شريط الاخبار
سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة

الشاوي عسكري والجيجلي خباز!

جزائريون يقرنون مهن وصناعات تقليدية بالجهوية والانتماء القبلي


  07 نوفمبر 2017 - 13:45   قرئ 506 مرة   0 تعليق   المجتمع
جزائريون يقرنون مهن وصناعات تقليدية بالجهوية والانتماء القبلي

قد تكون من محض الصدفة أو قد ترتبط بالتوارث من جيل لآخر، هكذا يرى البعض اقتران بعض المهن بمناطق معينة دون الأخرى في الجزائر، فالتنوع الثقافي والعرقي قد ألقى بضلاله على الموروث الاجتماعي فكانت المهنة حكرا على البعض دون مناطق أخرى.

 
الشاوي عسكري، الميزابي بائع بمحل العقاقير، الجيجلي خباز، والسطايفي تاجر، لترتبط أسماء بعض المناطق في الجزائر بحرفة معينة، فسكان بنو ميزاب مثلا يستحوذون على تجارة بيع العقاقير والخردوات ليس في منطقتهم فقط بل استطاعوا أيضا نقل تجارتهم هذه لمناطق أخرى من الوطن، أما أبناء منطقة جيجل تجدهم الأوفر حظا بكسب مطاعم ومخابز أما سكان منطقة القبائل فقد عرفوا بالصناعات التقليدية والحرف خاصة الفضة منها، والشاوية بالتجند في صفوف الجيش، أما بمدينة الجسور المعلقة قسنطينة فلا يخلو الحديث بها وأنت تتجول في أزقتها عن الحلواني حيث اشتهرت هذه المدنية بصناعة مختلف أنواع الحلويات التقليدية ومنها من تعود لحقب زمنية بعيدة جدا لتؤرخ  وعبر هذه الصناعات لتاريخ وحضارات مرت من هناك، ولعل حلوى «الجوزية»  التي تعرف بكونها  حلوى قسنطينية، وهي عبارة عن «نوغة» ميزتها أنها مصنوعة بالعسل الصافي بدل السكر والجوز الذي أخذت منه تسميتها، وتعود تاريخها إلى فترة التواجد العثماني في الجزائر حيث جلبها الأتراك إلى قسنطينة. بمدينة القصبة العتيقة تحتوي أزقتها الضيقة على محلات أو بالأحرى دكاكين صغيرة اختار أصحابها الحفاظ على ما أسموه بموروثهم التاريخي الأصيل والمتمثل في الصناعات التقليدية وبالتحديد النقش على النحاس، أين تحدث لنا «عمي رابح» وبنبرة الحسرة والتأسف على ما آلت إليه ليس فقط حرفة النقش على النحاس بل ما آل إليه قطاع الصناعات التقليدية عموما من إهمال دفع بجلّ الحرفيين إلى التخلي عن هذه المهنة في وقت مبكر، مشيرا بأنه -وعلى سبيل المثال- مهنة صناعة النحاس لم تعد كما كانت في السابق كما أن عدد الحرفيين تضاءل مقارنة بما كان عليه لدرجة أنه لم يتبق منهم بدار الصناعة التقليدية سوى بعض الحرفيين الذين يعدّون على أصابع اليد، مضيفا بأنه قد تم استبدال العمل اليدوي لصناعة النحاس بالآلات ناهيك عن نقص الإمكانيات التي زادت من الطين بلة فلم تعد لدينا نفس الإمكانيات التي كنا نتوفر عليها في السابق، كما أن الحرفيين توجهوا نحو مهن يدوية أخرى علما أن ثمن المادة الأولى مرتفع جدا، ليجد في الأخير عشرات الحرفيين أنفسهم غير قادرين على التكفل بالأجيال الصاعدة التي تبدي إرادة قوية في تعلم هذه المهنة الشريفة وإن صناعة مختلف الأدوات النحاسية من قطع تزيينية أو أواني مطبخية كانت فن عيش ومهنة متجذرة عند آبائنا وأجدادنا منذ القدم. هكذا تصنف بعض المهن وترتبط ببعض المناطق دون أخرى ولا تعود هذه السمة لفترة قصيرة من الزمن بل ارتبطت بهم منذ سنوات طويلة وتم توارثها جيلا بعد جيل.تؤكد المختصة الاجتماعية صليحة ساحلي، أن ارتباط كل منطقة مرتبطة بمهنة معينة، إلى عوامل اجتماعية بالدرجة الأولى وهي بالتالي التي تسير في منحى التقسيم اللاإرادي للمهن، حيث أن احتكار فئة لصناعة ما وتوارثهم جيل بعد جيل أضاف عامل الخبرة والإتقان وحول الصّناع من مجرد تجار إلى خبراء بمهنة ما مهما كانت طبيعتها. أشارت في السياق ذاته، أن ظاهرة تقسيم المهن وحتى احتكارها من قبل فئة أو شخص معين تدخل في إطار التوارث الذي عمل السلف على نقله للأجيال حتى لا تضيع تلك «الصّنعة» مضيفة بأن انتشار التعليم بين أبناء الجيل الجديد ساهم في زوال تلك الصورة بعدما أصبح كل الجزائريين على خط واحد أمام فرص التعليم، بسبب انتشار المدارس في كل نقطة من المداشر والقرى، وهو ما قلص على العموم من الظاهرة كما كانت في سنوات سابقة، وعلى الصعيد الأكاديمي أشارت ساحلي أن الظاهرة مهمة جدا وتستدعي الوقوف عنها اجتماعيا كونها وجدت نتيجة تراكمات فكرية توارثتها الأجيال، فوجود على سبيل المثال محل تجاري قديم يبرز امتهان المزابيين للتجارة في أحياء العاصمة حيث يتكرر على مسامع العامة بأن هذا المحل «لمزابي» فالصورة النمطية التي أفرزها الولاء للعشيرة وماضيها، جعل من الشاب صورة طبق الأصل لأبيه وأهل عشيرته، ومن ثم فإن إتباع حرفة مشتركة، يعطي صورة واقعية عن الولاء.
 
صفية نسناس
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha