شريط الاخبار
إجراءات مستعجلة للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي أساتذة الجنوب يطالبون بسكنات وظيفية ومخلّفات مالية للترقية استعادة احتياطات الذهب المصادرة وإدراجها ضمن الاحتياطي الوطني تعليمات بتسريع اعتماد 40 وحدة للإنتاج الصيدلاني ولاية سطيف تطلق أكبر صرح طبي للكشف عن كورونا خفض مناصب المسؤولية التي لا ترتبط بمردودية سوناطراك شنقريحة يشدد على اعتماد معايير موضوعية لتولي المناصب العليا بالجيش إعداد دفاتر شروط تركيب واستيراد السيارات قبل 22 جويلية جراد يتهم أطرافا باستغلال الظرف الصحي الراهن لأغراض سياسية تبون يحمّل محيط بوتفليقة مسؤولية معاناة الجزائريين أنصار تشيلسي يصفون بن رحمة بـ»هازارد» الجديد التنظيمات الطلابية «تزكي» بروتوكول وزارة التعليم العالي الرئيس يأمر باقتناء وحدات إنتاج مستعملة من شركاء أوروبيين توقعات بارتفاع أسعار الأضاحي قبل العيد ارتفاع أسعار النفط بفعل رفع توقعات الطلب العالمي انخفاض أسعار الصادرات بـ14.3 بالمائة في الثلاثي الأول «استثمرنا وخلقنا ثروة في تركيب السيارات بعد انهيار أسعار النفط» سوناطراك تخفّض نفقاتها بسبب أزمة السوق النفطية اللجنة الوطنية لرصد كورونا تؤكد أن الوضع تحت السيطرة «تالا غيلاف» تنجو من الحرائق ودعوة لتبني سياسة تحسيسية جادة بن بوزيد يستبعد العودة للحجر الشامل ويدعو لضبط النفس 30 مليار سنتيم لاقتناء تجهيزات طبية لمحاربة كورونا بوهران حرس السواحل تحبط محاولات «حرقة» 84 شخصا منذ بداية جويلية أونيسي يضخ دماءً جديدة بأمن الولايات الكبرى لكسب رهان الحجر الصحي المجلس الوطني للأئمة يدعو الحكومة لفتح المساجد تدريجيا تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و»البيام» بعد غد محرز ثالث أفضل صانع أهداف في « البريميرليغ» وزير التجارة يأمر بضمان التموين في الولايات الخاضعة للحجر ميلاط متهم بإبعاد «كناس» عن حوارات الوزارة للمرة الثالثة سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر

خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية

قرابة 3 آلاف قتيل و28 ألف جريح في 19 ألف حادث


  21 نوفمبر 2017 - 13:35   قرئ 756 مرة   0 تعليق   المجتمع
قرابة 3 آلاف قتيل و28 ألف جريح في 19 ألف حادث

تقدر الخسائر الاقتصادية لحوادث المرور سنويا بـ 100 مليار دينار، جراء تكاليف العلاج وتعويض المؤمّنين، ليبقى إرهاب الطرقات يحصد أرواح ثلاثة آلاف و900 جزائري سنويا، وتجدر الإشارة إلى أنه تم تسجيل انخفاض في ضحايا حوادث المرور بنسبة تقدر بـ 11 بالمائة خلال الأشهر التسعة الأخيرة حسب آخر الإحصائيات الصادرة عن المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرقات.

 
أبرزت «صوفيا ريزو» ممثلة المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق أن الشبان حديثي الشهادة أي المتحصلين الجدد على شهادة تعليم السياقة أكثر المتسببين في حوداث المرور، حيث قالت إن المركز كان قد سجل خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية مقتل 2827 شخص وجرح 28647 شخص في 19559 حادث مرور، لكن بمقارنة هذه الفترة بنفس الفترة من السنة الماضية فنلاحظ تراجعا سواء في عدد الحوادث بـ 3391 حادث، وفي عدد القتلى بانخفاض يقدر بـ 337 قتيل، وفي عدد الجرحى بتسجيل انخفاض بـ6945 جريح، ليبقى هذا الانخفاض أقل من المأمول، لكن يحسب هذا الإنجاز للجهود المبذولة من طرف المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق وجميع الشركاء الفاعلين في مجال السلامة المرورية. أما فيما يخص التكلفة الاقتصادية المنجرة عن حوادث المرور، أشارت ذات المتحدثة إلى قيام نفس المركز المسؤول عن الوقاية والأمن عبر الطرق بالتنسيق مع جامعة باتنة بإنجاز دراسة حول التكلفة الاقتصادية التي قدرت بـ100 مليار سنويا. وبالبحث عن مسببات هذه الحوادث، واصلت «ريزو» مبرزة أن أكثر من 95 بالمائة من هذه الحوادث تتعلق بالعامل البشري، لتأتي بعدها عوامل متعلقة بالمركبة والمحيط، تتمثل في العوامل الهامشية، بالإضافة إلى المناورات الخطيرة والسرعة المفرطة، لتبقى فئة الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و29 سنة أكثر الفئات التي تسببت في حوادث المرور بـ6912 حادث على المستوى الوطني، حيث نجد أن هذه الفئة تتميز بروح المغامرة وحب الظهور. وأوضحت ممثلة المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق في السياق ذاته أنه أكثر من 50 بالمائة من المتحصلين على رخصة السياقة خلال السنوات الخمس الأخيرة أي السائقين الجدد قد تسببوا في 9837 حادث أي 50.29 بالمائة من إجمالي الحوادث المسجلة خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية، وهذا راجع حسب المتحدثة إلى نقص الخبرة، لأن التكوين الذي يتلقاه الشاب في دور السياقة تكوين شكلي، لأن السياقة تحتاج إلى ممارسة في الميدان وخبرة وتدريب، حيث تمكن هذه الخطوات الشاب المتحصل على رخصة السياقة حديثا من اكتساب أشياء لم يتلقاها في التكوين الممارس في مدارس تعليم السياقة، فالسياقة في الفترة الصباحية مثلا تختلف عنها في الفترة المسائية. وعن مسؤولية الحوادث، قالت «صوفيا ريزو» إن المسؤولية لا تقع على السائق فقط، بل هي مسؤولية مشتركة بين عدة أطراف، حيث إن هذا هو محور عمل المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرق، من خلال البرامج التي يقوم بها، من خلال تفعيل حملات تحسيسية وأسابيع توعوية لفائدة جميع مستعملي الطرق وليس الشبان فقط، حيث تشمل هذه الحملات من قبل المركز حتى المدارس، لأن طفل اليوم هو سائق الغد، وذلك بالتنسيق مع الدرك والأمن الوطنيين، من خلال تشديد المراقبة عبر النقاط المخصصة.
 
منيرة ابتسام طوبالي