شريط الاخبار
المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تنظم الملتقى الوطني للشباب والفلاحة استحداث مؤسسة لتسيير موانئ الصيد البحري لولاية تيزي وزو موظفو المخابر يحتجون يوم 26 فيفري أمام مقر وزارة التربية تبون يأمر بطرد المدير العام لـ«أوريدو» الألماني نيكولاي بيكرز التماس عامين حبسا نافذا في حق رياض وشان بالمدية وزير السكن يأمر بتسريع إنجاز مساكن «عدل» وتسليمها في آجالها الجزائريون يُحيون الذكرى الأولى لانتفاضة 22 فيفري «ندعو السلطات لمنح كل التسهيلات للمستثمرين الصغار» بيراف يكسر الأعراف ويعترف بدولة إسرائيل! محكمة سيدي امحمد تضم قضيتي اللواء عبد الغني هامل وتؤجلهما إلى 11 مارس هل يتجه ماكرون لغلق المدارس الجزائرية وتسريع إدماج المهاجرين؟ سليماني ضمن التشكيلة المثالية للجولة 25 من الليغ1 وزير التجارة يلتقي بمربي المواشي لضبط أسعار اللحوم خلال رمضان النقابات تجبر وزير التربية على الحوار لتجنب الإضراب المجمع العمومي للنقل البري للبضائع يوقّع اتفاقية مع صناعيي المتيجة نقابات التربية تستنكر تعنيف أساتذة الابتدائي وتهدد بشن إضرابات الأسبوع المقبل قدماء المجاهدين يناشدون زيتوني بعث اتفاقية مجانية النقل رئيس الجمهورية يتعهد باسترجاع ملفات الذاكرة ورفات شهداء الثورة ارتفاع التحصيلات الجمركية بنسبة 7 بالمائة خلال 2019 تبون يأمر باعتماد «العمل للنفع العام» لتخفيض الاكتظاظ في السجون وزير الاتصال يتعهد بتنظيم قطاع السمعي البصري في الجزائر محاكمة اللواء عبد الغني هامل وعائلته اليوم بمحكمة سيدي امحمد مصالح الأمن تصدّ مسيرة الطلبة الـ52 وإصابات وسط المتظاهرين إضراب مضيفي الطيران يدخل يومه الثاني والعدالة تحكم بعدم شرعيته وزير الصناعة يستبعد انخفاض أسعار السيارات المستعملة لأقل من 3 سنوات التنسيق بين وزارة الفلاحة والمهنيين للقضاء على تبعية شعبة الحليب «أبوس» تدعو لعقد جلسة طارئة مع مدير الصحة للعاصمة «السويدي إلكتريك الجزائر» يطلق ثلاثة منتجات جديدة بقيمة 5 ملايين دولار إعداد بطاقية لكل المنتجات المحلية خلال 6 أشهر بوقادوم يدعو المجتمع الدولي لدعم الشعب الليبي للخروج من الأزمة الجزائر تحتضن الاجتماع السابع للجنة خبراء الدول العربية إضراب مفاجئ لعمال الجوية الجزائرية يتسبب في اضطراب الرحلات الأساتذة الجامعيون يشتكون من ظاهرة الغش بلعريبي يؤكد تسليم شهادات التخصيص بالمواقع المبرمجة يوم 7 مارس طلاب جامعة بوزريعة يشتكون من ظروف التمدرس خبراء الصيدلة يطالبون بتسريع تسويق 40 نوعا جديدا من الأدوية الحكومة تعلن الحرب على بارونات العقار وتشرع في استرجاعه جراد يعلن عن إعادة النظر في مناهج التكوين بالمدرسة العليا للإدارة لإصلاح سوء التسيير أساتذة الابتدائي يقررون مقاطعة امتحانات الفصل الثاني مراجعة الأجر الوطني المضمون ستجبر الحكومة على العودة لطباعة النقود

فيما ضربت تعليمة مجانية الشواطئ عرض الحائط

مصطافون ينفرون من غلاء الخدمات بالسواحل


  26 جوان 2019 - 11:24   قرئ 18947 مرة   0 تعليق   المجتمع
مصطافون ينفرون من غلاء الخدمات بالسواحل

يبدو أن قرار وزارة الداخلية المتعلق بمجانية الشواطئ، ضرب عرض الحائط، من قبل أشخاص أطلق عليهم إسم  مافيا الشواطئ˜، هؤلاء الذين اعتادوا على إبتزاز المصطافين خلال صائفة كل سنة، بدءا من حظائر ركن السيارات وصولا إلى كراء الكراسي والشمسيات، حيث عبر مرتادو الشواطئ خلال الأيام الأولى من إنطلاق الموسم عن إستنفارهم من غلاء الخدمات على مستوى السواحل متسائلين عن مصير التعليمة الوزارية.

 

يتكرر سيناريو مجانية الشواطئ من عدمه مع حلول موسم اصطياف كل سنة، حيث تؤكد الجماعات المحلية على تجسيدها للقرار الصادر عن وزارة الداخلية والقار بمجانية كل الشواطئ المسموحة للسباحة وفتحها أمام المصطافين، فيما ينفي المصطافين هذه الأخيرة مستشهدين بالمبالغ الخيالية التي يقومون بدفعها مقابل الحصول على خدمات بالشواطئ من قبل أناس يفرضون أنفسهم على هؤلاء بإعتبارهم مالكي مستلزمات البحر من شمسيات وكراسي وكذا محتكري طول امتداد هذه الشواطئ.

مرتادو الشواطئ يشكون مشاكل لاحقتهم بعد 48 ساعة فقط من إفتتاح الموسم

يقصد العديد من المصطافين مختلف الشواطئ خلال هذه الأيام المتزامنة مع الارتفاع المسجل في درجات الحرارة من جهة وبداية موسم الاصطياف من جهة ثانية، حيث كان هؤلاء قد سطروا رفقة عائلاتهم وحتى أصدقائهم برنامجا خاصا يضم الشواطئ المسموحة للسباحة والتي من المفترض أن تكون مكانا لإبتعاد هؤلاء عن زحمة المدن وكذا تعب العمل، لكن اصطدم هؤلاء بخدمات تعرض من قبل أُناس، كانوا قد إستفادوا من كراء هذه الفضاءات للاستثمار فيها خلال موسم الاصطياف بعد الالتحاق بالإعلان الذي كان ديوان تسيير حظائر التسلية، الذي يفيد بالتحاق كل من له نية العمل على مستوى المناطق السياحية من أجل وضع ملف خاص بذلك، هؤلاء الذي استفادوا سواء من أماكن خصصت لاستغلالها كحظائر لركن السيارات، أو حتى أماكن على مستوى الرمال من أجل نصب الشمسيات والكراسي بهدف كرائها للمصطافين بأسعار تفوق قدرة العامل ذو الدخل المحدود، حيث تحولت الشواطئ في أسبوعها الأول من إنطلاق الموسم إلى محمية خاصة، تكون في خدمة لمن إستطاع اليها سبيلا حسب تصريحات العديد من المصطافين الذي أكدوا بأنهم ليسوا ضد إسترزاق هؤلاء الأشخاص المعروف عنهم النشاط في مجال التجارة الموسمية، لكن المشكل حسب  زهرة˜ التي كانت رفقة عائلتها الصغيرة على مستوى شاطئ  ديكا بلاج˜ شرق العاصمة، ليس في عمل هؤلاء ولا في استرزاقهم، لكن المشكل حسبها يكمن في طغيان هؤلاء وجشعهم، مشيرة في سعر الكراسي والشمسيات التي لم تستقر بعد لكنها باهضة الثمن حسبما واصلت فيه المتحدثة التي شددت بأن هذا السيناريو ليس بالغريب بل إنه يتكرر في موسم صيف كل سنة ليبقى المصطاف هو الضحية الوحيدة في ذلك.

وآخرون يعلقون آمالا على تطبيق العقوبات الصارمة في حق المخالفين

من جهة أخرى ربط العديد من المصطافين هذه التجاوزات، بالفترة الأولى فقط من انطلاق الموسم آملين بذلك في تحسن الأمور عبر الشواطئ، وخضوع هؤلاء الباعة والتجار وكذا أصحاب حظائر السيارات لتعليمة وزارة الداخلية والجماعات المحلية، القارة بضرورة السهر على ضمان حرية ومجانية الدخول للشواطئ، حيث شدد المسؤول الأول عن القطاع في آخر خرجة له قبل يومين على هامش إشرافه على الافتتاح الرسمي لموسم اصطياف هذه السنة، على مصالحه المحلية بضرورة السهر على استقبال المصطافين في أحسن الأحوال ذلك من خلال توفير الخدمات ومجانيتها فضلا عن احترام شروط النظافة من خلال توفير المياه وتعديد المرشات ودورات المياه وكذا الرقابة المستمرة لمياه البحر وتخصيص عدة دوريات لجمع النفايات، أيضا في ذات السياق شدد دحمون فيما يخص الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة والذين لهم الحق أيضا في الإستجمام مثلهم مثل الأشخاص العاديين شدد على تكييف المداخل مع متطلبات المواطنين ذوي الاحتياجات الخاصة، بالإضافة إلى الرقابة الدائمة والتفتيش المتواصل لمدى توفر الهياكل الضرورية لمرتادي للشواطئ واحترام دفاتر شروط الإمتياز لاسيما بخصوص المساحات المخصصة، وكذا إشراك المواطنين في البرامج الثقافية والترفيهية ومختلف التدابير ذات الصلة بمخطط النقل المعتمد بمناسبة موسم الاصطياف لاسيما عبر الدعائم الحديثة للاتصال، مع توسيع الهياكل الشبانية وتعميم الملاعب الجوارية باعتماد ملاعب متعددة الرياضات وعدم الإقتصار على ملاعب كرة القدم، فمصطافون الأسبوع الأول من إنطلاق موسم إصطياف هذه السنة يعلقون آمالا كبيرة على تطبيق بنود هذه التعليمة التي لطالما ضربت عرض الحائط خلال مواسم إصطياف السنوات الماضية، لعل ذلك يعيد لهم حقهم الشرعي في التمتع بالسواحل كما كان عليه الأمر في سنوات ليست بالبعيدة عن اليوم.

منيرة ابتسام طوبالي