شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

بعد تورط صيادلة في قضايا تسويقها دون وصفة طبية

المجلس الوطني للصيادلة يدعو منتسبيه للتحلي باليقظة خلال بيع المواد المهلوسة


  11 مارس 2019 - 11:05   قرئ 748 مرة   0 تعليق   المجتمع
المجلس الوطني للصيادلة يدعو منتسبيه للتحلي باليقظة خلال بيع المواد المهلوسة

كثيرة هي القضايا التي تورط فيها صيادلة خلال تعاملاتهم مع الزبائن المرضى، هؤلاء الذي يقصدون الصيدليات من أجل شراء الأدوية التي تصنف في قائمة المهلوسات، حيث يجد هؤلاء أنفسهم في خانة الاتهام وبين فصول التحقيقات القضائية فقط لأنهم باعوا بصفة عادية من هذه المواد، هو الأمر الذي دفع بالمجلس الوطني للصيادلة إلى مناشدة منتسبي القطاع إلى التحلي باليقظة في التعامل مع بيع مواد المؤثرات العقلية نظرا للخطر الذي تشكله.

 

شدد نائب رئيس المجلس الوطني للصيادلة، نور الدين متيوي على يقظة الصيدلي في بيع مواد المؤثرات العقلية نظرا للخطر الذي تشكله، أين أبرز على هامش الطبعة الثانية لصالون الأدوية الجنيسة «جنيريك ميد» الذي جاء تحت شعار «مسؤولية الصيدلي... نصيحة في الصيدلية» بمشاركة أزيد من 500 طبيب وصيدلي وطلاب في الصيدلة والطب وكذا زهاء ثلاثين مخبرا متخصصاً في الأدوية الجنيسة أغلبيتها خاضعة للقانون الجزائري، أبرز بأن القانون الجزائري ينص على تسليط عقوبات صارمة تتراوح ما بين 5 سنوات إلى 15 سنة سجنا بالإضافة إلى غرامة مالية تتراوح بين 500 ألف دج و1 مليون دج في حالة تسويق المؤثرات العقلية دون وصفة طبية وهو ما يعكس أهمية مضاعفة اليقظة، كما ذكر المتحدث الذي يعد أيضا مسؤول المجلس الوطني للصيادلة لمنطقة تلمسان بأن الصيادلة يواجهون مخاطر واعتداءات من المنحرفين من أجل تقديم المؤثرات العقلية»، أين واصل ودعا إياهم الى المزيد من اليقظة لتسيير أحسن لهذا الملف الحساس، مواصلا في ذات السياق بدعوة السلطات العمومية إلى اتخاذ إجراءات وقائية لحماية الصيدلي خلال تسيير ملف المؤثرات العقلية من خلال إصدار وصفات تمنع أي غش والاستشارة الدائمة لملف المرضى الذين يحتاجون إلى هذه الأدوية لتجنب أي انزلاق، أيضا أشار الى وجود بعض الصيادلة في السجن بسبب تسيير هذه المواد، حيث أكد في هذا الخصوص بأن الصيدلي غير محمي ولذلك من المهم بالنسبة إلينا –يقول المتحدث- الآن أن نكون حذرين بشأن هذه المنتجات مما يستلزم استحداث منصب صيدلي مساعد، مضيفا بأن «الصيدلي المساعد، الذي تم إنشاؤه بموجب قانون الصحة الجديد 18-11 ، سيكون المهني الوحيد الذي سيحظى بصفة الصيدلي البديل»، حيث وفي هذا الخصوص يرى نور الدين متيوي أن ذلك يعتبر حلا بديلا لعدم وجود مناصب صيدلي، وذكر أن النسيج الوطني أكثر من متشبع مع ما يقارب 12 ألف صيدلية وأكثر من 1600 خريج في الصيدلة من 11 كلية موجودة على المستوى الوطني»، مضيفا «نحن ندعو الصيادلة الى قبول على مستوى الصيدليات صيدليين مساعدين كزملاء يتحملون نفس المسئولية»، كما تعد التربية الصحية –حسبه- جزء من عمل الصيدلي الذي سيشارك أكثر في التكفل بالمرضى لا سيما المصابين بأمراض مزمنة، وسيتم توسيع مجال عمل الصيادلة بفضل قانون الصحة الجديد 18-11 الذي يتطرق للتربية الصحية، كما تمت إبرازه مع الإشارة الى أن الصيدلي لا تقتصر مهمته في بيع الأدوية في حين أنه باستطاعته مرافقة المريض أثناء العلاج وبالتالي المساهمة في ترشيد النفقات خاصة بالنسبة لصناديق الضمان الاجتماعي.

منيرة ابتسام طوبالي