شريط الاخبار
عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية الدالية تؤكد على إلغاء توزيع المواد الغذائية واستبدالها بحوالات مالية تعيين تسعة سيناتورات منسقين في حملة بوتفليقة بن غبريت تستدعي النقابات لتفادي الإضراب تثبيت لوحات الطاقة الشمسية بالمدارس تكريس لثقافة استغلال الطاقات البديلة تقاذف المسؤوليات بين الحكومة وسلطة ضبط السمعي البصري 3 سنوات سجنا لمهندس تجسس على «نفطال» لصالح «بزنس أعمال» الفرنسية قطاع العدالة حقق قفزة نوعية في مكافحة الفساد والعصرنة ضمن الأولويات مليارا دينار إنفاق الحكومة على نقل السلع نحو الجنوب خلال سنتين لاعبو شبيبة القبائل يتدربون على شاطئ تيقزيرت مدير بريد الجزائر يعترف بتعرض شاحنة الشركة لسطو ببومرداس حميدة عياشي ينسحب من مديرية الاتصال لحملة غديري أزمة السكن تخرج مواطني عدة أحياء إلى الشارع تسليم ملاعب براقي تيزي وزو ووهران في 2019 "اجي اس كا" تمنح الأولوية لممتلكات الولاية رفع التجميد على 2000 منشأة بيداغوجية وإعادة تأهيل8 آلاف مؤسسة تربوية الشباب يبحث عن طرد النحس والاقتراب من المربع الذهبي الخضورة ينهون تحضيراتهم لسفرية مصر وزعلاني جاهز الاستيلاء على مبلغ 05 ملايير و 700 مليون سنتيم بتيزي وزو عشرة جرائم قتل في جانفي 2019 النقلون يدعون إلى إضراب يومي 24 و 25 فيفري استنفار للسلطات المحلية والأمنية لتأمين الانتخابات ومواجهة احتجاجات محتملة الجزائر يقظة على الحدود لمنع تسفير الدواعش لأراضيها تكتّل بين الجوية الجزائرية وطاسيلي في وجه المنافسة الأجنبية مخابر روش السويسرية تحوز على المرتبة الأولى

اعتقادا بقدرة الشعوذة على جعلهم مطيعين

زوجات يستعن بطلاسم وعقاقير تودي بحياة أزواجهن


  19 ديسمبر 2017 - 13:27   قرئ 388 مرة   0 تعليق   المجتمع
زوجات يستعن بطلاسم وعقاقير تودي بحياة أزواجهن

أثار توقيف مشعوذة بحي باب الوادي الشعبي في الأيام القليلة الماضية، هلعا وسط العديد من المواطنين، خاصة أنها تسببت في مقتل زوج إحدى «زبوناتها» بسبب طلاسم وعقاقير كانت تصفها لها حتى تتمكن من التحكم الكامل فيه، ولا تعد هذه القصة الوحيدة التي عرفتها العاصمة في الأشهر القليلة الماضية، حيث توفي أيضا بحسين داي شاب في مقتبل العمر لم يتعد 29 سنة من العمر، وأكدت نتائج التشريح أن سبب موته تراكم بعض المواد الرصاصية في معدته، ليتبين أن مصدرها «خلطات» السحر والشعوذة. كانت وما زالت ظاهرة زيارة النساء للمشعوذات قائمة ومتغلغلة في المجتمع الجزائري، رغم أن بعض النساء متعلمات ومثقفات، إلا أنهن يلجأن لأساليب شيطانية، حبا منهن في تملك أزواجهن أو استرجاعهم إذا ارتبطن بنساء أخريات، إلا أنهن يقعن بين أنياب مشعوذات مستغلات يؤدين بهن للتهلكة والتحول إلى مجرمات قاتلات.

زوجة تقتل زوجها بمساعدة مشعوذة بباب الوادي

ألقت مصالح الأمن القبض على مشعوذة معروفة بباب الوادي، تسببت في وفاة زوج زبونتها، بعدما أقدمت على منحها «خلطة سحرية» أمرتها بدسها له في الأكل من أجل جعله مطيعا وخاضعا لأوامرها، بعدما تبين أن تلك الخلطة السحرية مجرد سموم مجهولة المصدر. حيثيات القضية تتمثل في توجه سيدة إلى إحدى المشعوذات المعروفات على مستوى الحي الشعبي باب الوادي من أجل الحصول على طلاسم سحر وشعوذة لزوجها وشريك حياتها من أجل جعله خاضعا لأوامرها، وعلى هذا الأساس قامت المشعوذة التي يعد أغلب زبائنها من الإطارات والطبيبات والمعلمات بتحضير «أقوى» سحر لجعل الزوج مطيعا لزوجته ومنحته لزبونتها، حيث طلبت منها دس بعضه في طعامه على مراحل، والآخر تبخر به مسكنها، وأخبرتها أنها ستذهل بعد فترة من المفعول السحري للخلطة. وبعد أخذ الزوجة للسحر ووضعه في طعام زوجها، تعرض هذا الأخير لآلام حادة على مستوى البطن استدعت نقله للمستشفى أين فارق الحياة، حيث أكدت التقارير الطبية أن هذا الأخير توفي مسموما، وعليه تم فتح تحقيق من قبل مصالح الأمن لمعرفة ملابسات القضية، لتوجه زوجته أصابع الاتهام للمشعوذة التي منحتها خلطة سحرية لدسها في طعام زوجها الذي توفي بسببها، وعليه تم القبض على هذه الأخيرة التي طالما اشتكى منها سكان المنطقة، في انتظار ما ستسفر عنه باقي التحريات من مستجدات.
 
خالة تسمم ابن أختها وتقتله
 
قامت سيدة تبلغ 60 سنة من العمر بقتل ابن أختها البالغ من العمر 29 سنة ببلدية حسين داي، حيث قامت باستدعائه وقدمت له طبق الكسكسي الذي دست فيه «سحرا»، وبعد الآلام التي أصابته على مستوى بطنه تم نقله إلى مستشفى بارني أين فارق الحياة، وبعد تشريح الجثة تبين أنه مات بسبب تأثير السم الذي وضع له في الطعام، ومن ثمة تم توجيه أصابع الاتهام للخالة التي اعترفت بذنبها. وقائع القضية تعود إلى إعجاب الشاب بابنة المتهمة التي كانت في نفس سنه، إلا أن والدته خطبت له فتاة أخرى، فأحبها وقرر الزواج بها، لكن خالته لم تتقبل الفكرة ودعته إلى بيتها لتسحره عن طريق الطعام حتى يعدل عن قراره ويتزوج ابنتها، إلا أنها تورطت في جريمة قتل، لتفقد العائلة هذا الشاب بينما زج بها في السجن لمدة 15 سنة، كما حكم على ابنتها أيضا بالسجن لمدة 8 سنوات لأنها كانت شريكة في الجريمة.
 
المحامية ناصري أمينة لـ «المحور اليومي»:«العقوبة لا تقع على المشعوذات فحسب بل تمس الزوجات أيضا»

أكدت المحامية «ناصري أمينة» المختصة في قضايا المرأة وشؤون الاسرة أن العديد من حالات الوفاة التي سجلت في ظروف غامضة في الجزائر سببها تسمم من سحر أو عقاقير، مشيرة إلى غياب الوعي لدى المواطن الجزائري فيما يخص متابعة المشعوذين قانونيا وأن الدلائل المادية هي أكثر الأسباب التي تعيق التبليغ ضد هؤلاء، وعليه فإن المسؤولية لا تقع على عاتق المشعوذ فقط، بل تقع أيضا على عاتق الزوجة التي أرادت أن تسمم زوجها أو المرأة التي أرادت أن تعمي بصيرة ابنها أو حبيبها أو جارها، لهذا يقع جانب كبير من العقوبة على عاتقها. وطالبت ذات المتحدثة باستعمال الوسائل التكنولوجية والإعلامية في محاربة الشعوذة، مبرزة أن على الأشخاص الذين يشكّون في أشخاص يمارسون السحر أو يحاولون وضعه لهم أن يقوموا بالتقاط الأدلة حتى لو اقتضى الأمر نصب كاميرات، حتى يتم تسهيل ذلك على القاضي، وفي حال عدم قيامهم بذلك لصعوبات ما فيجب تبليغ الأمن الذي يمكن له أن يتحصل على إذن باستعمال هذه الوسائل في الأماكن المشبوهة.
 
جليلة. ع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha