شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

تصرفات غير حضارية شوهت جمال الوجهة السياحية

آثار ونقوش صخرية تتعرض للتخريب بالواحة الحمراء تاغيت


  05 جانفي 2019 - 18:13   قرئ 613 مرة   0 تعليق   المجتمع
آثار ونقوش صخرية تتعرض للتخريب بالواحة الحمراء  تاغيت

أثارت صور وفيديوهات تم نشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا استياءا كبيرا لدى الرواد، بعدما أظهرت الأخيرة كميات هائلة من النفايات المنثورة على الرمال، بالإضافة إلى تخريب بعض المعالم التاريخية بالمنطقة من قبل بعض السواح.

 

 تجذب واحات تاغيت وتيمينون سنويا مئات السواح المحليين والأجانب الذين يتطلعون للقدوم إليها والوقوف على المعالم السياحية والاثرية التي تزخر بها المنطقة بالإضافة إلى رحابة صدر سكانها المعروفين بالكرم والوجود وبحفاوة الاستقبال للزائر، هكذا هي مدينة تاغيت ببشار أو المدينة الساحرة التي تستحوذ على العقول بأجمل غروب شمس في العالم، وهو المنظر الذي ينتظره بشغف زوارها  كما أنها تتموقع فيه قصور قديمة كمارد عملاق تحرسه واحات نخيل باسقات شاهدات على عصور مرت من هنا، لتفتن الجميع بسحر الطبيعة الصحراوية وعفوية أهل المنطقة وكرمهم، دون نسيان اخذ صور تذكارية كعربون محبة ودليل على أمن واستقرار المنطقة، وبين من يمتطي الجمل ليتمتع بسحر جمالها ومن يشرب الشاي ليغوص في عمقها يأخذك الهدوء والسكينة لتسبح في قصة منطقة أبدع فيها الخالق لينعم بها المخلوق، حيث يؤكد السواح أن البساطة هي من تجلب السائح الأجنبي ليعيش أجمل اللحظاتفي خيمات بسيطة وأجواء رائعة يجعل من السياحة الصحراوية قطبا هاما.

غير أن هذا كل هذه المقومات السياحية الهائلة التي تزخر بها المنطقة، لم تمنع بعض العابثين من أن تتطاول أيديهم عليها بعد أن قاموا بالكتابة على بعض النقوشات الأثرية التي تعود إلى مئات بل إلى ملايين السنين أين أظهرت الصور المتداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي قيام الزوار بالكتابة عليها حيث كتب فوزي تعليقا في هذا الخصوص أن نقص الوعي لدى بعض الزوار المحليين بأهمية تلك الآثار ولا مبالاتهم بها يجعلهم يقومون بمثل هذه التصرفات الطائشة والتي قال عنها أنه يجب ردعهم ومعاقبتهم عليها، بعد أن تراكمت النفايات وعمت الفوضى المكان ليتحول الأخير إلى مشاهد صادمة هكذا تركها الوافدون الذين قدموا إليها للاحتفال برأس السنة الميلادية بعد أن استمتعوا بالأجواء وتركوا خلفهم تلك النفايات، حيث قال أحد الزوار في هذا الخصوص أنه يأمل في أن يتوافد الزوار إلى المنطقة من كل بلدان العالم وأرض الوطن إلا أنه يأمل في أن يعوا ضرورة الحفاظ على نظافة المكان، بعد أن تأسف لما آلت إليه تلك الكثبان الرملية إلى مكب للنفايات بالرغم من أن البلدية قد خصصت أماكن وحاويات لرمي النفايات.  

وفي فيديو آخر نشره أحد السياح الفرنسيين الذي قدم من الضفة الأخرى للتمتع بجمال وسحر المنطقة، غير انه بدى فيه متأسفا لما آلت إليه المنطقة بعد أن غادرها زوارها مخلفين وراءهم النفايات مرمية من قارورات معدنية وبلاستيكية وهو ما أثار استياء الجميع على حد سواء.