شريط الاخبار
الجزائريون يطالبون الخضر بما بعد الـ»كان» الإعلان عن نتائج الماستر يوم 19 أكتوبر استثناء إحالة قانون المحروقات الجديد على اللجنة المختصة بالبرلمان كورابة يؤكد استلام خط الناحية الشرقية باتجاه مطار الجزائر نهاية 2023 حركة واسعة في سلك القضاء بداية الأسبوع المقبل «حمس» تهاجم حكومة بدوي بسبب قانون المحروقات وزيرة الصناعة تشدّد على تطوير المناولة بمصنع «رونو» صيغة الترقوي المدعم ستخفّف الضغط وتسليم المساكن آفـــــــــــــــاق 2021 محكمة سيدي امحمد تطعن بالنقض أمام المحكمة العليا في قضية «البوشي» «كناباست» تطالب بسحب مشروع قانون المحروقات «مساكن العاصمة للعاصميين فقط» مكتتبو «أل بي بي» يطالبون بقروض «حلال» لتسديد الأقساط المالية شنين يدعو للمشاركة الواسعة في رئاسيات 12 ديسمبر توقعات بنمو الاقتصاد الجزائري بـ2.6 بالمائة والبطالة عند 12.5 بالمائة شرفي يأمر بالتحقيق في بلاغات شراء التوقيعات لفائدة مترشحين للرئاسيات شرطي يبيد عائلته وشخصان يقتلان زوجتيهما بورقلة وأولاد فايت 55 مليار دولار عجز الحكومة في تمويل نشاطاتها خلال السنوات الثلاث المقبلة إفراج محتمل عن موقوفي الحراك خلال أيام توزيع أزيد من 50 ألف وحدة سكنية في صيغ مختلفة الطلبة يستعيدون حراكهم في المسيرة الـ34 بعد تعنيفهم الثلاثاء الماضي الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يستعجلون السلطة لاتخاذ إجراءات تهدئة الإفراج عن مشروع البكالوريا المهنية نهاية نوفمبر الخضر في مهمة إثبات أحقية تسيد القارة السمراء تربص المحليين ينطلق وبلماضي سيكون حاضرا في المغرب نحو اعتماد آلية البيع والشراء بالبطاقة الذهبية آفاق 2020 مصرف «السلام» يوزّع أرباحا قياسية على الزبائن المودعين «انتهى عهد الوصاية وسندخل مرحلة جديدة من التاريخ» اقتناء آلة حفر عملاقة لاستكمال أشغال توسعة الخطوط يجب بناء العلاقات الجزائرية ـ التونسية وفق شراكة «رابح ـ رابح» وقفة احتجاجية لأساتذة الابتدائي في تيزي وزو الحكومة تعمّم استخدام الطاقة الشمسية في المدارس والمساجد نقابة الأطباء ترفض مشروع قانون المحروقات كورابة يؤكد استلام كل مشاريع رجال الأعمال المسجونين في آجالها عماري يؤكد تضمّن قانون المالية 2020 تحفيزات للاستثمار أحزاب السلطة سابقا تتنصل من قانون المحروقات الجديد مسيرات واحتجاجات في أسبوع «الغضب» بالعاصمة شنين يشيد بسلمية الحراك ويطمئن بضمان نزاهة الانتخابات أساتذة الابتدائي يشنّون إضرابا مفاجئا والوزارة تعتبره غير شرعي مؤشرات الضغط على سوق النفط ترهن تعافي البرنت فوق 60 دولارا 115 اتفاقيـــة بيـــــن الجزائـــــر وتونــــــــــس تنتظـــــر الإفـــــــراج

أولياء متخوفون وقانونيون يدقون ناقوس الخطر

قصّر الجزائر في دائرة الاغتصاب والانتحار والمتاجرة بالمخدرات


  10 جوان 2019 - 10:36   قرئ 17770 مرة   0 تعليق   المجتمع
قصّر الجزائر في دائرة الاغتصاب والانتحار والمتاجرة بالمخدرات

يعيش القصر في الجزائر الكثير من المشاكل الاجتماعية والنفسية، ففي ظل التحولات التكنولوجية والفيزيولوجية بات القاصر عرضة للاستغلال من قبل العصابات وهدفا سهلا للمرضى النفسيين وأمام كل هذه التحولات والإغراءات والخوف من قيود العائلات لم يجد البعض غير الانتحار كحل سهل لجل الأزمات.

 

نسمع يوميا عن اغتصابات واختطافات وانتحارات ضحيتها فتيات قاصرات كان آخرها أول أمس أين اختطفت فتاة قاصر بسكيكدة من قبل 12 مراهقا ومازال التحقيق جاريا للكشف عن ملابسات القضية، وهناك العديد من القضايا التي شغلت بال الرأي العام فالقاصر أو القاصرة رغم أنه محل اهتمام العائلة الا أن التغيرات الفيزيولوجية التي تحصل له تؤثر على تكوين شخصيته وتحدد رؤاه المستقبلية.

اختطاف فتاة من أمام مركز التكوين المهني بمرج الذيب

قام شاب باختطاف فتاة في العشرينيات من العمر، خلال تواجدها أمام مقر التكوين المهني الكائن بحي مرج الذيب(الإخوة بوحجة) وسط مدينة سكيكدة، حيث اقتادها لوجهة مجهولة، وحسب شهود عيان فإن الفتاة أخلي سبيلها من قبل خاطفها بعد حوالي 5 ساعات من اختطافها، عقب إبلاغ عائلتها لمصالح الأمن الحضري الخامس وتأتي العملية على خلفية محاولات سابقة قام فيها الشاب باستهداف الفتاة وعائلتها لأسباب لازالت مجهولة، تسعى الجهات الأمنية الى معرفتها من خلال التحقيق مع الفتاة في انتظار القبض على الخاطف الذي لايزال في حالة فرار، وقد باشرت مصالح أمن سكيكدة عملية واسعة للقبض عليه لتحديد أسباب ودوافع الجريمة قبل إحالته على الجهات القضائية.

اختطف قاصرا لاغتصابها داخل كوخ بالمحمدية

نطقت محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء معسكر بحكم يقضي بإدانة شاب يبلغ من العمر 28 سنة بـ 8 سنوات سجنا نافذا بعد متابعته بجناية اختطاف وهتك عرض قاصر.

وقائع الجريمة استنادا لما دار في جلسة المحاكمة وقعت بالمحمدية حينما كانت الفتاة البالغة من العمر حوالي 16 سنة رفقة صديقها بأحد المساكن فقام المتهم الذي كان رفقة صديقيه يترصدون للضحية باقتحام المنزل واختطاف الفتاة والتوجه بها إلى كوخ مهجور يقع على حافة غابة بلانتير  لاغتصابها.

ولدى تبليغ مصالح الدرك الوطني بقضية اختفاء القاصر فتحت هذه الأخيرة تحقيقاتها لتتمكن فيما بعد من تحديد مكان الاختطاف حيث قامت بمحاصرة مكان الجريمة وتحرير الفتاة وإلقاء القبض على المجرم وهو في حالة تلبس بارتكاب الجرم.

عام حبسا نافذة ضد حارس بقاعة رياضية تحرش بقاصر

أدانت هيئة محكمة سيدي امحمد نهاية الأسبوع الماضي، حارس بإحدى القاعات الرياضية بالعاصمة، بعقوبة عام حبسا نافذة عن تهمة المساس بالحرية الجنسية لشخص والفعل المخل بالحياء على قاصر راحت ضحيته فتاة قاصر تعرضت للتحرش الجنسي من قبله داخل مرحاض القاعة وهذا في الفترة التي لم يكن لها حصة تدريب، وجاء هذا الحكم بعدما التمست النيابة عقوبة عامين حبسا نافذة.

مثل المتهم الحالي، البالغ من العمر 45 سنة، أمام محكمة سيدي أمحمد، بناء على إجراءات المثول الفوري، لمواجهة الوقائع المنسوبة إليه، وذلك على إثر تحرشه بفتاة قاصر داخل قاعة متعددة الرياضات بالعاصمة، وبالتحديد داخل المرحاض، وحسب ما جاء في شكوى والد الضحية المتأسس كطرف مدني في القضية، أن ابنته توجهت بتاريخ الوقائع برفقة صديقتها من أجل ممارسة الرياضة لتتفاجأ بتأجيل الحصة التدريبية نظرا لأشغال التهيئة التي كانت على مستوى قاعة الرياضات، لتتوجه بعد ذلك إلى مرحاض القاعة من أجل قضاء الحاجة رفقة صديقتها إلا أن المتهم باغتها من الخلف وحاول التحرش بها في الفترة التي كانت صديقتها منشغلة، غير أن المتهم وخلال استجوابه من قبل قاضي الجلسة، فند الوقائع المنسوبة إليه جملة وتفصيلا، وصرح أنه عمل بالقاعة الرياضية لمدة 17 سنة، وبتاريخ الوقائع كان بغرفته الخاصة بينما كان العمال منهمكون في أشغال تهيئة القاعة، مضيفا أنه سمع صراخا لفتاتين كانتا تلعبان داخل المرحاض ليتوجه إلى المكان من أجل تفقد الأمر، نافيا تحرشه بالضحية، غير أن قاضية الجلسة أكدت له أنه سبق وأن تورط في نفس التهمة حين كان حارسا بمؤسسة تربوية، غير أن المدير وخلال الإدلاء بشهادته بالجلسة، أكد أنه أوقف المتهم عن العمل لكثرة غياباته ولعدم انضباطه.

مسبوق يستغل قاصر للاستيلاء على دراجة نارية 

استغل شاب مسبوق قضائيا قاصر من أجل تنفيذ عملية سرقة طالت دراجة نارية كانت مركونة بشارع «حسيبة بن بوعلي» بالعاصمة، بعد أن طلب منه المتهم الرئيسي ربطها وجرها إلى غاية شارع «ساحة الشهداء» وعلى إثر ذلك تم توقيف هذا الأخير فيما لا يزال القاصر متواجد في حالة فرار بعد علمه بالقضية.

تداعيات القضية، انطلقت حين كانا المتهمان ماران أمام مقر البريد بشارع «حسيبة بن بوعلي» بالعاصمة على الساعة الثامنة صباحا أين لفت انتباههما دراجة نارية كانت مركونة بالمكان، ليقوم المتهم الرئيسي بتحريض القاصر من أجل تحطيمها والاستيلاء عليها بعد أن قام بجرها وربطها على متن دراجته. وخلال جلسة المحاكمة، تراجع المتهم الرئيسي عن تصريحاته السابقة التي أدلى بها أمام الشرطة ووكيل الجمهورية، وصرح أن القاصر طلب منه نقل دراجته التي كانت معطلة، من جهتها دفاعه وخلال مرافعته، اندهشت من تصريحات موكلها التي تغيرت خلال أسبوع بسبب قبوعه بالمؤسسة العقابية، ملتمسة من هيئة المحكمة إفادة موكلها بأقصى ظروف  التخفيف، أما فيما يخص الضحية المتأسس كطرف مدني في القضية، فتنازل عن التعويض، وعلى ضوء المعطيات المقدمة في الجلسة التمس ممثل الحق العام توقيع عقوبة 5 سنوات حبسا نافذة، وغرامة مالية بقيمة 1 مليون دينار ضد كل متهم.

جليلة.ع