شريط الاخبار
انخفاض طفيف لأسعار النفط بفعل مخاوف كورونا الموّالون يحذرون من ارتفاع أسعار الأضاحي بعد غلق الأسواق ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بـ0.6 بالمائة 5.2 مليار دينار رقم أعمال «أليانس» للتأمينات في 2019 بنك الجزائر يصدر نماذج نقود جديدة بن زيان يؤكد استكمال دروس السداسي الثاني في 23 أوت الجزائريون يشيّعون رفات شهداء المقاومة الشعبية بمربع الشهداء بالعالية أربع قوائم ترشيحية في سباق للهيئة الرئاسية عفو رئاسي عن 4700 محبوس بمناسبة الذكرى المزدوجة للاستقلال والشباب تبون يؤكد أن مجابهة ملف الذاكرة مع فرنسا ضرورية لتلطيف مناخ العلاقات استئناف محاكمة طحكوت والوزراء والولاة اليوم بن بوزيد يستبعد العودة لتشديد الحجر الصحي على الولايات الموبوءة 26 وفاة وسط الأطقم الطبية بسبب كورونا 14 ألف مسكن «عدل» إضافي بالعاصمة منها 06 آلاف في أولاد فايت مطراني يمنح عنتر يحيى موافقته المبدئية وزير المالية يدعو أصحاب «الشكارة» لإيداع أموالهم في البنوك جراد يطمئن التلاميذ المترشحين لامتحانات البكالوريا شيخي يعتبر استعادة رفات أبطال المقاومة الشعبية خطوة أولى فقط وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات

ازداد الاقبال عليها

«القشابية» تحوّلت لموضة عند الشباب وهيبة للمسؤولين


  19 نوفمبر 2017 - 11:42   قرئ 857 مرة   0 تعليق   المجتمع
«القشابية» تحوّلت لموضة عند الشباب وهيبة للمسؤولين

في ظل التغيرات الجوية تهافت الزبائن على محلات بيع الألبسة الشتوية، خاصة وأن بعض التجار عملوا على عدم استقدام ذات السلعة بسبب موجة الجفاف واستقرار درجات الحرارة، غير أنه وخلال عطلة نهاية الأسبوع بدا المشهد مغايرا خاصة مع موضة «القشابية» التي عادت للواجهة بعد أن كانت تعتبر في وقت سابق لباس «قروي».

مع انخفاض درجات الحرارة تحوّل اهتمام عدد من الزبائن إلى اقتناء الملابس الشتوية، غير أن المستغرب اقبال عدد من الشباب بالعاصمة على اقتناء «القشابية» التي كانت لباسا مفضلا لأبناء المدن الداخلية والهضاب العليا وتحوّل هذا اللباس إلى «موضة» تنافس ملابس شتوية مستوردة خاصة من تركيا خاصة -وأنه وكما هو معروف- يفضل أغلب شباب العاصمة الملابس العصرية ذات «الماركات» العالمية، على «القشابية « التي اعتاد على ارتدائها الأجداد منذ القديم، خاصة سكان الهضاب العليا المشهورين بارتدائها على مدار السنة، إلا أن موجة البرد وعصرنة شكلها، دفع بالكثيرين إلى تغيير رأيهم بخصوص لبسها، حيث أصبح العديد من الشباب يتوافد على مختلف المحلات التي تقوم ببيع هذا اللباس التقليدي لاقتنائها رغم ارتفاع أسعارها، والملاحظ أن انتشارها زاد من خلال اقبال بعض المسؤولين على ارتدائها خلال تنشيط حملاتهم وإلقاء خطبهم في القاعات وكذا التجوال بها، حيث لفت الظهور المتكرر لعدد من الشخصيات بالقشابية انتباه الموطنين، وعزّز رغبتهم في ارتدائها وهو ما زاد من شعبية هذا اللباس التقليدي وما جعل الكثيرين ممن يحاولون التقرب من المسؤولين الكبار يفضلون اقتناءها كونها تليق بالشخص المراد تسليمه إياها كهدية، كما أن العديد من الوزراء والشخصيات الذين وجدوا في هذا اللباس الكثير من الراحة والوقار، حتى أنهم قدموها هدية لبعض ضيوف الجزائر من مختلف دول العالم. الجدير بالذكر، أن قشابية المسؤولين تتميز عن نظيراتها ممن يختارها العامة بالجودة واللون والصناعة الجيدة إضافة إلى الطرز الفني الذي يكون خاصة على صدر اللباس والتي يصل سعرها إلى 10 ملايين سنتيم، ويكون اختيار المسؤولين والشخصيات للقشابية لأن لها كهيبة خاصة، كما أنها مناسبة في ظروف مختلفة على غرار أيام الأعياد وخلال جنائز الشخصيات المعروفة، بالخصوص إذا كانت منسوجة بشكل جيد، وتختلف في ذلك من ناحية السعر، حيث لا يبالي المسؤولون بالسعر ما يرفع من قيمة القشابية لديهم ويحولها إلى لباس ترف.
 
صفية نسناس