شريط الاخبار
الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية

وزارة التجارة تشدد إجراءات منعها في صالونات الحلاقة والتجميل

إخضاع حقن «البوتوكس» وإزالة التجاعيد للرقابة الطبية مطلع 2018


  05 ديسمبر 2017 - 13:21   قرئ 636 مرة   0 تعليق   المجتمع
إخضاع حقن «البوتوكس» وإزالة التجاعيد للرقابة الطبية مطلع 2018

أدخلت عدة صالونات حلاقة وتجميل خدمات إضافية لزبائنها، تتمثل في حقن الوجه والشعر بمادة «البوتوكس» التي تعتبر مادة كيميائية من الضروري أن تخضع إلى الرقابة والعناية الطبية، وبسبب المضاعفات الناجمة عن هذه العمليات غير الصحية وغير المراقبة تحركت وزارة التجارة من أجل منع هذه الممارسات في صالونات الحلاقة والتجميل ابتداء من السنة المقبلة.

 
شددت وزارة التجارة إجراءاتها مؤخرا بشأن مهنيي الحلاقة والتجميل، وفرضت عليهم شروطا وإجراءات بغرض حماية الزبائن وتنظيم المهنة، في ظل انتشار ممارسات طبية داخل الصالونات ومراكز التجميل.
وحسب القرار الوزاري المشترك المؤرخ في 31 جويلية 2017 الذي حدد تعليمات الأمن الخاصة المطبقة في قاعات الحلاقة والتجميل، تطبيقا لأحكام المادة 5 من المرسوم التنفيذي رقم 12-203 المؤرخ في 6 مايو 2012 المتعلق بالقواعد المطبقة في مجال أمن المنتوجات، من المنتظر أن يدخل القرار حيز التنفيذ بعد ستة (6) أشهر عن تاريخ نشره في الجريدة الرسمية أي في 2 ماي 2018، حيث سيمنع ممارسة أي نشاط متعلق بالممارسة الطبية والصيدلانية أو شبه الطبية داخل مراكز الحلاقة والتجميل.
 
حقن «البوتوكس» تستقطب الفتيات رغم المخاطر

من خلال الجولة التي قمنا بها إلى إحدى صالونات التجميل والجراحة التجميلية اللبنانية بالأبيار بالعاصمة، التقينا «نسيمة. ب» وهي إحدى الزبونات، خضعت إلى تجربة هذا النوع من الحقن، وأكدت لنا أنها خضعت لحقن «البوتوكس» على مستوى الشفاه، وكانت النتيجة مرضية جدا رغم المخاوف التي راودتها في البداية، إلا أنها عبرت عن ارتياحها حاليا، خاصة بعد الاستعمال الواسع الذي لقيته هذه الحقن في مراكز التجميل، أما عن الثمن فتضيف قائلة إنها عملية مكلفة إلا أن نتائجها تكون جيدة وواضحة بعد الحقن بشهر تقريبا، إلى جانب كونها تضم بعض المخاوف في بادئ الاستعمال، إلا أنها تزول بعد فترة وجيزة من العلاج.  وسألنا نسيمة بحضور «دلال الباز» صاحبة مركز التجميل، فأكدت لنا أن أغلبية النساء في الآونة الخيرة أصبحن مهتمات جدا بهذه الحقن، إذ تقصد المركز مئات الشابات أسبوعيا من أجلها، حيث تستعمل البوتوكس لحقن الوجه بعدة حقن لتجميل البشرة للسيدات، كما أنها لقيت رواجا كبيرا خلال السنوات الأخيرة في محلات الحلاقة أيضا على غرار مراكز التجميل، نتيجة كثرة الحديث عنها في القنوات التلفزيونية ومدى إقبال النجمات والممثلات على هذا النوع من العمليات في الدول العربية، وتم نقل التجربة بعد إتقان كيفية استخدامها بالشكل الصحيح، وتلجأ أغلب النساء إلى حقن الجبين والوجنتين والشفاه وبعض مناطق الوجه، إضافة إلى حقن مناطق مختلفة من الجسم.
وأضافت ذات المتحدثة أن حقن البوتوكس تنقسم إلى أنوا،ع حسب بلد المنشأ، فمنها الصناعة الكندية والإنجليزية، وتختلف طلبات الزبونات على نوعية الحقنة حسب أسعارها، وتصل الواحدة منها إلى 3 ملايين دينار، كما قد يصل سعر العملية التجميلية الواحدة للوجه باستخدام عدة طرق إلى ما بين 20 ألفا و30 ألف دينار، حسب حاجة الزبونة للحقنة التجميلية، فهناك من تحتاج مقدار 4 أو 5 حقن للوجه، وأحيانا أكثر أو أقل من ذلك، كما أشارت أيضا إلى أن حقن البوتوكس والفيلرز تحتاج لمتابعة عملية تخزينها في برادات بشكل مستمر دون انقطاع، وفي حالة فساد الحقنة لا يمكن استخدامها مرة أخرى.
 
التشديد على الشروط المتعلقة بالنظافة

شدد المرسوم التنفيذي على مهنيي الحلاقة والتجميل، احترام الشروط المتعلقة بالنظافة أيضا، ومنها نظافة جسد وملابس العمال، لاسيما نظافة الأيدي والأظافر، إضافة إلى نظافة المحلات التي يجب أن تكون ذات مساحة كافية وتتوفر فيها الشروط الصحية والتهوية والإضاءة بشكل كاف، مع تجهيز المحل بالمياه الساخنة والباردة، وبالمرافق الصحية التي يجب أن توضع تحت تصرف الزبائن، ناهيك عن نظافة وتبديل المناشف والمآزر وتعقيمها بمواد فعالة لكل زبون، مع إلزامية تطبيق تدابير التعقيم الخاصة بالأدوات والوسائل بعد كل استعمال، كما يكون العتاد المستعمل سهل التنظيف ويحافظ على بقائه نظيفا، مع التركيز على استعمال الشمع وشفرة الحلاقة مرة واحدة فقط. وفي مجال السلامة الصحية، شدّد المرسوم على العمال لاتخاذ كل التدابير اللازمة لتجنب خطر انتقال العدوى بين الزبائن، حيث يجب أن يستعمل الشمع والخيط وشفرات الحلاقة مرة واحدة فقط، مع وجود علبة صيدلانية تضم مواد التعقيم والمواد الموقفة للنزيف.
 
الدكتورة ديك سامية: «قد تكون النتيجة مرضية لكن المضاعفات ستكون أخطر»

أكدت الدكتورة ديك سامية، المختصة في عمليات التجميل بإحدى العيادات الخاصة بالشراقة، أنه لا يمكن إغفال المخاطر التي تحيط باستعمال هذا النوع من الحقن، فلكل شيء سلبياته وإيجابياته، باعتبار أن عدة صالونات حلاقة نسائية تسيء استخدام هذا النوع، بسبب جهل أصحابها وعدم معرفتهم التامة باستخدام هذه الحقن، مبرزة أن أي خطأ في استخدامها يؤدي إلى تشويه المنطقة المحقونة لسبعة أشهر تقريبا، وهذا يحدث نتيجة حقن نسبة كبيرة من مادة البوتوكس في منطقة لا تحتاج أو لا يصلح فيها الحقن أو حقنه في العضلات الموجودة في الوجه، هذا من جهة، ومن جهة أخرى فقد تظهر في بعض الأوقات أعراض تكون غير مرغوب فيها، وتكون جانبية، إلا أنها قليلة جدا أو تكاد تكون شبه منعدمة في يد اختصاصي التجميل المتمرس. ومن بين هذه الأعراض نجد بروز احمرار على مستوى المنطقة المحقونة، ويمكن أن يختفي بعد ساعات معدودة، إضافة إلى تورم المنطقة الذي يمكن أن يحدث لمدة وجيزة ويختفي بعدها، إضافة إلى ازرقاق في الجلد، ويمكن منعه باستخدام كمادات الثلج، وكذلك ظهور ندبات بسيطة في مكان وخز الإبرة، يختفي تماما أو يحتاج لإحدى مراهم التجميل الخاصة.
 
جليلة. ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha