شريط الاخبار
البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين

تسجيل 7 آلاف حالة خلال السنة الجارية

مختصون نفسانيون واجتماعيون : «لا لتنامي ظاهرة تعنيف المرأة»


  29 نوفمبر 2017 - 10:46   قرئ 491 مرة   0 تعليق   المجتمع
مختصون نفسانيون واجتماعيون : «لا لتنامي ظاهرة تعنيف المرأة»

دقّ العديد من الخبراء النفسيين والاجتماعيين ناقوس الخطر فيما يخص تنامي ظاهرة العنف ضد النساء في المجتمع الجزائري، الذي باتت فيه المرأة عرضة لكل أنواع التنكيل والتعنيف حتى لأتفه الأسباب، حيث تشير الأرقام إلى تسجيل أزيد من 7 آلاف حالة عنف ضد المرأة خلال الأشهر التسعة الأولى من السنة الجارية.

 
أوضحت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان فافا سيدي لخضر بن زروقي، أن مصالح الأمن الوطني أحصت 7586 حالة عنف ضد المرأة منذ بداية السنة الجارية إلى غاية شهر سبتمبر، ورغم أن هذا الرقم لا يعكس الواقع لأن أغلب النساء المعنفات لا يصرحن بسبب الخوف من المجتمع ومن رجال العائلة، إلا أنه يجب الاعتراف بأن الرقم يعتبر كبيرا، وينم عن خطورة الوضع، وقد جاء هذا العرض خلال اليوم الدراسي الذي نظمته الهيئة تحت شعار «نهاية العنف ضد المرأة في إفريقيا» بمناسبة إحياء اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، حيث جاء بهدف التحسيس بهذه الظاهرة، رغم أن الجزائر قد قامت بخطوات هامة في هذا الشأن، بإدراج مواد رادعة ضمن قانون العقوبات منذ 2015، وكذا مصادقة الجزائر على بروتوكول مابوتو في سبتمبر 2016.
 
مختص اجتماعي: « تعنيف المرأة يعكس الانحراف الاجتماعي للرجال»

أكد المختص الاجتماعي محمد درويش أن ظاهرة العنف ضد المرأة من أخطر الآفات الاجتماعية الراهنة التي تجتاح أغلب مجتمعات العالم بصفة عامة والمجتمع الجزائري بصفة خاصة، ولعل من أهم المؤشرات التي تعكس درجة خطورة هذه الظاهرة تزايدها وانتشارها على نطاق واسع، فقد ازداد انتشار السلوك العدواني في المجتمع الجزائري بسبب الكثير من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية.
كما أوضح المتحدث أن العنف ضد المرأة صار ظاهرة اجتماعية تعكس الجانب الانحرافي المهدد للبنية الاجتماعية للأسرة والمجتمع، بالنظر لما تلحقه هذه الظاهرة من أضرار جسمية ونفسية واجتماعية للمعتدى عليه، وما نراه في الآونة الأخيرة -يضيف ذات المتحدث- أن ظاهرة العنف ضد المرأة لم تعد ظاهرة فردية فحسب بل أصبحت ظاهرة اجتماعية تهدد أمن واستقرار المجتمع على حد سواء، لهذا أصبح الاهتمام بها أمرا مؤكدا، نظرا لما يترتب عنها من آثار مدمرة على المستويين الفردي والاجتماعي، ومعرفة الأسباب تساعد لا محالة في إيجاد حلول لهذه الظاهرة الخطيرة.
 
مختصة نفسانية: «السلوك العدواني عند الطفل يولّد العنف مستقبلا»

أكدت المختصة النفسية سهيلة زميرلي أن ظاهرة العنف تعود إلى أسباب كامنة في شخصية الفرد وليست خارجة عنه، حيث إن الطفل يمر في حياته بتجارب قاسية تولد لديه سلوكات عدوانية لها تأثير واضح على سلوكه في المستقبل، لتصبح هذه السلوكات العدوانية مع مرور الزمن جزءا لا يتجزأ من شخصيته، وقد يعود السبب في كثير من الأحيان إلى فقدان الطفل في المراحل الأولى من حياته للحب والحنان من طرف الوالدين، الأمر الذي يولد لديه سلوكا عدوانيا يعوض من خلاله النقص العاطفي، كما أن هناك عدة أسباب أخرى لانتشار هذه الظاهرة في مجتمعنا، من بينها المشاكل البيئية كالسكن والعمل وغيرها من المشاكل الأخرى المادية.
 
جليلة. ع