شريط الاخبار
حجار يؤكد إلتحاق ألف طالب معاق بالجامعة منهم 800 يستفيدون من غرف الإقامات. الشرطة تعتمد نمط تسيير الحشود لتأطير الاحتجاجات المحتملة غدا الحكومة تعزل كلّ مسؤول محلي يسيء لصورة السلطة أمام الشعب الإفراج عن الفنان «رضا سيتي 16» بعد 4 أشهر من سجنه القروض الموجهة للاستثمار بلغت 10.102 مليار دينار في 2018 «400 سيدة أعمال أعضاء في منتدى رؤساء المؤسسات» متوسط سعر النفط الجزائري يتراجع إلى 59.27 دولارا في جانفي مجمع «جيبلي» يطلق مناقصة لإقامة شراكات لاستغلال المزارع النموذجية «برندت الجزائر» تطلق رسميا فرعا خاصا بالهواتف الذكية مقري يقرّ بضعفه أمام بوتفليقة ويدعوه إلى الانسحاب من الرئاسيات! «نملك منتخبا قويا بإمكانه التتويج بكأس أمم إفريقيا» احتواء تجارة المخدرات وتهريب السلع على الحـدود لجنة تحقيق وزارية تلغي نتائج الدكتوراه ولجان بيداغوجية وإدارية في قفص الاتهام جامعة المسيلة تكوّن الأساتذة في مجال التدريس عن طريق الفيديو 40 مشروعا ومخطط مرونة لتنظيم حركة المرور بالعاصمة جاب الله يدعو إلى تبني مطالب الشعب ويعارض العهدة الخامسة الجزائر تصدر 65 ألف ميغاواط إلى المغرب وتونس الدرك يفكك شبكة تهريب المخدرات ويحجز 11 قنطارا من المخدرات 30 مؤسسة ناشئة تشارك في معرض «فيفا تيكنولوجي» بباريس تصدير 800 طن من المنتجات الجزائرية نحو موريتانيا خلال جانفي «أنباف» تتمسك بالإضراب وتصف الاجتماع مع الوزارة بـ «لا حدث» سائق شخصي لبرلمانية سابقة يسرق أغراضا ثمينة من مسكنها بالأبيار النصرية تطير إلى كينيا والإرهاق هاجس ايغيل الشروع في تدريس تقنيات تسهيل الوصول لذوي الاحتياجات الخاصة عبد الرزاق مقري "ان فزت بالرئاسة سأعمل على الترشح لعهدة ثانية من اجل استكمال برنامجي " بن طالب يكشف أسباب مغادرته لبيت توتنهام 17 حزبا وشخصية مدعوون للمشاركة اليوم في اجتماع المعارضة حول مرشح توافقي مقترح جديد يقرّ بتحويل منحة الطالب إلى راتب شهري «جي اس كا» تمنح الأولوية لممتلكات الولاية استيراد 16 مليون لقاح جديد قبل نهاية مارس المنتوج الجزائري المصدّر يزعج بلدانا ترغب بأخذ حصته في السوق الإفريقية الجزائر تشدد على إيجاد حل سياسي شامل في ليبيا دون تدخل أجنبي لن نتراجع عن خطة «أبوس» رغم تهديدات بعض المتعاملين مؤسسة الأنسجة الصناعية تطرح مناقصة لشراء القطن بوتفليقة أعاد مواطنين إلى سكناتهم بعدما هجّرهم الإرهاب منها أزمة السكن تخرج مواطني تيزي وزو إلى الشارع إجراءات مبسطة للاستفادة من القروض واستحداث 50 ألف منصب شغل التوجه نحوالسكن الإيجاري للقضاء على مشكل السكن 7300 جزائري وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر في 2018 ! السفير الصحراوي يحمّل فرنسا وإسبانيا مسؤولية انتهاك قرار المحكمة الأوربية

اختاروا تطليق البطالة ولو مؤقتا

طلبة جامعيون يستغلون العطلة للعمل بأجور زهيدة


  25 ديسمبر 2017 - 12:35   قرئ 418 مرة   0 تعليق   المجتمع
طلبة جامعيون يستغلون العطلة للعمل بأجور زهيدة

مع حلول العطلة الشتوية ينصب تفكير الطلاب من الطور الثانوي والجامعي على التمتع بها والهروب إلى المناطق الجبلية والصحراوية لقضاء أيام من الراحة، غير أن عددا منهم يغتنم العطلة من أجل الولوج إلى عالم الشغل -ولو لفترة محدودة- أملا منهم في كسب مصروف خلال هذه الفترة، خاصة القادمين من ولايات بعيدة. انتشرت على واجهة المحلات في الآونة الأخيرة إعلانات يبحث فيها أصحاب المحلات التجارية عن بائعات، حيث يؤكد مختصون في هذا المجال أن  الجامعيات يحتلن صدارة العاملات في المحلات التجارية بالعاصمة، وعديد الولايات الكبرى من الوطن، ويرشحن بكونهن «ورقة رابحة» لأصحاب المحلات الذين يفضل أغلبهم تشغيل الفتيات بدل الذكور، ليس فقط بسبب قدرتهن الكبيرة على رفع مستوى المبيعات، وإنما لإنخفاض أجورهن وعدم مطالبتهن بالتأمين ورضاهن أيضا بظروف العمل الصعبة.

 
عمل بكد واجحاف المسؤول

يرفعن شعار العمل ولو براتب محدود، عيونهن مشدودة نحو محلات بيع الملابس والعطور والاكسوارات النسائية، يحاولن بكل ما أوتين من قوة التوفيق ما بين تحصيلهن العلمي واللحاق في الوقت لعملهن، وعلى الرغم من أنهن أثبتن قدرتهن الكبيرة على رفع مستوى مبيعات محلات في السوق، يظهر في الجانب الآخر إجحاف أصحاب المحلات واستغلالهم لجهد الفتيات العاملات، التي تحمل أقل واحدة منهن مستوى الثانية أو الثالثة جامعي ومنهن المتخرجات من الجامعات، فيما لا يتجاوز أجرهن الـ 500دج مقابل 9ساعات من العمل المتواصل دون حتى الإستفادة من ساعات الراحة.
 
سوق العمل لا يعترف بالشهادة

بالسوق الجواري المخصص لبيع الألبسة النسائية والرجالية والأطفال، بالرويبة يلاحظ المتجول به إلى أن أغلب البائعات فيه  فتيات عدا القليل من المحلات التي ما زال أصحابها يعملون بها. خلال جولة «المحور اليومي» به لمدة فاقت العشرين دقيقة قررنا التوقف والحديث مع إحدى العاملات التي قالت لنا بأنها تشتغل منذ أن كانت في الطور الجامعي رغبة منها في تحصيل مصروف لها يمكنها من إعانتها خلال متابعتها لدراستها الجامعية، وبعد تخرجها وحصولها على شهادة ليسانس تسيير واقتصاد كانت مشبعة بأحلام الحصول على وظيفة مناسبة غير أنها صدمت بواقع مرير حيث مضت 4 سنوات من تخرجها ولم تستطع الحصول على الوظيفة «الحلم» حيث قررت مواصلة العمل كبائعة، وتقول في هذا الصدد أنها راضية على وعها رغم أن راتبها لا يساوي الجهد الذي تبذله حيث تعمل لمدة تتجاوز 7 ساعات يوميا وأغلب الوقت تمضيه واقفة على قدميها. بوسط العاصمة وتحديدا بشارع أودان، لم يكن البحث عن البائعات الجامعيات بالأمر الصعب حيث لا يخلو أي محل من بائعة على الأقل، ولا يقتصر عملهن على محلات بيع الملابس و الأحذية و مستحضرات التجميل و الإكسسوارات، بل تسجل المطاعم و محلات بيع الأكل الخفيف نشاطا كبيرا للفتيات الجامعيات اللاّتي دخلنا سوق العمل من بوابة «الأشغال الشاقة» -بحسب وصف الكثيرات- وهو ما أكدته لنا حنان خريجة جامعة الجزائر تخصص علم النفس التي وجدت تقطع مسافة 40 كلم قادمة من ولاية بومرداس للعمل كنادلة بأحد مطاعم الأكل السريع بشارع اودان بالعاصمة منذ أزيد من سنتان بعدما كانت قد مرت على أكثر من أربعة مطاعم خلال الثلاث سنوات التي قضتها منذ تخرجها من الجامعة في انتظار الوظيفة المنشودة التي تحولت بالنسبة لها لحلم بعيد المنال وهي تغرق في ظروف العمل لصعبة التي تضطرها يوما إلى قضاء أزيد من ثمان (8)ساعات واقفة تتنقل من طاولة إلى أخرى بين طلبات الزبائن، مقابل 600 دج تقول بأنها لا تغطي حتى مصروفها اليومي رغم المداخيل الكبيرة التي تحققها للمحل الذي يبخس حقها حتى في التامين و هو ما جعلها تنتقل في كل مرة من محل إلى آخر بحثا عن ظروف أحسن للعمل.
 
شباب ينفضون غبار البطالة .. مؤقتا

المار عبر كبريات شوارع الجزائر تتقاطع على مسامعه آمال عشرات الشباب البطال منهم خريجي الجامعات والمعاهد الذي ينتظر أن تفتح له أبواب انفراج ويجد عملا ولو كان ذلك بصفة مؤقتة حيث يلجأ العديد من الشباب إلى اغتنام فرصة العطلة للعمل في ورشات البناء أو كنادل في المقاهي وهو الحال بالنسبة لأحمد البالغ من العمر 22 سنة والذي يدرس بكلية الحقوق الذي اختار العودة إلى مقر سكناه بولاية بومرداس والعمل في مقهى الذي يملكه خاله وفي هذا الصدد ذكر لنا بأنه البطالة ليست هاجسه بل تعسف أصحاب العمل يسبب له حالة من الاكتتاب وذلك بسبب تماطلهم  في تسديد مستحقاته عن الأعمال التي يقوم بها بين الفترة والفترة، ولهذا اختار العمل لدى أحد أفراد عائلته.
 
 
صفية نسناس
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha