شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

يدنسون المصحف ويتعاطون المخدرات

مشعوذون يستغلون أوكارهم للترويج للممنوعات والاحتيال على المرضى


  12 نوفمبر 2017 - 13:25   قرئ 521 مرة   0 تعليق   المجتمع
مشعوذون يستغلون أوكارهم للترويج للممنوعات والاحتيال على المرضى

بحثا عن الربح السريع والكسب اليسير، يلجأ كثير ممن لا مهنة لهم إلى امتهان الرقية لعلاج بعض المرضى الذي يعانون أمراضا روحية، غير أن هؤلاء تمادوا في التلاعب بصحة المرضى من خلال استعمال مواد وأعشاب ضارة، ولا يكتفون بهذا بل يستغلون جهل مرضاهم للحصول على أموال طائلة منهم مقابل بيعهم الوهم، كما يقومون بأعمال تجرمها الشريعة والقانون الوضعي، على غرار تدنيس المصحف وحيازة المخدرات والممنوعات.

 
تعب وحيرة ويأس يدبّ في النفوس شيئا فشيئا ويبعث فيها رغبة في الانعزال وحب الوحدة، هذه حال بعض المرضى الذين عجز الأطباء بمركباتهم الكيميائية عن إيجاد بصيص أمل لهم، وحتى زياراتهم المتكررة للعيادات النفسية لم تتمكن من تشخيص ما يعانون منه أو التخفيف من حدّته، مما جعلهم يلجؤون إلى الطب الروحي أو ما يعرف بالرقية، لعلّ باب الأمل يفتح من جديد، وهو ما دفع بالمختصين إلى دق ناقوس الخطر جراء هذه الظاهرة التي باتت تزحف داخل المجتمع الجزائري بمختلف أطيافه وفئاته، كما عملت مصالح الأمن على التحرك في هذا الاتجاه، حيث قامت بالقبض على هؤلاء المشعوذين الذين يحتالون على العامة باسم الدين.
 
نشاط مكثف لمصالح الأمن

تعمل مصالح الأمن من خلال خلاياها وعملها الميداني على الإطاحة بالمشعوذين وغلق أوكارهم التي يقومون فيها بمختلف الأعمال المخالفة للنظام على غرار تعاطي الممنوعات وتدنيس الكتب السماوية، وبما أن المشرع سن قوانين لمحاربة هذه الظاهرة فعلى هذا الأساس تتحرك مصالح الأمن للإطاحة بهم حمايةً للمواطنين، حيث إن مداهمة أوكارهم كثيرا ما أفرزت عن حجز مواد مهلوسة ومخدرات ومسكرات بالإضافة إلى أموال طائلة، حيث تتم إحالة المتورطين على المصالح القضائية بتهمة النصب والاحتيال واستهلاك أو ترويج المنوعات.
 
بلاغ يطيح بمشعوذ

تمكنت مصالح أمن دائرة عين تالوت بولاية تلمسان من الإطاحة بمشعوذ يمتهن السحر ويمارس طقوس الشعوذة، حيث يقصده يوميا عشرات الزبائن. تحرك ذات العناصر جاء إثر تلقيها بلاغا يفيد بوجود مسكن يستغله المدعو «ق. ر» (41 سنة) لممارسة الشعوذة تحت غطاء الرقية الشرعية، وبناء على إذن بالتفتيش صادر عن وكيل الجمهورية لدى محكمة أولاد ميمون قامت مصالح الشرطة بتفتيش مسكن المشتبه به، وكانت النتيجة إيجابية، حيث تم حجز مجموعة من الأغراض المستعملة في الشعوذة ومبالغ مالية قدرها 20 مليون سنتيم، مع إلقاء القبض على المشتبه به الذي صدر في حقه أمر بالحبس في قضية النصب والاحتيال عن طريق الشعوذة.
 
الأمن يلقي القبض على مشعوذ دنّس القرآن

أوقفت مصالح الأمن بدائرة الرمشي التابعة لولاية تلمسان، مشعوذا يمارس طقوس الشعوذة، وجاءت عملية التوقيف إثر تلقي مصالح الأمن معلومات مفادها وجود مسكن بحي الاستقلال في الرمشي يقطنه رجل يدعى «ب.أ» يبلغ من العمر نحو 67 سنة، من أجل ممارسة السحر وطقوس الشعوذة تحت غطاء الرقية الشرعية. وأفاد بيان لذات المصالح بأن العملية قد أسفرت عن توقيف الجاني وحجز مجموعة من الأغراض المستعملة في الشعوذة إضافة إلى مبالغ مالية، وقد صدر في حق المشعوذ أمر بالحبس في قضية النصب والاحتيال عن طريق الشعوذة وتدنيس المصحف الكريم وحيازة أفلام إباحية.
 
مشعوذ يستغل مدرسة قرآنية في ممارسة الشعوذة والرذيلة

أوقفت مصالح الأمن بدائرة الخروب 3 متهمين استكمالا لتحقيق تم فتحه بعد ورود معلومات حول تحويل أحد الأشخاص لمقر مدرسة قرآنية في طور الإنجاز تقع بحي 80 مسكنا وتبعد أمتارا فقط عن مقر أمن دائرة الخروب، إلى وكر لممارسة طقوس الشعوذة والعرافة، حيث تم تحديد هوية المشتبه فبه الرئيس الذي تم توقيفه. وبمداهمة ورشة إنجاز المشروع، تم حجز 05 قارورات من المشروبات الكحولية، إضافة إلى 18 قرصا من المؤثرات العقلية، فضلا عن  كتاب يستعمل في الشعوذة، ناهيك عن مبلغ مالي ومعدات وألبسة تستعمل أيضا في الشعوذة. وبعد توسيع التحقيقات، تم تحديد هوية شريكيه. وتجدر الإشارة إلى أن المدرسة القرآنية الجاري إنجازها بالحي المذكور خلف مدرسة عزوز بوعروج الابتدائية كانت محل خلاف بين سكان العمارات المجاورة وصاحب المشروع، حيث طالب السكان في بداية الألفية بإلغاء قرار بلدية الخروب بمنح الوعاء العقاري الذي يحتضن ورشة المدرسة القرآنية لجمعية دينية وتحويله إلى مساحة خضراء، حيث تم تجميد المشروع قبل أن يعاد بعثه من جديد قبل سنوات وسط استياء السكان الذين رفضوا المشروع، خاصة في ظل عدم جدواه، بحكم أن المدرسة القرآنية تقع بجوار مسجد الرحمان الذي يضم مدرسة قرآنية يتمدرس بها أطفال الحي وحتى كبار السن ممن يرغبون في حفظ كتاب الله، لتأتي الفضيحة الأخيرة التي قد تضع مسؤولي بلدية الخروب الذين وافقوا على المشروع رغم تحفظات السكان في حرج كبير، خاصة أن تحويل مقر مدرسة قرآنية كان الهدف منها تلقين تعليم الدين الإسلامي لأطفال صغار إلى وكر لممارسة الشعوذة وتعاطي المشروبات الكحولية يعتبر أمرا خطيرا وخرقا لكل الخطوط الحمراء. جدير بالذكر أن وكيل الجمهورية لدى محكمة الخروب في قسنطينة كان قد أمر بإيداع 03 أشخاص تتراوح أعمارهم بين 25 و61 سنة الحبس المؤقت إلى حين محاكمتهم، بعدما تورطوا في قضية تحريض قاصر على فساد السيرة والأخلاق، إضافة إلى حيازة مؤثرات العقلية وممارسة مهنة العرافة والتنبؤ بالغيب.
 
المحامي حمديني: « المشرع الجزائري جرّم الشعوذة»

ردع نشاط المشعوذين لا يتم فقط عبر إيقافهم من قبل مصالح الأمن ودعوات الأئمة والمجتمع المدني بنبذ الأعمال التي يقومون بها، بل قام المشرع الجزائري بسن قوانين لردع أعمالهم، حيث أكد لنا المحامي حمديني عمار أن ظاهرة السحر تعود إلى نشأة الإنسان على سطح الأرض، لكن مع مرور السنوات خاصة في الفترة الأخيرة أصبحت هذه النشاطات تجارة مربحة، وسن قوانين تجرم هذه الممارسة جاء بعد النظر في العواقب الوخيمة لها، مشيرا في هذا السياق إلى أن ممارسة هذه الأفعال قد وضعها المشرع الجزائري في باب خاص يتعلق في باب المخالفات المتعلقة بالأشخاص في نفس المادة 456 من قانون العقوبات التي تنص في محتواها على أن ممارسة هذه الطقوس يعاقب عليها القانون بغرامة مالية تقدر بين 6 آلاف و12 ألف دينار جزائري، وقد تصل إلى عقوبة الحبس لأكثر من 5 أيام لكل شخص، ليردف حمديني بالقول أن القانون غير واضح بالنسبة للأشخاص الذين يقصدون مثل هكذا الأماكن، حيث لم يخصص عقوبة أو تهمة خاصة لمثل هؤلاء الأشخاص، فالعقوبة تكون متى ثبت الضرر وتكون شكوى مرفوعة من قبل المتضرر مصحوبة بشهادة طبية لا أكثر.
 
فرجاني: «الهدف الوحيد للمشعوذين تحقيق الربح السريع»

أكد المختص النفساني فرجاني محمد أن الجهل وكذا اليأس من الشفاء الذي يعتري المريض قد يكون بوابة يجعل المريض يلجأ لبعض المحتالين والدجالين، خاصة أن بعض فئات المجتمع ما زالت تعتمد في علاج مرضها على طرق تقليدية لا تمت لصلة لما توصل إليه الطب الحديث، مشيرا إلى أن لجوء المشعوذين إلى مثل هذه الطرق لا يكون بهدف علاج المريض بل ضمان الربح السريع ولو ببيع الوهم له، كما أن نقص الوازع الديني والاجتماعي ساهم في زيادة أعداد هؤلاء المشعوذين خاصة أنهم يقومون بما يضر الأشخاص والعائلات والمجتمع، وما نراه اليوم أن الشعوذة والسحر باتا تجارة مطلوبة بكثرة من طرف ذوي النفوس الضعيفة، حيث إن انهيار القيم الدينية والاجتماعية ساهم في انتشار الظاهرة.
 
الشيخ قصول: «الدين حرم كل اعتداء على الإنسان»

أكد الشيخ قصول إمام مسجد القدس بحيدرة أن الشريعة الإسلامية بمنهجها وضوابطها جاءت لتحفظ للناس دينهم وأنفسهم وأموالهم وأعراضهم وعقولهم، وجعلت هذه الضرورات الخمس قواعد الخلق في رعاية مصالحهم ودفع مضارهم، فحرّمت كل اعتداء عليها، فحرمت الكفر والردة لإخلالهما بأصل الدين، وحرمت قتل النفس بغير حق، وحرّمت الاعتداء على الأموال والأعراض والأنساب، وحرّمت الاعتداء على العقول بكافة أنواع المسكرات الحسية والمعنوية.
كما أضاف ذات المتحدث، أن الإنسان الذي يلجأ للسحر إنما يلجأ إليه بسبب خلل في نفسيته وعلة ومرض وسقم، حيث يتصرف كي يؤذي، فالمرض الموجود في نفسيته هو الذي يدفعه دفعا لارتكاب هذه الآفة والعياذ بالله.
 
 صفية نسناس
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha