شريط الاخبار
تسهيلات للفلاحين الراغبين في اكتتاب عقود التأمين «أوبو» توسّع نطاق أعمالها العالمية باتفاقيات براءات الاختراع شركة «سوتيدكو» تفتتح «بن عكنون شوبينغ سنتر» السبت المقبل اجتماع حكومي اليوم لدراسة ملف البكالوريا المهنية انتقادات لهيئة الوساطة بسبب شخصيات استمعت لتصورها لحل الأزمة إطلاق سراح الناشطة الاجتماعية نرجس عسلي العدالة تفتح ملفات الاستيلاء على العقار بـ«الدينار الرمزي» وزير العدل السابق الطيب لوح بشبهة فساد ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 22 هيئة الوساطة تلتقي جيلالي سفيان اليوم ميناء الجزائر يضع أسعارا جديدة لزبائنه ابتداء من الشهر المقبل الطيـــــــب لـــــــوح.. مســـــــار قـــــــاض خطـــــــط للاستحـــــــواذ علـــــــى قطـــــــاع العدالـــــــة فـــــــي مواجهـــــــة القضـــــــاة الأزمة تجبر مصانع السيارات على تقليص قائمة «موديلاتها» الحراك وتوالي المناسبات والأعياد أضعفا الموسم السياحي لـ2019 بن فليس يرفض إشراك أحزاب الموالاة في الحوار الوطني الشروع في تنظيف مجاري وبالوعات المناطق المنخفضة سليماني يعد أنصار موناكو بتسجيل الأهداف لقاء وطني لتطوير شعبة الإبل والماعز قريبا ارتفاع غير متوقع لسعر الموز بعد زيادة الطلب عليه 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي أسعار النفط تتعافي مجددا وتتجه نحو 60 دولارا للبرميل بحث تفعيل دور الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب ارتفاع حصيلة الوفيات في صفوف الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصاً حرب شعواء بين الإخوة الأعداء تمهد لحقبة «ما بعد الشرعية الثورية» غدا آخر أجل لاستكمال ملفات الناجحين في مسابقة توظيف الإداريين في قطاع التربية الحراك الطلابي يستعيد زخمه في المسيرة الـ 26 بن صالح يجدّد الدعوة لحوار دون إقصاء ويؤكد على استقلالية لجنة الحوار مسار الحوار لإخراج البلاد من الأزمة يدخل مرحلة جديدة مئات المواطنين في مسيرة سلمية بالأربعاء ناث إيراثن بتيزي وزو عمال شركات رجال الأعمال المحبوسين يضغطون على السلطات المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو الداخلية إلى حلّ «الأفلان» تمكين أطباء عامين من التخصّص دون إجراء مسابقة إعفاء أصحاب الشركات الناشئة من دفع تكاليف كراء المقرات الحراك ينقل زخمه إلى «إفري أوزلاڤن» في ذكرى مؤتمر الصومام فيردر بريمن يؤجل الحسم في صفقة بن طالب عمال « طحكوت » عبر 31 ولاية يُحرمون من أجرة شهر جويلية بن صالح يجري حركة في السلك الدبلوماسي وينهي مهام قناصلة وسفراء الحكومة ترفع التجميد عن استيراد السيارات المستعملة إجلاء الحجاج المرضى إلى الجزائر في أولى الرحلات مرابط يؤكد أن اللقاء التشاوري يهدف لإعداد خارطة طريق توافقية

ازداد الاقبال عليها

«القشابية» تحوّلت لموضة عند الشباب وهيبة للمسؤولين


  19 نوفمبر 2017 - 11:42   قرئ 718 مرة   0 تعليق   المجتمع
«القشابية» تحوّلت لموضة عند الشباب وهيبة للمسؤولين

في ظل التغيرات الجوية تهافت الزبائن على محلات بيع الألبسة الشتوية، خاصة وأن بعض التجار عملوا على عدم استقدام ذات السلعة بسبب موجة الجفاف واستقرار درجات الحرارة، غير أنه وخلال عطلة نهاية الأسبوع بدا المشهد مغايرا خاصة مع موضة «القشابية» التي عادت للواجهة بعد أن كانت تعتبر في وقت سابق لباس «قروي».

مع انخفاض درجات الحرارة تحوّل اهتمام عدد من الزبائن إلى اقتناء الملابس الشتوية، غير أن المستغرب اقبال عدد من الشباب بالعاصمة على اقتناء «القشابية» التي كانت لباسا مفضلا لأبناء المدن الداخلية والهضاب العليا وتحوّل هذا اللباس إلى «موضة» تنافس ملابس شتوية مستوردة خاصة من تركيا خاصة -وأنه وكما هو معروف- يفضل أغلب شباب العاصمة الملابس العصرية ذات «الماركات» العالمية، على «القشابية « التي اعتاد على ارتدائها الأجداد منذ القديم، خاصة سكان الهضاب العليا المشهورين بارتدائها على مدار السنة، إلا أن موجة البرد وعصرنة شكلها، دفع بالكثيرين إلى تغيير رأيهم بخصوص لبسها، حيث أصبح العديد من الشباب يتوافد على مختلف المحلات التي تقوم ببيع هذا اللباس التقليدي لاقتنائها رغم ارتفاع أسعارها، والملاحظ أن انتشارها زاد من خلال اقبال بعض المسؤولين على ارتدائها خلال تنشيط حملاتهم وإلقاء خطبهم في القاعات وكذا التجوال بها، حيث لفت الظهور المتكرر لعدد من الشخصيات بالقشابية انتباه الموطنين، وعزّز رغبتهم في ارتدائها وهو ما زاد من شعبية هذا اللباس التقليدي وما جعل الكثيرين ممن يحاولون التقرب من المسؤولين الكبار يفضلون اقتناءها كونها تليق بالشخص المراد تسليمه إياها كهدية، كما أن العديد من الوزراء والشخصيات الذين وجدوا في هذا اللباس الكثير من الراحة والوقار، حتى أنهم قدموها هدية لبعض ضيوف الجزائر من مختلف دول العالم. الجدير بالذكر، أن قشابية المسؤولين تتميز عن نظيراتها ممن يختارها العامة بالجودة واللون والصناعة الجيدة إضافة إلى الطرز الفني الذي يكون خاصة على صدر اللباس والتي يصل سعرها إلى 10 ملايين سنتيم، ويكون اختيار المسؤولين والشخصيات للقشابية لأن لها كهيبة خاصة، كما أنها مناسبة في ظروف مختلفة على غرار أيام الأعياد وخلال جنائز الشخصيات المعروفة، بالخصوص إذا كانت منسوجة بشكل جيد، وتختلف في ذلك من ناحية السعر، حيث لا يبالي المسؤولون بالسعر ما يرفع من قيمة القشابية لديهم ويحولها إلى لباس ترف.
 
صفية نسناس