شريط الاخبار
الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية

سلسلة انتحارات شنقا بالخمارات˜

10 فتيات فقدن حياتهن منذ شهر جانفي من السنة الجارية


  05 فيفري 2019 - 12:04   قرئ 181 مرة   0 تعليق   المجتمع
10 فتيات فقدن حياتهن منذ شهر جانفي من السنة الجارية

شهدت بعض الولايات من شرق الوطن منذ الفاتح من شهر جانفي للسنة الجارية مالا يقل عن 10 حالات انتحار لفتيات في مقتبل العمر، أزهقن أرواحهن لأسباب مجهولة وبنفس الطريقة أين استعملن غطاء الرأس في وضعيات مختلفة ليخنقن أنفسهن ويتخلين عن حياتهن بكل بساطة وبدون أدنى مبررات، الشيء الذي حير السلطات الجنائية والتي ردت الأمر الى احتمال وجود تطبيق جديد يأمر الفتيات باستعمال الخمار في عمليات الانتحار.

ففي الرابع والعشرين من الشهر أقدمت طالبة في الثامنة عشرة من العمر تدعى  س. ص˜ تدرس في قسم الثالثة ثانوي وتقطن بمنطقة أولاد زوي بولاية أم البواقي، على الانتحار شنقا بخمارها، كما أقبلت شابة أخرى في الحادية والعشرين من العمر تقطن ببلدية بئر العاتر بولاية تبسة تدعى  س. ع˜ على شنق نفسها بواسطة خمارها أيضا بعدما علقته بأنبوب غاز يمر عبر بيتها من يعرف الشابتين على حسن أخلاقهما وطيبتها وسلامة صحتهما النفسية.

وكانت قرية لهوادفية في بلدية بوقوس بولاية الطارف مسرحا أيضا لعملية انتحار أخرى تمت شنقا بواسطة خمار من شابة عزباء في عيد ميلادها الرابع والثلاثين، كما انتحرت شنقا شابة جامعية  ك. أ˜ في الرابعة والعشرين من العمر بوساطة خمارها في غرفتها بمنزلها في بلدية عين الملوك بولاية ميلة، كما أقدمت بذات الولاية أيضا محامية عزباء على الانتحار شنقا في بيت شقيقتها بوسط مدينة ميلة، وشهدت ولاية أم البواقي أيضا في منتصف شهر جانفي وفي يوم واحد حادثتي انتحار شنقا الأولى لشابة في الثامنة عشرة من العمر تقطن بوسط بلدية أم البواقي مستعمله خمارها، وانتحرت أم عشرينية لها ولدان بنفس الطريقة في بلدية عين البيضاء بذات الولاية.

المختصة النفسية، سهيلة زميرلي:  التطبيقات الالكترونية رفعت من معدلات الانتحار˜

أكدت المختصة النفسية سهيلة زميرلي، أن الفتيات المراهقات اللواتي أقبلن مؤخرا على الانتحار بنفس الطريقة قد تكن ضحية تطبيقات الألعاب الإلكترونية، حيث وقعن تدريجيا في قبضة الاضطرابات السلوكية والعضوية والنفسية، من بينها ما يعرف بالتوحد الإلكتروني، وما ينجم عنه من انطواء عن النفس واكتئاب وعزلة وأرق وانصهار كامل في عالم افتراضي يرتمون عادة بين أحضانه الشائكةفي ظل غياب الاتصال والتواصل الواقعي والاهتمام في كنف أسرهم واستقالة العديد من الأولياء من مسؤولياتهم وبالتالي عدم الاهتمام بهم في عز سن المراهقة يحدث ما لا يحمد عقباه.

اللافتللانتباه حسب ما أفادت به ذات المتحدثة، أن الأمر يمس الأطفال أكثر من المراهقين، حيثيشرعون في مشاهدة فيديوهات الألعاب والرسوم المتحركة في سن مبكرة تصل في بعض الحالات إلى ثلاث سنوات ويواصلون هذا النوع من اللعب طيلة مرحلة طفولتهم في أوج مراحل نموهم مقلدين إخوتهم وأخواتهم ما يعرضهم لاضطرابات في نشاط المخ والأعصاب والنطق والكلام وقصر النظر كما يؤكد الأطباء فنجدهم يستخدمون كل جهاز ذكي يجدونه في متناولهم لأحد أفراد عائلاتهم، وينبهرون بما يرونه من أشكال وصور وأصوات والمؤسف أن الأمهات يسمحن لهم بذلك حتى يتفرغن للقيام بأشغال البيت أو مشاهدة مسلسلهن المفضل أو الغوص في مواقع التواصل الاجتماعي دون ضوضاء أو إزعاج أو فوضى.وإذا كان  الحوت الأزرق˜ قد قتل الكثير من الأطفال في كل دول العالم فإن هناك تطبيقات وفيديوهات وصفحات أخرى تقتل أيضا المراهقين والشباب ولكن ببطء حيث يتعمد صانعوها وواضعوها على إضعاف شخصياتهم وجعلها مهتزة وغير متوازنة، فيخدرون حواسهم وكأنهم تحت تأثير تنويم مغناطيسي أو غسيل دماغ في غفلة منهم ومن ذويهم وزرع أفكار سلبية ومشاعر هدامة فيهم وإغراقهم في شلالات من العنف والعدوانية وبالتالي فصلهم أطول مدة ممكنة عن واقعهم المعيش.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha