شريط الاخبار
طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية" الأنظار تتجه إلى اجتماع "أوبك" بالجزائر وترقب زيادة إنتاج النفط سيد الموقف الإعدام في حق قاتل الطفلة سلسبيل زحاف وشريكه بوهران 
أمن الجزائر يفكك شبكة وطنية تتاجر بالمخدرات
 "تخصيص 400 منصب في الجمارك لفائدة شباب الجنوب " توقيف ثلاثيني بحوزته 20 قرصا مهلوسا بالعاصمة تفكيك شبكة تتاجر بالمخدرات في العاصمة الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017

تصرفات طائشة تزج بهم في السجون لسنوات

شباب ومراهقون يزهقون أرواحا بريئة و يتحولون إلى مجرمين!


  18 ديسمبر 2017 - 11:28   قرئ 581 مرة   0 تعليق   المجتمع
شباب ومراهقون يزهقون أرواحا بريئة و يتحولون إلى مجرمين!

أكد العديد من المحامين خلال حديثهم لـ«المحور اليومي» أن المحاكم باتت تعج بقضايا كثيرة، أبطالها شباب ومراهقين في مقتبل العمر زجّ بهم طيشهم في السجون لسنوات طويلة بسبب علاقات غرامية بمراهقات وانتهت تلك المغامرات بجرائم مروعة قضت على براءتهم في سن مبكرة وحولتهم لمجرمين رغم الحسرة والندم بعد فوات الأوان. يحاول مراهقون نسج علاقات غرامية مع فتيات «طائشات» قبل أن يتورطوا الأمر في عمليات سرقة وجرائم لا يحمد عقباها محاولة من هؤلاء إثبات أنفسهم قبل أن يجدوا أنفسهم في السجون.

 «ابنة الملاهي» ترهن مستقبل شاب لم يتعد سنه 24 عاما

في قضية غريبة تحمل في طياتها العديد من الشكوك -على حد تعبير الأم الشاكية-والتي انطلقت أحداثها بعد أن تعرف «كريم» صاحب الـ 24 سنة على فتاة في عقدها الثاني تنحدر من ولاية الجلفة -هذه الأخيرة معروفة بتصرفاتها المشبوهة وتعمل في ملهى ليلي-وبتاريخ الوقائع توجهت الفتاة إلى المقهى الذي يعمل فيه المتهم وطلبت منه مبلغ 5000 دج أين رفض كريم إعطاءها المبلغ بحجة أنه لا يعرفها ولم يسلمها المبلغ ومن أجل ذلك توجهت الضحية إلى مركز الشرطة وقيدت شكوى ضده لتقحمه وتورطه في قضية سرقة بالتهديد وتزج به في السجن. بناء على تصريحاتها في محاضر الشرطة، أكدت أنها على علاقة به ويوم الواقعة ترصدها ولاحق تحركاتها وهددها بسكين وسلبها مبلغ 5000 دج، وبناء على ذلك تم توقيف المتهم وقدم أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الحراش -وبأمر منه- أودع رهن الحبس المؤقت بعد أن وجهت له تهمة السرقة بالتهديد، وهنا بدأت معاناة الأم «فتيحة» التي تعيش ظروفا اجتماعية جد قاسية -وعلى الرغم من ذلك- وكلت لفلذة كبدها محاميا للدفاع عنه في جلسة المحاكمة التي غابت فيها الضحية عن الجلسة ثلاث مرات والذي أكد فيها المتهم أنه لا علاقة له بالقضية، مضيفا أنه يعرف الضحية معرفة سطحية وهي «فتاة ليل» ومعروفة بتصرفاتها المشبوهة  ليؤكد أن الفتاة أرادات أن تورطه في القضية لتزج به في السجن وتنتقم منه لأسباب غير معروفة -حسب ما أكدته لنا والدة المتهم- لتضيف هذه الأخيرة أن أبنها انسان خلوق وغير مسبوق قضائيا، كما تقلد مناصب عمل مهمة، لتتوقف الأم «فتيحة» قبل أن تضيف قائلة « إن الضحية أرادت الانتقام من كريم كونها كانت تريد أن ترتبط به وهو رفض ذلك» مشيرة أن هذه الأخيرة أقحمت أشخاصا أخرين في عدة قضايا وزجت بهم في السجن ومن بين ضحاياها ثلاثة أعوان أمن، مؤكدة أن الفتاة -وبسبب عملها في الملاهي والذي سبب لها الكثير من المتاعب- أصحبت الآن تترصد الزبائن والأشخاص وتتهمهم بسرقتها والاعتداء عليها وتهديدها لتنتقم منهم. في السياق نفسه أضافت الشاكية أن الفتاة التي ورطت ابنها مجرمة وهي الآن تتجول بحرية في الشوارع لتصطاد أشخاصا آخرين وتفتري عليهم وابنها محكوم عليه بالسجن في جريمة لم يقترفها، لتناشد الأم «فتيحة» السلطات القضائية من أجل إعادة فتح تحقيق في قضية ابنها وكشف الحقيقة والمستور لتبرئة ساحته من التهمة التي وجهت له، مشيرة أنها لا تستطيع أن تنتظر أكثر للإفراج عنه خاصة وبعد تحويله إلى سجن بالتنس أين يتعذر عنها الذهاب إليه لزيارته بسبب بعد المسافة وظروفها الاجتماعية القاسية التي تتخبط فيها
 
