شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

المناطق التي تعرف بها تستقطب السواح الفضوليين

صناعة الفخار موروث ثقافي ومصدر رزق مئات العائلات


  27 ديسمبر 2017 - 12:36   قرئ 1432 مرة   0 تعليق   المجتمع
صناعة الفخار موروث ثقافي ومصدر رزق مئات العائلات

تعتبر صناعة الفخار موروثا حضاريا ودليلا ثقافيا في الجزائر خاصة بعدد من مدنها الداخلية والساحلية، حيث أضحت وجهة سياحية بدون تأشيرة، وتعد نشأة هذه الصناعة تلبية لحاجيات المواطن المعيشية ومورد رزق المئات من العائلات التي طالما حملت في بساطة هذه الصناعة هوية الشخصية الوطنية والتراث الحضاري. تشتهر ولاية جيجل -خاصة بلدية «جيملة»- على غرار عدد من مدن وولايات الوطن بهذه الصناعة التي تتفنن فيها أنامل النسوة رغم استعمالهن لطرق ووسائل جد تقليدية الا أنهن يعتمدن صناعة الآواني الفخارية من أجل الاستعمال والتجارة حيث يتم جمع الطين من الجبل ليغربل فيما بعد  ويمزج مع بقايا الآواني الفخارية المهشمة ليتحول إلى اقتصاد لعشرات العائلات في هاته المنطقة  توارثها الآهالي أبا عن جد.

 
تعدد في التسميات والأشكال 

تختلف التسميات وتتعدد الأشكال الفنية التي زادتها روعة الرسومات المميزة التي تحمل عبق الماضي وتاريخ الأجداد ليبقى أمل هؤلاء النسوة القاطنات بالأماكن الريفية في التفاتة من الجهات الوصية في دعم يحققن به المبتغى حيث أن هاته الصناعة تعتبر أقدم صناعة ارتبطت بوجود الإنسان منذ الأمد البعيد، فأصبحت اليوم حرفة وتراثا شعبيا يعبر عن الأصالة والتاريخ المرتبط بالحضارة ليجسده الفخار في أشكال وألوان عرف الإنسان كيف يحول من خلالها الطين إلى مادة صلبة بالاستعانة بالنار واستعمال الدولاب التي أحدث ثورة في كمية الإنتاج وسائل بسيطة ورسومات معبرة. هي الوصفة السحرية التي جعلت من الفخار سفيرا بامتياز فمادته الأساسية هي الطينة الحمراء طوبية اللون. 
 
صناعة الفخار .. أصالة وتراث

بالرغم من أن الفخار حرفة عالمية إلا أن لكل دولة ميزتها الخاصة بها -حسب الاستعمال أو الألوان أو الرموز- فهناك من يستعمله لإنجاز أوان للطهي والزينة، أما الرموز فهي تراث شعبي يعرف الحضارات ودلالاتها حيث تعد الجزائر من بين الدول الرائدة في صناعة الفخار بحكم طبيعة البحر الأبيض المتوسط فتكاد لا تخلو منطقة فيها، ولا تبدع بهذا الفخار أو حتى تملكه كديكور للزينة ومنطقة القبائل هي الرائدة في هذا المجال كون المنطقة جبلية وريفية بسيطة في نمط عيشها وهي مطلوبة كثيرا في الأسواق العالمية  فقد صمد الفخار للزمن وتعايش مع كل الحضارات بل وأكثر من ذلك اعتبره المؤرخون وعلماء البيولوجيا مقياسا لدراسة فترة أو حقبة من الزمن، حتى أنه في العصور الإسلامية استعمل في المساجد وزينت به الجدران كالفسيفساء الملونة والبيضاء ومع التطور الحاصل في الآلات وحتى الأذواق فقد ظهرت عدة أنواع من الفخار، كالسيراميك الذي انتشرت صناعته في أوربا في القرن 15 ميلادي، وفخار بوكوراك الرمادي أو الأسود الجميل الصنع وسطحه لامع أملس واكتشف في القرن الخامس قبل الميلاد.
 
تلوين الفخار

استعملت الأكاسيد المعدنية لطلي الخزف بالألوان الجميلة منها الأحمر، الأسود، الأصفر وغيرها ولكل بلد حكاية مع الألوان والرموز سواء صنعتها الحضارات السابقة أو مخيلة الإنسان المبدع، بالرغم من الشهرة العالمية التي اكتسبها الفخار عبر العصور ومختلف الحقبات التاريخية، لكنه يظل في بلادنا لا يرقى إلى المستوى المطلوب، كونه ليس شيئا عاديا فحسب ولكنه إرث حضاري وموروث شعبي يحمل كل معاني الثقافة الأصيلة، ومع التطور الحاصل في الآلات وحتى الأذواق، فقد ظهرت عدة أنواع من الفخار كالسيراميك الذي انتشرت صناعته في أوربا في القرن 15 ميلادي، وفخار بوكوراك الرمادي أو الأسود الجميل الصنع وسطحه لامع أملس.
 
جليلة. ع