شريط الاخبار
الزاوي يدافع عن كتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني ويندد بالنفاق الثقافي صلاح يواجه خطر الإيقاف عوار سيكون مفاجأة بلماضي في تربص مارس المقبل الـ˜بي أس جي˜ وتوتنهام يريدان عطال النسر الأسود وسوسطارة في نهائي قبل الأوان النصرية تتفادى الكبار في الكاف˜ وتستهدف ربع النهائي سفهاء ولاهثون وراء المال والشهرة يحوّلون الرئاسيات إلى مهزلة متابعة مشاريع عدل على هواتف الجزائريين بداية من اليوم تخفيضات لنادي المصدّرين عبرخطوط آغل أزور الجزائر تستهدف رفع قيمة صادراتها إلى 10 ملايير دولار آفاق 2030 186 مليار دينار قيمة إنتاج الحمضيات في 2018 إطلاق برنامج ربط المؤسسات التربوية والصحية بـ ألكوم سات 1 سونلغاز تسجل 316 ألف زبون جديد خلال العام 2018 80 عارضا في الصالون الوطني للتشغيل والتكوين عمال المرصد الوطني للبيئة والتنمية يهددون بالدخول في إضراب استحداث 5 آلاف منصب شغل بمجمع جيتاكس بن غبريت: نسبة الاستجابة للإضراب ضعيفة وأبواب الحوار مفتوحة˜  كوندور يسوّق العجلات المطاطية لعلامة ريكان بالجزائر الحكومة تشرع في تهيئة الفنادق التي خربها الإرهابيون ديون جامعة الجزائر 2 تفوق 20 مليار سنتيم الجزائريون سيستلمون بطاقات اجتماعية قريبا استحداث مديرية البحث العلمي وإطلاق الدكتوراه آفاق 2020 الجيش يكشف 3 مخابئ لجماعات إرهابية بأم البواقي طيار متربص بالجوية الجزائرية يتزعم عصابة للمتاجرة بالمؤثرات العقلية النفط يتنعش ويقارب 63 دولارا للبرميل شركة صينية لتوسيع ميناء سكيكدة النفطي البوليساريو تطعن في اتفاقية الصيد البحري بين المغرب وأوروبا شوستر يرشح مدربا ألمانيا لقيادة ريال مدريد في صناعة التاريخ بباريس حجز 11 طنا من المواد الغذائية منتهية الصلاحية ومقاضاة 3920 تاجر انطلاق مشاريع قطاع الأشغال العمومية خلال الثلاثي الأول من سنة 2019 ضرورة الإسراع في إنجاز البرامج السكنية مع تحسين الجودة خطر الانهيارات يهدد قاطني أكواخ حيدرة أرقى بلديات العاصمة! انتشار كارثي للحمى القلاعية والطاعون ونفوق 4000 رأس في انتظار اللقاح تضارب في الأرقام حول خفض إنتاج النفط الجزائري سيلاس˜ لصناعة الإسمنت تصدر 30 ألف طن من الإسمنت التكتل النقابي يشلّ كل المؤسسات التربوية اليوم ويهدد بإضراب مفتوح بدوي يرد على رواد الفيسبوك ويؤكد أن كلمته أُخرِجت عن سياقها مخططات عملياتية من قبل مصالح الأمـن لمحاربة ظاهـرة الحرقة التنسيقية الوطنية للجان مساندة سيفيتال تدعو لمسيرة يوم 5 مارس

الظاهرة أخذت منحى تصاعديا وتسبقها تحضيرات مكثفة

جزائريون يحتفلون بـ «ليلة النويل» ويجهرون بمظاهرها


  25 ديسمبر 2017 - 13:40   قرئ 665 مرة   0 تعليق   المجتمع
جزائريون يحتفلون بـ «ليلة النويل» ويجهرون بمظاهرها

أخذت الاحتفالات بليلة الميلاد المسيح طريقها إلى الجزائر في الفترة الأخيرة، إذ إن العديد من الجزائريين يلجؤون إلى التقليد رغم أنهم يدينون بديانة غير المسيحية، وتتواصل مظاهر هذه الاحتفالات إلى رأس السنة الميلادية، فبعد أن كان يتخذ الاحتفال طابعا عائليا حيث تقوم ربة البيت بتحضير عشاء خاص يجتمع حوله أفراد الأسرة، أخذت مظاهر الاحتفال منحى آخر على غرار اقتناء بعض المقتنيات الخاصة كشجرة الميلاد والكعك المسمى «لابيش» وغيرها وحتى حضور القداس بالكنيسة.

 
لا تعنيهم الدعوات التي يطلقها بعض الناشطين عبر مواقع التواصل الاجتماعي لعدم الاحتفال برأس السنة الميلادية، كما أن التقشف آخر همهم والحديث عن الأزمة المالية لا يعنيهم، هؤلاء من اختاروا الاحتفال بطريقة خاصة برأس السنة الميلادية يمكن وصفها بأنها تحاكي كثيرا الأجانب من مختلف الدول الأوروبية، فكانوا السباقين للحجز عبر الوكالات السياحية خاصة أن الاحتفالات تتزامن مع العطلة الشتوية، بينما قرر آخرون البقاء بأرض الوطن والتنقل بين مدنها على غرار الساحلية منها وكذا الصحراء، كل هذا وسط استعدادات «مكثفة»، من خلال اقتناء حلوى رأس السنة الميلادية المعروفة بـ»لابيش» وإعداد وجبة خاصة لهذه المناسبة التي طالما أثارت جدلا كبيرا لأنها ليست من أعياد المسلمين ولا تدخل ضمن العادات والتقاليد، غير أنهم لا يهتمون بهذا كله، حيث يبررون اقتناء هذه الحلوى بأنه تقليد دأبوا عليه ليس إلا، فهي في النهاية ليست عبادة ولا فرضا. المتجول في بعض المحلات المخصصة لبيع الحلويات بالعاصمة يلاحظ لافتات تشير إلى صناعة «لابيش»، حيث توقفنا قرب إحدى تلك المحلات الواقعة على مستوى بلدية بئر مراد رايس، كان أغلب زبائنه من النساء، جلّهن يستفسرن عن طلبيات صنع «لابيش»، وأخريات كن يحددن موعدا للطلبية حتى تكون جاهزة ومتوفرة ليلة رأس السنة. حوار قصير استوقفنا بالمحل، فقد كانت إحدى الزبونات تحدث البائع: «من فضلك أريد «لابيش» كبيرة وعليها رقم 2018»، وكان الأخير يسجل الطلب على دفتر صغير، ويشير إليها بالموافقة، فتقدمت أخرى قائلة: «وأنا أريد واحدة متوسطة لكنها تكون مملوءة عن آخرها بالشكولاطة».
 
«لابيش»، الشكولاطة للاحتفال بالريفيون

بضع دقائق مرت ونحن بالمحل، كان الزبائن يتوافدون بكثرة، وكانت جل الطلبات متعلقة بكعكة رأس السنة الميلادية، حيث قدموا طلباتهم كل حسب المقاس الذي يريده، قررنا التحدث مع صاحب المحل للاستفسار عن الطلبيات، حيث قال «إنها بدأت منذ 24 ديسمبر لتنتهي يوم 31 من ذات الشهر، لأن الزبائن يحبون هذا النوع من الحلويات لأنه يتناسب مع رأس السنة الميلادية، ونحن من جانبنا نعمل على تسجيل كافة الطلبيات التي تردنا من أجل تحضيرها في الوقت المحدد إرضاءً لزبائننا الذين يأتون من أحياء راقية بالعاصمة»، ورغم غلاء أسعارها إلا أن هذا لا يمنعهم من شرائها، وتتفاوت في أسعارها حسب المادة التي تصنع منها، بالإضافة إلى تزيينها بأشكال متنوعة كأغصان الأشجار والعصافير، وأشار المتحدث إلى أن ذوق الشكولاطة الأكثر طلبا من طرف الجزائريين.
من جهة أخرى، قامت عدة محلات تجارية بعرض مختلف الحلويات والشكولاطة المحلية والمستوردة بأسعار منخفضة، قصد جلب المواطنين لاقتناء أكبر عدد منها تزامنا مع اقتراب الاحتفال برأس السنة، وهو الأمر الذي دفع بعدة عائلات للبحث عن هذه المحلات التي تستغل حلول هذه المناسبة لتخفيض الأسعار، لاقتناء أكبر عدد منها لتقاسمه مع الأهل والأقارب والأحباب.
 
