات الخفيفة اليومية وهو ما استغله الأطفال للعب في حين  افترشت العائلات المتوافدة الرمال للاستمتاع بالجلسة وكأس الشاي التي يتخللها صراخ الأطفال، وغير بعيد عن الشاطئ نصبت طاولات لبيع مختلف الملابس، الأحذية وبعض المأكولات الخفيفة ونظرا للأسعار المقبولة بات توافد المواطنين على المكان ليس للراحة والاستجمام فحسب بل بحثا عن ملابس العيد التي تباع في أماكن أخرى كالواجهات الكبرى للمحلات والمراكز التجارية بأسعار جد باهظة.

اكتظاظ في الطرقات

غير بعيد عن محطات الترامواي تعرف محطات الميترو اكتظاظا كبيرا بعد صلاة التراويح والوجهة واحدة إلى محطة "تافورة "لسببين أولهما اقتناء ملابس العيد وثانيهما التمتع ببعض المثلجات وخاصة أكل "الكريب " بساحة البريد المركزي حيث توضع الطاولات ويضطر عشرات المواطنين للانتظار واقفين حتى يحضوا بطاولة يستمتعون فيها بذوق "النوتيلا "الممزوج بالفواكه وعن هذ الاكتظاظ أخبرنا "بلعيد " وهو عامل بصالون "الميلك بار" في شارع العربي بن مهيدي بالعاصمة أنه بدأ في النصف الثاني من الشهر الفضيل وعرف أوجه في هذا الأسبوع الأخير وجل الزبائن نساء وعائلات يقصدن المكان لاقتناء ملابس العيد لهن  ولأولادهن، ليضطر الجميع على الاستراحة بالمكان بعد ساعات من التجوال وأغلب طلباتهم "الكريب "

والشاي. .

أما عن فئة الشباب فقد أضاف ذات المتحدث أنهم يمثلون فئة قليلة جدا تتمثل في بعض الأصدقاء الذين يريدون الالتقاء بهذا المكان المعروف ولكنهم سرعان ما يفرون منه بعد صلاة التراويح بسبب الفوضى والضوضاء التي يحدثها الازدحام والأطفال أي أن المكان لم يعد هادئا بل بات مكانا للجلوس والأكل ثم مواصلة التسوق من جديد.

جليلة. ع