شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

بحجة العمل والتحرّر

إهمال الزوجة لمسؤولياتها يهدد بتفجير بيت الزوجية


  06 ديسمبر 2017 - 13:36   قرئ 502 مرة   0 تعليق   المجتمع
إهمال الزوجة لمسؤولياتها يهدد بتفجير بيت الزوجية

بات الإهمال العائلي من أهم القضايا المطروحة على طاولات المحامين اليوم، بعد تخلي نساء عن مسؤولياتهن تجاه أبنائهن وأزواجهن بسبب العمل والسفر وحب التحرر من جهة، وبسبب اكتشافهم في وقت متأخر أن زواجهن لم يكن سوى غلطة العمر، وأن الحوار مع الشريك انعدم، وبسبب الخيانة الزوجية في كثير من الأحيان.

 
ما زالت الأسرة الجزائرية تعاني من قضايا الإهمال العائلي التي يبقى فيها الضحية الوحيدة الأطفال ،الذين يتخبطون بين أهل الزوج والزوجة بعد الفصل في مئات القضايا التي تطرح يوميا على أروقة المحاكم، حيث برزت هذه القضايا على الساحة القانونية في ظل الغموض الذي كان يكتنفها لسنوات عديدة، بعدما كان ضحايا الإهمال العائلي يتنازلون عن حقهم في المتابعة القضائية ملتزمين بعادات المجتمع الجزائري وخوفا من فض الرابطة الزوجية بصفة نهائية بعد طرحها على العدالة، لكن اليوم يضطر العديد من الأزواج إلى طرح القضية أمام العدالة، لا لسبب سوى من أجل الحصول على الطلاق من الطرفين، والتخلص من الزوجة التي باتت تهمل واجباتها الأسرية ومتابعة تربية أبنائها، بسبب أعباء العمل وحياة التحرر التي تعيشها.
 
 برلمانية تتابع من طرف زوجها بسبب الإهمال العائلي

الزوج الذي التقيناه بمحكمة «حسين داي» روى لنا قصته بتأثر كبير، فبعد زواجه بنحو 10 سنوات وبعد إنجاب طفلين، قررت زوجته المتعلمة أن تدخل عالم الشغل، فوافق بحجة أنها تعيش الكثير من الضغوطات الاجتماعية، فعملت سكرتيرة في مقر إحدى الأحزاب السياسية القريبة من الحي، لكنها لم تكتف بذلك، بل واصلت طموحها بدخول عالم السياسة، وترشحت مع الحزب، وفعلا تحولت بعد 5 سنوات من الجد والعمل إلى نائب في البرلمان، وأكد لنا الزوج أنه فرح كثيرا بالنجاح الذي أحرزته وقام بتشجيعها والوقوف إلى جانبها وتقاسم الأعباء المنزلية معها حتى تتمكن من التفرغ لعملها السياسي، لكن بعد مرور سنة وبعد حصولها على كثير من الامتيازات بدأت تتذمر من هذا الزوج ومن المسؤوليات العائلية، فأهملت زوجها وأبناءها، وفي نهاية المطاف تركت البيت العائلي وقامت باستئجار بيت لها لتنعم بالراحة والسهرات والأسفار، مما اضطر الزوج إلى رفع قضية طلاق بسبب الإهمال العائلي، وقضية لطلب الوصاية على الأبناء.
 
مغتربة تترك زوجها وطفليها وتغادر أرض الوطن

هي قضية سبق أن طرحت على العدالة، الضحية فيها هو الزوج الذي تقدم بشكوى ضد زوجته المغتربة يتهمها بالإهمال العائلي، بعدما غادرت بيت الزوجية بالجزائر باتجاه فرنسا أين ولدت وعاشت، تاركة طفليها، وقبل سفرها مزقت وثائق زوجها الشخصية وجواز سفره كي لا يتمكن من اللحاق بها، بعدما رفض مرافقتها للعيش هناك بدلا عن الإقامة بالجزائر، بسبب مشاكل وظروف عائلية، وهناك قضايا كثيرة مماثلة تكون فيها الأم مغتربة ومزدوجة الجنسية، تهجر أسرتها تاركة الزوج يتخبط في المشاكل، خاصة الأبناء الذين يكونون الضحية الأولى في مثل هذه القضايا.
 
المحامية أمينة ناصري: «المشرع الجزائري سن أحكاما وقوانين لحماية الأسرة»

أكدت المحامية ناصري أمينة، المختصة في قضايا المرأة وشؤون الأسرة، أنه بغرض حماية الأسرة من أي فعل يمس بكيانها وباستقرارها، اعتمد المشرع الجزائري على الحرص على إقرار أحكام خاصة، واستفادت بذلك من الحماية القانونية لأنها اللبنة الأساسية في تكوين المجتمع.
واستنادا إلى ما أفادتنا به ذات المتحدثة حول موضوع الإهمال العائلي، فإن قانون الأسرة والحالة المدنية كانا قد قدما قواعد لتنظيم وبناء الأسرة، حيث تتجلى في العموم في احترام كافة حقوق أفرادها ومعاقبة كل من يتعدى أو يخل بما عليه من واجبات، وبناء عليه صنف الإهمال العائلي من الجرائم التي يمكن أن تسلط على الأسرة، لذلك سن المشرع الجزائري أحكاما وقوانين من أجل حماية الأسرة وتكريس الحقوق والواجبات داخلها، وقد تضمنتها المواد 330، 331، 332من قانون العقوبات، بعدما صنفها القانون في مجالات، وهي ترك مقر العائلة، إهمال الزوجة الحامل، الإهمال المادي والمعنوي للأطفال، وعدم تسديد النفقة التي تعتبر من أبرز القضايا المتداولة حاليا في المحاكم،  فحسب المادة 330 فإنه في حال تخلي أحد الوالدين عن مقر الزوجية لمدة تتجاوز شهرين دون أداء الالتزامات المادية المترتبة على السلطة الأبوية أو الوصاية القانونية بسبب غير جدي، فهي جريمة يعاقب عليها القانون.
 
المختص الاجتماعي مصطفى ماضي: «الإهمال العائلي سيحطم صورة العائلة لدى الأطفال»

أكد المختص الاجتماعي مصطفى ماضي، أن ظاهرة الإهمال العائلي ترتبط بالضرورة بأسباب جذرية، إذ غالبا ما تكون التفاهات وعدم التفاهم بين الزوجين من أهم أسبابها، خاصة عندما يؤول الكبت والحقد إلى بديلين عن لغة الحوار، ليسفرا عن خرس عاطفي يجعل أجواء البيت محفوفة بالمشاحنات، فبين الكبت وتأثيرات تراكماته قد يتمخض قرار هجر بيت الزوجية، هروبا من ألم الصداع النفسي، وهذا الهروب عنوان صارخ لأزمة الاتصال الكامنة داخل الأسرة الجزائرية، نظرا لغياب الحوار الإيجابي والقدرة على الإصغاء إلى الطرف الآخر كحلول بديلة عن لغة المشاحنات. من جهة أخرى، يعتبر تصرف الوالدين بهذا الشكل أمام الاطفال انحرافا عن دورهما الطبيعي كقدوة ومدرسة أولى لتربية الأبناء وبناء شخصياتهم وقيمهم، والنتيجة ظهور أفراد غير أسوياء ضحايا أسر غير متفهمة، فالإهمال العائلي يعكس الافتقار إلى الاختيار الأنسب لشريك الحياة وإلى تنشئة اجتماعية سليمة تغرس روح المسؤولية في الأفراد وتربيتهم، وعلى هذا الأساس يتعين على كل فرد يفكر في الارتباط أن يرسخ في ذهنه فكرة أن الزواج حلو ومر في آن واحد.
 
جليلة. ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha