شريط الاخبار
سيدة تستعين بجواز سفر قريبتها للفرار إلى الخارج هروبا من العدالة 25 بالمائة تخفيضات في تغيير زيوت المركبات عند «إيفال» «أليانس» تطلق أول مصنع «بيتزا» بمواصفات عالمية محطة جديدة لضغط الغاز وإعادة ضخه بحاسي مسعود ملف تطوير الصادرات عبر السفن الوطنية على طاولة وزارة الفلاحة ارتفاع جنوني في أسعار الأدوات المدرسية الجوية الجزائرية تستثمر في أكثر البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات تقدما نقائص بالجملة تطبع اليوم الأول من الدخول المدرسي سوناطراك تعتزم إعادة تأهيل حقول النفط لمنافسة المنتجين العالميين منظمة محامي الجزائر تقدم اقتراحات حول تعديل قانون الإجراءات الجزائية الداخلية تطلق استبيانا إلكترونيا لكشف النقائص عبر الابتدائيات أربعة موقوفين بسبب رفع الراية الأمازيغية أمام المحكمة اليوم «سيناتورات» مطلوبون لدى العدالة يتنازلون طوعيا عن الحصانة إنزال حكومي بالولايات في أول يوم من الدخول الاجتماعي ! نهاية عهد التشبث بالحصانة البرلمانية» الازدحام المروري يعود.. والعاصمة تختنق ڤايد صالح يتمسك بآجال تنظيم الرئاسيات وينتقد دعاة إقحام الجيش في الحوار نحو استقالة الأمين العام لـ «الأفلان» بعد طلب رفع الحصانة عنه «إيغل أزور» تعلن تعليق بيع التذاكر بداية من 10 سبتمبر هيئة الوساطة تتخلى عن تنظيم الندوة الوطنية وتحديد تاريخ الرئاسيات بلماضي يقرر نقل لقاء بنين إلى 5 جويلية «أو تي أر أش بي» لحداد يتجه نحو خسارة صفقاته العمومية تشغيل 53 محطة الجيل الرابع لخدمة الهاتف والأنترنت ببجاية «أبوس» تحذّر من ورق طبخ خطير متداول في السوق صدمة جديدة في السوق النفطية تهوي بأسعار النفط إلى 57 دولارا الناطق باسم الحكومة يتعهد بتعاطي السلطات بإيجابية مع مخرجات الحوار لجنة الوساطة تحضر وثيقة الحوار التي تسلّمها للرئاسة الأسبوع المقبل الطلبة يعلنون بداية السنة الجامعية الجديدة من الشارع شنين يشدد على إجراء الرئاسيات قبل نهاية العام الجاري صب أجور ثلاثة أشهر بأثر رجعي لعمال مؤسسات «كونيناف» العدالة تطلب رفع الحصانة البرلمانية عن الأمين العام للأفلان محمد جميعي «أنا في خدمة الجزائر ولا يربطني عقدا بالأشخاص» وزارة التضامن تطلق مسابقة لتوظيف 2022 أستاذ الأحزاب السياسية ترحّب بمقترح استدعاء الهيئة الناخبة ڤايد صالح يحذّر من التدخل الأجنبي ويرفض استيراد «الحلول» 06 نقابات تقاطع لقاء بلعابد استجابة لمطالب الشعب جلاب يؤكد تواصل عملية الإفراج عن العتاد العالق بالموانئ قانون المالية لسنة 2020 على طاولة الحكومة الأسبوع المقبل الحكومة تفرج عن رخص استيراد خاصة بالأجهزة الكهرومنزلية الغموض يكتنف سوق السيارات في الجزائر

رغم قصر مدة تكوينها المتراوحة بين يوم و4 أيام

مدارس التكوين الخاصة تنهب جيوب الشباب


  26 جوان 2019 - 11:23   قرئ 16887 مرة   0 تعليق   المجتمع
مدارس التكوين الخاصة تنهب جيوب الشباب

انتشرت في السنوات الأخيرة مدارس ومعاهد التكوين الخاصة باختلاف ما تقدمه من دورات وشهادات، حيث لا يكاد يخلو شارع من أحد هاته المراكز التي تتعدد دوراتها التعليمية بين المهن والحرف اليدوية والإعلام والتجارة وغيرها من التخصصات التي كانت منذ زمن ليس ببعيد حكرا على المؤسسات التابعة لوزارتي التعليم العالي والتكوين المهني فحاجة الشباب دفعتهم الى هذه المدارس التي استغلت الفرصة وتحولت الى بعبع ينهب جيوب الزوالية.



في الوقت الذي يتخبط فيه معظم الشباب العاطل على العمل، وحتى الطلاب الذين يبحثون عن الارتقاء بالمستوى التطبيقي لتخصصاتهم الجامعية، ظهرت المدارس ذات التكوينات السريعة تستعرض خدماتها التكوينية الإنتهازية حسب تعبير أغلبية من تعاملوا مع هذه المدارس، التي غالبا ما يتوجون بشهادة تأهيلية لممارسة النشاط المهنيفي أعمال البناء والحلاقة والطبخ والحلاقة والإعلام الآلي وغيرها من التكوينات التقنية لكن بدون مكتسبات أو مؤهلات تسمح بالدخول الى سوق العمل نظرا لما يتطلبه هذا النوع من المهن ضرورة الممارسة الدورية لغاية التلقين الكامل والتي غالبا ما يدوم لأشهر أو حتى لسنوات متصلة.يبدي الكثيرونعدم رضاهم عما تقدمه المدارس ومراكز التكوين الخاصة، لتتلخص الأسباب حسبهم في مدى مصداقية الشهادات المسلمة من طرفها والتي تعتبر شهادات تأهيلية لا علاقة لها بوزارة التعليم العالي، ولا التكوين المهني مما يجعلها غير معتمدة لدى الوظيف العمومي وبالتالي مجرد إهدار للوقت والمال ووجه آخر من أوجه الاحتيال المقنن بالإضافة لقصر فترة التكوين؛ مما يطرح تساؤلات عدة ليبقى السؤال المشترك بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي أيضا يرون أن البديل الأمثل لهذا النوع من التعليم والتكوين يكمن في الشبكة العنكبوتية، حيث يشتد التنافس بين مواقع عالمية في تقديم مواد تعليمية ودورات تكوين في الغالب مجانية أو معقولة الثمن مقارنة بجودتها، وذلك بالتعاون مع أعرق الجامعات في العالم وبلغات عديدة عبر النت عوض إهدار الوقت والجهد والمال في دورات تكوينية لا تسمن ولا تغني من جوع تعتمد من خلاله هده المدارس على تسريع وتيرة الدروس وإستجماعها في أجل أقصاه 3 أو 4 أيام، وهو الأمر الذي يدر عليهم المال على حساب جيوب الشباببمختلف فئاته، كما تلجأ بعض من هذه المدارس إلى طريقة إحتيال غير مباشرة، وهذا بتزكية نفسها من خلال ربط إسم المدرسة مع مدارس إنجليزية مرموقة باسم الشراكة، لإقتراح ديبلومات من طرف هذه الأخيرة وذلك بمبالغ تصل إلى ضعف الدبلوم الجزائري، كل هذا يحدث أمام أعين الجهات الوصية التي إكتفت بمراقبة الوضع دون التدخل.

بحفير عبد الغاني