شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية

فيما بات سرطان الثدي يرهن العشرة الزوجية للمصابات بالداء

جمعيات وأطباء يدقون ناقوس الخطر بسبب ارتفاع نسب الطلاق


  19 نوفمبر 2017 - 11:29   قرئ 623 مرة   0 تعليق   المجتمع
جمعيات وأطباء يدقون ناقوس الخطر بسبب ارتفاع نسب الطلاق

تعيش المرأة الجزائرية المصابة بسرطان الثدي صدمة المرض من جهة وصدمة رفض زوجها لها بعد استئصال أحد ثدييها من جهة أخرى لهذا دقت عدة جمعيات ناشطة في هذا المجال رفقة عدة حقوقيات وأطباء ناقوس الخطر لارتفاع نسبة الطلاق في وسطهن قسرا وظلما فسرطان الثدي يسجل سنويا أكثر من 11 أف حالة إصابة جديدة.

 
تشير الإحصائيات التي قامت بها المنظمة العالمية للصحة إلى ارتفاع نسبة الإصابة وتزايدها بمعدل 5 بالمائة سنويا مما يدل على خطورة الوضع حيث يتم عالمياً تشخيص أكثر من 1,1 مليون حالة سرطان ثدي جديدة كل عام وتشكل نسبة الوفيات أزيد من 400 ألف لكل عام كما أنه يصيب الرجل أيضا ولكن بنسبة لا تتعدى 1 بالمائة، كما أن سرطان الثدي يكلف مبالغ مالية ضخمة نظرا إلى طول مدة العلاج، خاصة إذا كان في مراحل متقدمة وفي الجزائر 70 بالمائة من المصابات بالمرض مهددن بالطلاق مباشرة بعد عمليات الاستئصال.
 
 الطلاق بدل تقبل الواقع والمواساة

الجولة التي قادتنا الى مركز «بيير ماري كوري « كشفت لنا عن  حقيقة مرة لم نكن لنقف عندها من قبل نساء في مقتبل العمر لم يتجاوزن العقد الثالث من عمرهن طلقن وهن على فراش المرض لا لشيء إلا لأنهن مصابات بسرطان الثدي واضطررن إلى عمليات الاستئصال من اجل منع استفحال الظاهرة. من بينهن «جميلة» البالغة من العمر 29 سنة والقاطنة ببومرداس هي واحدة من من اللواتي يعانين الأمرين مع سرطان الثدي ومرارة الطلاق مباشرة بعد اكتشافها المرض التقيناها بمستشفى «مصطفى باشا» الجامعي سألناها عن حالها فأجابت أنها بخير وبقليل من المواساة قررت أن تروي لنا قصتها مع المرض  بكثير من الحسرة والألم إذ أخبرتنا أنها قبل حوالي سنتين اكتشفت تغيرات في ثدييها الأيسر، التي كشفت التحاليل الطبية والفحص الإشعاعي  الداء، لترفض في البداية الأمر ولم ترضخ لإلحاح الأطباء ولكلام زوجها بضرورة استئصال الثدي وقررت تفادي ذلك حتى الموت أبدى زوجها في البداية تعاطفا معها وشجعها على إجراء العملية، وهو ما خفف عنها الكثير من الألم، غير أنه بدأ يتنصل من مسؤولياته المادية والمعنوية تجاهها فكان يتركها بالمستشفى لأيام دون أن يسأل عنها إلى أن أخبرها في أحد الأيام وهي -على سرير المستشفى- بأنه اتخذ قراره النهائي بوضع حد لعلاقتهما الزوجية»، وتواصل «جميلة « رواية مأساتها  والدموع تملأ عينيها «كنت أعيش حياة سعيدة وهادئة إلى أن غدر بي المرض، والآن أنتظر فقط دوري عسى أن يعجل الموت
 
بحياتي التعيسة التي أعيشها.»

حكاية «لامياء « لا تختلف عن حكاية باقي النساء اللواتي يعانين من نفس المصير من الإهمال والإحباط هي سيدة  في العقد الرابع من عمرها تقطن بحي  «لابروفال» بالقبة في العاصمة عند والدتها منذ ما يقارب عام من الزمن، تقول عن تعاملها مع المرض أنها لم تتقبله يوما لأنها كانت ذات جسد متكامل وجمال جذاب وقد رفضت الكثير من العرسان لكن الحاح زوجها على الزواج منها كان كبيرا إذ بدل كل ما في وسعه من أجل ذلك وبعد مرور سنتين على الحب والسعادة، اكتشفت أنها مصابة بسرطان الثدي و أن عليها أن تستأصل ثديها الأيمن وهنا تفاجئت بتخلي زوجها عنها وتطليقها بسرعة كبيرة حتى يتخلص منها الشيء الذي أحبط معنوياتها. «سميرة. س «البالغة من العمر 33 سنة وهي متزوجة وأم لطفلين استؤصل ثديها بسبب الداء الذي استفحل لكنها أعربت لنا أن أكبر معاناة لها كانت زوجها الذي رفض تقبل مرضها وأخفاه عن الجميع بسبب خوفه من تدخل عائلته وبالفعل بقيت على نفس الحال ما يقارب الشهرين ولكن تطور المرض وتورم الثدي جعل الأطباء يلجؤون إلى الجراحة لمنع انتشار المرض في جسدها الشيء الذي اضطرها الى التنقل الى مركز  بيار وماري كوري بمستشفى مصطفى باشا من أجل استئصال الثدي  فحماتها عندما علمت بمرضها طلبت من زوجها أن يطلقنها لأننها لم تعد تلك المرأة الكاملة وتجاوزت كل الحدود عندما أخبرته بأنها ستبحث له عن زوجة أخرى في الوقت الذي كانت  تنتظر فيه إجراء عملية جراحية المهم أننها بعدما استفاقت من التخدير وجدت زوجها يخبرها بأنه بدأ إجراءات الطلاق وأن عليها أن تواصل حياتها بدونه، وهكذا أصبحت إمراه مشوهة أنوثتها وجمالها خاصة المجتمع الجزائري اليوم بات مجتمعا قاسيا لا يعترف بامرأة استؤصل ثديها بسبب مرض اسمه سرطان.
 
 المرض والطلاق حمل لا يطاق 

أكدت رئيسة جمعية «شعاع الأمل لمرضى السرطان» زوبيدة  كسال» أن أكثر من 70 بالمائة من المصابات بسرطان الثدي يطلقن مباشرة بعد اكتشاف المرض وهو ما يزيد من تأزم وضعهن وتدهور حالتهن النفسية الضرورية للشفاء  كما أكدت أن التكفل النفسي بالمرأة المصابة بسرطان الثدي يساهم بشكل كبير في علاجها  إذ أنها تحتاج لدعم من قبل العائلة والأصدقاء وحتى الزوج فالتكفل النفسي بعائلة المريض لمساعدة المريض ومرافقته طيلة فترة العلاج يعتبر امرا ضروريا  وأشارت أيضا  إلى أن معظم المصابات بسرطان الثدي يصبن بحالة من الاكتئاب بمجرد اكتشافهن وتعرضهن للإصابة وذلك من خلال عدم تقبلهن للأمر الواقع وتفكيرهن بشكل مباشرة في الوفاة وفي هذه الأثناء واجب على العائلة وكل المحيطين بالمصابة أن يدعموهن نفسيا  . كما أشارت ذات المتحدثة إلى انعدام طاقم طبي محترف فمعظم الأطباء والممرضين يعاملون المريض بشكل سيء لهذا فالزوج يلعب دورا كبيرا  في هاته المساندة ورفضه لزوجته اما بمجرد اكتشافها للمرض أو بمجرد استئصال ثدييها.
 
 الخوف من الأزواج وراء تقدم المرض

كشف البروفيسور «ديلام «عن حقيقة مرعبة تتعلق باستئصال الثدي في حالات كثيرة كان بالإمكان تفاديها لو أن  الزوجات تقدمن في وقت مبكر من اجل الكشف و العلاج لكن خوفهن من الأزواج  جعلهن يكتمن المرض و الألم و لو خضعن للعلاج الإشعاعي في آجال معقولة ومنطقية كان سيخفض نسبة الاستئصال بـ 30 بالمائة فهناك الكثير من النساء يترددن على المصلحة وهن في مرحلة متقدمة من المرض يكون فيها الثدي متورما بصفة كاملة بسبب خوفهن من أزواجهن وأرجع نفس المتحدث هاته التصرفات  إلى انعدام المعرفة الصحيحة حول المرض الذي حصره المجتمع في كلمة سرطان واستئصال الثدي لذلك لا بد من عمليات تحسيسية للتعريف بالمرض وكيفية تفاديه وأضاف أنه يتم حاليا استئصال 600 ثدي من أصل 900 حالة سرطان تسجل في مركز «بيير ماري كوري» وحده وهو ما يعني ثلثي الحالات يتم استئصالها وطنيا بمعدل 7000 حالة استئصال سنويا.
 
جليلة.ع