ضحايا السذاجة والغرام

غير بعيد عن المكان التي كانت جالسة به أم «المتهم» الأول، روت لنا سيدة أخرى اسمها «جميلة «والمنحدرة من مدينة البليدة جريمة قتل كانت من أبشع الجرائم -حسبها-والتي تعود تفاصيلها إلى نشوب خلاف بين بعض الأصدقاء بسبب فتاة. فقد وقعت الحادثة ببلدية بوينان حين انتهت جلسة خمر وسمر بين صديقين حميمين إلى جريمة قتل بطلها أحدهما الذي كان برفقة عشيقته داخل منزله العائلي وضحيتها الثاني الذي تلقى طعنة خنجر على رقبة بعد مناوشات كلامية حين حاول هذا الأخير وضع يده على عشيقته الأولى التي كانت برفقتهما» ولا تختلف حادثة «بلال» القاطن بمنطقة عين الكحلة التابعة إداريا لبلدية هراوة شرق العاصمة الذي وجه ثلاث طعنات خنجر لأعز صديق له بعدما وجده رفقة صديقته داخل إحدى محلات بيع ملابس الرجال واللذان كانا حسب الضحية الذي نجا من الموت بأعجوبة يحضران له مفاجأة للاحتفال بعيد ميلاد المتهم ولكن الغيرة والتسرع حالا دون ذلك.
 
 المختص الاجتماعي مصطفى ماضي «المخدرات أفسدت سلوك المراهقين «

 أرجع الأخصائي الاجتماعي، مصطفى ماضي، في مكالمة هاتفية مع «المحور اليومي» أسباب ارتفاع نسب الجرائم في مجتمعنا إلى تعاطي الشباب والمراهقين للمخدرات وأثار الحبوب المهلوسة على طريقة تفكيرهم ورِؤيتهم للحياة بحيث قال في هذا السياق إن هذه الحبوب المهلوسة التي تغيب على الشباب وعيهم والتي تدخلهم في صراعات يومية مع ذويهم وأصدقائهم هي الدافع الأساسي لجملة تلك الجرائم المقترفة في حق المقربين إليهم، والتي قد تكون ناتجة عن حالات الحقد والضغينة التي تميز العلاقة داخل الأسرة الواحدة بسبب التفاوت في المستويين الثقافي والمادي، كما أشار في السياق ذاته، إلى تأثير برامج وسائل الإعلام -وبالتحديد أفلام الرعب والـ «أكشن»- التي ساهمت في تنامي الجرائم بين أفراد العائلة الواحدة بسبب تأثير مشاهد العنف على عقول الأبناء مواصلا  بأن إقدام الفرد على قتل أمه أو أبيه أو صديقه يرجع أساسا إلى ظروفه الاجتماعية التي غالبا ما تكون مزرية فتنعكس على تصرفاته.
 
جليلة. ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha