شريط الاخبار
الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز

احتفالات شعبية تجوب الشوارع والمدارس تزينت باللباس التقليدي

الجزائريون يحيون «يناير» بأجواء خاصة داخل وخارج البيوت


  12 جانفي 2019 - 15:59   قرئ 392 مرة   0 تعليق   المجتمع
الجزائريون يحيون «يناير» بأجواء خاصة داخل وخارج البيوت

عاشت بيوت العائلات الجزائرية عشية رأس السنة الأمازيغية 2969، أجواء احتفالية اجتمع من خلالها الجميع على قصعة «الكسكسي» الذي يعد الطبق الرئيسي في هذه المناسبة، حيث تحرص ربات البيوت على إعداد كمية كبيرة منه بعد تكفي كامل أفراء الأسرة.

 
 بما أن المناسبة أضحت رسمية فقد تعدى الاحتفال بها داخل المنازل وبعض المظاهر الفلكلورية، بل امتد إلى الشوارع والطرقات وكذا المدارس والقنوات التلفزيونية التي خصصت نقلا مباشرا وزينت استوديوهاتها بكل ما يرمز بالهوية الوطنية والأمازيغية للاحتفال بهذا الموروث الذي تزخر به الجزائر وكافة بلدان شمال افريقيا.
عشاء « يناير» يزين موائد الجزائريين
تتوارث العائلات الجزائرية عبر كامل ربوع الوطن الاحتفال بالسنة الأمازيغية كل حسب عاداته وتقاليده كموروث تاريخي لا يتجزأ من الهوية الوطنية، ولا يمكن الحديث عن الاحتفال العائلي إلا ويكون طبق «الكسكسي» حضور قوي على موائد الجزائريين وهو ما يسمى «عشاء يناير»، كما تقوم بعض ربات البيوت بإعداد طبق حساء من مختلف الحبوب رمزاً للخصوبة ووفرة المحاصيل الزراعية، كما يتم اقتناء مختلف الحلويات والفواكه الجافة، وخلال العشاء تقوم العائلة بوضع أصغر أبنائها داخل إناء كبير، وسكب الفواكه عليه كرمز للخير، وهو ما يعرف «بالتراز» وهو مزيج من الحلويات والشكولاطة والمكسرات كالفول السوداني والجوز.
درس خاص و«تاكسيوت» حاضرة بقوة
شهدت مدارس الوطن عشية يوم الخميس احتفالات خاصة حيث حضر التلاميذ وحتى بعض الأساتذة بلباس «تاكسيوت» أو الجبة القبائلية، بعد أن ألزمت وزارة التربية المدارس والمؤسسات التربوية بإقامة احتفال، في سياق تكريس الثقافة الأمازيغية، وتعريف الأطفال بمعاني هذا اليوم التاريخية، بعد إقراره كعيد رسمي وعطلة سنوية، حيث أقامت مختلف المدارس والمؤسسات التربوية أنشطة وفعاليات ذات صلة بالثقافة الأمازيغية، بينها تنظيم عروض مسرحية، وتقديم الأكلات الشعبية التي تحضرها الأسر الجزائرية ليلة الاحتفال برأس السنة الأمازيغية منذ عقود، كما دعت بعض المدارس التلاميذ إلى ارتداء الملابس الأمازيغية التقليدية، وتضمن الاحتفال كذلك درسا قدمه الأساتذة حول الاحتفال برأس السنة الامازيغية «يناير» ويتطرق الدرس الذي يخص الأطوار الثلاثة من التعليم (ابتدائي ومتوسط وثانوي) أيضا إلى الأبعاد التاريخية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية والعلمية والبيئية  للسنة الأمازيغية  مع إظهار أهمية هذا اليوم الذي ما يزال سكان دول شمال إفريقيا يحيونه وفقا لعادات وتقاليد موروثة عن السلف لعلاقته بالأرض والموسم الفلاحي، وذلك بهدف غرس روح الوطنية وحب الأرض وتثبيت الثقافة الوطنية.
احتفالات فلكلورية تجوب الشوارع
عكس الاحتفال الشعبي بيناير إلى تخصيص برنامج خاص له من خلال إقامة معارض للحرفيين وحفلات وتنظيم عروض مسرحية وأيام دراسية حول التراث اللامادي الأمازيغي، كما تم تخصيص معارض لمختلف الأكلات والأطباق التقليدية المعروفة بمنطقة القبائل، لاسيما الكسكسي بمختلف أصنافه، على غرار الكسكسي المصنوع من القمح والشعير، وكسكسي البلوط، إضافة إلى «البركوكس» والخبز التقليدي بالحشائش العطرية.
كما يتضمن الاحتفال بيناير معارض للملابس التقليدية وأدوات الزراعة والفلاحة المستعملة قديما من طرف سكان منطقة القبائل، إلى جانب جناح للصور والكتب الأمازيغية، والمقالات الصحفية.
وقد جابت العديد من الاستعراضات الفلكلورية شوارع أرض الوطن على غرار بلدية الجزائر الوسطى التي أشرف فيها الوالي عبد القادر زوخ نهار أمس على البرنامج الاحتفالي الذي انطلق بعد الظهر بساحة البريد المركزي، كما تم وبالتنسيق مع جمعية تحدي المرأة الماكثة بالبيت لولاية الجزائر، تنظيم احتفاليات بمناسبة دخول السنة الأمازيغية الجديدة 2969، تحت شعار «المرأة مرآة الهوية الجزائرية».
القنوات التلفزيونية تواكب الحدث
بالتزامن مع احتفالات السنة الامازيغية الجديدة واكبت القنوات التلفزيونية الحدث من خلال إعداد برامج خاصة وبلاطوهات على المباشر نقلت من خلالها أجواء احتفالات العائلات الجزائرية عبر كامل ربوع الوطن بالأجواء المميزة لها، كما ارتدت مقدمات البرامج اللباس التقليدي « الجبة القبائلية» وتزينت بالحلي والفضة التقليدية وإقامة « التراز» على الأطفال بالإضافة إلى عرض روبورتاجات تعرف المشاهد بالموروث التاريخي والحضاري لهذه المناسبة التي تعكس الهوية الوطنية الأصيلة للجزائريين.
صفية نسناس