لأول مرة.. محل لبيع شجرة الميلاد والدمى بحيدرة

لأول مرة في الجزائر، اتخذت مظاهر الاحتفال برأس السنة الميلادية أبعادا أخرى غير تلك التي كانت تتداول وتمارس في السنوات الماضية، حيث افتتح بمدينة حيدرة إحدى أرقى بلديات العاصمة محل مخصص لبيع أشجار الميلاد ولوازم الزينة، تزامنا مع بداية العد العكسي لانقضاء السنة الحالية واستعداد الجزائريين والجالية المسيحية بها على غرار باقي شعوب العالم لاستقبال السنة الميلادية الجديدة، حيث تنوّعت السلع المعروضة بين شجرة الميلاد ولوازمها ودمى مختلفة الأحجام وكل ما يلزم للاحتفال وكأنك في إحدى الشوارع الأوروبية، أما الأسعار فهي لطبقة محددة، حيث تجاوز سعر شجرة الميلاد 25000 دج، في حين تراوحت دمى الزينة بين 3500 دج و7500 دج. اعتبر الأسقف، غالب بدر، أن الجزائر بلد للتسامح ونشر السلام، حيث احتوت الجالية المسيحية ومكنتها من ممارسة طقوس عيد المسيح الاحتفالية في أمان، حيث أكد من خلال إشرافه على القداس الكبير بكاتدرائية «ساكري كور» بالعاصمة حول موضوع السلم في ظل النزاعات ومظاهر التمييز التي يشهدها العالم. كما اعتبر غالب خلال كلمة ألقاها بمناسبة إشرافه على قداس عيد الميلاد، أن الانسان لم يخلق لمثل هذه الصراعات، وتم تقديم التهاني بهذه المناسبة بنحو 15 لغة، نظرا لتنوع الجالية المسيحية الحاضرة خلال القداس الكبير الذي حضره أوروبيون وأفارقة وأمريكيون لاتينيون وعرب وحتى جزائريون مسلمون، كما احتفل آلاف المسيحيين، أغلبهم أجانب يقيمون في الجزائر بأعياد الميلاد في بعض الولايات الأخرى كقسنطينة ووهران وعنابة وحتى تيزي وزو، في نفس الظروف الهادئة والآمنة. وأصبح الاحتفال برأس السنة الميلادية من التقاليد التي دخلت المجتمع الجزائري في السنوات الأخيرة، خاصة مع الانفتاح الثقافي الذي عرفته البلاد بعد التسعينات، ناهيك عن موجة النزوح الإفريقي التي استقطبت مئات المسيحيين إلى أرض الوطن، فبعدما كان جل الجزائريين يحيون هذه المناسبة دون خلفيات معينة في غالب الأحيان ما عدا أنها فرصة للترويح عن الشباب المكبوت، إلاّ أنها باتت اليوم فرصة للجالية المقيمة بالجزائر للتعبير عن ثقافتها الدينية دون خجل أو خوف.
 
الانفتاح ساهم في التعايش السلمي وتقبل مختلف الديانات

أكد المختص الاجتماعي، مصطفى ماضي، أن انفتاح الجزائريين على الثقافات الغربية وعلى العالم من خلال اطلاعهم على مختلف التكنولوجيات وتمكنهم من السفر ساعدهم على تطوير فكرهم من جهة وعلى الاطلاع على مختلف الديانات من جهة أخرى، ومن ثمة على تقبل مختلف الاحتفالات الخاصة بأعياد الميلاد، ومن شدة التفتح وحب الاطلاع باتت هذه الاحتفالات راسخة في  ثقافة الجزائريين لأن الاحتفال برأس السنة عيد عالمي أدخله الجزائريون في أجندة الأعياد التي لا يمكن الاستغناء عنها.
ورغم أن الإسلام يمثل الديانة الرسمية لـ 22 دولة عربية، إلا أن ما يقارب 20 مليون مسيحي يحتفلون بأعياد الميلاد في الدول العربية، رغم أن عادات وطقوس الاحتفال بميلاد السيد المسيح تختلف من بلد لآخر إلا أن أكثر من 20 مليون مسيحي يحتفلون بأعياد الميلاد في الدول العربية على غرار الجزائر. وقد أكد ذات المتحدث أن المسلمين والمسيحيون يعيشون في الجزائر بسلام وانسجام تام في كل مكان تقريبا في العالم العربي، وبما أنّ هذا التعايش بينهما لا تشوبه شوائب، يحتفل كل من الفريقين بعيد الآخر ويعايش المسلمون والمسيحيون مظاهر وأحداث الأعياد بفرح وسرور، إلا أن مظاهر الاحتفال بأعياد الميلاد تتفاوت من بلد لآخر. ورغم الجدل الكبير الحاصل في الجزائر حول مشروعية الاحتفال -حسب ماضي- لا يُفَوِّت العديد من الجزائريين هذه المناسبة التي يتحصلون فيها على عطلة رسمية مدفوعة الأجر للاحتفال كل على طريقته الخاصة وفق إمكاناتهم المادية، ففي الوقت الذي يفضل فيه الأغنياء السفر إلى دول أوروبية وبشكل خاص فرنسا للاحتفال، يفضل ذوو الدخل المحدود التوجه نحو تونس، بينما يضطر آخرون للبقاء في الجزائر والاحتفال من خلال عروض تقدمها الفنادق أو في المنزل، وتقتصر احتفالات الصنف الأخير على اقتناء بعض أنواع الحلويات والشكولاطة، إلى جانب تحضير بعض الأكلات التقليدية التي يجتمع عليها أفراد العائلة ليلة 31 من ديسمبر، كما تتحول الصحراء الجزائرية، وبشكل خاص ولاية «تمنراست»، إلى قبلة مفضلة للجزائريين للاحتفال برأس السنة، إلى جانب ولايات أخرى على غرار بشار، «جانت» و»تيممون»، وهي المناطق التي تتميز بطبيعة صحراوية خلابة. 
 
صفية نسناس/ جليلة. ع
 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha