شريط الاخبار
«بومار كومباني» تصدّر تلفزيونات «أل جي. دي زاد» إلى إسبانيا تراجع أسعار النفط بفعل المخزونات الأمريكية إطلاق الصيرفة الإسلامية عبر 40 وكالة للبنك الوطني الجزائري الجزائر أمام حتمية إنجاح نموذج اقتصادي قائم على المؤسسة التسجيل يوم 24 أكتوبر والمقابلات بالمدارس العليا في 6 نوفمبر استئناف أداء العمرة في الفاتح نوفمبر القادم وصول 225 «حراق» جزائري إلى إسباني على متن 18 قاربا خلال 24 ساعة وزارة الصحة تبعث مشروع زراعة الكبد داخل الوطن لجنة الصحة تقدم تقريرا أسود حول ملف تسيير جائحة كورونا بتيزي وزو التماس 3 سنوات حبسا نافذا في حق محمد جميعي التماس 10 سنوات سجنا نافذا ضد طحكوت ومدير عام «سوناكوم» الجزائر تغلبت على الإرهاب وحدها دون مساعدة أي طرف أجنبي النقابات توافق توقعات لجنة متابعة كورونا بتأجيل الدخول المدرسي وزارة الاتصال ترفع دعوى قضائية ضد القناة الفرنسية «M6» أحكام تتراوح بين 12 و16 سنة سجنا ضد الإخوة كونيناف تبون يؤكد دخول الجزائر مرحلة جديدة أسس لها الحراك فورار يتوقع تأخير الدخول المدرسي ويستبعد استئناف النقل الجوي ارتفاع زبائن الدفع الالكتروني ثلاثة أضعاف خلال 6 أشهر رزنامة جديدة لصبّ منح ومعاشات المتقاعدين حركة تغيير واسعة شملت شركة «سونلغاز» وزارة الفلاحة تطلق عملية إحصاء الأبقار ببجاية وتلمسان أساتذة جامعيون يتغيبون في الأسبوع الأول من الاستئناف الحضوري هكذا ستكون الدراسة خلال الموسم الجامعي الحالي الشروع في صبّ شهادات التخصيص لمكتتبي «عدل» بداية أكتوبر الجزائر تحتوي تفشي كورونا في انتظار إعلان الانتصار على الوباء محكمة سيدي امحمد تصدر اليوم أحكامها في قضية كونيناف استحداث هيكلين قضائيين مختصين في الجرائم الاقتصادية والإرهاب والجريمة المنظمة الرئاسة توفد المكلف بمناطق الظل إلى الولايات لمتابعة سير التنمية 224 مليار سنتيم خسائر المؤسسة الوطنية لصناعة السيارات بالرويبة الجزائر تكسب «نهائيا» قضية «جازي» ضد نجيب ساوريس منع قناة «أم 6» الفرنسية من العمل في الجزائر توزيع حصة سكنية معتبرة من صيغ مختلفة يوم الفاتح نوفمبر مراد عولمي ووزاء سابقون أمام مجلس قضاء العاصمة اليوم أسعار النفط تتراجع إلى 42 دولارا للبرميل الجزائر تسعى إلى رفع إنتاج الذهب إلى 240 كيلوغرام سنويا رسميا.. أول عملية تصدير لمنتجات «أل جي» المصنعة بالجزائر إلى إسبانيا شركة جزائرية لتسيير ميترو الجزائر بدل الفرنسيين كلية الحقوق تخصص 10 أيام للمراجعة و5 أخرى للامتحانات ويومين للاستدراك الجزائــر تودّع صاحب رائعة «عينين لحبارة» حمدي بناني استشارة وطنية بين الوزير والنقابات حول الدخول المدرسي

استهلاك المياه الشروب زاد بـ 10 بالمائة منذ بداية أزمة كورونا


  11 ماي 2020 - 17:43   قرئ 224 مرة   0 تعليق   المجتمع
استهلاك المياه الشروب زاد بـ 10 بالمائة منذ بداية أزمة كورونا

أفاد وزير الموارد المائية أرزقي براقي، اليوم الإثنين ببومرداس، أن كمية إستهلاك المياه الشروب عبر كل الوطن زادت بنسبة تقدر بـ 10 بالمائة منذ بداية أزمة فيروس كورونا (كوفيد-19) وإلى غاية اليوم.

فبالرغم من الحجر الصحي وتنفيذ تدابير محاربة تفشي هذا الفيروس القاتل وما ترتب عن ذلك من شلل وتوقف العمل بمختلف الهيئات والمؤسسات والمصانع، يضيف الوزير في تصريح صحفي على هامش زيارة تفقد و معاينة لعدد من مشاريع القطاع عبر بلديات الولاية، إلا أن "الطلب على هذه المادة الحيوية ارتفع وطنيا بنسبة 10 بالمائة".

وبعدما اعتبر بأن هذا الأمر يعد "إيجابيا" و يدل على "تأقلم" المواطن مع هذا الوضع الصحي الطارئ، أكد بأن القطاع جابه هذا الطلب المتزايد ب"كل صرامة" ولبى كل الحاجيات الإضافية" من هذه المادة الحيوية التي سجلت منذ بداية هذه الأزمة الصحية وإلى اليوم.

من جهة أخرى، وفي معرض رده على أسئلة الصحفيين أشار الوزير إلى أن أزمة كورونا "أُثرت سلبا" على معظم المشاريع التنموية للقطاع بالولاية حيث أن "معظم المشاريع المبرمج إنجازها توقفت احتياطيا" في إطار تدابير محاربة انتشار هذا الوباء.

ولكن قررنا  فيما تعلق بـ "المشاريع الاستعجالية التي لها أثر مباشر" على الحياة اليومية للمواطن الخاصة بالقطاع والمنتشرة عبر الوطن،  "إعادة تحريك عجلة إنجازها ميدانيا قريبا" بما فيها التي تخص ولاية بومرداس، يقول الوزير.

وشدد في هذا السياق على ضرورة "الصرامة "مع المقاولين المكلفين بإنجاز هذه المشاريع و "عدم قبول تبرير توقيف أشغال الإنجاز في بعض المشاريع بوباء كورونا"، لأن القطاع "له أهداف ويجب عليه أن يحققها في والآجال المتعاقد عليها".

وفيما تعلق بمشاريع تزويد الساكنة بالمياه الشروب بمناطق الظل عبر الولاية، أكد الوزير بأن "الإحصاء المتعلق بها قد تم والمشاريع تم برمجتها" وسيتم "التكفل بها وإتمام إنجازها أخر السنة الجارية وكحد أقصى بداية السنة القادمة "بتمويل من وزارة الداخلية والصندوق الوطني للماء التابع للقطاع.

وفي سياق آخر، ولدى استماعه لعرض حول المحيط المسقي بمنطقة سد الحميز خلال معاينته لسد قدارة -غرب الولاية – شدد الوزير على ضرورة "المحافظة على الأراضي الزراعية الخصبة جدا لهذا المحيط" التي بإمكانها المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي الوطني لو أحسن استغلالها.

وبعدما أشار إلى أن من أولويات الحكومة حاليا المحافظة وإنقاذ ما أمكن من الأراضي الزراعية من زحف العمران، طلب براقي من المعنيين العمل بشكل فوري على "إطلاق دراسة تقنية حول هذا الحوض الهام" من أجل "الحفاظ على ما تبقى من أراضيه الخصبة وإعادة تأهيلها من جديد