شريط الاخبار
ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة إرهابية في برشلونة تضم 5 جزائريين المعلومات المقدمة مغلوطة والمضافات الغذائية ليست مسرطنة لهبيري يتفقد المصالح المركزية للعتاد والإمداد للأمن الوطني اعتماد 4 آلاف صيدلية بالمناطق النائية والأحياء الجديدة توزيع 05 آلاف مسكن على مكتتبي عدل1˜ بسيدي عبد الله وبوينان مجلس المحاسبة يحذر من استنزاف ديون المؤسسات العمومية للخزينة العمومية إحصاء 100 ألف حالة تسوس أسنان لدى التلاميذ في العاصمة الطلبة الاحتياطيون في مسابقة الدكتوراه يطالبون بزيادة عدد المقاعد المفتوحة وزارة الصحة تعلن وفاة شخص بسبب الإنفلونزا الموسمية الشروع في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتصدي والوقاية من مخاطر الفيضانات تأجيل جلسة تنصيب أعضاء مجلـس الأمة الجدد غلام الله يرافع لكتابة اللغة الأمازيغية بالحرف العربي 3 سنوات حبسا لمستثمر جزائري هرّب مبالغ مالية لشراء عقارات بفرنسا فرنسا تحتضن يوم الجزائر لدراسة فرص الاستثمار في مجال السيارات نفوق 3 آلاف رأس من الماشية بسبب الحمى القلاعية ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي بنسبة 3 بالمائة منظمة حماية المستهلك تتحفظ على وثيقة مديرية الصحة لولاية الجلفة متعاملو الفندقة يدعون إلى التكوين للرقي بالسياحة جمع مليون طن من النفايات المنزلية و200 طن من الخبز انطلاق عملية تأكيد التسجيلات لامتحانات الباك˜ و البيام˜ و السانكيام˜ الجزائر تخفض إنتاجها النفطي بـ 25 ألف برميل يوميا

تصرفات طائشة تزج بهم في السجون لسنوات

شباب ومراهقون يزهقون أرواحا بريئة و يتحولون إلى مجرمين!


  18 ديسمبر 2017 - 11:28   قرئ 685 مرة   0 تعليق   المجتمع
شباب ومراهقون يزهقون أرواحا بريئة و يتحولون إلى مجرمين!

أكد العديد من المحامين خلال حديثهم لـ«المحور اليومي» أن المحاكم باتت تعج بقضايا كثيرة، أبطالها شباب ومراهقين في مقتبل العمر زجّ بهم طيشهم في السجون لسنوات طويلة بسبب علاقات غرامية بمراهقات وانتهت تلك المغامرات بجرائم مروعة قضت على براءتهم في سن مبكرة وحولتهم لمجرمين رغم الحسرة والندم بعد فوات الأوان. يحاول مراهقون نسج علاقات غرامية مع فتيات «طائشات» قبل أن يتورطوا الأمر في عمليات سرقة وجرائم لا يحمد عقباها محاولة من هؤلاء إثبات أنفسهم قبل أن يجدوا أنفسهم في السجون.

 «ابنة الملاهي» ترهن مستقبل شاب لم يتعد سنه 24 عاما

في قضية غريبة تحمل في طياتها العديد من الشكوك -على حد تعبير الأم الشاكية-والتي انطلقت أحداثها بعد أن تعرف «كريم» صاحب الـ 24 سنة على فتاة في عقدها الثاني تنحدر من ولاية الجلفة -هذه الأخيرة معروفة بتصرفاتها المشبوهة وتعمل في ملهى ليلي-وبتاريخ الوقائع توجهت الفتاة إلى المقهى الذي يعمل فيه المتهم وطلبت منه مبلغ 5000 دج أين رفض كريم إعطاءها المبلغ بحجة أنه لا يعرفها ولم يسلمها المبلغ ومن أجل ذلك توجهت الضحية إلى مركز الشرطة وقيدت شكوى ضده لتقحمه وتورطه في قضية سرقة بالتهديد وتزج به في السجن. بناء على تصريحاتها في محاضر الشرطة، أكدت أنها على علاقة به ويوم الواقعة ترصدها ولاحق تحركاتها وهددها بسكين وسلبها مبلغ 5000 دج، وبناء على ذلك تم توقيف المتهم وقدم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الحراش -وبأمر منه- أودع رهن الحبس المؤقت بعد أن وجهت له تهمة السرقة بالتهديد، وهنا بدأت معاناة الأم «فتيحة» التي تعيش ظروفا اجتماعية جد قاسية -وعلى الرغم من ذلك- وكلت لفلذة كبدها محاميا للدفاع عنه في جلسة المحاكمة التي غابت فيها الضحية عن الجلسة ثلاث مرات والذي أكد فيها المتهم أنه لا علاقة له بالقضية، مضيفا أنه يعرف الضحية معرفة سطحية وهي «فتاة ليل» ومعروفة بتصرفاتها المشبوهة  ليؤكد أن الفتاة أرادات أن تورطه في القضية لتزج به في السجن وتنتقم منه لأسباب غير معروفة -حسب ما أكدته لنا والدة المتهم- لتضيف هذه الأخيرة أن أبنها انسان خلوق وغير مسبوق قضائيا، كما تقلد مناصب عمل مهمة، لتتوقف الأم «فتيحة» قبل أن تضيف قائلة « إن الضحية أرادت الانتقام من كريم كونها كانت تريد أن ترتبط به وهو رفض ذلك» مشيرة أن هذه الأخيرة أقحمت أشخاصا أخرين في عدة قضايا وزجت بهم في السجن ومن بين ضحاياها ثلاثة أعوان أمن، مؤكدة أن الفتاة -وبسبب عملها في الملاهي والذي سبب لها الكثير من المتاعب- أصحبت الآن تترصد الزبائن والأشخاص وتتهمهم بسرقتها والاعتداء عليها وتهديدها لتنتقم منهم. في السياق نفسه أضافت الشاكية أن الفتاة التي ورطت ابنها مجرمة وهي الآن تتجول بحرية في الشوارع لتصطاد أشخاصا آخرين وتفتري عليهم وابنها محكوم عليه بالسجن في جريمة لم يقترفها، لتناشد الأم «فتيحة» السلطات القضائية من أجل إعادة فتح تحقيق في قضية ابنها وكشف الحقيقة والمستور لتبرئة ساحته من التهمة التي وجهت له، مشيرة أنها لا تستطيع أن تنتظر أكثر للإفراج عنه خاصة وبعد تحويله إلى سجن بالتنس أين يتعذر عنها الذهاب إليه لزيارته بسبب بعد المسافة وظروفها الاجتماعية القاسية التي تتخبط فيها
 
ضحايا السذاجة والغرام

غير بعيد عن المكان التي كانت جالسة به أم «المتهم» الأول، روت لنا سيدة أخرى اسمها «جميلة «والمنحدرة من مدينة البليدة جريمة قتل كانت من أبشع الجرائم -حسبها-والتي تعود تفاصيلها إلى نشوب خلاف بين بعض الأصدقاء بسبب فتاة. فقد وقعت الحادثة ببلدية بوينان حين انتهت جلسة خمر وسمر بين صديقين حميمين إلى جريمة قتل بطلها أحدهما الذي كان برفقة عشيقته داخل منزله العائلي وضحيتها الثاني الذي تلقى طعنة خنجر على رقبة بعد مناوشات كلامية حين حاول هذا الأخير وضع يده على عشيقته الأولى التي كانت برفقتهما» ولا تختلف حادثة «بلال» القاطن بمنطقة عين الكحلة التابعة إداريا لبلدية هراوة شرق العاصمة الذي وجه ثلاث طعنات خنجر لأعز صديق له بعدما وجده رفقة صديقته داخل إحدى محلات بيع ملابس الرجال واللذان كانا حسب الضحية الذي نجا من الموت بأعجوبة يحضران له مفاجأة للاحتفال بعيد ميلاد المتهم ولكن الغيرة والتسرع حالا دون ذلك.
 
 المختص الاجتماعي مصطفى ماضي «المخدرات أفسدت سلوك المراهقين «

 أرجع الأخصائي الاجتماعي، مصطفى ماضي، في مكالمة هاتفية مع «المحور اليومي» أسباب ارتفاع نسب الجرائم في مجتمعنا إلى تعاطي الشباب والمراهقين للمخدرات وأثار الحبوب المهلوسة على طريقة تفكيرهم ورِؤيتهم للحياة بحيث قال في هذا السياق إن هذه الحبوب المهلوسة التي تغيب على الشباب وعيهم والتي تدخلهم في صراعات يومية مع ذويهم وأصدقائهم هي الدافع الأساسي لجملة تلك الجرائم المقترفة في حق المقربين إليهم، والتي قد تكون ناتجة عن حالات الحقد والضغينة التي تميز العلاقة داخل الأسرة الواحدة بسبب التفاوت في المستويين الثقافي والمادي، كما أشار في السياق ذاته، إلى تأثير برامج وسائل الإعلام -وبالتحديد أفلام الرعب والـ «أكشن»- التي ساهمت في تنامي الجرائم بين أفراد العائلة الواحدة بسبب تأثير مشاهد العنف على عقول الأبناء مواصلا  بأن إقدام الفرد على قتل أمه أو أبيه أو صديقه يرجع أساسا إلى ظروفه الاجتماعية التي غالبا ما تكون مزرية فتنعكس على تصرفاته.
 
جليلة. ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha