شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

تزامنا مع الاحتفال باليوم العالمي للمرأة الريفية

جمعيات تدعو إلى مرافقة المرأة للمساهمة في الترويج للمنتوجات البيتية


  29 أكتوبر 2017 - 13:55   قرئ 605 مرة   0 تعليق   المجتمع
جمعيات تدعو إلى مرافقة المرأة للمساهمة في الترويج للمنتوجات البيتية

دعت العديد من الجمعيات خاصة المهتمة منها بشؤون المرأة  إلى ضرورة تنظيم لقاءات توجيهية يشرف عليها مختصون، تهدف إلى مرافقة الماكثة في البيت وتوجيهها للمساهمة السوق المحلية والترويج لما تنتجه في كافة المجالات خاصة تلك التي تعلقت بالإنتاج الزراعي أو بتربية الحيوانات، ،جاءت هذه المبادرة على هامش إحياء اليوم العالمي للمرأة الريفية المصادف لـ25من أكتوبر من كل عام.

تبدو المنظومة القانونية التي تؤطر عمل المرأة في الجزائر متكاملة بصفة عامة على جميع الأصعدة، إلا أن تجسيد الهدف في الواقع يبقى عالقا، حيث نجد أن التشريعات لم تدخل حيز التطبيق في ظل غياب حاضنة اجتماعية تتبناها وتحترمها، إذ حتى وإن ألح الوعي الاجتماعي على ضرورة احترام هذه القوانين وإيلائها أهمية، إلا أن العراقيل الكبرى تكمن في التطبيق الفعلي حيث أن أصحاب المال وجهات آخري تدفع المرأة إلى الخضوع دغم أن هدفها  إعالة أسرتها ومجابهة قسوة الحياة خاصة  اللواتي يشتغلن في مجال الفلاحة.
 
لابد من دعم مجالات استثمار المرأة في الفلاحة
 
جمعية «ترقية الفتاة» واحدة من الجمعيات التي تعمل ببلدية جسر قسنطينة على تنظيم لقاءات توجيهية يشرف عليها مختصون في شتى المجالات حيث تهدف  من خلال تنظيمها لمتلف هذه النشاطات الموجهة لفائدة النساء إلى مرافقة الماكثات في البيت وتوجيههن للمساهمة في السوق المحلية واقتحام وسط الترويج لما تنتجه، المنتوجات التي كانت تعمل عليها في البيت، وذلك من أجل  توفير بعض الأولويات ذلك سواء تعلق الأمر بالإنتاج الزراعي أو بتربية الحيوانات، حيث ذكرت في هذا الخصوص «عائشة بن شلابي» رئيسة ذات الجمعية على هامش مشاركتها في اليوم الإعلامي حول المرأة الريفية، أن المرأة الريفية اليوم أصبحت أكثر وعيا وتتطلع لإثبات وجودها، وهو ما اهتمت به الجمعية من خلال البرامج التي تعدها على أن يشمل ذات الاهتمام دائرة السلطات المحلية وكذا الولائية تضيف المتحدثة من أجل دعم هاته النسوة وتشجيعهن على إقتحام عالم الشغل من بابه الواسع.
 
خرجات دورية لفائدة المرأة الريفية 

واصلت «بن شلابي» في السياق ذاته بأن الجمعية تقوم بتنظيم خرجات دورية لتقديم الدعم المعنوي والنفسي، حيث تسعى جمعية «ترقية المرأة» إلى حل المشاكل المتعلقة  بالتسيير الأسري حتى يتسنى لهن التوفيق بين الإشراف على إدارة الأسرة وممارسة النشاط، قبل أن تواصل وتتطرق إلى جملة من الأنشطة التي قدمتها الجمعية لمساعدة المرأة الريفية على تسويق ما تنتجه بالمشاركة في المعارض، على غرار المعرض المنظم مؤخرا بالشراكة مع مؤسسة تسير القرض المصغر، حيث تم عرض منتجات المرأة الريفية، وهو الأمر الذي سمح لها بالتسويق، إلى جانب بعض المبادرات الفردية للجمعية بغية تمكين النساء من تسويق المنتوج والتعريف به، حيث قالت رئيسة الجمعية في هذا الشأن بأن جمعيتها تمكنت من خلال هذه الأنشطة من التعريف بنشاطات عدد من النساء، حيث أصبح يتم التسويق من المنزل بناء على الطلب، وهو ما يعتبر
إنجازا يحفز المرأة الريفية على مواصلة العمل ويمكّنها من تحقيق الاستقلال الاقتصادي، وفي رد عن سؤال حول رأيها في المرأة الريفية، بين الأمس واليوم، أكدت رئيسة الجمعية بأن المرأة الريفية اليوم تعمل على رفع التحدي من خلال إثبات قدراتها ذلك عبر المشاركة في الدفع بعجلة التنمية من خلال التسلح بالعلم، فالمرأة الريفية اليوم ـ تضيف المتحدثة ـ هي تلك المثقفة الواعية، التي أثبتت التجارب الميدانية من خلالها على وجود نساء يسيرن مستثمرات فلاحية كبيرة، ويملكن  مؤهلات للتسيير والإشراف على عدد من المستثمرات، الأمر الذي، يدعونا ـ تقول ـ ونحن نحيي اليوم العالمي للمرأة الريفية، لسن المزيد من القوانين التي تسمح لها بالحصول على الدعم للاستثمار في المجال الفلاحي، بعد أن أثبتت قدرتها على العطاء، خاصة وأن أكثر ما تتميز به المرأة الريفية هو حبها الدائم للعمل وقدرتها على المساهمة بشكل فعال في التنمية البيتية -إن صح التعبير- حيث تملك هذه الأخيرة إنتاجا مهما رغم أن البعض منا لا يعيره اهتماما لبساطته لكن في حقيقة الأمر يساهم هذا الإنتاج البسيط في دعم ميزانية العائلة ويمنع حدوث العجز المالي ذلك على غرار بيع مستخلصات العسل أو البيض من خلال تربية مختلف الحيوانات، أو الخضروات.
 
ربط التسويق بالمعارض أعاق تقدم المرأة الريفية

من جهتها تطرقت زهرة عبروس زغار، رئيسة المنظمة الوطنية لترقية التكوين المهني والأسر المنتجة في المدينة والريف، على هامش مشاركتها في نفس المناسبة إلى مشكل حسبها ألا وهو ربط التسويق بالمعارض الذي يمثل -على حد تعبيرها- العائق الرئيسي أمام تقدم المرأة الريفية في شتى المجالات، حيث دعت -في السياق ذاته- إلى ضرورة خلق فضاءات قارة منظمة من طرف مصالح البلدية أو وزارة التضامن الوطني أو أية هيئة إدارية، ليتسنى للمرأة الريفية بيع ما تنتجه بطريقة نظامية ودائمة قبل أن تواصل -في ذات السياق- بأن الأسر المنتجة في الريف تحتاج دائما إلى أماكن للتسويق، وتعتبر الحلقة الأهم في العميلة الإنتاجية، مشيرة إلى أّن الدولة قدمت كل الدعم والتسهيلات التي تساعد الأسر المنتجة  على إنشاء مؤسسات مصغرة في أي مجال، سواء تعلق الأمر بتربية الحيوانات أو الاستثمار في الأنشطة الفلاحية كالزراعة، حيث واصلت بأنه وبالرغم من أن المرأة الريفية قد تمكنت مؤخرا من استغلال الإمكانيات المتاحة إلا أنها تواجه اليوم عراقيل وصعوبات جمة في التسويق، ويتعلق الإشكال الكبير الذي يعيق تقدمها بحصر عرض منتوجها ببعض المعارض التي يكون فيها العرض للفرجة أكثر من التسويق، وهذا الأمر أضر بها، وحول الأهداف التي سطرتها الإستراتيجية الوطنية لتنمية المرأة الريفية والتي خصت التسويق باهتمام خاص، أكدت «عبروس» أن الإستراتيجية حقيقة جد إيجابية وتعمل اليوم على دعم ومرافقة وتوعية المرأة الريفية المنتجة، إلا أنها لم تتطرق إلى إنشاء أماكن خاصة للمرأة الريفية، لتسنى لها بيع إنتاجها الذي تعتمد عليه اعتمادا كليا من أجل إعالة أسرتها وربط التسويق بالمعارض، مشيرة في السياق ذاته إلى أنه يصعب اليوم تقييم إنتاج المرأة الريفية رغم أن مجالات إنتاجها كثيرة، وضعف تواجدها بالسوق جعل العائد الاقتصادي قليلا، أيضا تطرقت المتحدثة لغياب تكافؤ الفرص عندما يتعلق الأمر بالحصول على أراض فلاحية  للاستثمار حيث تكون للرجال حظوظ أوفر من النساء الريفيات، موضحة بأن تجربتها الميدانية التي تزيد عن 30 سنة في المنظمة، جعلتها تقتنع بأن دفع المرأة الريفية لمزيد من الإنتاج وتحفيزها على العمل لا يكون بمنحها محلات أو بدعوتها للمشاركة في المعارض الوطنية أو الدولية وإنما يتحقق بجعل الهيئات المعنية تبادر إلى تخصيص أماكن دائمة في مختلف ربوع الوطن بهدف التسويق،  وتقترح في هذا الصدد أن يتم  تخصيص أماكن للمرأة المنتجة بالأسواق اليومية، تسمح لها بالتعريف بمنتوجها والتسويق له من أجل الاسترزاق وإقتحام السوق المحلية والعالمية.
 
منيرة ابتسام طوبالي
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha