شريط الاخبار
الملبنات وراء فرض أكياس حليب البقر على تجار المواد الغذائية خبراء اقتصاديون يتوقعون تحرّر مناخ الاستثمار بعد سجن أحمد أويحيى 83.31 بالمائة نسبة النجاح في شهادة السانكيام الاتحاد الأوروبي يشيد بالتطور الذي حققته الشرطة الجزائرية إعادة فتح شواطئ مغلقة في العاصمة خلال موسم الاصطياف تجنيد 530 شرطي لتأمين امتحانات شهادة البكالوريا الوزيـــــران السابقــــان كريــــم جـــودي وعمــــار تـــو تحـــت الرقابـــة القضائيــــة سحب جواز السفر الدبلوماسي من عبد الغاني هامل البرلمان يوافق على طلب رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي نشر ثلاثة مواضيع في أول يوم من البكالوريا وبلعابد يتوعد بأقصى العقوبات الإخوة عولمي.. يوسف يوسفي و52 إطارا أمام قاضي التحقيق في قضـية سوفاك العدالة أمام تحدي استرجاع الأموال المنهوبة وكسب ثقة الشعب أسئلة العربية والشريعة ترفع معنويات التلاميذ في أول أيام البكالوريا مؤسسة النقل البحري تستأنف العمل عبر خطوط الولايات الساحلية ألكسندر دلال يغادر الخضر ويضع بلماضي في مأزق حقيقي تذبذب الأنترنت بسبب امتحانات البكالوريا يعطّل مصالح المواطنين جائزة معطوب الوناس لخديجة جامة إحدوشن ومحمد بن شيكو  مثول مرتقب لـ عولمي صاحب مجمع سوفاك أمام العدالة اليوم الجزائريون يحافظون على زخم المظاهرات رافعين سقف مطالبهم تنصيب الرئيس الأول والنائب العام لدى المحكمة العليا اليوم "سوفاك" و"هيونداي" يعيدان فتح باب الطلبات على نماذجها المركبة محليا مروجا مخدرات يلجآن إلى السرقة لتعويض قيمة مخدرات ضاعت منهما اعتقال علي غديري من منزله مساء اليوم الأمين العام السابق للمنظمة الوطنية للمجاهدين السعيد عبادو في ذمة الله ارتفاع واردات مجموعات «آس كا دي» خلال العام الجاري تمويل إيجاري للشركات لاقتناء معدات توزيع الوقود ومنتجات البترول «لافارج هولسيم» تطلق مسابقة دولية وترصد جوائز مالية بمليوني دولار 130 ألف قنطار من القمح حُصدت بجنوب وغرب البلاد أحمد أويحيى في السجن وعبد الغاني زعلان تحت الرقابة القضائية منظمة المجاهدين تهاجم «الأفلان» وتحمّله مسؤولية أزمة البلاد كنفدرالية النقابات الجزائرية تدعو لاستقالة بن صالح وتعويضه بشخصية ذات قبول شعبي المعهد الوطني للخرائط والكشف عن بعد يتدعم بكاميرا رقمية جد متطورة تربص تكويني لفائدة طلبة ماستر بجامعة البليدة في جامعة ألمانية نقابات الصحة تقدم مقترحاتها للخروج من الأزمة هيئة الوقاية من الفساد ومكافحته تستحدث دليلا عمليا لمكافحة تبييض الأموال قضية بلقبلة تعيد الحديث عن غياب الانضباط في الخضر وزير العدل يطالب رسميا برفع الحصانة عن عمار غول وبوجمعة طلعي لمباشرة التحقيق فرنسا تحشر أنفها في الجزائر وتقترح «الحوار الديمقراطي» لحل الأزمة آلاف العمال يحتشدون أمام المركزية النقابية للإطاحة بسيدي سعيد سوناطراك ستزود إيطاليا بالغاز الطبيعي لـ 8 سنوات القادمة

احتفالات شعبية تجوب الشوارع والمدارس تزينت باللباس التقليدي

الجزائريون يحيون «يناير» بأجواء خاصة داخل وخارج البيوت


  12 جانفي 2019 - 15:59   قرئ 526 مرة   0 تعليق   المجتمع
الجزائريون يحيون «يناير» بأجواء خاصة داخل وخارج البيوت

عاشت بيوت العائلات الجزائرية عشية رأس السنة الأمازيغية 2969، أجواء احتفالية اجتمع من خلالها الجميع على قصعة «الكسكسي» الذي يعد الطبق الرئيسي في هذه المناسبة، حيث تحرص ربات البيوت على إعداد كمية كبيرة منه بعد تكفي كامل أفراء الأسرة.

 
 بما أن المناسبة أضحت رسمية فقد تعدى الاحتفال بها داخل المنازل وبعض المظاهر الفلكلورية، بل امتد إلى الشوارع والطرقات وكذا المدارس والقنوات التلفزيونية التي خصصت نقلا مباشرا وزينت استوديوهاتها بكل ما يرمز بالهوية الوطنية والأمازيغية للاحتفال بهذا الموروث الذي تزخر به الجزائر وكافة بلدان شمال افريقيا.
عشاء « يناير» يزين موائد الجزائريين
تتوارث العائلات الجزائرية عبر كامل ربوع الوطن الاحتفال بالسنة الأمازيغية كل حسب عاداته وتقاليده كموروث تاريخي لا يتجزأ من الهوية الوطنية، ولا يمكن الحديث عن الاحتفال العائلي إلا ويكون طبق «الكسكسي» حضور قوي على موائد الجزائريين وهو ما يسمى «عشاء يناير»، كما تقوم بعض ربات البيوت بإعداد طبق حساء من مختلف الحبوب رمزاً للخصوبة ووفرة المحاصيل الزراعية، كما يتم اقتناء مختلف الحلويات والفواكه الجافة، وخلال العشاء تقوم العائلة بوضع أصغر أبنائها داخل إناء كبير، وسكب الفواكه عليه كرمز للخير، وهو ما يعرف «بالتراز» وهو مزيج من الحلويات والشكولاطة والمكسرات كالفول السوداني والجوز.
درس خاص و«تاكسيوت» حاضرة بقوة
شهدت مدارس الوطن عشية يوم الخميس احتفالات خاصة حيث حضر التلاميذ وحتى بعض الأساتذة بلباس «تاكسيوت» أو الجبة القبائلية، بعد أن ألزمت وزارة التربية المدارس والمؤسسات التربوية بإقامة احتفال، في سياق تكريس الثقافة الأمازيغية، وتعريف الأطفال بمعاني هذا اليوم التاريخية، بعد إقراره كعيد رسمي وعطلة سنوية، حيث أقامت مختلف المدارس والمؤسسات التربوية أنشطة وفعاليات ذات صلة بالثقافة الأمازيغية، بينها تنظيم عروض مسرحية، وتقديم الأكلات الشعبية التي تحضرها الأسر الجزائرية ليلة الاحتفال برأس السنة الأمازيغية منذ عقود، كما دعت بعض المدارس التلاميذ إلى ارتداء الملابس الأمازيغية التقليدية، وتضمن الاحتفال كذلك درسا قدمه الأساتذة حول الاحتفال برأس السنة الامازيغية «يناير» ويتطرق الدرس الذي يخص الأطوار الثلاثة من التعليم (ابتدائي ومتوسط وثانوي) أيضا إلى الأبعاد التاريخية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية والعلمية والبيئية  للسنة الأمازيغية  مع إظهار أهمية هذا اليوم الذي ما يزال سكان دول شمال إفريقيا يحيونه وفقا لعادات وتقاليد موروثة عن السلف لعلاقته بالأرض والموسم الفلاحي، وذلك بهدف غرس روح الوطنية وحب الأرض وتثبيت الثقافة الوطنية.
احتفالات فلكلورية تجوب الشوارع
عكس الاحتفال الشعبي بيناير إلى تخصيص برنامج خاص له من خلال إقامة معارض للحرفيين وحفلات وتنظيم عروض مسرحية وأيام دراسية حول التراث اللامادي الأمازيغي، كما تم تخصيص معارض لمختلف الأكلات والأطباق التقليدية المعروفة بمنطقة القبائل، لاسيما الكسكسي بمختلف أصنافه، على غرار الكسكسي المصنوع من القمح والشعير، وكسكسي البلوط، إضافة إلى «البركوكس» والخبز التقليدي بالحشائش العطرية.
كما يتضمن الاحتفال بيناير معارض للملابس التقليدية وأدوات الزراعة والفلاحة المستعملة قديما من طرف سكان منطقة القبائل، إلى جانب جناح للصور والكتب الأمازيغية، والمقالات الصحفية.
وقد جابت العديد من الاستعراضات الفلكلورية شوارع أرض الوطن على غرار بلدية الجزائر الوسطى التي أشرف فيها الوالي عبد القادر زوخ نهار أمس على البرنامج الاحتفالي الذي انطلق بعد الظهر بساحة البريد المركزي، كما تم وبالتنسيق مع جمعية تحدي المرأة الماكثة بالبيت لولاية الجزائر، تنظيم احتفاليات بمناسبة دخول السنة الأمازيغية الجديدة 2969، تحت شعار «المرأة مرآة الهوية الجزائرية».
القنوات التلفزيونية تواكب الحدث
بالتزامن مع احتفالات السنة الامازيغية الجديدة واكبت القنوات التلفزيونية الحدث من خلال إعداد برامج خاصة وبلاطوهات على المباشر نقلت من خلالها أجواء احتفالات العائلات الجزائرية عبر كامل ربوع الوطن بالأجواء المميزة لها، كما ارتدت مقدمات البرامج اللباس التقليدي « الجبة القبائلية» وتزينت بالحلي والفضة التقليدية وإقامة « التراز» على الأطفال بالإضافة إلى عرض روبورتاجات تعرف المشاهد بالموروث التاريخي والحضاري لهذه المناسبة التي تعكس الهوية الوطنية الأصيلة للجزائريين.
صفية نسناس