شريط الاخبار
تعديل دستوري لتمديد العهدة الرئاسية بعد انتخابات السينا˜ احذروا.. منتوجات جونسون˜ تباع للجزائريين وتحتوي على مواد مسرطنة˜ عدم ترشحنا لاحتضان كان 2019 لا علاقة له بغياب المنشآت غلق مجموعة بروماسيدور المنتجة لعصير أميلا˜ أكثر من 12 مليون جزائري يرغبون في الهجرة لتحسين ظروفهم تأجيل ملف صلاح أبو محمد˜ الرجل الثاني في القاعدة˜إلى جانفي المقبل الحكومة تدعو القطاعات المتخلفة˜ لمواكبة التطور الرقمي للإدارة طلبة ينتفضون بسبب غياب الضروريات والوصاية مطالبة بالتدخل إعداد برنامج ديني اجتماعي ونفسي لمحاربة التطرف في السجون الشركة المنتجة لمسحوق أميلا تؤكد تعاونها مع المختصين لتحديد الخلل تغيير مواقع مكتتبي عدل بين الولايات غير وارد حجار يشدد على تفعيل العلاقة بين الجامعة والمؤسسة الاقتصادية زيارة الوزير الأول الكوري الجنوبي للجزائر فرصة لاكتساب التكنولوجيا المتطورة كناص ينفي وجود أي ديون رسمية للجزائر بالمستشفيات الفرنسية كعوان في الرياض للمشاركة في لقاء حول الإعلام العربي تنسيق وزاري لإعادة المشردين ونزلاء دور العجزة لذويهم˜ انعقاد أكبر حدث تكنولوجي للنظام المعلوماتي والاقتصاد الرقمي مارس المقبل تمديد فترة الترشح لمسابقة القائم بالإمامة لأسبوع وزارة التجارة تُحدد أفريل 2019 آخر أجل للتّسجيل في السجل التجاري الإلكتروني فاداركو يكشف عن مصنع رابع بشراكة سويدية يوفر 1800 منصب شغل بن غبريت تتعهد بتسوية وضعية الأستاذ والفنان المسرحي بلة بومدين "فايسبوك" يجر عناصر شرطة ومواطنين إلى السجون بسبب الإشادة بـ "داعش" "تاج" يلعب أدوار "حمس" ! زمالي يعد بمنح الاعتماد لـ"أفسيو" كنقابة الأسبوع المقبل "القضاء على الإرهاب أولوية ضمن استراتيجية فعالة" الفرنسيون يطعنون في نتائج الاكتشاف .. الجزائر ليست أم الدنيا حراس السواحل توقف محاولة هجرة غير شرعية لـ14 شخصا نحو انفراج الأزمة بين عيسى والشريك الاجتماعي 140 مؤسسة جزائرية وأجنبية تعرض أجود التمور ثورة مشروع "إيفكون" بالجزائر قريبا لخلق الثروة ومناصب الشغل إدارة الجمارك ترفع التجميد عن آليات وماكنات مصنع "برندت" توقيف شقيق منفذ هجوم ستراسبورغ بالجزائر قيطوني: "سنوقف تصدير الغاز لو واصلنا بوتيرة الاستهلاك ذاتها" لهبيري يجري حركة تغييرات على مستوى رؤساء أمن الولايات والداخلية تُجمدها! أويحيى يستضيف أقطاب "الائتلاف الرئاسي" بقصر الحكومة غدا تكوين الشباب للتنقيب واستخراج الذهب تقليديا قوائم ترشيحات "السينا" خالية من النساء! "القطاع حريص على التكفل بمشاريع الربط بشبكة الماء الشروب" الإفراج عن رزنامة اختبارات "الباك" و"البيام" و"السانكيام" عصاد يدعو بن غبريت الى إيجاد حل لمسألة "إجبارية" تدريس الأمازيغية

حملات تحسيسية لوزارتي الصحة والشؤون الدينية للتحذير من المخاطر

مفرقعات اكتسحت السوق تهدد حياة الأشخاص والممتلكات 


  29 نوفمبر 2017 - 11:21   قرئ 653 مرة   0 تعليق   المجتمع
مفرقعات اكتسحت السوق تهدد حياة الأشخاص والممتلكات 

اكتسحت العديد من أنواع المفرقعات الخطيرة السوق الجزائرية عشية المولد النبوي الشريف والتي تعتبر خطرا كبيرا على صحة المواطنين وعلى ممتلكاتهم نظرا لما تحتويه من مواد سامة وخطيرة، ما جعل الوصايا -وعلى رأسها وزارتي الصحة والشؤون الدينية- تشرع في إطلاق حملات تحسيسية من أجل تحذير المواطنين من الخطر الذي يحدق بهم وبأولادهم في هذه الأيام بسبب الاستعمال المفرط لتلك «القنابل الموقوتة» المصنوعة في الصين.

كشفت مصالح أمن ولاية العاصمة عن حجز كمية معتبرة من الألعاب النارية  بحر هذا الأسبوع،  من المفرقعات والألعاب النارية وقد أكد ذات المصدر أن هذه العملية تدخل في إطار محاربة  مصالح الأمن الوطني للألعاب النارية وانتشارها الواسع في أوساط المجتمع الجزائري خاصة خلال المناسبات الدينية مثل مناسبة المولد النبوي الشريف وتعرف الأخيرة انتشار أكبر كمية بالحي الشعبي باب الوادي و حي الحميز ببلدية الدار البيضاء ورغم  أن مصالح الأمن الوطني تسعى إلى القضاء على شبكات المختصة في التهريب والمتاجرة في  الألعاب النارية ومن يقف وراء هذه الشبكات، لكن الأمر يبدو صعبا جدا أمام مافيا التهريب.
في هذا الصدد، وجهت مصالح الأمن الوطني نداء إلى أولياء الأطفال والشباب من أجل توخي الحذر وحث أبنائهم على العزوف عن شراء المفرقعات النارية بكل أنواعها كونها أصبحت تشكل خطرا حقيقي على أرواحهم وعلى ممتلكاتهم خاصة بعد الأرقام الرهيبة التي تسجل كل سنة مع حلول مناسبة المولد النبوي الشريف وبالتالي سقوط ضحايا وخسائر مادية معتبرة.
 
المفرقعات خطر والمروجين لها أخطر

أكد الشيخ «محمد علي فركوس» في عدة تصريحات إعلامية أن التعامل أو الاقتراض من تجار المفرقعات يعتبر أمرا محرما وغير جائز من الناحية الدينية معتبرا ذلك إعانة على الباطل وتزكية للمعصية والفعل المحرّم الذي يقوم به هؤلاء التجار لأن هذه المفرقعات وسيلة تهييجيه تستعمل غالبا في الأعياد البدعية كاحتفالات رأس السنة والمولد النبوي الشريف. وأكد في فتواه أن هذه المفرقعات تستغل في احتفالات بدعية كأعياد رأس السنة الميلادية والمولد النبوي ومن هذا الجانب فهي غير جائزة لما تتضمنه من توافق مع اليهود والنصارى، فضلا عن الأضرار التي تسببها وما ينجم عنها من إضاعة للأموال كما أكد أنه من الضروري الابتعاد عن هذه التجارة وعدم التعامل مع أصحابها. من جهته أشار « جلول حجيمي» الأمين العام للتنسيقية الوطنية للائمة، أن الاحتفال بالمولد النبوي الشريف أمر مستحب لكن ليس باستعمال المفرقعات والألعاب النارية التي تشكل خطرا على صحة المواطنين والأطفال في مجتمعنا كونها تتسبب في حرق العديد من المنازل وتصيب الأطفال بجروح خطيرة فالشريعة الإسلامية لا تقبل بمثل هذه الممارسات الخطيرة الضارة لصحة الانسان وقد دعا الأولياء والمؤسسات التربوية والأئمة بالمساجد وكذا السلطات المعنية إلى ضرورة بمحاربة هذه الظاهرة التي لها أضرارا خطيرة. في ذات السياق، وجه للعديد من الأئمة عبر مختلف ولايات الوطن لتوعية جميع الأولياء والشباب على ضرورة التخلي عن ظاهرة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، عن طريق استعمال مختلف الألعاب النارية والمفرقعات والمقذوفات الخطيرة التي تهدد صحة الفرد، نتيجة سوء الاستعمال والتراشق بها عشية المولد النبوي الشريف مؤكدين بأنها ظاهرة منافية للشريعة الإسلامية وليس من الضروري الاحتفال المسبب لإصابات وحرق العديد من المساجد، مضيفين بأن شراء المفرقعات تبذير للمال فهناك فقراء ومحتاجين أولى من الألعاب النارية التي تحرق في السماء.
 
وزارة الصحة تدعو إلى الحيطة 

حذرت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات المواطنين من خطر استعمال الألعاب النارية عشية إحياء المولد النبوي، وفي بيان لها طالبت المواطنين بالتحلي باليقظة مشيرة إلى أن الألعاب النارية علي غرار المفرقعات تمثل ‹›خطرا حقيقيا›› وقد تتسبب في حوادث خطيرة تهدد سلامة مستعمليها حيث يتم في كل سنة تسجيل حوادث تعرض حياة الأشخاص لفقدان البصر أو أحد الأعضاء  وأوضحت وزارة الصحة أن الألعاب النارية مسؤولة  أيضا عن أخطار الحرائق والتلوث الصوتي الذي يسببه انفجار المفرقعات ونقص السمع والحروق الخطيرة و أضاف ذات المصدر أن الأطفال والمراهقين هم الأكثر عرضة لهذا النوع من الحوادث لعدم وعيهم بحجم الخطر الذي يهددهم.
 
الحماية المدنية في تأهب لمحاربة الظاهرة

من جهتها قامت المديرية العامة للحماية المدنية بمناسبة اقتراب ذكرى المولد النبوي الشريف بإصدار بيانات وقائية تحسيسية من أخطار استعمال المفرقعات والألعاب النارية والشموع ووزعتها عبر كافة وسائل الاعلام التي تعتبر الطريقة الأقرب الى توعية المواطن  للتقليل من النتائج الناجمة عن الاستعمال الخطير لهذه المواد الممنوعة، حيث أوصت المديرية العامة للحماية المدنية بالالتزام بالتدابير الوقائية، التي تتمثل في توعية الاولياء لأبنائهم على مدى خطورة  هذه المواد الممنوعة وما ينجم عنها من أخطار، كالانفجار في اليد، والحروق التي تسببها على مستوى العين، إضافة الى فقدان حاسة السمع وكذا التعرض الى إصابات خطيرة تؤدي غالبا لبتر بعض الأطراف، كما تتسبب في احتراق الملابس واندلاع الحرائق  خارج البيت أغلبها ما تكون عل مستوى الشرفات، كما دعت المديرية الى تجنب رمي هذه المواد النارية على الأشخاص، السيارات أو بالقرب من المستشفيات، المراكز الصحية، مواقف السيارات ومحطات البنزين، من أجل تفادي الحرائق و الحوادث المأسوية، وكذا السعي لعدم تعريض حياة الناس و ممتلكاتهم للخطر و خاصة الحذر من هلع الأشخاص المسنين، المرضى، الأطفال الصغار والنساء الحوامل. أما فيما يخص استعمال الشموع نبهت المديرية العملة للحماية المدنية على الاقتداء بالتعليمات الأمنية، المتمثلة في وضع الشموع على دعائم ثابتة وغير قابلة للالتهاب، وكدا استعمالها من طرف البالغين، رضافة إلى إبعادها عن الأغراض القابلة للالتهاب خاصة الأفرشة، الأغطية والزثاث، كما ألحت مصالح الحماية المدنية على عدم تركها مشتعلة من دون مراقبة، وعدم تركها في متاول الأطفال وتنبههم بأن الشموع ليست لعب أو أشياء تستهلك. في السياق ذاته طالبت المديرية العامة للحماية المدنية من كافة المؤسسات العمومية بذل مجهودات إضافية، من أجل حماية وسلامة المواطنينـ بتفعيل أليات موحدة لمختلف الجهات المساهمة، وكذا التذكير بالمسؤولية الملقاة على عاتق الأولياء في حماية أبنائهم. ودعت المديرية العامة للحماية المدنية الشباب منهم إلى توخي الحذر عند استعمال الألعاب النارية خلال الاحتفال بالمولد النبوي بهدف الحد من الآثار المترتبة عن استعمال هذه المواد الخطيرة مؤكدة على التحلي بالحيطة بسبب توفرها في السوق الموازية في هذا الشأن ذكرت المديرية بأن الاستعمال المفرط والخطير للألعاب النارية والتي هي ممنوعة في الواقع يتسبب كل سنة في إصابة الأشخاص بجروح خطيرة وحرائق بالمنازل والمؤسسات العامة.
كما وضعت ذات المصالح رقما تواصليا وهو: 14 14// 71/ 021 في حال وقوع أي حادث أو حريق مشددة على ضرورة أن يحدد المتصل طبيعة الخطر والعنوان لتجنيد ما يليق بالمشكل.
 
جليلة. ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha