شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

أولياء متخوفون وقانونيون يدقون ناقوس الخطر

قصّر الجزائر في دائرة الاغتصاب والانتحار والمتاجرة بالمخدرات


  10 جوان 2019 - 10:36   قرئ 17992 مرة   0 تعليق   المجتمع
قصّر الجزائر في دائرة الاغتصاب والانتحار والمتاجرة بالمخدرات

يعيش القصر في الجزائر الكثير من المشاكل الاجتماعية والنفسية، ففي ظل التحولات التكنولوجية والفيزيولوجية بات القاصر عرضة للاستغلال من قبل العصابات وهدفا سهلا للمرضى النفسيين وأمام كل هذه التحولات والإغراءات والخوف من قيود العائلات لم يجد البعض غير الانتحار كحل سهل لجل الأزمات.

 

نسمع يوميا عن اغتصابات واختطافات وانتحارات ضحيتها فتيات قاصرات كان آخرها أول أمس أين اختطفت فتاة قاصر بسكيكدة من قبل 12 مراهقا ومازال التحقيق جاريا للكشف عن ملابسات القضية، وهناك العديد من القضايا التي شغلت بال الرأي العام فالقاصر أو القاصرة رغم أنه محل اهتمام العائلة الا أن التغيرات الفيزيولوجية التي تحصل له تؤثر على تكوين شخصيته وتحدد رؤاه المستقبلية.

اختطاف فتاة من أمام مركز التكوين المهني بمرج الذيب

قام شاب باختطاف فتاة في العشرينيات من العمر، خلال تواجدها أمام مقر التكوين المهني الكائن بحي مرج الذيب(الإخوة بوحجة) وسط مدينة سكيكدة، حيث اقتادها لوجهة مجهولة، وحسب شهود عيان فإن الفتاة أخلي سبيلها من قبل خاطفها بعد حوالي 5 ساعات من اختطافها، عقب إبلاغ عائلتها لمصالح الأمن الحضري الخامس وتأتي العملية على خلفية محاولات سابقة قام فيها الشاب باستهداف الفتاة وعائلتها لأسباب لازالت مجهولة، تسعى الجهات الأمنية الى معرفتها من خلال التحقيق مع الفتاة في انتظار القبض على الخاطف الذي لايزال في حالة فرار، وقد باشرت مصالح أمن سكيكدة عملية واسعة للقبض عليه لتحديد أسباب ودوافع الجريمة قبل إحالته على الجهات القضائية.

اختطف قاصرا لاغتصابها داخل كوخ بالمحمدية

نطقت محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء معسكر بحكم يقضي بإدانة شاب يبلغ من العمر 28 سنة بـ 8 سنوات سجنا نافذا بعد متابعته بجناية اختطاف وهتك عرض قاصر.

وقائع الجريمة استنادا لما دار في جلسة المحاكمة وقعت بالمحمدية حينما كانت الفتاة البالغة من العمر حوالي 16 سنة رفقة صديقها بأحد المساكن فقام المتهم الذي كان رفقة صديقيه يترصدون للضحية باقتحام المنزل واختطاف الفتاة والتوجه بها إلى كوخ مهجور يقع على حافة غابة بلانتير  لاغتصابها.

ولدى تبليغ مصالح الدرك الوطني بقضية اختفاء القاصر فتحت هذه الأخيرة تحقيقاتها لتتمكن فيما بعد من تحديد مكان الاختطاف حيث قامت بمحاصرة مكان الجريمة وتحرير الفتاة وإلقاء القبض على المجرم وهو في حالة تلبس بارتكاب الجرم.

عام حبسا نافذة ضد حارس بقاعة رياضية تحرش بقاصر

أدانت هيئة محكمة سيدي امحمد نهاية الأسبوع الماضي، حارس بإحدى القاعات الرياضية بالعاصمة، بعقوبة عام حبسا نافذة عن تهمة المساس بالحرية الجنسية لشخص والفعل المخل بالحياء على قاصر راحت ضحيته فتاة قاصر تعرضت للتحرش الجنسي من قبله داخل مرحاض القاعة وهذا في الفترة التي لم يكن لها حصة تدريب، وجاء هذا الحكم بعدما التمست النيابة عقوبة عامين حبسا نافذة.

مثل المتهم الحالي، البالغ من العمر 45 سنة، أمام محكمة سيدي أمحمد، بناء على إجراءات المثول الفوري، لمواجهة الوقائع المنسوبة إليه، وذلك على إثر تحرشه بفتاة قاصر داخل قاعة متعددة الرياضات بالعاصمة، وبالتحديد داخل المرحاض، وحسب ما جاء في شكوى والد الضحية المتأسس كطرف مدني في القضية، أن ابنته توجهت بتاريخ الوقائع برفقة صديقتها من أجل ممارسة الرياضة لتتفاجأ بتأجيل الحصة التدريبية نظرا لأشغال التهيئة التي كانت على مستوى قاعة الرياضات، لتتوجه بعد ذلك إلى مرحاض القاعة من أجل قضاء الحاجة رفقة صديقتها إلا أن المتهم باغتها من الخلف وحاول التحرش بها في الفترة التي كانت صديقتها منشغلة، غير أن المتهم وخلال استجوابه من قبل قاضي الجلسة، فند الوقائع المنسوبة إليه جملة وتفصيلا، وصرح أنه عمل بالقاعة الرياضية لمدة 17 سنة، وبتاريخ الوقائع كان بغرفته الخاصة بينما كان العمال منهمكون في أشغال تهيئة القاعة، مضيفا أنه سمع صراخا لفتاتين كانتا تلعبان داخل المرحاض ليتوجه إلى المكان من أجل تفقد الأمر، نافيا تحرشه بالضحية، غير أن قاضية الجلسة أكدت له أنه سبق وأن تورط في نفس التهمة حين كان حارسا بمؤسسة تربوية، غير أن المدير وخلال الإدلاء بشهادته بالجلسة، أكد أنه أوقف المتهم عن العمل لكثرة غياباته ولعدم انضباطه.

مسبوق يستغل قاصر للاستيلاء على دراجة نارية 

استغل شاب مسبوق قضائيا قاصر من أجل تنفيذ عملية سرقة طالت دراجة نارية كانت مركونة بشارع «حسيبة بن بوعلي» بالعاصمة، بعد أن طلب منه المتهم الرئيسي ربطها وجرها إلى غاية شارع «ساحة الشهداء» وعلى إثر ذلك تم توقيف هذا الأخير فيما لا يزال القاصر متواجد في حالة فرار بعد علمه بالقضية.

تداعيات القضية، انطلقت حين كانا المتهمان ماران أمام مقر البريد بشارع «حسيبة بن بوعلي» بالعاصمة على الساعة الثامنة صباحا أين لفت انتباههما دراجة نارية كانت مركونة بالمكان، ليقوم المتهم الرئيسي بتحريض القاصر من أجل تحطيمها والاستيلاء عليها بعد أن قام بجرها وربطها على متن دراجته. وخلال جلسة المحاكمة، تراجع المتهم الرئيسي عن تصريحاته السابقة التي أدلى بها أمام الشرطة ووكيل الجمهورية، وصرح أن القاصر طلب منه نقل دراجته التي كانت معطلة، من جهتها دفاعه وخلال مرافعته، اندهشت من تصريحات موكلها التي تغيرت خلال أسبوع بسبب قبوعه بالمؤسسة العقابية، ملتمسة من هيئة المحكمة إفادة موكلها بأقصى ظروف  التخفيف، أما فيما يخص الضحية المتأسس كطرف مدني في القضية، فتنازل عن التعويض، وعلى ضوء المعطيات المقدمة في الجلسة التمس ممثل الحق العام توقيع عقوبة 5 سنوات حبسا نافذة، وغرامة مالية بقيمة 1 مليون دينار ضد كل متهم.

جليلة.ع