شريط الاخبار
البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين

خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية

قرابة 3 آلاف قتيل و28 ألف جريح في 19 ألف حادث


  21 نوفمبر 2017 - 13:35   قرئ 607 مرة   0 تعليق   المجتمع
قرابة 3 آلاف قتيل و28 ألف جريح في 19 ألف حادث

تقدر الخسائر الاقتصادية لحوادث المرور سنويا بـ 100 مليار دينار، جراء تكاليف العلاج وتعويض المؤمّنين، ليبقى إرهاب الطرقات يحصد أرواح ثلاثة آلاف و900 جزائري سنويا، وتجدر الإشارة إلى أنه تم تسجيل انخفاض في ضحايا حوادث المرور بنسبة تقدر بـ 11 بالمائة خلال الأشهر التسعة الأخيرة حسب آخر الإحصائيات الصادرة عن المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرقات.

 
أبرزت «صوفيا ريزو» ممثلة المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق أن الشبان حديثي الشهادة أي المتحصلين الجدد على شهادة تعليم السياقة أكثر المتسببين في حوداث المرور، حيث قالت إن المركز كان قد سجل خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية مقتل 2827 شخص وجرح 28647 شخص في 19559 حادث مرور، لكن بمقارنة هذه الفترة بنفس الفترة من السنة الماضية فنلاحظ تراجعا سواء في عدد الحوادث بـ 3391 حادث، وفي عدد القتلى بانخفاض يقدر بـ 337 قتيل، وفي عدد الجرحى بتسجيل انخفاض بـ6945 جريح، ليبقى هذا الانخفاض أقل من المأمول، لكن يحسب هذا الإنجاز للجهود المبذولة من طرف المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق وجميع الشركاء الفاعلين في مجال السلامة المرورية. أما فيما يخص التكلفة الاقتصادية المنجرة عن حوادث المرور، أشارت ذات المتحدثة إلى قيام نفس المركز المسؤول عن الوقاية والأمن عبر الطرق بالتنسيق مع جامعة باتنة بإنجاز دراسة حول التكلفة الاقتصادية التي قدرت بـ100 مليار سنويا. وبالبحث عن مسببات هذه الحوادث، واصلت «ريزو» مبرزة أن أكثر من 95 بالمائة من هذه الحوادث تتعلق بالعامل البشري، لتأتي بعدها عوامل متعلقة بالمركبة والمحيط، تتمثل في العوامل الهامشية، بالإضافة إلى المناورات الخطيرة والسرعة المفرطة، لتبقى فئة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و29 سنة أكثر الفئات التي تسببت في حوادث المرور بـ6912 حادث على المستوى الوطني، حيث نجد أن هذه الفئة تتميز بروح المغامرة وحب الظهور. وأوضحت ممثلة المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق في السياق ذاته أنه أكثر من 50 بالمائة من المتحصلين على رخصة السياقة خلال السنوات الخمس الأخيرة أي السائقين الجدد قد تسببوا في 9837 حادث أي 50.29 بالمائة من إجمالي الحوادث المسجلة خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية، وهذا راجع حسب المتحدثة إلى نقص الخبرة، لأن التكوين الذي يتلقاه الشاب في دور السياقة تكوين شكلي، لأن السياقة تحتاج إلى ممارسة في الميدان وخبرة وتدريب، حيث تمكن هذه الخطوات الشاب المتحصل على رخصة السياقة حديثا من اكتساب أشياء لم يتلقاها في التكوين الممارس في مدارس تعليم السياقة، فالسياقة في الفترة الصباحية مثلا تختلف عنها في الفترة المسائية. وعن مسؤولية الحوادث، قالت «صوفيا ريزو» إن المسؤولية لا تقع على السائق فقط، بل هي مسؤولية مشتركة بين عدة أطراف، حيث إن هذا هو محور عمل المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق، من خلال البرامج التي يقوم بها، من خلال تفعيل حملات تحسيسية وأسابيع توعوية لفائدة جميع مستعملي الطرق وليس الشبان فقط، حيث تشمل هذه الحملات من قبل المركز حتى المدارس، لأن طفل اليوم هو سائق الغد، وذلك بالتنسيق مع الدرك والأمن الوطنيين، من خلال تشديد المراقبة عبر النقاط المخصصة.
 
منيرة ابتسام طوبالي